الأحد، 19 سبتمبر، 2010

البدايه السلسه لمشروع صغير


البدايه السلسه لمشروع صغير

لإداره خطر البدايه, ضع خطه لمعالجه أى صعوبه محتمله. علما بأن أى عمل لا يخلو من المخاطره والإنزعاج. هناك القليل من الطرق تقلل بصوره ما مخاطر إرتباك البدايه.

تابع الإرشادات الآتيه :ــ

1. ركز طاقاتك على ما يدر نقودا أكثر:ــ

ذلك يحد من مخاطرتك لأنك لا تبدأ بدايه ضعيفه. إذا سمحت لنفسك أن تنجرف فى مليون إتجاه, سوف تبتعد عن ما يربحك فى المقام الأول. لا تجعل الفرص الغير مطلوبه تسحبك بعيدا عن رؤيتك الرئيسيه. لا تبدأ إلا ورؤيتك لما هو أنسب لك واضحه تماما.

2. لا تنشأ عمل لا تستطيع تمويله :ــ

هذه مسأله تحجب قضايا أخرى.إن الحصول على رأسمال أهم بكثير من أى جانب آخر. يجب أن تكون حكيما فى كيفيه الإقتراب من تمويل وضمان رأسمال البدايه على قدر الإمكان.يجب أن تضع فى الإعتبار ما تحتاجه لتغطيه فتره البدايه التى تنفق فيها النقود دون عائد. تأكد إن لديك ما يكفى حتى يبدأ العمل فى كسب المال اللازم وتحقيق الربح ولو كان قليلا.

3. فكر مسبقا :ــ

بوضع الخطط مسبقا لتجنب التأخير فى الإنتاج أو المشاكل مع البائعين , ستمكنك من حل هذه المشاكل بسرعه دون أن تتخلف عن ميعاد التسليم النهائى. هناك أشياء بسيطه يمكنك القيام بها داخل منشأتك, مثل وضع خطه للطوارىء إذا ما تم تنفيذها ستستمر لفتره طويله وتساعدك عند ظهور أى مشكله طارئه. كن مستعدا قبل الطوارىء ولا تنتظر وقوع الكارثه لتفكر فى كيفيه الخروج منها. وأنت مرتبك لن يمكنك التفكير السليم.

4. إكتب الإتفاقيات القانونيه:ــ

يجب أن يكون لديدك نماذج موحده للعقود والإتفاقيات للتعامل مع الإلتزامات الثلاثه؛ الموظفون, البائعون, العملاء. إجعل كل شىء مكتوبا حتى تحد من مسؤلياتك ـ فى حاله موقف سىء مثل ( ترك موظف العمل لديك وسحب إثنين من البائعين النابغين معه) .عندما تكون حقوق كل طرف واضحه دون أى غموض لا تظهر أى مشاكل فى المستقبل.

5. لا تخشى المخاطره وإعمل على إدارتها :ــ

إن إداره المخاطر تبعد المشاكل عنك وتمنحك الوقت للإبداع . عليك بالمخاطره لتوسع سوقك. الهروب من المخاطره حتى لو كانت تنشيطيه أو إبداعيه يمكن أن تتسبب فى فشل العمل ,بل تعتبر مخاطره أكبر إن مجرد خروجك من البيت تحتوى على مخاطره. لا يوجد شىء فى العالم لا يحتوى على نوع ولو بسيط من المخاطره.تقدم ولا تخاف الإقدام هو من أساسيات النجاح.

6. ما هى أفضل طريقه لمواجهه المنافسه؟

هناك دليل أكيد إن الشركه الضعيفه هى التى تربكها المنافسه. ولكن أفضل طريقه للتعامل معها هى " التجاهل ". إن أعظم القاده لا يهتموا بما يظنه المنافسون بهم. إنهم يستيقظوا من النوم بهاجس واحد أن يجعلوا شركاتهم أفضل من ما قبل. أن المسأله ليست أضافه مواصفات أكثر أو أسعار أفضل من أى شخص آخر, بل هى معرفه أين يقف المنافسين. هذا يجذب العملاء الأوفياء والموظفين المخلصين, والتى تمنح ميزه تجاريه أعظم من أن تضع نفسك فى مواجهه منافس.

إذا كننت لا تشعر بالأمان أو مضغوط, ذكر نفسك لماذا تحملت كل هذه المخاطر فى المقام الأول وجدد ذلك الشعور دائما.

المصدر: د نبيهه جابر

إقرأ مقاله " اللوجيستيات ـ معناها وأهميتها " على

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق