الخميس، 21 أغسطس، 2014

كيف تعيش حياتك على الوجه الأكمل ؟


كيف تعيش حياتك على الوجه الأكمل ؟
كل واحد منا لديه طريقته الخاصة في الحياة، "الاختلافات" كما يسمونها. ولكن الواقع هو أنه مهما كنا مختلفين نحن اوالطريقة التي نعيش بها، هناك حقائق ، و قيم و مبادئ تحكم عالمنا. هذه الحقائق بسيطة وعامة ، إذا حاولت وسعيت للتعرف عليها و تطبيقها في حياتك، ستجد تغييرا كبيرا يمكن أن يحدث.
هذه الحقيقة تعطي البعض فرصة لإيجاد مكان لهم في هذا العالم ليعيشوا حياتهم على اكمل وجه. في حين أن الآخرين الذين لا يبحثوا عن اكتساب المعرفه، تصبح حياتهم مملة جدا، صعبه و بائسه.
كيف يمكنك أن تعيش حياتك على أكمل وجه؟
معرفة الاجابه تجعل حياتك أكثر سعادة كما ينبغي أن تكون.
ان تبدأ بالمعرفة والتعلم و تعيش حقائق الحياة الجيدة هى الحياه على اكمل وجه.
1) عش اليوم :
الماضى لا يمكن أن يعود والمستقبل دائما غير مؤكد ولا يعلمه الا الله. اليوم هو لك انت تعيشه ، لذلك اعمل كل ما فى وسعك لتبنى حاضر سعيد.
2) حافظ على التوازن :
تتأثر حياتك بمكوناتها الأربعة ؛ العقل (الدماغ)، والعاطفة (القلب)، والروح (الإيمان) والجسد (الجسم). تعلم كيف تحافظ على التوازن بين الجوانب الأربعة، كما هو معروف "الكثير من شيء سيء".
3) سامح وانسى :
الشخص الوحيد الذي يعاني عندما لا تسامح هو انت. الشخص الآخر الذى اساء اليك على الارجح لا يعرف او يهتم بما تشعر به. كن عطوفا مع نفسك وانسى. انسى ما فات من الام واستمتع بما لديك من ايجابيات فى الحاضر.
4) قبول التغيير كجزء من الحياة :
كلما أمكنك التكيف مع التغيير، كلما اصبحت حياتك أسهل؛ لأن التغيير يمكن ان يفتح إمكانيات أكبر وفرص افضل بالنسبة لك، إذا كنت ستقبل به.
 5) زيارة الأماكن التي لم تزرها من قبل:
رؤية مكان جديد تمكنك من اكتشاف ومعرفة المزيد من الأشياء التى كنت تجهلها في حياتك.  المعرفه تساعدك على توسيع نظرتك وآفاقك للحياه.
6) القراءة :
أفضل وسيلة للعيش هى من خلال التعلم باستمرار. حاول أن تكون أفضل مما انت عليه حاليا. حافظ على توسيع  مداركك والنمو من خلال القراءه.
7) الاستمرار فى التعلم :
تذكر أنك مهما كنت كبيرا فى السن يمكنك التعلم و اكتشاف اشياء جديده تفيدك فى الحياه لتعرف كيف يمكنك ان تكون سعيدا.
8) اصنع الذكريات و سجلها فى كراسه:
لا تنتظر أن تحدث الذكريات، اصنعها انت. اوجد الوقت لخلق ذكريات مع الآخرين. سجل كل لحظة لا تريد أن تنساها، سعيده ام حزينه ، خير او شر. اقرأ ما سجلته فى كراستك من وقت لآخر لترى إلى أي مدى ذهبت او استفدت. بالتأكيد، سوف تجد ايضا من هذه الذكريات ما يجعلك تبتسم.
9) تمسك باللحظات :
القدرة على استرجاع الذاكرة تضعف بشكل كبير مع مرور الزمن ما لم تكن مدعومه بالصور، ومقاطع الفيديو. ابدء في تجميع تلك الصور التي تود أن تذكرك باللحظات الجميله فى الماضى.
10) ابتسم :
لا شيء يتغلب على القلب و العقل السعيد الذى تملؤه البهجة. كن سعيدا بغض النظر عن ما تحمله الايام.انظر دائما للايجابى. اجعل العالم مكانا أفضل للعيش فيه. تقاسم ابتسامتك مع من حولك. ابتسامه على وجهك تنعكس داخلك وعلى وجه كل من يراها.
