الاثنين، 30 مارس، 2015

ما هى راحة البال؟

ما هى راحة البال؟
راحة البال هى حالة من الهدوء العقلي والعاطفي، لعدم وجود مخاوف وقلق أو إجهاد. في هذه الحالة، العقل يصبح هادئ، مما يبعث شعور بالسعادة والحرية.
الحياة بسيطة - نحن الذين نعقدها. قد نقول البشر هم السبب الرئيسي لتعاستنا الآخرين يأخذونا بعيدا عن راحة البال ولكن حذار انه شيطانك الداخلي، عقلك!   هذه اللحظات السلمية الهادئه ليست نادرة. لقد عشتها في الماضي،عندما يستوعبك نشاط مثير للاهتمام. وفيما يلي بعض الأمثلة لهذه الانشطه :
ـ  مشاهدة فيلم أو برنامج ترفيهي فى التلفزيون .
ـ قضاء بعض الوقت مع شخص او اشخاص تحبهم.
ـ الاستغراق في قراءة كتاب.
ـ الاسترخاء على الرمال على الشاطئ.
ـ في عطلة، عندما تشعر باسترخاء عقلي، و تنسى عملك وحياتك اليوميه.
ـ في النوم العميق، عندما لا تشعر بأي شيء.
مثل هذه الأنشطة، ومثيلاتها، تبعد العقل عن الأفكار المعتادة والمخاوف، واستبدالها بالسلام الداخلي. والسؤال هو، كيف نجلب المزيد من راحة البال لحياتنا، والأهم من ذلك، كيف نجرب ذلك في أوقات الصعوبات والمحن.
قد تسأل أيضا، سواء كان من الممكن تحويلها إلى عادة، والاستمتاع بها دائما وتحت كل الظروف. في الواقع، هناك عدد قليل من الأشياء التي يمكن القيام بها لتمتع بمزيد من السلام في حياتك.
نصائح لتحقيق راحة البال :
تقليل الوقت الذي تقضيه في قراءة الصحف أو مشاهدة الأخبار على شاشة التلفزيون. أكثر الأخبار سلبية، وأنت لا تستطيع أن تفعل أي شيء حيال ذلك، لماذا تفكر فيها،و تشعر بالقلق او الضيق؟
الابتعاد عن المحادثات السلبية و الاشخاص السلبين. انت لا تريد ان تدخل أفكارهم و كلماتهم في عقلك الباطن وتؤثر على حالتك المزاجيه وحالة الذهنية.
لا تحمل ضغينة داخلك. تعلم أن تنسى و تغفر. تغذية مشاعر سيئة اوحزينه تجرحك و تسبب قلة النوم.
لا تشعر بالغيرة من الآخرين. كونك غيور يعنى انك تعانى من تدني احترام الذات، وتعتبر نفسك أقل شأنا من الآخرين. الغيرة وتدني احترام الذات، غالبا، يؤدي إلى فقدان راحة البال.
قبول ما لا يمكن تغييره. هذا يوفر الكثير من الوقت والطاقة والمخاوف. كل يوم، نحن نواجه العديد من المضايقات، وو الاستفزازات في كثير من الحالات التي تخرج عن سيطرتنا. اذا كنا نستطيع تغييرها، هذا جيد، ولكن هذا ليس ممكنا دائما. يجب علينا أن نتعلم تقبل مثل هذه الأمور، واعرض عنهم باستخاف.
لا تفكر في ما حدث فى الماضي. الماضي لم يعد هنا الان، لماذا تفكر في ذلك؟ دع ما مضى يمضى. انسي الماضي و ركز على الحاضر. ليست هناك حاجة لاستحضار ذكريات غير سارة وتغرق نفسك فيها.
تعلم الصبر . تعلم أن تكون أكثر صبرا وتسامحا مع العائلة والأصدقاء، وزملاء العمل، والموظفين، والجميع. بدونهم ستصبح وحيدا بدون احد يهتم بك.
 لا تأخذ كل شيء شخصيا. هناك درجة معينة من الابتعاد العاطفي والعقلي مفيدة جدا. في مناسبات عديدة، يكون من المفيد ان تبتعد ولا تتدخل فى ما لا يخصك. وهذا من شأنه تحقيق المزيد من السلام والوئام والحس السليم في حياتك.
تعلم أن تركز عقلك. عندما تتمكن من التركيز بعقلك، يمكنك رفض بسهولة أكبر المخاوف والقلق، ورفض الا فكار السلبية، والحد من الثرثرة المستمر من عقلك.
ممارسه التأمل . إذا كان لديك الوقت، وعلى استعداد لمحاولة ذلك، حتى مجرد بضع دقائق يوميا للاسترخاء سوف تحدث فرقا في حياتك. سوف تصبح أكثر سلاما، واسترخاء وسعادة.
السلام الداخلي في نهاية المطاف، يؤدي إلى السلام الخارجي. من خلال خلق السلام في عالمك الداخلي ، في عقلك، سينعكس على عالمك الخارجي ، و بل على حياة الآخرين حولك.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

الأحد، 29 مارس، 2015

"المحافظه على استمراريه نجاح المشروع "

د. نبيهه جابر اللقاءالرابع و الثمانون ، من سلسله " كيف تبدأمشروع صغير" وكيفيه ادارته و اداره التسويق والبيع وكيف تحافظ على انجاحه و استمراريته. موضوع هذا اللقاء "المحافظه على استمراريه نجاح المشروع "  على الرابط :



السبت، 28 مارس، 2015

أسرار مفيده لنمو المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

أسرار مفيده لنمو المؤسسات الصغيرة والمتوسطة
انه ليس من السهل أن تكون مالك مؤسسة صغيرة أو متوسطة الحجم في هذه الايام. تكاليف المعيشة مرتفعة، والناس لا ينفقون أموالهم والمستثمرين أصبحوا على نحو متزايد محافظون على اموالهم.
إذا كنت رجل أعمال، قد يكون لديك نفس القلق حول إدارة التدفقات النقديه الخاصه بك التى حققتها العام المالي الماضي. ولكن مع مساعدة، يمكن أن تكون قادرا على تحقيق أهدافك و تصل الى مركز متقدم عن منافسيك.لتنمو استعمل كل حواسك لترصد التحديات وتتغب عليها لتنمو.
أسرار النمو للمشروع الصغير والمتوسط :ــ
ابحث عن المتاعب أسفل الطريق:
 في أوقات العجز المالي، يجب أن يكون شعار أي رجل أعمال أو صاحب مشروع صغير المحافظة على ما لديه من مال والانفاق بحذر. مجرد ان تظل واقفا على قدميك يمكنك العمل وتحقيق بعض النجاح  و النمو لمشروعك. ماذا لو عملائك تأخروا فى دفع الفواتير؟ ماذا لو كنت على وشك ان تفقد عقد مربح؟ المحافظه على النقديه وما تركته جانبا للطوارىء يمكن أن تكون بمثابة  طوق النجاه للحفاظ  على حياة  مشروعك واستمراريته.
استمع لما يقوله الزبائن:
لا يمكن لرجال الأعمال تحقيق النجاح او النمو من دون اعطاء عملائهم ما يريدون. قبل أن تبحث عن عملاء جدد، تحتاج إلى التأكد من الحفاظ عى ما لديك بالفعل. تحديد اتجاهات العملاء والتغيرات في السوق والاستجابة لها قبل ان يذهب الزبائن للبحث عن احتياجاتهم في مكان آخر.
اشعر برياح التغيير في الهواء :
أن يكون مشروع تجاري ناجح، عليك أن تكون قادرا على التغير والتكيف كاساس لمنتجاتك و خدماتك كما تمليه الحاجه لذلك. ما كان ناجحا العام الماضى قد لا يعمل  و يعجب عملائك هذا العام. كن على استعداد لمحاولة الأفكار الجديدة، وتطوير نطاق عملك. من أجل تحقيق مثل هذه التغييرات الجذرية، قد تحتاج أيضا إلى النظر في استكشاف سبل جديدة للتمويل من أجل تمكين النمو لمشروعك. المخاطره المحسوبه غالبا ما تؤتي ثمارها في نجاح الأعمال التجارية.
تذوق الفاكهة الغريبة فى الأسواق الغير مكتشفة:
إذا كنت تبحث لتنمو وتوسع نطاق عملك، قد لا تجد ما يكفي من العملاء الذين لديهم المال للانفاق في مشروعك الحالى. يمكن أن تكون هذه هى السنة التي يجب ان تصل فيها إلى أسواق جديدة، وبعملاء جدد تشترى السلع والخدمات الخاصة بك فى الاسواق التى لم تفكر فيها سابقا. انظر في التوسع جغرافيا وكذلك في خلق مكانه لك فى اسواقك الحاليه.
شم رائحه الركود والتراجع:
اذا كانت الامور تسير على ما يرام لعملك، يكون من الصعب أن تشعر أنه في حاجة الى بعض الحيوية المضافة. على العكس من ذلك، فإنه في كثير من الأحيان صعب معرفة متى تحتاج شركتك المزدهرة بما فيه الكفاية لاحتضان النمو وإحداث التغيير نحو الأفضل.حافظ على أنفك على الأرض واصبعك على نبض عملك - من الذي يقول متى قد تحتاج جرعه من التمويل اضافيه للقفز بشركتك لتكون فى الصفوف الاولى بل فى مقدمتها؟ هذا يمكن أن يكون عام التحول لعملك في عدد من الطرق. ولكن انت بحاجة الى استعمال ذكائك و فطنتك لتشم بدايه هبوط مخفى وسط نجاحك، انتبه للخيارات المفتوحة و احتضن الفرص التى قد تأتي في طريقك للتتجنب السقوط وتنمو اكثر.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

