الاثنين، 27 أبريل، 2015

الاساسيات لتنمى مشروعك بنجاح

الاساسيات لتنمى مشروعك بنجاح
للنجاح في مجال الأعمال اليوم، تحتاج إلى أن تكون مرنا ولديك القدره على التخطيط الجيد والمهارات التنظيمية. كثير من الناس تبدء مشروعها التجاري و تظن أنها من خلال أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم ،أو بمجرد فتح أبواب المشروع سياتى المال الوفير- فقط ليكتشفوا أن كسب المال في الأعمال التجارية أصعب بكثير مما كانوا يتصورون. يمكنك تجنب هذا من خلال الصبر والتخطيط لجميع الخطوات الضرورية التى تحتاجها لتحقيق النجاح. اليك بعض النصائح لمعرفة كيف يمكنك ان تنمى مشروعك وتنجحه.
كن منظما :
أن تكون ناجحا في مجال الأعمال التجارية تحتاج إلى أن تكون منظما. التنظيم سوف يساعدك على تنظيم المهام كاملة و متابعه كافه الأمور التى ينبغي القيام بها. و افضل طريقة للقيام بذلك هي عمل قائمه لما عليك انجازه كل يوم – مع الانتهاء من تنفيذ بند، احذفه من قائمتك. هذا يضمن أن لا تنسى أي شيء و استكمال جميع المهام التي لا غنى عنها لبقاء و نمو عملك.
امساك دفاتر منتظمه :
جميع الشركات الناجحة تحتفظ بسجلات مفصلة. عن طريق الاحتفاظ بسجلات مفصلة، ستعرف أين تقف الأعمال ماليا وما هي التحديات المحتملة التي يمكن أن تواجهها. مجرد معرفة هذا يوفر لك الوقت لخلق استراتيجيات للتغلب على العقبات التي يمكن أن تمنعك من النجاح وتزايد عملك.
 تحليل منافسيك :
المنافسة تولد أفضل النتائج. لتكون ناجحا، لا يمكنك أن تكون خائفا من دراسة والتعلم من منافسيك. فقد يمكنهم القيام بشيء صحيح يمكنك تنفيذه في عملك مع قليل من التطوير لكسب المزيد من المال و النجاح.
فهم المخاطر والمكافآت :
مفتاح النجاح هو أخذ المخاطر المحسوبة لمساعدة عملك على النمو. سؤال جيد لطرحه هو "ما هو الجانب السلبي لذلك؟" إذا كنت تستطيع الإجابة على هذا السؤال، انت تعرف ما هو أسوأ سيناريو لهذه المخاطره. هذه المعرفة تسمح لك أن تأخذ أنواع المخاطر المحسوبة التي يمكن أن تولد منافع هائلة لعملك.
كن مبدعا :
دائما عليك أن تبحث عن طرق لتحسين عملك وجعله يبرز فى المنافسة. إعرف أنك لا تعرف كل شيء و كن منفتحا على أفكار وأساليب جديدة لعملك.لا تكن جامدا تقبل التغيير و التطور لتجعل مشروعك ناجحا.
الاستمرار في التركيز:
فقط لأنك فتحت مشروع تجاري لا يعني أنك ذاهب للبدء على الفور لجنى المال. يجب ان تعرف ان العمليه تستغرق وقتا لجعل الناس يعرفون من أنت، و يتأكدوا من جوده ما تنتجه او تقدمه من خدمه ، و مدى تميزك عن غيرك، لذلك الاستمرار في التركيز على تحقيق أهداف قصيرة الأجل و باجاده ، وإعطاء الوقت الكافى لباقي جوانب العمل لتتجمع معا من تلقاء نفسها ليتشكل النمو والنجاح.
الاستعداد لتقديم التضحيات :
الفترة التي تسبق بدء عمل تجاري هى فتره العمل الشاق، و مع فتح أبواب مشروعك يكون عملك قد بدأ للتو. في كثير من الحالات، فى البدايه تحتاج لوضع وقتا أكثر مما تفعل عن إذا كنت تعمل لحساب شخص آخر. لذلك عليك تقديم التضحيات، مثل قضاء وقت أقل مع العائلة والأصدقاء ، العمل لفترات اطول وبذل مجهود اكثر من أجل أن تنمو وتحقق النجاح لمشروعك. 
قدم خدمة مميزه:
هناك العديد من الشركات الناجحة التي تنسى أن توفير خدمة مميزه للعملاء هى اهم جانب فى المشروع لان العميل هو من يدفع لك المال. إذا كنت تقدم خدمة أفضل لعملائك ، سوف يكونوا أكثر ميلا ليأتوا إليك في المرة القادمة التي يحتاجوا فيها منتجاتك او خدماتك ، بدلا من الذهاب إلى منافسيك.
كن مثابرا :
الثبات فى ما تفعل هو عنصر أساسي لكسب المال في الأعمال التجارية. عليك المحافظه على ثبات المواصفات، وادى عملك بنفس الحماس والاتقان يوميا عند القيام بالأشياء الضرورية لتكون ناجحا. هذا يخلق لديك عادات إيجابية على المدى الطويل وتصبح المثابره صفه فى شخصيتك ،التي من شأنها أن تساعدك على كسب المال و المزيد من النجاح.
تذكر :
بدء وتشغيل مشروع تجاري ناجح يمكن أن يكون مجزيا وتحديا مثيرا. النجاح يتطلب التركيز والانضباط والمثابرة. ومع ذلك، فإن النجاح لا يأتي بين يوم و ليلة - أنه يتطلب التركيز على المدى الطويل، واستمرار الحماس، وأن تظل ثابتا قويا في الظروف الصعبة.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