 11) تعلم العطاء :
ان القول المأثور صحيح دائما، "كلما كثر عطاؤك، كثر ما تتلقاه". قيمه الإنسان فى ما يمكن أن يعطي وليس فى قدرته على الاخذ. ابدء بنشر الخير من خلال ما تعطيه و تمنحه للاخرين.
13) افتح أذنيك للكبار :
الاستماع إلى كبار السن يجعلك سنه أكثر حكمة. تذكر، إن أفضل طريقة للتعلم وتجنب الفشل هو من خلال الاستماع لتجارب الآخرين.
14) قبول و إدارة الفشل :
لا تخاف ان تخطأ او تفشل. معظم الناس الناجحة مرت من خلال إخفاقات متعددة. داخل الفشل يوجد كنز كبير من الخبره و الحكمة و الدروس المستفاده.
15) مواجهه المخاطر :
الحياة مليئة بالفرص وأنت لا تعيش إذا كنت لا تأخذها. كما يقولون، كلما ارتفع الخطر كلما زاد حجم و إمكانية النجاح.
17) ابكى اذا اردت:
من الذي قال إن الفتيان والفتيات الكبيرة لا تبكي؟ كل انسان يحتاج إلى البكاء، لانه يخفف العبء النفسى، بالإضافة إلى أنه سوف يحمينا من الأمراض التي تسببها الآلام العاطفية. البكاء ليس ضعفا انما تخفيف عن الضغوط التى قد يعانى منها الانسان.
18) احترام رأى الآخرين :
من الذي يفوز في الجدال؟ و لا احد. ابعد نفسك عن الجدل. لا تحل أي مسأله من خلال مناقشه ساخنه. تعلم كيفية الاستماع إلى ما قد يقوله الآخرون دون ان تعترض او تؤيدهم او حتى تصدقهم. كن حياديا واصمت اذا لم يعجبك الحديث. كل شخص له الحريه فى ان يبدى رايه دون ان يهاجمه احد.
19) خذ استراحة :
كافأ نفسك للعمل أيام. خذ قسطا من الراحة، فأنت تستحق ذلك ، بل انت في حاجة إليها لتستعيد نشاطك وتستعد ليوم آخر من العمل.
20) اعمل بذكاء، ليس بقوه :
أكثر الناس ضغطا هم أولئك الذين لا يعرفون كيفية العمل بذكاء. لا تأخذ المهمة بأكملها لنفسك. تذكر، أنت لست وحدك في هذا العالم. تعلم كيف تقدر و تثق في قدرات الآخرين. انها ليست نقطة ضعف ان تطلب المساعدة.
21) كن نفسك :
لا تحاول أن تتصرف مثل شخص آخر لمجرد إرضاء الجميع. لست مضطرا، بالإضافة إلى أنك لن تستطيع ذلك. اقف بحزم لمن تكون. تمسك بشخصك.في نهاية المطاف، سوف تكتشف الذي يستحق ان يظل في حياتك كما انت دون تغيير او التشبه باحد ،من أولئك الذين ليسوا كذلك.
22) ابدأ بالاهتمام :
الناس لا يهتمون كم تعرف، أنهم يريدوا أن يعرفوا كم انت تهتم. اهتم و دع الناس تعرف أنك مهتم. تذكر، أن العلاقات الانسانيه أكثر دواما من الإنجازات وهيبتها.
23) تأمل :
استقطع وقتا لتكون مع نفسك وتكون صامتا. هذا السكون و التامل يمكن ان يشيع الاسترخاء للحياة ذات الوتيره السريعة التى تعيشها ، ويساعدك على اكتشاف المزيد عن نفسك وكيف يمكنك أن تصبح.
24) اكتشف الغرض المحدد لديك :
الحياة رحلة. عندما تسير على طول رحلتك، ضع لطريقك خريطه توجهك. اكتشف اذا كنت على الطريق الصح و في المكان الصح والوقت الصح. لمساعدتك على اكتشاف ذلك، اسأل نفسك، "إذا لم يكن هناك ثناء أو انتقاد في العالم، من سأكون ؟" بمجرد أن عرفت الجواب، ستعرف اين تكون صح ام خطأ.
25) عيش مع العالم :
لا تعيش لنفسك وحدها؛ تذكر أن هناك اشخاص و مخلوقات أخرى تحيط بهذا العالم. حتى لو كنا لا ندرك ذلك، كل خطوة او إجراء نتخذه يخلق اثر على الآخرين. تعلم تحمل المسؤولية عن أفعالك. ساهم بالمعرفة والخبرة لديك لصالح العالم كله.
تذكر: الحياة ليست سهلة ولا صعبة ايضا. وجود حياة جيدة نعيشها بالشكل الصحيح هو مجرد خيار. لذا تأكد أن خيارك هو العيش حياة فاضله على أكمل وجه.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

الاثنين، 18 أغسطس، 2014

وضع خطه للعلاقات العامه للترويج


وضع خطه للعلاقات العامه للترويج
لنفهم العلاقات العامه كعنصر هام للترويج ، يجب ان نعرف الفرق بين:                                                        
التسويق ، الترويج ، الاعلان ،  و العلاقات العامه
التسويق هو العملية الشاملة للتواصل وتقديم المنتجات إلى الجمهور المستهدف من خلال المزيج التسويقي ــ المنتج والسعر و المكان والترويج . الترويج هو مزيج من أنشطة الاتصال التي تشمل الإعلان والعلاقات العامة. اتخاذ قرار بشأن ما الموارد لتطبيقها على كل من هذه المجالات هى نتيجة لعوامل أخرى يتم تحديدها في خطة التسويق الشاملة .
خطة التسويق
يجب أن تكون أعمال خطة التسويق محددة لتطوير العمل بنجاح ، والتواصل ، وبيع وتقديم المنتجات والخدمات في النهاية . بناء على البحوث ، تٌحدد خطة تسويقية مكتوبة ، العملاء المحتملين ،و وسائل الاتصال المحتملة للوصول إلى العملاء المستهدفة . ثم يتم إنشاء الميزانية لتمويل خطة الاتصالات للاستفادة من عناصر المزيج الترويجي ، والتي تشمل الإعلان والعلاقات العامة.
الترويج
الترويج في المزيج التسويقي يبدأ مع اتخاذ القرار اى وسائل الاتصال تستخدم اعتمادا على نوع المنتج ، وأبحاث السوق ، وقنوات التوزيع و الميزانية المحددة . ويجوز للشركة ذات المنتجات المعروفه اختيار حملة إعلانية محليه إذا قام كبار تجار التجزئة بتقديم منتجات المنشأة للمستهلكين. شركة صغيرة مع منتج أقل شهرة قد تختار في البداية البيع المباشر لتقديم منتجاتها لتجار التجزئة الصغيرة او تقوم بالبيع بنفسها.
الإعلان
الإعلان هو وسيلة للاتصال بالجمهور المستهدف باستخدام وسائل الإعلام  المدفوعه مثل التلفزيون والإذاعة والإنترنت و المنشورات المطبوعة للتعريف بالمنتج. تتضمن البرامج الإعلانية الناجحة الموضوعات التي تتصل بمهمة الشركة  و علامتها التجارية والخدمات المقدمه، فضلا عن المعلومات الخاصة بكل منتج . ويتم اختيار وسائل الإعلام للدعاية بناء على ما حددته أبحاث السوق باعتبارها السبيل الأكثر نجاحا في الوصول إلى الجمهور المستهدف . الموارد المالية التي يمكن دفعها عن الإعلان  تحدد على أساس ميزانية التسويق .
العلاقات العامة
العلاقات العامة هي طريقة الاتصال المستخدمة من قبل الشركات لنقل صورة إيجابية إلى الجمهور المستهدف وعامة الجمهور . يمكن أن تشمل أساليب العلاقات العامة البيانات الصحفية ، وإشراك المجتمع والتحدث في المحافل العامة في قضايا تهم الجمهور المستهدف . يمكن للشركات الصغيرة ذات ميزانيات الإعلانية الصغيرة استخدام العلاقات العامة كوسيط غير مكلفة للتعريف باسم الشركة و توصيل صورة علامتها التجارية . برامج العلاقات العامة الناجحة يجب ان تسلط الضوء على إنجازات الشركة و المساهمات الإيجابية فى المجتمع .
كيفية إنشاء خطة العلاقات العامة :
خطه علاقات عامة مقنعة يمكن أن تقطع شوطا طويلا نحو المساعدة فى انتشار الأعمال و رسالتها ، والوصول إلى المزيد من الزبائن، و توليد المزيد من المبيعات. كما أنها تتطلب التخطيط الاستراتيجي، و التفكير الإبداعي ، ووضع الميزانيات الذكية والقدرة على التكيف مع الظروف الغير متوقعة . العلاقات العامة تتطلب أيضا الانضباط وروح الايجابيه لتحقيق النجاح.
الخطوة الاولى
تحديد أهداف وغايات خطة العلاقات العامة الخاصة بك. في كثير من الأحيان ، يقول أصحاب الأعمال ان هدفهم هو " رفع الوعي " فى الوقت الذين يريدون تحقيق أكثر من ذلك بكثير . ان صاحب العمل ، يريد أن يفعل أكثر من مجرد رفع مستوى الوعي لدى الجمهور عن عمله.ان هدفه الرئيسي هو زيادة المبيعات والأرباح. وينبغي أن يكون هذا الهدف هو الاساس لخطة العلاقات العامة.
الخطوة الثانيه
حدد جمهورك المستهدف . وهذا يشمل ليس فقط وسائل الإعلام ، والتي يمكن أن تساعدك على نشر الصوره لعملك ؛ بل يشمل أيضا أصحاب المصلحة، العملاء الحاليين ،والعملاء المحتملين ،والموردين ،و الشركات الأخرى ، وأعضاء المجتمع المحلي، والموظفين. ضع هؤلاء الأشخاص فى قاعدة البيانات التي تشمل معلومات الاتصال بهم كاملة. قد تحتاج الى التواصل معهم عدة مرات طوال الحملة و فى ما بعد.
الخطوة الثالثه
تطوير استراتيجيات وتكتيكات خطة العلاقات العامة . يجب ان تفهم أنهما مختلفان جدا. على سبيل المثال، قد تكون لديك استراتيجية لتعزيز الافتتاح الكبير لمبنى إضافى جديد لشركتك. و التكتيكات التي قد تستخدم يمكن أن تشمل تنظيم حفل،قص الشريط ،دعوة وسائل الإعلام المحلية والمسؤولين الحكوميين ، واستضافة العملاء الحاليين ، ورعاية حفل عشاء للعملاء المحتملين والمنشآت التجارية القريبة ، وإطلاق حملة إلكترونية المجتمع .
الخطوة الرابعه
صياغة الرسائل الرئيسية من خطتك للعلاقات العامة. تأكد من أنها تتفق ولكن ليس بالضرورة تتطابق بين مختلف الجماهير المستهدفه. على سبيل المثال، يمكن ان  تقول للزبائن المحتملين بأن ما سيتمتعون به بالإضافة للمبنى الجديد ، اتاحه خدمة المزيد من الزبائن، ولساعات أطول. يمكنك إرسال هذه الرسالة إلى المجتمع ككل وكذلك، تقول لهم ان من المحتمل ان تصبح قادرا على توظيف المزيد من الموظفين، و التي من شأنها تحسين الاقتصاد المحلي .
الخطوة الخامسه
ضع مسوده لميزانية خطتك للعلاقات العامة. كن واقعيا و خصص بعض المال للاحداث غير المتوقعة. على سبيل المثال ، قد اعلنت عن حفله عشاء وخططت ان تستمر 4 ساعات و تم شراء الأغذية والمشروبات و الحلويات وفقا لذلك . ولكن  وصل المزيد من الناس في نهايه الأربع ساعات ، قد تضطر لتمديد الحدث - بروح من حسن النية - لمدة ساعة أخرى لاثبات اهتمامك بهم. لهذا السبب، ينبغي ان تخصص 10% في ميزانية حفله العلاقات العامة للطوارىء.
الخطوة السادسه
ضع قائمة مفصلة  عن المهمات والجدول الزمني حتى تتمكن من تنفيذ تكتيكات العلاقات العامة بأقصى قدر من الكفاءة . إن نجاح خطة العلاقات العامة يعتمد إلى حد كبير على قدرتك على الالتزام بالمواعيد النهائية.
 الخطوة السابعه
ضع خطه طوارىء لفاعليات العلاقات العامه . على سبيل المثال ، التفكير في خطة للطوارئ إذا هبت عاصفة ممطره اجبرت الحضور للدخول وترك الحديقه المقام فيها حفل العشاء.
الخطوة الثامنه
مراجعة قائمة المهام والجدول الزمني مرارا وتكرارا طوال الحملة، لإجراء التعديلات عند الضرورة . العلاقات العامة غير ثابته . يجب أن تكون على استعداد لتعديل الخطة حسب الظروف.