الخميس، 26 مارس، 2015

علامات ان لديك ما يلزم لتنجح للغاية وانت لا تشعر

علامات ان لديك ما يلزم لتنجح للغاية وانت لا تشعر
هل تعتبر نفسك ناجحا؟  قد تكون أقرب إلى النجاح مما تعتقد. يعرف النجاح بجميع أنواع الطرق. قد تريد أن تكون غنيا أو مشهورا أو ببساطة تترك بصمة ايجابية على العالم. التعريف الوحيد الذي يهم هو ما تحققه كما تريده.
أنه من المعقول ان تمضي قدما وتعتبر نفسك ناجحا في الوقت الحالي. ليس عليك الانتظار لترقيتك المقبله، أو بناء منزل أحلامك، لتكون سعيدا. استعرض أين أنت ومن أين أتيت. والأهم من ذلك، تمتع بما حققت. حتى لو كنت لا تعتبر نفسك ناجحا الآن، أنت في طريقك الى النجاح لان لديك ما يلزم.
وفيما يلي 20 من علامات أن لديك ما يلزم لتكون ناجحا للغاية:
1.   أنت شغوف بالمعرفة :
تحب أن تتعلم بشكل أو بآخر. يمكن أن يكون من الكتب و الكاسيت، الفيديو..الخ، ولكن النقطة هى: انك تسعى للمعرفة. انت لا تفعل كغيرك و تخلق باستمرار الأعذار لماذا لا تقرأ بقدر ما ينبغي أن يكون. انت تقرا بشغف لتحصل على المعلومات.
2.   أنت تخطط للمستقبل :
قد تكون تدخر للتقاعد أو تستثمر في تعليم أولادك. بطريقة أو بأخرى، بذلك انت  تخطط للمستقبل. قد لا تشعر انك من الأثرياء في الوقت الراهن، ولكن انت جيدا على طريقك إلى خلق إرث من تلك المساهمات الصغيرة.
3.   انت تستيقظ مبكرا :
قد لا تستطيع ان تشعر أنك تقهر العالم عندما تقوم ببطء من السرير، ولكن ببساطة باستيقاظك في وقت مبكر تتوافق عاداتك مع العديد من الناس الأكثر نجاحا في العالم. أنت تفهم قيمة الساعات المبكره ويمكنك استخدامها لصالحك.
4.   أنت تكون صداقات بسهولة :
لا يمكن قياس النجاح فقط من حيث المال. كثير من أغنى الناس في العالم ليسوا سعداء. وجود الأهل والأصدقاء الذين يحبونك يميزك عن بعض الناس الذين قد تعتقد أنك تريد أن تكون مثلهم. المهارات الاجتماعية والتواصل هي المفتاح في بناء مشروع تجاري ناجح، وخلق حياة ناجحة. إذا كنت جيدا في تكوين صداقات وكسب محبه الناس، انت في طريقك إلى النجاح فى العمل وحياتك الاجتماعيه.
5.   انت حسن الخلق :
كلامك يعني شيئا. أنت تفهم كم هو مهم معامله الآخرين باحترام. وجود حسن الخلق والنزاهة يميزك عن الآخرين، سواء كنت تدرك ذلك أم لا. الناس تلاحظ ذلك، وسوف يأخذك الى النجاح.
6.   انت تحب مساعدة الناس :
" العديد من الأفكار التجارية التى تدر ملايين بدأت كرغبة في مساعدة الآخرين. إذا تمسكت بهذه الرغبة، سوف تاخذك لطريق النجاح. تريد أن تبدأ مشروعك الخاص؟ فكر في كيف يمكن أن تكون أفضل من يساعد الاخرين ويلبى احتياجاتهم و افعل ذلك. ان رغبتك فى مساعدة وخدمة الناس سوف تكون خير عون لك في نهاية المطاف.
