الجمعة، 22 يوليو، 2016

كيف تصبح رجل اعمال ناجح

كيف تصبح رجل اعمال ناجح
10.  يجب ان تكون متحمسا فى ما تحاول تحقيقه. هذا يعني أنك يجب ان تكون على استعداد للتضحية بجزء كبير من ساعات يقظتك للفكرة التى توصلت اليها. العاطفة تشعل نفس الحماس في الآخرين الذين أنضموا إليك وانت تبنى فريق معاون لتحقيق النجاح في ما تسعى اليه. ومع العاطفة، فريق العمل والعملاء يؤمنوا بما تحاول أن تفعله.
9. التركيز بشكل مكثف على فرصتك. هذا التركيز بشدة يساعد على القضاء على الجهد الضائع والانحرافات. معظم الشركات تموت من عسر الهضم بدلا من الموت جوعا، وبعبارة أخرى، الشركات تعاني من فعل أشياء كثيرة جدا في نفس الوقت بدلا من القيام بعدد قليل جدا من الأمور بشكل جيد جدا. يجب الاستمرار في التركيز على المهمة.
8. النجاح لا يأتي إلا من العمل الشاق. نحن نعلم جميعا أنه لا يوجد شيء اسمه النجاح بين عشية وضحاها. وراء كل نجاح بين عشية وضحاها تقع سنوات من العمل الشاق والعرق. والناس الذى تعتقد فى الحظ اقول لكم ليس هناك طريقة سهلة لتحقيق النجاح، والحظ يأتي إلى أولئك الذين يعملون بجد نتيجه عملهم وتركيزهم واخلاصهم . أصحاب المشاريع الناجحة دائما تعطي 100 في المئة من جهودها لكل ما يقومون به. إذا كنت تعرف انك تعطي أفضل ما تبذله من جهد، فلن يكون لديك أي سبب للندم. ابق مركزا على الأشياء التي يمكنك السيطرة عليها.
7. الطريق إلى النجاح سيكون طويلا، فعليك أن تتذكر أن تتمتع بالرحلة. الجميع سوف يعلمك التركيز على الأهداف، ولكن الاشخاص الناجحه تركزعلي الرحلة والاحتفال بما تحققه على طول الطريق. هل يستحق إنفاق جزء كبير من حياتك في محاولة للوصول إلى الوجهة إذا لم تكن تتمتع بالرحلة على طول الطريق ؟ ان الفريق الذي جذبته للانضمام لمهمتك يتمتع أيضا بالرحلة أكثر كذلك؟ ألن يكون من الأفضل لكم جميعا ان تستمتعوا باوقات من حياتكم أثناء الرحلة، حتى إذا لم تصل إلى نهايتها أبدا؟
6. الثقة بغريزتك أكثر من أي جدول للبيانات. هناك الكثير من المتغيرات في العالم الحقيقي تجعلك ببساطة لا تستطيع أن تضعها في جدول بيانات. الجداول تعطيك النتائج من الافتراضات التى تضعها انت والتى قد لا تكون دقيقه ، وتعطيك شعورا زائفا بالأمان. في معظم الحالات، قلبك واحساسك الداخلى  ما يزالوا أفضل دليل لك. لقد كان لدينا جميعا الخبرات في مجال الأعمال التجارية حيث قالت قلوبنا لنا شيئا ما كان خطأ ، بينما عقولنا ما زالت تحاول استخدام المنطق للوصول اليه. أحيانا بصوت خافت حدسك على أساس الغريزه يؤكد ان هناك خطأ بقوة أكثر و يتغلب على المنطق فينقذك من الفشل.
5. كن مرنا ولكن ثابتا. كل رجل أعمال يجب ان يكون مثابرا فى أدائه. عليك أن تتعلم باستمرار وتتكيف مع الجديد كلما توفر لك معلومات جديدة. في نفس الوقت عليك أن تظل مستمرا ومثابرا لقضية ورسالة مشروعك. حيث يصبح هذا الصوت الخافت في غاية الأهمية، خصوصا عندما يعطيك إشارات الإنذار المبكر أن الأمور تسير خارج المسارالذى حددته. أصحاب المشاريع الناجحة وجدوا التوازن بين الاستماع إلى هذا الصوت والبقاء مستمر في القيادة للنجاح، لأن في بعض الأحيان النجاح ينتظر على الجانب الآخر من العثرات متنكرا في زي الفشل.
4. الاعتماد على فريقك. انها حقيقة بسيطة: لا يمكن للفرد أن يكون جيدا في كل شيء. كل شخص يحتاج افراد من حوله لهم المهارات المكملة له. رجال الأعمال هي مجموعة متفائلة من الناس من الصعب جدا بالنسبة لهم الاعتقاد أنهم ليسوا جيدون في بعض الأمور. إنه يأخذ الكثير من البحث عن الذات للعثور على مهاراتك الأساسية الخاصة والقوة. بعد ذلك، تجد أذكى الناس الذين يمكنهم تكمله نقاط القوة لديك وتغطيه مناطق الضعف. إنه من السهل لهؤلاء الاشخاص أن ينجذبوا إلى الناس الذين هم مثلهم. الخدعة هنا هى العثور على أشخاص الذين لا يعجبوك ولكنهم يجيدوا ما يفعلونه، و عمل ما لا يمكنك القيام به.
3. التنفيذ، والتنفيذ، والتنفيذ. إلا إذا كنت أذكى إنسان على وجه الأرض، فمن المحتمل أن كثيرين آخرين قد يفكروا فى عمل نفس الشيء الذي تحاول القيام به. النجاح لا يأتي بالضرورة من الابتكار الخارق ولكن من التنفيذ الدقيق بدون أخطاء. الاستراتيجية الكبيرة وحدها لن تكسب مباراة أو معركة، الفوز يأتي من المنع الأساسي والتصدي للخطأ . لقد رأينا جميعا رجال الأعمال الذين يضيعوا الكثير من الوقت في كتابة خطط العمل وإعداد العروض التي تستخدم برامج متطوره. فى رأى أن خطة العمل تعتبر طويلة جدا إذا كانت أكثر من صفحة واحدة. الى جانب ذلك، الأشياء لا يمكن أن تخرج بالطريقة التي تتصورها دائما. بغض النظر عن مقدار الوقت الذي تقضيه في اتقان هذه الخطة، لا يزال عليك التكيف وفقا للحقائق على أرض الواقع. انك ستحصل على الكثير من المعرفة و المعلومات المفيده من اتخاذ الإجراءات بدلا من وضع الإفتراضات. تذكر-ان تبقى مرنا وتتكيف مع الجديد كلما توفرت معلومات جديدة لك.
2. كن صادقا واظهر النزاهة. لا أستطيع أن أتخيل أي شخص فى أي وقت مضى استطاع تحقيق النجاح على المدى الطويل دون الحاجة للصدق و النزاهة. هاتان الصفتين يجب أن تكون في صميم كل ما نقوم به. كل شخص لديه ضمير، ولكن الكثير من الناس تتوقف عن الاستماع إليه. هناك دائما هذا الصوت الخافت الذي يحذرك عندما لا تكون صادقا تماما أو حتى بعيد قليلا عن طريق النزاهة. مما لا شك فيه يجب الاستماع إلى هذا الصوت داخلك ـ الضمير.
1. قدر نجاحك بالعطاء. لا تنسى هذا الجزء، يمكن القول إنه أهم جزء من تعريف نفسك كناجح حقيقي. الى ان جاء الوقت الذي تحقق فيه نجاحك، الكثير من الناس قد ساعدتك على طول الطريق. عليك أن تتعلم، كما تعلم غيرك، نادرا ما تحصل على فرصة لمساعدة الأشخاص الذين ساعدوك لأنك في معظم الحالات، حتى لا تعرف من هم. الطريقة الوحيدة لتسديد الدين الذى انت مدين به لهم هي مساعدة الناس الذى يمكنك أن تساعدهم و تأمل أن تستمر فى مساعدة المزيد من الناس. عندما نجحنا، اعتمدنا كثيرا واخذنا من المجتمع المحلي والمجتمع الذي نعيش فيه، علينا أن نفكر في الكيفية التي يمكننا بها مساعدة الآخرين في المقابل. انها مسؤوليتنا للقيام بما هو"جيد و مفيد" بالموارد المتوفرة لدينا.
كيفية قياس النجاح؟
نأمل، ان تكون قد استوعبت الدروس في كيف تكون رجل أعمال ناجح. السؤال التالي الذى من المحتمل أن تسأله لنفسك هو: كيف نقيس النجاح؟ النجاح، بالطبع، هو شىء شخصي جدا. لا توجد وسيلة عالمية لقياس النجاح. أنا شخصيا أعتقد المقياس الحقيقي للنجاح هو ليس حجم حسابك المصرفي. انه عدد الأرواح التى قد تكون قادرا على إحداث تغيير إيجابي بها. هذا هو مقياس النجاح الذى نحن بحاجة إلى تطبيقه اثناء رحلتنا إلى النجاح.
المصدر: د.نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل أو الاقتباس)