الخطوة التاسعه
سجل الأحداث لجهود التسويق في المستقبل. التقط الصور أو تصوير فيديو للأحداث التى تقيمها للعلاقات العامه، كما يمكن أن تستخدم هذه الصور على موقع الويب الخاص بك في مواد الدعاية.
تذكر: نادرا ما يتم تنفيذ خطط العلاقات العامة من قبل شخص واحد. استعن باشخاص موثوق بكفائتهم للمساعدة في انجاح الخطه.
مهارات الاتصال الفعال المستخدمة في العلاقات العامة والتسويق
مهارات الاتصال الفعاله بالغة الأهمية بالنسبة لأولئك الذين يسعون للنجاح في العلاقات العامة أو التسويق. ومع ذلك ، المهنين فى هذين المجالين، نادرا ما يكونوا خبراء في جميع مجالات الاتصال، و حتى الاشخاص الجدد فى هذا المجال لا ينبغي أن يحاولوا اكتساب كل المهارات المختلفة . المتخصصين فى العلاقات العامة العقلاء و في مجال التسويق متخصصون في واحد أو اثنين من المهارات ولكن الاستمرار في السعي للتعلم والتدريب و اكتساب الخبرة لتحسين نقاط الضعف تكسبهم الثقه والخبره .
الكتابة :
على الرغم من الزيادات في التكنولوجيات الجديدة ، لا تزال مهارات الكتابة من اساسيات النجاح فى العلاقات العامة و التسويق . الكتابه فى هذين المجالين يجب ان تكون واضحة وموجزة ومقنعة و خالية من الأخطاء. بالإضافة إلى ذلك، ينبغي على من يعمل فى العلاقات العامة إتقان أسلوب الهرم المقلوب فى الكتابة ، وهو المنهج الصحفي الذي يضع النقاط الرئيسية أولا، وبترتيب اهميتها ،ثم يليهاالتفاصيل الداعمه و الموضحه لهذه النقاط.
الخطابة العامة :
مهارات الخطابة ، لا بد ان يجيدها العاملين فى العلاقات العامة و المتخصصين في مجال التسويق حيث يجدون أنفسهم أمام العملاء ، الصحفيين و ممثلي المجتمع أو المجموعات الأخرى. مهارات التحدث الفعالة هي مزيج من تحليل الجمهور ، وكتابة الكلمات ثم القاء الحديث. يجب على محترفى العلاقات العامة و التسويق فهم و الاستجابة لاحتياجات جماهيرهم . الحديث المقنع يبدأ بجمل جاذبه للاهتمام و تشمل طرح واضح للموضوع ، استعراض النقاط الرئيسية ، شرحها ، و ملخص لما ورد فى الحديث او الخطاب فى الآخر. وتشمل المهارات الاتصال بالعين ، و التنوع فى طبقات الصوت ، و تدفق سلس للكلمات، و عدد قليل جدا من الحشو فى الحديث ، مثل " آه " أو " أحب "..الخ.
الاتصالات غير اللفظية :
نجاح محترفى العلاقات العامة و التسويق  يعتمد على الاستفادة من تقنيات الاتصال غير اللفظي للتأكيد و التشديد على الرسالة سواء كانت شفهية أو مكتوبة، و تحديد أفضل السبل لتلبيه احتياجات العميل ، و فريق العمل. وتشمل تقنيات الاتصال غير اللفظي العين ، والوقفه ، والإيماءات و الاستماع.
القيادة :
بما ان العديد من أهداف التواصل و التسويق تتطلب فريق من الكتاب و المصممين والمحررين و الفنيين والعلاقات العامة و المتخصصين في مجال التسويق، فانها تتطلب ايضا مهارات القيادة لتجميع فعال للحملة. على المتخصصين في مجال التسويق والعلاقات العامة فهم الأساسيات، فضلا عن الإيجابيات و السلبيات، لنظريات القيادة ، المعاملات ومعرفة كيفية اختيار أفضل منهج قائم على تلبيه احتياجات فريقهم. كما أنها تستخدم الاتصالات لمتابعه انجاز فريق العمل ومحاسبته.