7.   انت فشلت و لكنك واصلت :
قد سمعت القول الماثور "افشل للامام" أو "افشل واقفا". الفشل شىء سىء، ولكن بعض من الناس الأكثر شهرة ونجاح ، فشلوا مرات عديده اكثر من غيرهم. إذا كنت تريد أن تنجح، عليك أن تكون على استعداد لتفشل ... و كثيرا. إذا كنت لست حيث تريد أن تكون في الوقت الحالي، قد يكون ببساطة لأنك لم تفشل بما فيه الكفاية ... حتى الآن. وهذا ليس سيئا، انت تعمل على تحقيق التقدم.
8.   لديك الانضباط الذاتي وضبط النفس :
كل شخص لديه بعض الانضباط الذاتي، ونحن جميعا نريد أكثر من ذلك، ولكن مجرد حقيقة أنك تدرك أهمية الانضباط يعني أنك على الطريق الصحيح. فكر في كل المجالات في حياتك التي مارست فيها الانضباط الذاتي وضبط النفس. لا تكن قاسيا مع نفسك، قد يكون لديك أكثر مما كنت تعتقد.
9.   أنت دائما تحسن :
قد لا تشعر بذلك، ولكنك دائما تجود لتصل الى الأفضل. إذا كنت لا تشعر أنك تحسن، قم بقياس التقدم الذى احرزته فى الماضى. فكر في المكان الذي كانت عليه قبل عام أو اثنين أو خمسة و المكان الذى وصلت اليه الان. أراهن أنك الان أبعد مما كنت تعتقد. تحسين الذات هو الشيء الذي يبني مثل كرة الثلج المتدحرجه أسفل التل. كرة الثلج الصغيرة يمكن أن تخلق انهيار جليدي إذا ظلت تتدحرج. حافظ على التعلم، و حافظ على النمو و حافظ على التحسين.
10.          أن يكون لديك قلب معطاء :
العطاء هو أحد الأسس المالية السليمة و الحياة صحية. انها ليست حول من الذي تعطيه او ماذا تعطى. إذا كنت تعطي في كل شيء، انت على الطريق الصحيح. العطاء هو نوع من الصفقات الكبيرة.
11.        أنت لديك الدافع والحافز :
لديك العاطفة والرغبة في تحقيق أشياء عظيمة. انت مدفوعا إلى القيام بشيء كبير، حتى لو كنت غير متأكد ما هو هذا الشىء حتى الان. إذا كنت لا تشعر بحافز فى عملك، قد تحتاج لتغيير الامور. اكتشف الى أين الدافع داخلك يأخذك و سوف تقود نفسك لتحقيق النجاح.
12.        أنت قادرا على ممارسة الصبر :
صدقوا أو لا تصدقوا، فإن العديد من الناس الأكثر نجاحا ليسوا ممن لديهم صبر، وعلى الرغم من أن جميعهم تقريبا يعترفوا بأهمية ذلك. ان صبرك سيخدمك بشكل جيد إذا كنت تتقبله. انه احد أهم القيم التى تكون لديك على طريق النجاح.
13.        أنت الشخص الذى يريد الجميع أن يكون حوله :
لديك نظرة جيدة للحياة. انت متفائل. لقد سمعنا جميعا عن قوة التفكير الإيجابي، لأنها واحدة من السمات الأكثر قوة التى يمكن أن تكون لديك. التفاؤل ليس فقط يجعل الناس يريدون أن يكونوا حولك، بل  يساعدك على أن ترى الخير في المواقف، التي غالبا ما تؤدي إلى نجاحك.