السبت، 25 أبريل، 2015

لتتصالح مع نفسك

لتتصالح مع نفسك
بعض الأيام بالنسبه لنا أفضل من غيرها. اما تلك الأيام التي نعتبرها سيئه، عادة في نهاية الأمر نقسو على أنفسنا ونلوم انفسنا عليها حتى لو لم نكن السبب فيها. هنا بعض الخطوات اللازمة لتساعدنا على تجنب ذلك.
1.   حافظ على مسارك :
لا تدع تغيرات الحياة ترميك بعيدا عن مسارك، و تذكر أن معظم الظروف الصعبه مؤقتة وان الايام تمر لا تبقى مكانها. اكسب مزيد من الوضوح لنظرتك لنفسك من خلال البقاء على المسار الذى حددته لنفسك ووجه طاقتك للاتجاه الإيجابي.
2.   ثق بنفسك :
صدق مصادرك الداخلية ، مهما كانت، وسوف تنمو مع الخبرة. أعتقد أن الإجابة تكمن عادة في داخلك وربما كنت ذكيا بما فيه الكفاية لمعرفة ما عليك القيام به. امنح نفسك بعض الوقت واصبر وثق انك قادر وتستطيع. اقل منك امكانيات وذكاء نجحوا فلما لا انت كذلك. ثق فى نفسك.
3.   كن صديقا مع الحياة :
تذكر أن الحياه لم تخرج لك خصيصا، كما انها لا تريدك انت بالذات لتعذبك. انت الذى تفعل ذلك بنفسك. ان عليك ان تعيش الحياه بحلوها ومرها .تعلم التركيز على الفرص الأخرى اذا ضاعت منك فرصه او اثنتين ، أو ابحث فى مكان آخر . هذا سيعطيك منظور آخر للحياه.
4.   راقب أفكارك :
تفكيرك لن يكون بنسبة 100 في المئة إيجابي. يجب عليك أن تتعلم طرد الأفكار السلبية وان تكون منفتحا على الأفكار الأخرى التي سوف تساعدك على التحرك في الاتجاه الإيجابي. ابدء بالاعتراف بالأفكار السلبية واستخدم عقلك لطردها خارج راسك.
5.   استدعى القوة الكامنه داخلك :
تعلم الوصول إلى قوتك الذاتيه ووجهها لجميع الأمور المعنية. ثق أن قوتك وذكائك يمكن أن تساعدك على التعامل مع أي شيء و مواجه اى تحدى. تذكر أنك قد نجوت من الأسوأ فتقدم لتحقق الافضل.
6.   تعلم أن تحب نفسك :
ليس بالضروره ان تظل كما انت اليوم ، فشخصيتك ليست محفوره لا يمكن تغيرها. تغيير كيفية شعورك تجاه نفسك يعني خلق استراتيجية، وجمع بعض الأدوات الجديدة،و التخلص من الياس وجعل نفسك الشخص الذي تريد أن تكونه. وهناك طريقة جيدة للبدء هي ان تتوقف عن فعل الأشياء التي تؤذيك او لا تفيدك.
7.   لا تطلب أكثر من اللازم :
الرغبة يمكن أن تكون أداة تحفيز قوية، ولكن أن تريد شيئا أكثر من اللازم قد يصبح مؤلما جدا ومكلفا جدا، لذلك لا تعيش اعلى من امكانياتك أو تطمع في اشياء غير قابلة للتحقيق او تنظر فى ما لدى الغير . اسعى لتحقق رغبتك، ولكن حافظ على نزاهتك و راعى امكانيتك و قدراتك.
8.   لا تشعر بالإهانة :
ومن الحكمة أن تكون هادئ حول اى تعليقات جارحه. الإنسان سوف يتعثر فى شخص ينتقد ويوجه كلمات جارحه ، ولكن انظر الى المصدر، إذا كان الكلام قضية الشخص الآخر و لست انت، تجاهله و كانك لم تسمعه. تعلم ان تستجيب بدلا من ان ترد، تعلم ان لا تظهر غضبك حتى لا تهبط لمستوى الشخص الآخر.
9.   اعترف بأن الاحباطات هى جزء من الحياة وتعامل معها :
حتى أنجح الناس تضطر إلى التعامل مع خيبة الأمل، لكنها تعلمت كيفية استخدامها للوصول الى المستوى التالي من الحياة بدلا من الشعور بالاحباط. الخدعة هنا معالجة مشاعرك، ثم خذ نوعا من الاجراء لتتحرك للامام ولا تستسلم.
10.   تعامل مع مخاوفك :
التغلب على الخوف يجعلك أقوى، و يمكن لقليل من الخوف ان يجعلك أفضل. أن تعرف على خوفك ومصدره يساعدك على فهم وقبول مخاوفك. ثم يمكنك التخلص من الخوف و تحويله للحذر.
اشعر بالرضا عن نفسك، بغض النظر عن ما تجلبه الحياة فلديك القدره ان تواجه وتقاوم. اعلم أن في كل مرة تستيقظ من نومك ، لديك فرصة أخرى لجعل الأمور أفضل. لا تضيع ذلك من يدك واغتنم الفرصه الجديده وابدأ من جديد.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