البحث :
بحوث الاتصالات هي العمود الفقري للعلاقات العامة الفعالة و حملات التسويق. العلاقات العامة الفعالة و المتخصصين في مجال التسويق عليهم فهم طرق البحث ، لايجاد المعلومه الصحيحه .العاملين فى العلاقات العامة و المتخصصين في مجال التسويق يجب ان يكون لديهم القدره على التحدث أمام الجمهور و مهارات التواصل غير اللفظي لوضع أسئلة الاستطلاع ، وإجراء المقابلات.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)


السبت، 16 أغسطس، 2014

تنفيذ استراتيجيات خدمه العملاء

د. نبيهه جابر ،اللقاء الثانى و الستون من سلسله " كيف تبدأمشروع صغير" وكيفيه ادارته و اداره التسويق والبيع وكيف تحافظ على انجاحه و استمراريته. موضوع هذا اللقاء  "  تنفيذ استراتيجيات خدمه العملاء"على الرابط :

الخميس، 14 أغسطس، 2014

أشياء أكثر اهميه من ان تكون دائما على حق


أشياء أكثر اهميه من ان تكون دائما على حق
في الحقيقة كثير منا لا يحب أن يكون مخطئا. ماذا عنك؟
هل أنت شخص يريد – او يحتاج – ان يكون على حق معظم الوقت؟ كل الوقت؟ هل ترغب في ان تكون صاحب الكلمة الأخيرة في اى خلاف؟ هل تشعر بالاحباط عندما لا يتفق الآخرين مع آرائك؟ يحدث هذا في كثير من الأحيان و اكثر مما ترغب. هذه الرغبه لا تبعث شعورا بالارتياح.
ان تكون دائما على حق شىء مبالغا فيه جدا، وخصوصا عندما يكون الأمر على حساب التسامح الإنساني الأساسي فى الطبيعه البشريه. يدخل ضمن الحاجة أن نكون دائما على الحق ، الرغبة - بوعي أو لا - أن نضع أنفسنا فوق الآخرين، لجعلهم هم المخطئين من أجل تهدئة مخاوفنا وحاجه الأنا داخلنا لنكون مثاليين.
أين المتعة في ذلك؟ أين الحب في ذلك؟ هناك الكثير من الخيارات الصحية يمكننا أن نتحلى بها عن الحاجة أن نكون دائما على حق. دعونا نبدأ بالتعرف عليها!
عندما نجد عقولنا حبيسه الحاجة إلى أن نكون على حق - سواء كان ذلك في مجادله، او مناقشة أو محادثة عارضة – لندعو من قلوبنا ان تكون الفضائل الخمسة التالية هى الموجوده.
1. الانفتاح :
نحن لا يمكن أن نتفق دائما مع بعضنا البعض، ولا ينبغي لنا أن نحاول دائما. هذا لا يعني أن كل من يختلف معنا هو مخطئ، أو أننا دائما على حق. هناك الكثير لنتعلمه من أفكار وآراء الآخرين عندما نكون منفتحين للاستماع إليهم. عندما نتخلي عن ضرورة أن نكون على حق، يكون التواصل والاستماع على مستوى أعمق، مع مزيد من التفاهم والقبول، وبقدر أقل من الحكم والمقاومة. بهذه الطريقة تتحرك إلى الأمام الحوارات ويصبح التواصل و التفاهم اعمق . أيضا، انفتاحنا يشجع دائما الطرف الاخر فى الحوار على الانفتاح  ايضا في التواصل.
2. الانفصال :
من الممكن أن تكون متحمسا للتعبير دون أن تربط نفسك بما تقول او اثره على الاخرين. عندما نتعلق بما نقوله، و ضرورة أن نكون على حق في ذلك، كثيرا ما ينتهي الأمر بفرض أفكارنا على الآخرين، أو تشويه افكارنا ببساطة للحصول على موافقة الآخرين. انفصالنا عن ما نقول يعطينا حرية التواصل دون ضغط الحاجة إلى اعتبار ما نقوله صحيح. من خلال الابتعاد، يمكن أن نجد السلام مع ما قيل من تعليقات ومع أي اتجاه تأخذه المحادثه. من هو على حق ومن هو على خطأ يصبح غير ذي صلة بالحديث وبك.
3. التواضع :
ان نكون على حق شىء متجذر فى الانا داخلنا ، و الشيء الذى يجب ان ندركه ان الانا ليست متواضعه. دعونا نأخذ نفس عميق ونبتلع كبريائنا عندما يقول شخص ما شيئا نعتقد أنه خطأ. ليس علينا ان نثبت له ذلك. أكثر من ذلك، علينا أن نكون على استعداد أن نقبل نحن ايضا ان نكون على خطأ أنفسنا. انها ليست حول ان نكون وسطا فى الحقائق لدينا، ولكن ان نتواضع في التعبير عنهم. لا يهم ما إذا كنا على حق أو على خطأ. ما هو مهم هو كيفية تعاملنا مع أنفسنا في كلتا الحالتين.
4. التسامح :
على الرغم من أن الحاجة إلى أن نكون على حق تدخل جميع مجالات حياتنا،الا انها ضارة خاصة أثناء النزاعات مع من نحب. عندما نعتقد اننا جرحنا، في كثير من الأحيان نريد أن نثبت لمن جرحنا أو آذانا مدى خطئه. نحن نريد أن نجرحه و نأذيه كما جرحنا وآذانا. بدلا من ذلك، يجب التركيز على أن نسامح. من المهم ان نعبر عن مشاعرنا وتوضيح ما نشعر به من أذى، ولكن ليس من دون الالتزام بالتسامح عن الفعل والشخص، مهما كنت تظنه. عندما الرغبة في ان تغفر تأخذ الاسبقيه،تختفى الحاجة إلى أن تكون على حق ، و تفتح الباب لتواصل أكثر وعيا و نضوجا.
5. الموده:
عندما نبذل جهدا لإثبات خطأ شخص ما من خلال اثبات اننا على حق، نحن ننسى الطيبه والموده في هذه العملية، سواء كنا نعى ذلك أم لا. فقط الأنا هى التى تهتم بالتمييز بين كونك على صواب ام خطأ. القلب يحمل من الموده ما يجعله يتقبل ببساطة من هو على الجانب الآخر من المحادثة. دعونا نعمل من قلوبنا، بطيبه و موده.
في المرة القادمة ونحن نرى أنفسنا نلح لفرض وجهة نظرنا والتي نحاول اثبات انها على حق، دعونا نتوقف لحظة لنتذكر أن كونك على حق ليس هو الهدف. دعونا نحاول دمج بعض من الصفات المذكورة أعلاه في طريقتنا في التحدث، مع العلم أنه من خلال القيام بذلك فإننا نتبادل الحديث بطريقه أكثر وعيا وموده مع الطرف الآخر من حوارنا او اختلافنا.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

السبت، 9 أغسطس، 2014

لتكون مديرا محبوبا

لتكون مديرا محبوبا
كل مدير يحب أن يعتقد أن فريقه يعشقه ، ولكن هناك قصص لا تنتهي عن مديرين فى غايه السوء ، لا يطيق مرؤسيهم مجرد وجودهم. ما هو أكثر من ذلك، ان الرؤساء السيئة عادة لا يدركون أنهم مديرين سيئين ويندهشوا من كره موظفيهم لهم!
هنا بعض الطرق التي تمكنك أن تصبح مديرا يشعر موظفيه انهم حقا سعداء للعمل معه.
1. لا تكن عدوانى مندفع : هذا هو اكبر عيب يسقطك فى اعين موظفيك. إذا كنت تصيح، تذم الناس، تهاجم ، أو توبخ الموظفين علنا، هذا رهان أنك سقط في اعين الجميع. تذكر، الاشخاص لديهم خيارات تريحهم، فقد يتركوا العمل معك، وقليل منهم سوف يرغب في العمل مع مدير عدوانى، لذلك هذا السلوك يفقدك أفضل موظفيك. لا تكن عدوانيا وعامل موظفيك بلطف وحزم حتى يحبوك.
2. حدد توقعات واضحة: واحدة من أهم مسؤوليات المدير هو التواصل، وضع أهداف محددة واضحة و التأكد من أن موظفيه يعرفوا كيف يبدو النجاح فى وظائفهم. وهنا اختبار جيد: إذا كنت انت و احد موظفيك سألتم ما هي الأشياء الأكثر أهمية لتحققوها هذا العام، هل اجابتكما ستتطابق؟ إذا لم يكن كذلك، فقد حان الوقت لتحدد لموظفيك ما هو المطلوب منهم تحقيقه بوضوح و وضع المعايير الواضحة للنجاح.ضع معايير للقياس واضحه و اجعل ما تتوقعه من موظفيك فى العمل واضحا حتى يحبوك.