14.        أنت واثقا، ولكن ليس واثقا جدا :
الثقة بالنفس تميزيك عن العديد من الآخرين الذين ليس لديهم الثقة في قدراتهم الذاتية. الثقه تمكنك من تحقيق أشياء عظيمة ،وهي الخطوة الأولى لتحقيق تلك الأشياء في الواقع. فقط لا تكون مفرطا في الثقة ... هذا مزعج لانها تتحول الى غرور.
15.        أنت لديك أصدقاء ناجحون :
انت تفهم أهمية ان تحيط نفسك بالاشخاص الناجحين والمتشابهين مع تفكيرك. إذا كنت تحيط نفسك بالاشخاص الناجحه، أنت ايضا يمكن ان تفعل مثلهم ، و أن تكون مثلهم في وقت قريب.
16.        أنت قادرا على التسامح :
انت لا تحمل الضغينة لاحد، لأنك تعرف أنها تؤثر عليك أكثر مما تؤثر عليهم. إذا كنت تخطط لتكون ناجحا، انت تعلم أنك لا يمكنك الابقاء على الامور غير المرغوب فيها لانها غير مهمه. انت راشد، و تعرف كيفية المضي قدما. اذا كان هناك من يريد أن يحمل ضغينة ضدك، هذه مشكلته هو ولست انت.
17.        أنت تفهم قوة "لا" :
انت لا تخشى أن تقول "لا" للارتباطات، ولكن الأهم من ذلك، أن تفهم أن تقول لا للأولويات المنخفضة الاهميه، يعني أنك يمكن أن تقول نعم للأولويات المهمه. دعونا نكون صادقين، قول نعم أو لا يعتمد على أولوياتك. لا يمكنك أن تقول دائما نعم وأنت تعرف ذلك.
18.        أنت تعرف أنك لا تستطيع أن تفعل ذلك وحدك :
طلب المساعدة لا يعني أننا ضعفاء أو غير اكفاء. الناس الناجحة تفهم قيمة طلب المساعدة. سواء كان ذلك في زواج، اوالعلاقات الأخرى أو مشروع تجاري، تعرف أنك بحاجة إلى أشخاص آخرين. لا أحد ينجح وحده، وانت تعرف كيفية طلب المساعدة عند الحاجة إليها.
19.        أنت تعرف كيف تدير وقتك:
لديك أولوياتك عليك ان تحدد الوقت بالنسبة لهم. أنت تعرف ما يجب أن تقوم به ويمكنك تجنب ما لا يجب أن تفعله. ضع الطقوس والروتين التي تجعل حياتك أكثر كفاءة وإنتاجية. الأهم من ذلك، عليك أن تدرك أنه إذا لم تتمكن من إدارة وقتك، لا يمكنك إدارة أي شيء.
20.        أنت لا تنتقد، تدين، أو تشكى :
أنت تعرف تتجنب هؤلاء الثلاثه. انت تضر نفسك فقط عند الانتقاد والإدانة أو الشكوى من الآخرين. ليس هناك مجال لذلك في حياتك. انت تفهم أهمية بناء الآخرين ورعاية الصداقات لتنمو وتستمر.
تذكر :
قد لا يكون لديك كل هذه الأمور بعد، ولكن ربما انت أقرب مما تعتقد. أن تكون ناجحا للغاية هو شيء يتحقق على مدى العمر. انت تضيف و تخلق حياة ناجحة كل يوم. فقط استمر ولا تتوقف او تتراجع.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

الأحد، 22 مارس، 2015

القـائـد و تحفيز و تدريب الموظفين

القـائـد و تحفيز و تدريب الموظفين
تحفيز موظفيك :
حمل الناس على إنجاز شيء أسهل بكثير إذا كان لديهم الحافز للقيام بذلك. الإلهام للتحفيز يعني "بعث الروح في.."ولكي تنفذ هذا، يجب ان يكون لديك انت الحافز للانجاز كقائد. 
الارشادات التاليه تساعدك فى ذلك:
1.      كن شغوفا: في المنشآت حيث القائد لديه حماس كبير عن المشروع، ينعكس إيجابا على الجميع. يجب أن تكون محبا و ملتزما بالعمل الذي تقوم به. ذا كنت لا توصل الحماس ، كيف يمكن أن تتوقع من الناس ان تفعل ذلك؟ 
2.      إشرك موظفيك في عملية صنع القرار: الافراد الذين يشاركون في عملية صنع القرار ينفذوا بحماس أكثر بكثير من أولئك الذين ينفذون فقط تعليمات رئيسهم. ساعدهم على المساهمة وإشعرهم  بقيمة آرائهم.  استمع إليهم و ادمج أفكارهم مع اقتراحاتك و تبناهاعندما تكون منطقيه وتضيف للعمل. 
3.      اعرف ما هي مؤسستك!: منشأتك هي العاملين. قد تصنع منتج أو تبيع خدمة، لكنها لا تزال هى العاملين! المسؤولية الأساسية للقائد هي تطوير الافراد وتمكينهم من تحقيق إمكاناتهم الكاملة. موظفيك قد يأتوا من خلفيات متنوعة، ولكن لديهم جميعا أهداف يريدوا تحقيقها. إخلق "بيئة الناس" حيث يستطيع  كل فرد أن يكون ما يتمنى. 
التدريب والتوجيه :
كقائد يجب تقديم التدريب من وجهتي نظر مختلفتين: 1) التدريب على قيادة الآخرين و2) والتوجيه لتحقيق التحسن الذاتي.
التدريب والتوجيه هما شيئان مختلفان،رغم أن بعض الناس يستخدموهما بالتبادل. التدريب هو الدرس المنظم و المصمم ليوفر للموظف المعرفة والمهارات اللازمة لأداء المهمة. التوجيه، من ناحية أخرى، هو عملية تهدف إلى مساعدة الموظف لاكتساب قدر أكبر من الكفاءة و التغلب على الحواجز وذلك لتحسين الأداء الوظيفي.
التدريب والتوجيه يسيران جنبا إلى جنب. أولا يجب تدريب الناس مع الكثير من الدعم التقني، و ثم توجههم بالمؤشرات التحفيزية.  التدريب والتوجيه يساعد على تهيئة الظروف التي تجعل شخص ما يتعلم ويتطور  
كل من التوجيه والتدريب لديهما عدد من النقاط المشتركة:
ـ التقييم لتحديد المعرفة والمهارة، ومستويات الثقة. 
ـ تحديد الأهداف التي يمكن قياسها بشكل دوري. فإنه يساعد على تقسيمها الى خطوة خطوة من الإجراءات. 
 ـ توضيح الاتجاه، والأهداف، والمساءلة. لتعزيز المساءلة، وإشراك شخص أو فريق في صنع القرار. 
ـ يشجع التدريب المشاركين لتيذكروا ان الجميع لديه مصلحة في نجاح كل منهم. 
ـ التوجيه هو أكثر من إخبار الناس كيفية القيام بشيء ما، هو يقدم المشورة، وبناء المهارات، وخلق التحديات، وإزالة حواجز الأداء، وبناء عمليات أفضل، والتعلم من خلال الاكتشاف ، الخ. 
ـ التعامل مع العقبات العاطفية من خلال مساعدتهم من خلال التغيير والمراجعة و توجيههم إلى الطريق التي يخشوه ، وطمأنتهم عندما يصبحوا مشوشين، الخ 
ـ تعطي ردود الفعل بالإشارة  الى الحلول؛ و البقاء بعيدا عن انتقاد الأخطاء . 
ـ القياده بالقدوه! بإظهار السلوك المرغوب. 
التعلم :
الشرط الأول : الشخص يجب أن يكون لديه الدافع للتعلم. لا يمكنك تعليم المعرفة أو المهارات اللازمة لأناس ليس لديهم دوافع للتعلم.  يجب أن يشعر الفرد بالحاجة إلى معرفة ما تقوم بتدريسه. معظم الموظفين يحرصون على القيام بعمل جيد. اى يريدوا أن يكونوا قادرين على أداء مهامهم بشكل صحيح. الدوافع هى أن يكونوا قادرا على أداء وظائفهم طبقا للمعايير التى وضعتها المنشأه في مقابل الراتب والمزايا والتحديات والرضا الوظيفي، الخ 
الشرط الثالي :هو إشراكهم في هذه العملية. جذب انتباههم من خلال إشراك عقولهم وعواطفهم بنشاط  في عملية التعلم. المشاركة من خلال الممارسة الفعالة للمهارة أو من خلال المناقشة.لا يمكنك ان تبقى اهتمامهم بمحاضرة طويلة.  توفير التغذية المرتدة طوال فترة التمرين حتى يستطيع الشخص ان يفعل ذلك من تلقاء نفسه. إذا كانت مهمة معقدة كبيرة، قسمها إلى خطوات تعليميه قصيرة. 
خمسة نقاط قوة تمنح القيادة السلطه :
في حين يمكن لأي شخص تقريبا استخدام القوة، فإنه يحتاج مهارة لاستخدام القيادة.  قد توجد قوة، ولكن لا يجب استخدامها لتكون فعالا. 
هناك انواع للقوه:
ـ  القوه القهريه - وهى السلطة التي تقوم على الخوف. يمكن لأي شخص مع السلطة القسرية جعل الأمور صعبة للناس. هؤلاء هم الأشخاص الذين تتجنب غضبهم لكن لا تحبهم. لكن العاملين تحت قيادتهم عاده لا تكون ملتزمة وتجد الوسيله للتهرب،وأكثر احتمالا تقاومهم.
ـ القوه بالمكافأة  - له سلطه منح المكافآت والترقيات والحوافز. تحقيق الانضباط على أساس عداله توزيع المكافآت التي يعتبرها الآخرين قيمة. القياده القادرة على إعطاء مزايا خاصة أو مكافآت للافراد، تشجع العاملين ليشعروا أنه من المفيد اظهار الاجاده فى العمل مع هذه القياده.
ـ القوه الشرعية - السلطه التى يكتسبها الشخص نتيجة وضعه في التسلسل الوظيفى الرسمي للمنشأة.و هذا القائد له الحق، بما له من مركز ومسؤوليات وظيفته،ان يتوقع من العاملين الامتثال للطلبات المشروعة. 
ـ القوه للخبره - السلطه على أساس المهارات والمعارف الخاصة. هذا الشخص يكسب احترام الخبرة والمعرفة. السلطة كخبير هى الأكثر قوة وثبات فى ما يتعلق بأداء الموظفين بفعاليه.
ـ القوه بالشخصيه – السلطه بصفاته الشخصيه. التأثير على أساس السلطه هنا هى حيازة القائد لسمات فردية ، مرغوبة، أو صفات شخصية. عاده العاملين يحبوا هذا القائد و يستمتعوا بالعمل معه.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)