الأربعاء، 22 أبريل، 2015

هل العمل قيمه فى ذاته؟

هل العمل قيمه فى ذاته؟
لماذا يعتبر وجود وظيفة ومهنة شىء مهم؟ هنا لدينا قائمة باهم خمسة مزايا:
رقم 1: جمله مشهوره، " اليوم الجميل هو يوم القبض." وبعبارة أخرى، إذا كان لديك وظيفة أو مهنة، يمكنك كسب المال منها مهما كان قدره يشعرك بالراحه. إذا كان يمكنك كسب المال، يمكنك شراء الأشياء التي تحتاج إليها او حتى بعضها بدل لا شىء، دفع فواتيرك، ودفع ايجار مكان للعيش فيه، ...الخ. من دون المال، لا يمكنك أن تفعل اى شىء!
رقم 2: الحصول على وظيفة أو مهنة تجعلك تشعر بالراحه. نعم، سمعتنى صح. لانك تستطيع ان تفعل شيئا جيدا و تكسب مقابله المال لمهاراتك هو شعور عظيم.
عدد 3: عندما تعمل، أنت تسهم في المجتمع. يمكنك المساعدة في جعل الاقتصاد فى مجتمعك أقوى. ستكون مواطنا منتجا (الذي تفضله المجتمعات وتنمو بعمله) وعضو له كرامه فى المجتمع، و ليس عاله على باقى افراد المجتمع.
رقم 4: عندما تعمل، يمكنك تطوير مهارات جديدة، وتعلم أشياء جديدة، وهذا يخلق لك سيره ذاتيه جيده لعمل افضل. ثم عندما ترغب في الحصول على مركز افضل او وظيفة جديده أفضل، خبراتك تساعدك على القيام بذلك.
رقم 5: وأخيرا وليس آخرا، عندما يكون لديك وظيفة أو مهنة، لديك احترام الذات، والكرامة، وتقدير الذات. العمل يجعلك تشعر بالمسئوليه و يمكنك الاعتناء بنفسك. إنك ستبنى مستقبلك على الأساس المتين الذي يمكنك من البناء عليه لغد افضل و مستقبل ناجح.
قد لا تكون وظيفتك الأولى نوع العمل الذى تحبه و تريد ان تستمر فيه للابد، ولكن اعتبر هذه الوظيفة سلمه او الخطوه التى من شأنها أن تعطيك المهارات التي يمكنك استخدامها للحصول على المهنة التي تتمناها!
ما هو دور وأهمية العمل في حياتنا؟
حياتنا هي خليط غريب من لحظات مختلفة من العمل والتقاعس ، العمل والراحة.
يوفر لنا العمل مع الإبداع الداخلي الشعور بالسعاده. أنه ينقذنا من البلادة والملل من الحياة. العمل يوجه طاقاتنا إلى الاستخدام السليم. الطاقات غير المستغلة تخلق اضطرابات داخلنا. تجعلنا غير متوازنين  صحيا و جسديا وعقليا. الوقت يخيم ثقيلا على أكتافنا عندما لا يكون هناك أي عمل نؤديه.أنه يجعل حياتنا ذات معنى وسلمية.   الكسل متعبا و مؤلما اكثر من العمل. حتى لو كان عملا بدون أجر،اوغير مهم او غير سار ، فهو أفضل من حياه خامله بلا عمل.
تذكر:
  •      ان العمل قيمه فى حد ذاته وما تحصل عليه افضل من ان تمد يدك للغير.
  •      جميع الانبياء كانت لهم حرفه يتعيشوا منها وانت لست افضل منهم او حتى مساويا لهم.
  •     قال رسول الله :ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا ، فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة
  •        صافح رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم رجلاً فوجد يد الرجل خشنة من آثار العمل اليدوي فقال عليه السلام:"هذه يد يحبها الله ورسوله". 

المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)




الاثنين، 20 أبريل، 2015

لماذا تفشل كثير من المشروعات الصغيرة ؟

لماذا تفشل كثير من المشروعات الصغيرة ؟
ادارة الاعمال التجارية الصغيرة هى مشروع مثير و الذى يمكن أن تؤدي إلى الحرية المالية التى يعمل الموظف البسيط طوال حياته لتحقيقها. ومع ذلك، مع المكافآت الكبيرة تأتي المخاطر الكبيرة التي يمكن أن تقود أصحاب الأعمال الصغيرة إلى الفشل المالي.
لقد شهدت بعض الأصدقاء وأفراد من العائلة يسعون لتحقيق أحلامهم فى اقامه المشاريع ، للاسف نراها تتحطم في السنة الاولى من حياتهم المهنية القصيرة،  ومعظمها يرجع إلى عدد من الأسباب القاتلة التى كان من الممكن تجنبها. دعونا نلقي نظرة على بعض منها.
1.   لا توجد خطه :
معرفة كيف سيكون عملك ، وكيف سيتم بيع منتجاتك أو الخدمات التى تقدمها ليس كافيا لإبقائه قيد التشغيل. تحتاج إلى أن يكون لديك خطة عمل مكتوبة تحدد النقاط التاليه، (ليس على سبيل الحصر):
أهدافك قصيرة وطويلة المدى.
تمويل المشروع "للعمالة ومعدات الإنتاج، وما إلى ذلك؛
الأسواق التي تستهدفها.
التسويق.
ــ وجود خطه تحدد كل التفاصيل سوف توجه عملك إلى الطريق الصحيح.
2.   أسباب خاطئة :
بدء الأعمال التجارية الصغيرة ببساطة لأنك تريد أن تكون غنيا يمكن أن تؤدي إلى تجربة لن تكتمل، حيث ستظل دائما تبحث عن الصفقات التي يمكن أن تجلب لك الثروه. قبل أن تفعل، فكر اولا فى مصالحك و ما تحب انتاجه. هل تعتقد أنك تستطيع أن تعطي شيئا ذات قيمة للناس ككل ليدفعوا مقابله مالهم؟ هل انت متحفزا بما فيه الكفاية للتغلب على العديد من العقبات الحتمية التى يمكن ان يواجهها اى رجل أعمال؟
3.   عدم كفاءة الإدارة :
يبدأ الكثير من أصحاب المشاريع التجارية الصغيرة عادة فى صناعاتهم مع قليل او بدون معرفة كيفيه التعامل مع جوانب متعددة من الأعمال مثل الإدارة المالية، علاقات الموظفين، والإعلان، والمسؤوليات الأساسية الأخرى. تثقيف نفسك من خلال دورات الأعمال التجارية والمالية ، أو استئجار الاشخاص الذين لديهم خبرة في المجالات التي تعاني من نقص فيها.
4.   الافتقار إلى رأس المال :
بعض رجال الأعمال يعتقدون أنهم سوف يحققوا أرباحا بمجرد بدء تشغيل مشاريعهم، و ينفقوا معظم (إن لم يكن كل) مواردهم على الفور، فقط ليكتشفوا فى وقت لاحق أنه ليس لديهم ما يكفي من الأموال للتشغيل و تغطيه المصروفات. النظر في كل تكلفة ممكنة (النفقات العامة، والإنتاج، والمعدات، الخ) وحفظ ما يكفي من المال الذى يمكن استخدامه لمدة سنة مالية على الأقل مهما كان حجم المبيعات.
5.   سوء الموقع :
لا يكفي انشاء متجر في موقع مع حركة مرور عالية أو بعقد إيجار رخيص. مثال: فتح مطعم بالقرب من مدرسة يبدو كأنه فكرة جيدة، ولكن لا نتوقع الكثير من العملاء إذا كان الطعام مكلف وهناك بدائل أرخص بكثير حوله. تحتاج إلى النظر في السوق المستهدفة وعاداتهم وامكاناتهم الماديه، فضلا عن المنافسة المباشرة في المنطقة. لا تخاف من الإنفاق على موقع رئيسى لان زيادة معدل الزبائن الذين يأتون إلى متجرك ويقوموا بالشراء تعوض التكلفة الأولية.