3. نفذ ما وعدت : افعل ما تقول انك ستفعله، وفي الوقت الذى حددته - سواء كان ذلك إبداء الملاحظات على مشروع، التنسيق مع قسم آخر، أو منح علاوه لاحد او لموظفيك. عدم التزامك بما وعدت يفقدك المصداقيه فلا يحترم احد ما تقول. التزم بما وعدت ليحبك موظفيك.
4. ابداء الملاحظات: المدير الناجح يقول للموظفين أين يقفون، بغض النظر عن المكان.. انه واضح مع كل موظف حول ما يفعله بشكل جيد او حيث هو بحاجة إلى تحسين،كما انه أيضا واضح حول كيف يمكن للشخص القيام بعمله بشكل عام. ينبغي على المدير ان لا يترك الموظفين يتسالوا عن رأيه في عملهم.
هذا يعني أن عليك أن تكون صادقا عن مشاكل الأداء. التحدث عن مشاكل الأداء من الموضوعات المثيره للضيق ، وهى أسوأ بكثير بالنسبة للموظفين إذا كنت لا تهتم بما يكفي لتقول لهم عن المناطق التي تحتاج إلى تحسين. حتى لو كنت على قناعة ان مثل هذه االحديث لن يحسن الموظف او يمكن ان تغيره، فهو يستحق أن يعرف لأنه ربما سيكون من المفيد بالنسبة له ان ينتقل لقسم آخر يصلح له. كن صادقا واضحا فى تقييم موظفيك وتوجيههم لصالحهم ليحبوك.
5. اسأل عن ردود الفعل عنك و طمئن الموظف ليكون صادقا معك: اطلب من الموظفين ارائهم عن كل شيء عن العمل او طريقه ادارتك او الافكار المطروحه للتجديد او التغير ..الخ. إذا لم يعجبك ما تسمع، لا تكن دفاعيا او تثور و تهاجم المتحدث، اذا كنت تريد ايجاد بيئة حيث الموظفين ليسوا خائفين من ان يقولوا أن شيئا ما يعتبر فكرة سيئة أو أن الموعد النهائي المطروح غير معقول. تقبل النقد البناء والراى الاخر الموضوعى ليحبك موظفيك.
6. ركز على النتائج : لا تتمسك بالقواعد والسياسات دون مرونه؛ تأكد من ان كل هذا مرتبط بحاجة العمل الفعلية وليس مجرد لوائح. أيضا، كن مستعدا لتعديل او تغير القواعد إذا كان ذلك مفيدا لمصلحه العمل و منطقيا ؛ لا تكن ملتزما جدا بالقواعد واللوائح و تغفل الهدف الأكبر الاساسى: انجاز العمل بنجاح و جوده و فى الزمن المناسب. تحقيق النتائج والانجاز بجوده اهم من التمسك بالقواعد والسياسات
7. معرفة كيفية انجاز الامور في المؤسسة ، و استعدادك للقيام بذلك: ليس هناك قيمة اكبر من مدير يعرف كيف يجعل الأشياء تحدث، سواء كان ذلك بالإسراع في عملية الإنتاج، إضافة منصب جديد للموظفين، أو استبدال مساعد غير كفء. احرص على توجيه موظفيك للانجاز بكفاءه ليحبوك.
8. معرفة ما يحتاج الناس للقيام بعملهم على نحو أفضل ومساعدتهم على الحصول عليه: هذا يمكن أن تتراوح من التدريب ، ومعدات أفضل ، و القضاء على سياسة معوقه للعمل. أو أن العاملين يريدونك أن تتدخل لحل مشكله مع زميل في العمل أو مع قسم آخر، وتقديم المشورة لهم حول كيفية التعامل مع حالة معقده أو إعطاء ردود فعل هادفه. قدم المساعده عندما يحتاجها موظفيك ليحبوك.
9. لا تتجنب اتخاذ قرارات صعبة : مهمتك هي ان تحل المشاكل، وليس تجنبها. وهذا يعني أنك قد تجرى محادثات صعبة، و تتخذ القرارات التي قد تكون غير محبوبه، وفرض المعايير والجزاءات. ومن المفارقات، في حين المديرين الذين يتجنبوا هذه الأمور عادة في محاولة لتجنب اغضاب الموظفين، أنهم في نهاية المطاف يفعلوا ذلك بالضبط لأن الموظفين سوف يشعروا بالإحباط ويسخطوا على سلبيه هذا المدير وتجنبه لحل المشاكل. خذ القرارات الصعبة و ساعد فى حل المشاكل ليحبك موظفيك!
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)