الثلاثاء، 19 يوليو، 2016

د نبيهه جابر اللقاء الرابع و العشرون بعد المائه" زملاء العمل مثيرى الضي...

أخطاء الإدارة فى المشروعات الصغيرة لتجنبها

أخطاء الإدارة  فى المشروعات الصغيرة لتجنبها
الوقوع في الأخطاء الإدارية قد تضر عملك، سواء كان موظف مستاء، قله عدد الزبائن، أو عدم انتظام التدفق النقدى ، هناك العديد من الأشياء التي يمكن أن تهدد نجاح مشروعك.
وفيما يلي أهم أخطاء إدارة الأعمال الصغيرة الحرجة التى يجب عليك الانتباه لها.
إدارة الأعمال الصغيرة صعبة ومعقدة، عدد كبير من الشركات تهدر الفرص الثمينة لأنها تستمر في تكرار نفس الأخطاء التي يمكن الوقاية منها. تكشف الاحصائيات التى أجريت أن النصف فقط من جميع الشركات الناشئة تبقى على قيد الحياة أكثر من خمس سنوات. ومع ذلك، فإن العديد من هذه الإخفاقات يمكن الوقاية منها و تجنبها.
الجميع قد يتخذ بعض القرارات الإدارية السيئه من وقت لآخر، هنا بعض من أكثر الأخطاء الشائعة التي يمكن أن تعرقل بشكل خطير الجهود المبذوله فى الأعمال التجارية الصغيرة.
تجاهل المبيعات والتسويق
الشركات الناشئة والشركات الصغيرة تميل إلى زياده التشغيل في دورات الازدهار أو الكساد. عندما تكون مشغوله فى اوقات الازدهار، تهمل المبيعات وجهود التسويق لصالح مهام الإنتاج. حتى افراد المبيعات يتركوا البيع و يعملوامعهم للمساعدة، و تهمل العمل الجاد لتطوير منتجات جديدة اوالتواصل مع العملاء. عندما تتلاشى الأوقات الجيدة، تجد الشركة نفسها تكافح من أجل البحث عن طلبيات دون أي خطوط لإيرادات إضافية لانقاذ العمل. كل صاحب شركة صغيرة، يحتاج التأكد من أن الجهود المبذولة لبناء علاقة بالعملاء لا تزال متينة بغض النظر عن ما قد يكون مناخ الأعمال السائد. ويتوقع العملاء في كثير من الأحيان المتابعه و تحديث معلوماتهم عن المنتجات الجديدة وتطورات الصناعة. إذا كنت غير متوفر لهم، منافس آخر سيسعده ملء الفراغ الذى اهملته وقت الرواج.
الاداره الجزئيه للموظفين
هناك سمة مشتركة يتقاسمها العديد من أصحاب ومدراء الشركات الصغيرة هي الرغبة في احباط موظفيها. ويأتي ذلك من شعور عميق لدى رجال الأعمال بأن لا أحد يهتم بما فيه الكفاية لإكمال المهمة في متناول اليد بالضبط بالطريقه الصحيحه. بالإضافة إلى تثبيط قدرة الموظف، المدير ينتهي مع مثل هذا العبء الثقيل فى العمل بأنه من المستحيل أن يكون فعالا في أي مهمة مهما كانت. آثار الاداره الجزئية تؤثر سلبا على الإنتاجية والكفاءة والمشاركة والتقدم. محاربة الرغبة في التدخل هى الافضل، والسماح لموظفيك لتصل إلى أقصى إمكاناتها و متابعتها دون تدخل.
الفشل في فهم المالية
معظم الشركات الصغيرة تتوقع أن تنمو، وأصحاب ومديري المبيعات يريدون الاستفادة من كل فرصة مبيعات جديدة تطرح نفسها. لكن الاستفادة من هذه الفرص وتنمية الأعمال غالبا ما يتطلب المال. إذا لم تكن المنشأه لديها التدفقات النقدية أو ارصده متبقيه من الأرباح ، يحتاج التمويل ان يأتي من الاقتراض أو استثمار الأموال سواء من المالك أو مستثمر خارجي. قد يكون صاحب المشروع ضليعا في الجوانب التشغيلية لصناعة أو تجارة معينة، و لكنه يفتقر إلى الفهم الأساسي لتحليل بيان الأرباح والخسائر،و الميزانية العمومية والتدفق النقدي. القرارات المتعلقة بالنفقات التي يتم إجراؤها دون فهم واضح للعواقب المالية يمكن أن يكون مدمرا. مراقبه المبيعات والأرباح عن كثب أمر مهم، وينبغي أن يكون فهم اتجاهات التدفق النقدي دائما التركيز الأساسي.
إذا كان يبدو ان التوسع مبرر بعد دراسة متأنية، من الأهمية بمكان البحث بدقة ومراجعة المقترح  لعمل دراسه الجدوى. إذا تلقى المشروع الضوء الأخضر، يجب التأكد من الاختيار الصحيح للاشخاص في المكان المناسب لتنفيذ المبادرة في الوقت المناسب بفعالية من حيث التكلفة، و بطريقه مربحة.
عدم وجود المساءلة
المساءلة مفهوم صعب بالنسبة لكثير من أصحاب الأعمال الصغيرة لفهم الممارسه بشكل صحيح ، وخاصة للذين لا يملكون الخبرة الإدارية السابقة. تنشأ الخلافات والمشاعر الصعبة عندما لا تلبى التوقعات، و يكون الدعم غير كاف. قبل معالجة مشكلة الأداء، فمن المهم التأكد من أن أعضاء الفريق لديهم كل الأدوات والتدريب اللازم لإنجاز المهام الواردة في وصف وظائفهم بنجاح. ومن مسؤوليه مالك المشروع او المدير التنفيذى تحديد الأهداف التي يمكن الحصول عليها واضحه و محددة. عندما يتم تأسيس معيار واضح ، يمكن محاسبه الموظف على اخطائه او فصله اذا فشل دائما فى الالتزام بهذه المعايير.
 عدم التفويض
ترتبط ارتباطا وثيقا الاداره الجزئيه، عدم تفويض صحيح يأتي من مجموعة متنوعة من انعدام الأمن بما في ذلك انعدام الثقة في المرؤوسين، والخوف من خلق تصور الكسل وتجنب المخاطر. يمكن للتفويض الفعال تقديم مساعدة تعود بالنفع على الموظف، وتنظيم الإدارة من خلال انتاج نوعية أعلى من العمل ورفع معنويات الموظفين . اذا تم التفويض بشكل صحيح، يصبح للمدير وقتا إضافيا لانجاز المهام الأكثر أهمية من الأعمال مثل المبيعات والتسويق والتخطيط المستقبلي.
اظهار موقف سلبي
من الطبيعي أن تشعر بالقلق إذا كان مشروعك يعانى من تباطؤ، أو إذا كان يواجه صعوبات مالية. ولكن لا تدع همومك تلقى بظلالها السلبية على موظفيك. اظهار المشاعر السلبية تولد الخوف والتوجس لديهم، لذلك من المهم أن تظهر الثقة وتساعد في تعزيز بيئة قابله للنجاح مع المجهود والتطوير. تأكد من أن أعضاء فريقك يشعروا براحه نفسيه متفائله مما يتيح لهم تقديم اقتراحاتهم من أجل التغيير على أساس خبرتهم مع العملاء و القيام بعملهم.
عدم التخطيط الكافي
غالبا ما تنمو الشركات الصغيرة عضويا وتميل إلى التعامل مع المواقف الصعبة عند ظهورها. هذا غالبا ما يخلق ثقافة إدارة الأزمات، والتي هي مرهقة لأصحاب الاعمال والمديرين والموظفين. وضع خطط محددة على المدى القصير وعلى المدى الطويل سوف تساعد عملك في الاتجاه إيجابي، وتجنب الكثير من المزالق التي قد تواجهها. التخطيط يتطلب عدة مجالات مهمة التخطيط المتوسطة والمتقدم وكذلك الاستعراض الدوري:
       المبيعات
       المرتبات
       المنتج وخدمة التنمية
       التسويق
       الدين
تعلم من أخطائك
الاعتراف بالخطأ ليس علامة ضعف. للموظفين، يصبح رئيسهم أكثر انسانيه لو أنه تقدم واظهر الثقة في نفسه باعترافه بالخطأ. إنه مسلك يساعد على تأكيد التزام الشركة بالصدق والتعلم والتحسين. عندما يرفض تحمل المسؤولية و القاء اللوم على الآخرين، الموظفين تصبح أقل صراحة وأكثر حذرا. الموظفين دائما تعمل بشكل أفضل في بيئة حيث يعرفون أن الخطأ في بعض الأحيان يعتبر جزءا من عملية التعلم وان الاداره تشجع نمو الشخصية.
إن كل الأعمال تواجه بعض القضايا عندما تحاول أن تنمو، ولكن استباقها والاستعداد للمشكلات التي تعرف انها قد تظهر سوف تساعدك على التعامل بشكل أفضل مع تلك الغير متوقعة التى قد تظهر فجأه. دائما تأكد من ان فريقك يعرف من هو المسؤول عند التعامل مع المشاكل واطلع موظفيك على خطة للتصعيد واضحة لضمان أن تتمكن من احتواء المشاكل الصغيرة قبل أن تتحول إلى مشاكل كبيرة.
المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس)

الجمعة، 15 يوليو، 2016

تحسين مهارات الاتصال الشفهي وقراءة لغة الجسد

تحسين مهارات الاتصال الشفهي وقراءة لغة الجسد
من المعروف أن التواصل الجيد هو أساس أي علاقة ناجحة، سواء كانت شخصية أو مهنية. من المهم أن ندرك، بجانب أنه لدينا الاتصال الشفهي، لدينا ايضا تعابير الوجه والإيماءات، الاتصال بالعين، و وضع الجسم، ونبرة الصوت التي تتحدث بأعلى منها وادق. القدرة على فهم واستخدام التواصل غير اللفظي، أو لغة الجسد، هو أداة قوية يمكن أن تساعدك على التواصل مع الآخرين، والتعبير عن ما تعنيه بالفعل، وبناء علاقات أفضل.
ما هو التواصل غير اللفظي ولغة الجسد؟
عندما نتفاعل مع الآخرين، نقدم ونتلقى باستمرار إشارات صامته. كل من السلوكيات و اللفتات التي نقوم بها، والطريقة التي نجلس، ومدى السرعة و ارتفاع الصوت التى نتحدث بها ، مدى قرب المسافه او بعدها عن المتحدث، وكيفية التواصل البصري – نقوم بإرسال رسائل قوية. هذه الرسائل لا تتوقف عند التوقف عن التحدث، حتى عندما نكون صامتين، فأننا لا نزال نتواصل شفهيا.
في كثير من الأحيان، ما يخرج من أفواهنا وما نتواصل به من خلال لغة الجسد لدينا هما شيئان مختلفان تماما. عندما يواجه المستمع بهذه الإشارات المتضاربة، عليه أن يختار ما إذا كان يصدق الرسالة الشفهية أو غير اللفظية ، في معظم الحالات، انه يختار الغير لفظيه لأنها، لغة اللاوعي الطبيعية التي تبث مشاعرنا الحقيقية والنوايا في أي لحظة.
لماذا التواصل غير اللفظي مهم ؟
الطريقة التي تستمع، تنظر، وتتحرك، وتتفاعل بها تظهر للشخص آخر اذا كنت مهتما، صادقا، وإلى أي مدى كنت تركز و تستمع. عندما تتطابق إشاراتك غير اللفظية مع الكلمات التى تقولها، تزيد الثقة والوضوح والألفة. عندما لا يتوافقوا، أنهم يولدوا التوتر وعدم الثقة، والارتباك.
إذا كنت تريد أن تصبح محاورا أفضل، من المهم أن تصبح أكثر حساسية ليس فقط للغة الجسد والإشارات غير اللفظية للآخرين، ولكن أيضا لك .
يمكن اشارات التواصل غير اللفظي تلعب خمسة أدوار:
·      التكرار: أنها يمكن أن تكرر الرسالة التى يقولها الشخص لفظيا.
·      التناقض: أنها يمكن أن تتعارض مع رسالة الفرد التى يحاول أن ينقلها.
·      كبديل: أنها يمكن أن تكون بديلا عن الرسالة الشفوية. على سبيل المثال، يمكن عيون الشخص ان تنقل رساله أكثر وضوحا بكثير عن الرسالة بالكلمات التى يقولها.
·      تكمل: أنها قد تضيف أو تكمل رسالة شفهية. مثال؛ المدير الذي يربت على ظهر الشخص بالإضافة إلى مدحه يمكن أن تزيد من تأثير الرسالة.
·      النغمات: قد تحدد أو تبرز جزء من الرسالة الشفهية.
أنواع الاتصال غير اللفظي ولغة الجسد :
هناك العديد من الأنواع المختلفة للتواصل غير اللفظي. الاشارات و اللفتات غير اللفظية التالية توصل اهتمامك بالاشخاص الأخرى.
تعابير الوجه
الوجه الإنساني معبر للغاية، وقادر على التعبير عن مشاعر لا تعد ولا تحصى من دون أن تنطق بكلمه. وخلافا لبعض أشكال التواصل غير اللفظي، تعبيرات الوجه عالمية. تعابير الوجه عن السعادة والحزن والغضب والدهشة والخوف والاشمئزاز هي نفسها فى كل الثقافات.
حركات الجسم والموقف
نظره الاشخاص تتأثر من خلال الطريقة التي تجلس، وتمشي، وتقف، أو تحرك رأسك. الطريقة التي تتحرك وتتصرف بنفسك ترسل ثروة من المعلومات إلى العالم. ويشمل هذا النوع من التواصل غير اللفظي وضع جسمك، طريقه وقوفك، وحتى ابسط الحركات.
الإيماءات
هى منسوجة في نسيج حياتنا اليومية. نلوح، نشير، ونستخدم أيدينا عندما نجادل أو نتحدث بحماس، معبرين عن أنفسنا بالايماءات في كثير من الأحيان دون تفكير. ومع ذلك، فإن معنى الإيماءات يمكن أن يكون مختلف جدا عبر الثقافات والمناطق، لذلك فمن المهم أن تكون حذرا لتجنب سوء الفهم.
التواصل بالعين
بما ان حاسة البصر هى المهيمنه بالنسبة لمعظم الناس، الاتصال بالعين هو نوع مهم بشكل خاص فى التواصل غير اللفظي. الطريقة التي تنظر بها لشخص يمكنها توصيل أشياء كثيرة، بما في ذلك الاهتمام أوالمودة، أوالعداء، أو الانجذاب. الاتصال بالعين مهم في الحفاظ على تدفق المحادثة ولقياس استجابة الشخص الآخر أيضا.
اللمس
نتواصل قدرا كبيرا من خلال اللمس. التفكير في الرسائل التي يقدمها اللمسات التالية: المصافحة الضعيفة، نربت برقه على الكتف، عناق حار، دفعه للتحفيز على الظهر، مسحه ابويه على  على الرأس، أو قبضة مسيطرة على ذراع.
المسافه
هل شعرت بعدم الارتياح أثناء محادثة لأن الشخص الآخر يقف قريبا جدا ويغزو المساحه الخاصه بك؟ نحن جميعا في حاجة إلى حيز مادي، على الرغم من أن الحاجة تختلف تبعا للثقافة، والوضع، وقرب العلاقة. يمكنك استخدام الحيز المادي لتوصيل العديد من الرسائل غير اللفظية المختلفة، بما في ذلك إشارات من الألفة والمودة، أوالعدوان أو الهيمنة.
الصوت
انها ليست فقط ما تقوله،و كيف تقوله. عندما نتكلم، الآخرين "يقرأوا" أصواتنا بالإضافة إلى الاستماع إلى كلماتنا. الأشياء التي يعطوها الاهتمام تشمل توقيت و وتيرة الصوت، وكيف تتكلم بصوت عال او منخفض، اللهجة ونبرة الصوت، والأصوات التي تنقل فهمك، مثل "آه" و "هاه". فكر في كيف نغمة الصوت لشخص ما ، على سبيل المثال، يمكن أن تشير إلى السخرية والغضب والمودة، أو الثقة.
الاتصال غير اللفظي لا يمكن تزويره :
قد تكون على دراية ومعرفه بشأن كيفية الجلوس بطريقة معينة، الاشاره بأصابعك، أو المصافحة ،فقط من أجل أن تظهر الثقة فى نفسك و تأكيد الهيمنة. ولكن الحقيقة هي أن هذه الحيل لا تعمل (إلا إذا كنت تشعر حقا بالثقة والسيطره). هذا لأنك لا تستطيع السيطرة على جميع الإشارات التى ترسل باستمرار خارج عن ما كنت تفكر فيه و تشعر. مهما حاولت اكثر، ستأتي إشارات غير طبيعية أكثر.


كيف يمكن ان  يخطأ الاتصال الشفهي :
التواصل من خلال لغة الجسم والإشارات غير اللفظية يؤثر على الكيفية التى يراك بها الآخرين، كيف يعجبوا بك و يحترموك، و إذا كانوا سيثقون بك أم لا.للأسف، كثير من الناس ترسل إشارات غير اللفظية مربكة أو سلبية دون حتى أن يعرفوا ذلك. وعندما يحدث ذلك، فان التواصل معك تفشل والثقه تتدمر. هؤلاء الاشخاص الذكية، أصحاب النوايا الحسنة يجتهدوا في محاولاتهم للتواصل مع الآخرين. الشيء المحزن هو أنهم غير مدركين للرسائل غير اللفظيه التى يرسلوها.
إذا كنت ترغب في التواصل بشكل فعال، وتجنب سوء الفهم، والتمتع بعلاقات صلبة، علاقات تقوم على الثقة اجتماعيا ومهنيا، من المهم أن تفهم كيفية استخدام وتفسير الإشارات غير اللفظية.
اعداد الطريق للاتصال غير اللفظي الفعال :
الاتصال غير اللفظي هو عمليه تتدفق سريع ذهابا وإيابا يتطلب التركيز الكامل والانتباه. إذا كنت تخطط لما ستقوله التالى، أحلام اليقظة، أو التفكير في شيء آخر، من المؤكد أن يغيب عنك اللفتات الشفهيه الدقيقة الأخرى في المحادثة. تحتاج إلى الاستمرار في التركيز على الحديث لحظة بلحظة من أجل أن تفهم تماما ما يجري.
لتحسين التواصل غير اللفظي، وتعلم إدارة التوتر:
تعلم كيفية إدارة التوتر في خضم هذه اللحظة هو واحدة من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لتحسين التواصل غير اللفظي لديك. التوتر يؤثر سلبا على القدرة على التواصل. عندما تكون متوترا، من المرجح أن تخطأ في قراءة الآخرين، و ترسل إشارات غير لفظية مربكة أو متناقضه، و تقع في أنماط غير محسوبه و غير صحية من السلوك. وعلاوة على ذلك، كما تعلم ان المشاعر معدية. يمكن لشعورك بالضيق والانزعاج ان يثير الآخرين ويشعروا مثلك، مما يجعل الوضع أسوأ.
إذا كنت تشعر ان التوتر طغى عليك ، من الأفضل أن تأخذ بعض الوقت. توقف لحظة لتهدىء قبل أن تعود الى المحادثات. بمجرد ان استعدت توازنك العاطفي ، عليك أن تكون أفضل استعدادا للتعامل مع الوضع بطريقة إيجابية.

كيفيه تقويه الوعى العاطفي للتواصل غير اللفظي:
من أجل إرسال إشارات غير لفظية دقيقة، تحتاج أن تكون على بينة من العواطف، وكيف أنها تؤثر عليك. تحتاج أيضا أن تكون قادرا على التعرف على مشاعر الآخرين ومشاعرهم الحقيقية وراء الاشارات التي ترسل. هذا هو المكان الذي يجب ان يكون فيه الوعي العاطفي.
الوعي العاطفي يمكنك من:
·      قراءة الآخرين بدقه، بما في ذلك العواطف التي يشعروا بها والرسائل غير المعلنه التى يرسلوها.
·      خلق الثقة في العلاقات عن طريق إرسال الإشارات غير اللفظية التي تتطابق مع كلماتك.
·      الاستجابة بالطريقه التى تظهر للآخرين أنك تفهم،و تلاحظ، وتهتم.
·      معرفة إذا كانت العلاقة تلبي حاجاتك العاطفية، مما يتيح لك الخيار إما إصلاح العلاقة أو المضى قدما ونسيانها.
نصائح لقراءه لغة الجسد والتواصل غير اللفظي :
بمجرد أن اكتسبت قدراتك على إدارة التوتر والتعرف على العواطف، فسوف تصبح بطبيعة الحال أفضل في قراءة الإشارات غير اللفظية المرسلة من قبل الآخرين.
·      الالتفات الى التناقضات. الاتصال غير اللفظي يجب أن يعزز ما يقال. هل الشخص يقول شيء ، و لغة الجسد تقول شيء آخر؟ على سبيل المثال، يقول لك "نعم" في حين يهز رأسه لا؟
·      انظر على إشارات الاتصال غير اللفظية مجتمعة. لا تقرأ كثيرا في لفتة واحدة أو اشاره غير شفهيه واحده. انظر في جميع الإشارات غير اللفظية التي تتلقاها من الاتصال بالعين، لنبرة الصوت، ولغة الجسد. مجتمعة، هل اللفتات الغير لفظيه تتفق أو لا تتفق مع ما يقولون؟
·      ثق بحدسك. لا تنفي مشاعرك الداخليه ( حدسك ). إذا كنت تشعر أنه لا يوجد صدق أو أن شيئا ما لا يضيف للحديث، هل يمكن أن تلتقط عدم التوافق بين الإشارات اللفظية وغير اللفظية.

تقييم الإشارات غير اللفظية
·      هل يتم التواصل بالعين ؟ إذا كان الأمر كذلك، هل هى محدقه بشكل مفرط أم معقوله؟
·      تعبيرات الوجه ماذا تظهر وجوههم؟ هل هى غير معبره ام كانها تلبس قناع، أم معبره عاطفيا ومليئة بالاهتمام؟
·      نبرة الصوت هل صوتهم يملؤه الدفء والثقة والاهتمام، أم هو متوتر ومختنق؟
·      وضع الجسم والايماءات هل أجسادهم مستريحه أم جامده وغير متحركه؟ والكتفين مشدوده ومرفوعه، أم منحدره قليلا؟
·      اللمس هل هناك أي اتصال جسدي؟ هل هو مناسب في هذه الحالة؟أم هل يجعلك تشعر بعدم الارتياح؟
·      الزمن و  الوتيرة هل هناك سهولة فى تدفق المعلومات ذهابا وإيابا؟ هل الاستجابات غير اللفظية تأتي بسرعة أو ببطء شديد؟
·      الأصوات هل تسمع الأصوات تشير إلى الاهتمام والتجاوب أم الملل و القلق؟

تذكر : كلما أمكنك الاستمرار في إعطاء الاهتمام للفتات الشفهي والإشارات التي ترسلها وتتلقاها، قدرتك على التواصل سوف تتحسن.

الأحد، 10 يوليو، 2016

كيف تتغير من شخص انطوائي إلى منفتح(انبساطى)

كيف تتغير من شخص انطوائي إلى منفتح(انبساطى)
مثل أشياء أخرى كثيرة في الحياة، شخصيتك معقدة ، سلسلة متصلة من الحلقات. كل شخص لديه على حد سواء صفات الانطواء والانفتاح. معظم الناس يقعون في مكان ما في منتصف الاثنين. حتى أنك قد تشعر أكثر انطواء أو انفتاحا تبعا لما يحدث فى اليوم أو تجاربك الأخيرة. هذا هو المعروف باسم "توازن المزاج." في بعض الأحيان، يشعر الانطوائي كما لو كان هناك شيء خاطئ معه. الانطواء هو صفه طبيعية لكثير من الناس، وليس هناك شيء خطأ في ذلك. ومع ذلك، يمكنك اتخاذ خطوات لاحتضان الصفات الانفتاحيه وتطوير هذا الجانب من نفسك.
فهم الانطواء والانفتاح (الانبساط)
1.   التعرف على صفات "الانطوائى".
الانطوائي يميل إلى أن يكون أكثر هدوءا عن الشخص المنفتح. في كثير من الأحيان يستمتع بقضاء الوقت مع الناس، ولكن يفضل صحبة صديق مقرب أو اثنين عن ان يكون وسط مجموعه جديده من الناس (لا تقارنه بالخجول). بعض الاختلافات بين المنفتح والانطوائي على الأرجح بسبب ان عقل الانطوائي يعالج المعلومات بشكل مختلف عن ما يقوم به المنفتح. وعلى الرغم من المفاهيم الخاطئة الشائعة، الانطوائي لا "يكره الناس "، وانه ليس دائما خجول. وفيما يلي بعض الصفات الشائعه للانطوائى:
يسعى للعزلة. الانطوائي عموما يفضل ان يكون بمفرده. في كثير من الحالات، فإنه يفضل أن يكون وحده، معظم الوقت. هذا لا يعني أنه يخشى من الأشخاص الآخرين. انه لا يشعر بحاجه قوية أن يكون معهم.
يفضل اثاره اقل. هذا يشير في أغلب الأحيان للاثاره الاجتماعيه، ولكن يمكن أيضا الاشاره إلى الاثاره الماديه. على سبيل المثال، الضوضاء، والتجمعات، والأضواء الساطعة (أي ملهى ليلي نمطي) ليست الأشياء التى يستمتع بها الانطوائى عادة.
يستمتع بوجود عدد قليل من الناس أو المحادثات الهادئة. الانطوائي قد يتمتع بمناسبه اجتماعية، لكنه عادة حتى عندما يجد التفاعلات الاجتماعية ممتعة الا انه يتعب بعد فتره من الوقت و يفضل الانسحاب. يحتاج الانطوائي إلى "إعادة شحن" مع نفسه.
يفضل العمل وحده. الانطوائي في كثير من الأحيان لا يستمتع بالعمل في مجموعات. إنه يفضل أن يعمل الأشياء بنفسه، أو التعاون مع شخصين او واحد فقط.
يستمتع بوضع خطط روتينية. الانطوائي لا يستجيب للحداثة كما يفعل المنفتحون. قد يكون الانطوائي بحاجة للروتين و الاشياء التى يعرف نتائجها مسبقا. أنه يقضى وقت كبير فى التخطيط أو التفكير قبل اتخاذ أي إجراء، حتى الصغير منه.
2.   التعرف على صفات "المنفتح".
المنفتح يحب أن يكون مع أشخاص آخرين. أنه غالبا ما يكون نشط للغاية، لديه عادة مجموعة متنوعة من الأشياء يفعلها. هناك أسطورة شائعه هى أن المنفتح لا يمكنه أن يكون لوحده، ولكن هذا ليس صحيحا. أنه يستغل وقته وحده بطريقة مختلفة. وفيما يلي بعض الصفات المشتركة للشخص المنفتح ( الانبساطى):
يسعى للمواقف الاجتماعية. المنفتح عادة يكون أسعد عندما يكون مع الآخرين. أنه يحب الاجتماعيات لأنها "تعيد شحنه" و قد يشعر بانخفاض معنوياته إذا لم يتواصل اجتماعيا.
يتتمتع بالاثاره الحسيه. الشخص المنفتح يتحمس أو يسعد عندما يمر بتجارب جديدة محفزة.
يسعده الاهتمام. المنفتح لا يسعى لجذب الاهتمام دون جدوى من أي شخص آخر، ولكنه عادة لا يمانع من ذلك عندما ينتبه الناس اليه ويعطوه الاهتمام.
يشعر بالراحه للعمل في مجموعات. المنفتح قد لا يفضل فى بعض الاحيان العمل في مجموعات، ولكنه يشعر بالراحه بشكل عام  معهم و لا يجعله وجودهم غير مرتاح.
يستمتع بالمغامرات والمخاطر، والتجديد. المنفتح يستمتع بها و يسعى الى تجارب جديدة. قد يشعر بالملل بسهولة. و يمكن أن يقفز أيضا إلى نشاط أو تجربه بسرعة كبيرة.
3.   اعرف ما إذا كنت انطوائى أو خجول.
 احد الاساطير الشائعة حول الاشخاص الانطوائين هو انهم خجولين بشكل مؤلم. الجانب الآخر من هذه الأسطورة هو أن الناس المنفتحين هم مدمنى المجموعات. أيا من هذه الاقاويل ليس صحيحا دائما. ينبع الخجل من الخوف أو القلق من التفاعل الاجتماعي. ينبع الانطواء من حاجه داخليه لدى الشخص للانخراط بصوره أقل في المجتمع والرغبه فى الانعزال.
وقد أظهرت الأبحاث أن الانطواء والخجل لديهم ارتباط ضعيف جدا - أي كون الشخص  خجولا لا يعني أنه لا يريد أن يكون حول الآخرين، وعدم الرغبة (أو الحاجة) أن تكون حول الآخرين لا يعني أنك " خجولا. يمكن حتى المنفتحون ان يخجلوا! فى  بعض المواقف .
اخرج من منطقة الراحة لديك
1.   البحث عن القلق الأمثل.
التي هي خارج منطقة الراحة لديك. النظرية وراء القلق الأمثل هو أن وجود قلق محدود في الواقع يزيد من الإنتاجية. على سبيل المثال، كثير من الناس تعمل بشكل جيد للغاية عندما تبدأ وظيفة جديدة. لأن الوظيفة الجديدة غير مريحة إلى حد ما بالنسبة لهم، فيضعوا اهتمام زائد ويتفانوا ليثبتوا لأنفسهم ورئيسهم الجديد قدرتهم على القيام بهذه المهمة.
ــ  العثور على منطقتك من القلق الأمثل يمكن أن تكون خادعة. أنها قد تنطوي على الرصد الذاتي للعثور على النقطة التي يكون القلق لديك يطغى على الإنتاجية. مثال الخروج من  منطقتك من القلق الأمثل سوف تبدأ مع وظيفة جديدة دون تدريب أو المؤهلات المطلوبة للقيام بهذه المهمة على نحو فعال. في هذه الحالة، فإن القلق بشأن عدم أداء فعال المرجح أن يطغى على أي احتمال لزيادة الإنتاجية.
2.   ادفع نفسك قليلا.
يمكن بدفع نفسك قليلا متخطيا منطقه الراحة يساعدك على تعلم أشياء جديدة وإنجاز الأشياء التي كنت لا تظنها ممكن ان تنفذ. ستصبح مرتاح مع خروجك من منطقة الراحة لانه يساعدك على احتضان الصفات الأكثر انفتاحا.
ــ لا تدفع نفسك اكثر من اللازم، - خذ وقتك. الكثير من التمدد خارج منطقة الراحة لديك يخلق المزيد من القلق عن ما هو مفيد،و بالتالى سوف ينخفض أدائك كثيرا.
3.   الحصول على راحة مع تحدي نفسك.
ضع لنفسك تحديا لمحاولة شيء جديد واحد مره في الأسبوع (أو أيا كان المستوى الذى يصلح لك) بحيث تصبح ملتزم بانتظام للتغيير. واحدة من فوائد ان تدفع نفسك خارج منطقة الراحة الخاصة بك هو أنك لن تصبح معتادا على القلق الأمثل. كما يمكنك تعليم عقلك احتضان التجديد، و محاولة أشياء جديدة سوف يصبح مريحا لك.
ــ صرح بأنك قد تكون غير مرتاح مع هذه التحديات، وخصوصا في البداية. وليس القصد أن تشعر فورا انك عظيم في محاولة الأشياء التي قد تكون جديدة بالنسبة لك. هذه النقطة هي أن تعترف لنفسك أنك تتعلم أشياء جديدة.
4.   افعل شيئا تلقائيا.
واحدة من صفات المنفتحون هي أنهم يحبون التجربه والمغامرة الجديدة. الانطوائي، من ناحية أخرى، يرغب في التخطيط والتفكير من خلال كل التفاصيل قبل اتخاذ أي إجراء. ادفع نفسك لترك إدارة الوقت بدقة مبالغ فيها و تخطيط زايد.
ــ هذا لا يعني أن عليك أن تترك كل شيء واخذه بعفوية. كما هو الحال مع كل شيء آخر، ابدأ بأشياء صغيره وتآلف مع الإجراءات العفوية الصغيرة لتساعدك على ان تصبح أكثر راحة مع العفوية في الحالات الآمنة،و المجزية.
5.   التخطيط للتفاعل مع مجموعة.
عندما تعلم أنك ستكون في مكان عام أو تقود نشاط أو لقاء، أو عندما تكون في مجموعة كبيرة من الناس، إستعد و نظم أفكارك. هذا سوف يقلل من القلق والتوتر لديك.
6.   تمرن على المهارات الاجتماعية لديك.
هناك أسطورة شائعه بأن المنفتحون "أفضل" في التواصل الاجتماعي مع الآخرين من الانطوائي. هذا ليس صحيحا تماما. ومع ذلك، البعض الآخر قد ينظر للانبساطى على انه أكثر ايجابية لان المنفتحون يميلون للبحث عن التفاعل مع الآخرين. تحدي نفسك للبحث عن التفاعل مع شخص واحد على الأقل في المناسبه الاجتماعيه القادمة التى تحضرها: تحدث الى شخص واحد في حفلة. قد يبدو شىء مثير ان تحاول التعرف على احد مثل اى منفتح قوي. انوي التحدث إلى شخص واحد. عرف نفسك بقول شيء مثل، "أنا لا أعتقد اننا التقينا، أنا ... ... ."
ــ ابحث عن الجانب الآخر. يمكن ان يكون انطوائى، أو أنه مجرد خجول. قول مرحبا لهم قد يكون بداية لصداقة كبيرة، ولكنك لن تعرف اذ لم  تحاول.
احتضن ضعفك . إذا كان اقترابك من الغرباء غير مريح، ابدأ بذلك! قل تعليق مضحك عن عصبيتك - على سبيل المثال، "أنا لا أعرف كيف اكسر الجليد في هذه الأمور" - يمكن أن تساعد في نزع فتيل التوتر وتشجع الشخص الآخر للتعامل معك وبدأ الكلام.
خطط واكتب بعض القطع "للدردشة". بما ان الانطوائي عموما يخطط للمستقبل، قم بإعداد  بعض المحادثات للمرة القادمة التى ستخرج فيها. هذه المحادثات لا يجب أن تكون فكاهيه أو سطحيه. حاول الأسئلة المفتوحة التي تتطلب أكثر من الإجابة بنعم أو لا. على سبيل المثال، "قل لي حول ما تفعله" أو "ما هو الشيء المفضل لديك فى عملك؟" يتمتع الناس بالتحدث عن أنفسهم، والأسئلة المفتوحة تدعوهم للمشاركة معك.
7.   حاول العثور على الأوضاع الاجتماعية المناسبة لك.
إذا كان أحد أهدافك هو تكوين صداقات جديدة، سوف تحتاج إلى طرق للقيام بذلك. ليس هناك قاعدة تقول عليك أن تذهب إلى النوادي أو الحانات أو أي مكان آخر إلا إذا كنت تريد. المنفتحون ليس لديهم ناد خاص يذهبوا اليه. (في الواقع، بعض المنفتحون خجولون!) ابحث بوعي عن نوع الناس الذى تريد أن يكونوا أصدقائك. ابحث عن الحالات الاجتماعية حيث قد تجدهم - أو اخلق انت المناسبه.
أدعو عدد قليل من الأصدقاء إلى منزلك. ادعو كل صديق ان يحضر معه صديق له، ويفضل ان كون واحد لم تقابله من قبل. بهذه الطريقة، سوف تتعرف على أشخاص جدد في وضع مريح مع الأشخاص الذين تعرفهم بالفعل.
8.   اسمح لنفسك ببعض الوقت.
بعد أن ان دفعت نفسك لاحتضان الوضع الاجتماعي، من المؤكد أن تعطي لنفسك بعض الوقت الهادئ لاسترداد حالتك العقليه و العاطفيه. كشخص منطوى ، تحتاج "ان تلتقط انفاسك" من أجل أن تشعر بالانتعاش و تصبح جاهز للاختلاط مرة أخرى.
التعامل مع العلاقات الشخصية
1.   تحقق مع الآخرين.
يمكن الانطوائي في بعض الأحيان ينسى أن ليس كل فرد يشعر "بإعادة الشحن" بان يخلو لنفسه. تذكر راجع مع الأصدقاء والأحباء، حتى لو فقط تقول "مرحبا". بدأ الاتصال هى سمة أكثر انفتاحا على الآخرين، ولكن ليس من الصعب جدا القيام بها مع القليل من الممارسة.
ــ يمكن لوسائل الإعلام الاجتماعي أن تكون وسيلة جيدة لممارسة اتخاذ هذه الخطوة الأولى في علاقاتك. إرسال تغريدة ودية لصديق. أضف صورة مضحكه في الفيسبوك. بدء الاتصال مع الآخرين، وحتى بطرق بسيطه، سوف تساعدك على احتضان الجانب الانفتاحى فى شخصيتك.
احترام الاختلافات الخاصة بك. الانطواء والانبساط طرق مختلفة فى الوجود. لا يطغى أحدهما على الآخر. لا تضع نفسك باستمرار للاستجابة بطريقة مختلفة عن أصدقائك أو أحبائك. وبالمثل، لا تحكم على الآخرين لكيفية استجابتهم للمواقف.اترك نفسك على سجيتك واقبلهم كما هم ، هذا يشجعك على التواصل.
نصائح
الانطواء ليس هو نفس الشعور بالخجل. المنطوى يتمتع بالأنشطة الانفراديه أكثر من القضايا الاجتماعية، في حين أن الشخص الخجول يبقى بعيدا عن المواقف الاجتماعية بسبب الخوف والقلق.
ــ الانطوائي يجد المواقف الاجتماعية مرهقه. إذا كنت انطوائي، لا تقلق حول التواصل الاجتماعي ان يكون مستمرا . ببساطة انت بحاجة الى وقت لوحدك كما تحب.
ــ على الرغم من الخجل والقلق الاجتماعي والآلام التي يمكن معالجتها والتغلب عليها، الانطواء هو سمة شخصية أساسية مستقرة عموما فى حياتك. فمن الأفضل أن تكون من أنت والاعتراف بقيمة مساهماتك واعرف ان الانطواء شى خاص يمكنك مع الوقت تحسينه.
المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والانضباط)