6.   لا وجود لك على الإنترنت :
في هذا العصر من المعلومات عالية السرعة، الناس يتوقعون أن يجدوا كل شيء تقريبا على شبكة الإنترنت مع أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم والأجهزة النقالة. عدم وجود موقع على شبكة الانترنت أو صفحة على وسائل الاعلام الاجتماعية على الأقل سوف تجعل عملك غير مرئي تقريبا إلى الغالبية العظمى من سكان العالم. يمكنك استئجار المهنيين لإنشاء موقع على الشبكة بالنسبة لك أو انشاء الموقع بنفسك. اعمل حساب لعملك في الفيسبوك، تويتر ومنصات وسائل الإعلام الاجتماعية الأخرى الرائدة حيث السوق التي تستهدفه عادة يمكنه العثور عليك.
7.   النمو غير المنضبط :
النمو هو شيء جيد إلا إذا تم تركه دون رادع والإيرادات التى ولدت لا تتماشى مع التوسع. إذا كان عملك حقق نجاحا كبيرا، لا تكن متحمس جدا و تندفع لانفاق أرباحك على شراء المزيد من المعدات أو فتح محلات جديدة على الفور. تمسك بالاستراتيجيات التي وضعتها لذلك، حتى يمكنك ان تنمو دون إفلاس المشروع.
8.   الإهمال المالي :
النقديه هى شريان الحياة لأي عمل، ولن يكون هناك عمل بمجرد أن تنفد. لذلك، لا بد من أن أصحاب المشاريع التجارية الصغيرة تمارس التحكم المالي الصارم لحفظ السجلات بحيث يتم احتساب كل قرش يدخل او يصرف فى وقته. معرفه بالضبط كم من الأموال تتدفق للداخل و كم للخارج، سيمكنك من اتخاذ اى قرار يخص عملك بشكل صحيح.
9.   تنفيذ باهت :
وجود خطة عمل دقيقه لن توصل إلى أي شيء إذا تم معالجه كل هدف منها بعدم كفاءة. فإن الموظفين الكسالى، ذو السلوكيات السيئة  و الذين لا يمكن السيطرة عليهم سيضعفوا الانتاجيه ، و يكون لهم تأثير سلبي على بيئة العمل والعلاقات مع العملاء. اتبع مبادئ توجيهية صارمة للتوظيف وإخضاع التعيينات الجديده لتدريب صارم لضمان جودة الانتاج و الانضباط من كل واحد من المعينين.
10.                  ضعف التسويق :
تحتاج الأعمال الصغيرة لتسويق علامتها التجارية نظرا للمنافسة القوية من الشركات الاخرى فى نفس المجال. تحتاج إلى استثمار ما يكفي من الموارد في الترويج للمنتجات الخاصة بك من خلال القنوات الصحيحة. حتى يمكنك تعريف السوق التي تستهدفها بامكاناتك لتحقيق احتياجاته. التسويق على الانترنت مهم جدا هذه الأيام، ولكن يجب ألا نتجاهل التواصل مع السوق التقليدى باستخدام أساليب التسويق التقليدية مثل الكتيبات والنشرات وبطاقات العمل.
باختصار نجاح المشروع، هو مسألة التخطيط لتنفيذ الاستراتيجية العامة التى وضعتها بدقه منذ البدايه ، وتقييم نقاط القوة و تعزيزها ونقاط الضعف و تقويتها،و متابعه دقيقه حازمه على كل الموارد سواء كانت مالية أو بشرية.
تذكر :
النظر في كل من هذه الاخطاء المحتمله والعمل على تجنبها، يمكن لمشروعك ليس فقط ان يظل على قيد الحياة، ولكن يزدهر ويحقق نجاح مبهر في هذا العالم التنافسي.
المصدر: د نبيهه جابر
) يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس(