الجمعة، 1 يناير، 2016

هل أنت 'ذكي' بما يكفي لتكون مالك مشروع؟

هل أنت 'ذكي' بما يكفي لتكون مالك مشروع؟
كثير من الناس يشعرون بأنهم ليسوا أذكياء بما يكفي ليكونوا رجال أعمال، ولكن لا يبدو أن هناك أي دليل مقنع على أن معدل الذكاء المرتفع هو شرط أساسي لهذه الحياة. نحن جميعا نعرف بعض الأعمال الناجحة التي بدأها رجال الأعمال المبتدئين الذين تسربوا من المدرسة ولم يكملوا تعليمهم، وفقا لمصادر عديدة، "ذكاء الشارع" (التجربة) تربح عن "ذكاء الكتب" (الذكاء) في كل مرة.
منظور آخر هو أن هناك في الواقع أنواع متعددة من الذكاء، ولدينا جميعا نقاط القوة والضعف لكل من هذه المقاييس. يبدو أن معظم أصحاب المشاريع الناجحة هم هؤلاء الذين لديهم مجموعة من الاهتمامات والمهارات والخبرات (ذكاء الشارع)، في حين أن أقصى عمق في أي تخصص معين ليس مهما جدا.
وفيما يلي التعاريف الثمانيه  الأساسية للذكاء المعترف بها الأكثر شيوعا التي تغطي إمكانات معظم البشر، وتحديد أولوياتها من خلال تطبيقها على دور ريادة الأعمال:
1.   ذكاء الكلمات (الذكاء اللغوي) :
الأشخاص الذين لديهم الذكاء اللغوي لهم قدره عالية لاستخدام الكلمة واللغات. وهذا الذكاء جيد عادة في إيصال الأفكار والقراءة والكتابة ورواية القصص. رجال الأعمال الجيدة تحتاج هذه المهارات لقيادة الفريق، وبيع الأفكار للعملاء والمستثمرين وكتابة خطط العمل.
2.   ذكاء الاشخاص(الذكاء التفاعلى) :
هذه الصفات هي تجسيد للمهارات الاجتماعية. رجال الأعمال ذو المهارات الاجتماعية العالية تتفاعل بشكل أكثر فعالية مع كل المتعاملين معهم. وهم قادرون على معرفه المشاعر والدوافع والمزاجات للآخرين، لضمان دعمهم والتفاوض بفعالية. أنهم يحبون العمل مع الناس.
3.   الذكاء الذاتي (الذكاء الشخصى) :
الذكاء داخل الشخص هو القدرة على فهم نقاط القوة والضعف والدوافع الداخليه، والاستفادة من هذه الأفكار في التخطيط والاستراتيجية. يجب أن يكون قادرا على ان يحيط نفسه بمستشارين والشركاء الذين تتكامل مهاراتهم  معه لتحقيق قمه النجاح و لايجاد الرضا والسعادة لرجل الأعمال.
4.   الذكاء  الرقمى(الذكاء المنطقي للتفكير) :
الذكاء المنطقي الحسابى هو القدرة على حساب وقياس الارقام و الامور الحسابيه والتفكير المنطقي. رجال الأعمال يستخدموا قوة هذا المجال لتحقيق التوازن بين العاطفة من أجل حل محدد ووضع الخطوات المحددة والموارد المالية اللازمة لبناء، و طرح والتوسع في الأعمال التجارية لتحقيق النجاح.
5.   ذكاء الطبيعه (الذكاء الطبيعي) :
هذا النوع من البصيرة البيئية والثقافية متجذر بشكل عميق في فهم الأخلاق و الثقافه الشمولية للعالم وتعقيداته. أعتقد أن رجال الأعمال الجيدة تستخدم هذا لمعرفة أسواق جديدة لأول مرة، وتتوقع الاتجاهات العالمية وتبتكر حملات تسويقية فعالة تركز على التركيبة السكانية .
6.   الذكاء التصورى (الذكاء المكاني) :
الذكاء المكاني هو القدرة على التفكير ثلاثى الأبعاد ، والقدرة على التصور من خلال عين العقل. وتشمل القدرات الأساسية كالصور العقلية، والمنطق المكاني والخيال النشط. من السهل أن نرى كيف هذا النوع من الذكاء مهم لرواد الأعمال في التسويق، وتصميم الحلول و العلامات التجارية للمنتج.
7.   ذكاء الجسم (الذكاء الحسي الحركي):
هذه النوع من الذكاء ينطوي على الشعور بالتوقيت والكمال فى المهارات من خلال التنسيق بين العقل والجسم. أصحاب المشاريع التجارية الذى لديهم هذا النوع من الذكاء يجيدوا في اختراع وبناء منتجات جديدة ومبتكرة قوية بشكل خاص. هذا الذكاء يؤدي أيضا إلى وجود روح القيادة وبراعة التحدث للجمهور.
8.   ذكاء الموسيقى (الذكاء الموسيقي) :
الذكاء الموسيقي هو القدرة على تمييز مستوى ارتفاع الصوت، والإيقاع، وجرس اللهجة. بالإضافة إلى كونه مفتاح أي أعمال مرتبطة مباشرة أو غير مباشرة بالموسيقى، وهذه القدره تساعد رجال الأعمال فى أن يكونوا مستمعين أفضل،و تمكنهم من تنسيق الفعاليات وتطوير برامج التسويق. يميل الاشخاص الذين لديهم الذكاء الموسيقى أن يكونوا منطقيين فى معالجه الامور.
بالإضافة إلى النظر في الذكاء، يحتاج كل رجال الأعمال الطامحين للنظر في عقلياتهم. افضل عقلية التى تعمل على نحو أفضل ترى التحديات شىء مثير بدلا من تهديد ، و النكسات، كفرص للتعلم ، والاقتناع بان بالجهد و بالمثابرة يمكن التغلب على أي عقبة.
إذا كان لديك هذه العقلية او حتى بضع نقاط القوة بين الذكاءات المتعددة المذكورة أعلاه، لا تدع أي شخص، بما في ذلك نفسك،ان تقول لك أنك لست ذكيا بما فيه الكفاية لتكون رائد اعمال.
المصدر: د.نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق