الأربعاء، 20 يناير، 2016

6 طرق لتخطى الاوقات الصعبة في حياتك

6  طرق لتخطى الاوقات الصعبة في حياتك
نحن نمر باوقات صعبة في حياتنا. نحن جميعا نواجه صعوبات وصراعات هائلة. نحن جميعا نتحملها علي مر الزمن، و نخرج منها أقوى وأكثر حكمة، وأكثر تعاطفا و تفهما. الأوقات الصعبة لا تدوم ولكن الناس القويه تبقى. 
إذا كنت تمر بفترة صعبة في الوقت الحالي، مثل آخرين لا يعدوا ولا يحصوا يواجهون أو واجهوا في حياتهم هذه الصعوبات، ندرك أن الصعوبات لن تدوم إلى الأبد. هناك ضوء في نهاية النفق، حتى لو كنت لا تستطيع رؤيتة حول المنعطف الآن. لا تفقد ايمانك أو تتخلي عن الأمل، فأن كل ما لا يقتلك سوف بالتأكيد يجعلك أقوى.
ومع ذلك، في بعض الأحيان الدافع البسيط لا يكفي. نحن بحاجة الى بعض الطرق لتغيير تفكيرنا ونهجنا في الاوقات الصعبة في الحياة لمساعدتنا على تخطيها. وهنا 6 طرق يمكنك استخدامها للعبور خلال الأوقات الصعبة دون أن تفقد كل أمل.
1.   تحديد الأهداف و وضع خطة :
أفضل وسيلة للخروج من الوضع الصعب، هو المرور من خلاله. للذهاب من خلال ذلك، تحتاج إلى تحديد هدف ووضع خطة. طالما كنت ملتزما بهذه الخطة من خلال اتخاذ الإجراءات ، شيئا فشيئا كل يوم، سوف تخرج من الصعب. بغض النظر عن ما اذا كان تمر به مؤلما - سوف تتحسن الامورمع مرور الوقت. إذا كنت تعاني من خسارة مؤلمة أو فشل ضخم، سوف تحصل على الأفضل.
إذا كنت تناضل للحفاظ على رأسك فوق الماء، فإن الأمور تتحسن طالما وضعت خطة. فإن الظروف لن تكون أفضل من تلقاء نفسها. لا تسمح لنفسك أن تنغمس في البؤس أو حالة من اليأس. سيطر على حياتك و تطلع نحو تحقيق الصالح العام. تصور نفسك تعيش حياة أفضل ورؤية تلك الأوقات الصعبة قد انتهت.بداية الطريق دائما في مرحلة تحديد الهدف، ثم مرحلة التخطيط. ولكن أولا، تحتاج إلى إجراء جرد لحياتك. ما الذى تعانيه ؟ ما هو المصدر الحقيقي للمشكلة؟ اذا كان الوضع خارج عن سيطرتك، وكنت عاجزا عن فعل أي شيء حيال ذلك، أحيانا قد يكون عليك أن تسير من خلال الألم و تتحمله حتى تعدى الازمه.
ومع ذلك، معظم الوقت، انها ليست خارج سيطرتنا. هناك طريقة للخروج طالما نحن نعمل لإيجاد الحل. ولكن، إذا كنا لا نزال نعيش في مشكلة و لا نفكر فى حل، فإن الأمور لن تتغير. بل في الواقع، أنها سوف تتحول الى الأسوأ. لذلك، حدد بعض الأهداف. استخدم الألم كدافع لك. ما هو الذى لم تعد على استعداد لتحمله؟ ما الذى لم تعد على استعداد للقيام به أو قبوله في حياتك؟
طالما هناك معنى عميق بما فيه الكفاية لأهدافك، سترى من خلالها، وستصبح تلك الأوقات الصعبة ذكرى بعيدة قريبا. عموما، تأكد من أنك تضع أهدافا أكثر ذكاء وأن تكتبها. كتابتهم مهمه جدا. وقد أثبتت الدراسات أن أولئك الذين يكتبون أهدافهم من المرجح أن نراهم من يحققوها أكثر من أولئك الذين ببساطة يحتفظوا بها في أذهانهم، فقد ينسوها او ينسوا بعضها.
وبمجرد تحديد الأهداف على الورق، ضع خطة. وينبغي أن تكون هذه الخطة خارطة طريق لتحقيق أهدافك. في حين لا تحتاج إلى معرفة كل خطوة، انت بحاجة للفكرة العامة عن كيفية السير للوصول إلى اهدافك. اتخاذ إجراءات لتنفيذ أهدافك عن طريق اتباع خطة لن تاخذ كل همومك بعيدا، ولكن شيئا فشيئا، سوف تساعد على التخفيف من حدة الوضع الصعب مع مرور الوقت حتى ينتهى.
2.   التركيز على الخير :
من السهل أن ننشغل بالمشاكل. هناك دائما مشاكل في الحياة. بعضها بسيط، والبعض الآخر كبير، و البعض يعتصر القلب. ولكن، عندما نركز على المشاكل، فإننا نميل إلى عدم رؤيه غيرها. في كثير من الأحيان، تغرق عقولنا في فن رؤيه المشاكل فقط. وكلما نظرنا إلى هذه المشاكل أكثر وأكثر، ببساطة تتضخم.الحياة تشبه إلى حد كبير عدسة الكاميرا. كل ما نركز علي شىء، نحصل على الأكثر منه حتى يتضخم. ندرب عقولنا من خلال أعيننا لنرى فقط بعض الأمور. هذا هو السبب عند شراء سيارة جديدة، على الفور ترى تلك السيارة في كل مكان. انها ليست بسبب وجود أكثر من تلك السيارة على الطريق فجأة. انها لأنك جعلت عقلك ينتبه لهذه السيارة.
والوضع مشابه مع كل شيء آخر في الحياة. كل ما نختار التركيز عليه، سوف نحصل على أكثر منه. لذلك، في حين أن الأوقات الصعبة يمكن أن تبدو انها تسحقنا، عندما نحول تركيزنا، يمكننا العمل نحو المزيد من حياه خالية من القلق. وهذا لا يعني أن الصعوبات في الحياة سوف تتبخر - نحن بحاجة إلى اتخاذ بعض الإجراءات لتحقيق هذه الغاية - وهو ما يعني فقط اننا سنهدىء أذهاننا أكثر.
بما ان طريقتنا في التفكير هى التعود، لذا إعادة تدريب أذهاننا للتركيز على الخير بدلا من الشر تعتبر عملية شاقة. في الواقع، هذا سوف يأخذ ما لا يقل عن 90 يوما لتحقيقها. في تلك الأيام 90، عليك إعادة تدريب عقلك، للتراجع عن السلوك المعتاد. وسوف لن يكون هذا سهلا. ومع ذلك، إذا كنت ملتزما بذلك بما فيه الكفاية، خذ قطعة من الورق و قلم واجلس . اكتب الصعوبة التي تواجهها في جملة واحدة فقط.فى الجمله التاليه، أكتب لماذا انت قلقا حول هذا الموضوع. في الجملة الثالثة، أكتب أكبر مخاوفك حول ما سيحدث بسبب هذه المشكلة.هذا يستغرق الجمل الثلاث فقط. إذا كنت تتصارع مع صعوبات متعددة، افعل ذلك لكل واحده. فى الجزء الثانى من الورقه - اعكس الحوار. في الجملة الأولى، اكتب عكسها تماما - اكتب عن كيف انك لست قلقا على الإطلاق عن الوضع الصعب. مثلا، إذا قلت انك تشعر بالقلق بشأن المال في الجزء الأول، ستحتاج إلى كتابة أنك لست قلقا عن المال في الجزء الثاني.ثم، اكتب لماذا لا تشعر بالقلق حيال ذلك. افعل ذلك في جملة واحدة فقط ايضا. بعد ذلك، في الجملة الأخيرة، استخدمها لكتابة متى سوف تحقق هدف مرتبط بهذه المشقة التى تواجهها و حدد التاريخ الذي ستتم فيه. افعل ذلك مع كل المشاكل التي لديك في الحياة. أكتب النقيض لكل واحده. عن طريق عكس السيناريو،سيكون لديك حوار جديد لعقلك.
ضع كل هذه الإيجابيات التى تقابل فقرات المشكلات في مكان قريب. في كل مرة تكون قلقا، احضرها واقراها، و قولها لنفسك لفظيا، وليس فقط في عقلك. إذا كان يوجد حولك ناس، يمكنك تخطي هذه الخطوة واقراها فقط مرارا وتكرارا. افعل ذلك فى كل مرة ينتابك قلق بشأن مشكله لمدة 90 يوما على الأقل. الامر سيستغرق وقتا لتغيير أنماط التفكير والعادات العقلية لديك، لكنه سيحدث في النهاية.
3.   عبر عن امتنانك الايحابى فى حياتك :
ما الذى أنت ممتن له في حياتك؟ في بعض الأحيان، يمكن للاوقات الصعبة ان تلقى بظلالها على كل الأشياء الجيدة التي حققت شيئا ناجحا منها. عندما نعبر عن الامتنان، نحن نفتح مسارات للوفرة، والحد من تلك التى تنقصنا. في حين أنه من الصعب أن تكون ممتنا لأشياء عندما كل ما يمكننا القيام به هو القلق والتوتر، يجب ان تعرف ان الامتنان هو أسرع طريق إلى حياه خالية من القلق.لماذا ا؟ لان الامتنان هو واحد من تلك الأشياء التي تساعد على تطهير العقل من الفوضى. انها وسيلة للتحرك من خلال الألم. نحن نسير من خلال الاوقات الصعبة. نحن جميعا نواجه صعوبات. ولكننا لسنا دائما ممتنون للأشياء التي لدينا، ولكن نتذمرعلى الأشياء التي ليست لدينا. ثم، عندما تنشأ مشاكل، نجد صعوبة في رؤية أي من الأشياء الجيدة في حياتنا.
الامتنان هو أيضا عادة مهمه جدا - عادة جيدة تساعد على جلب العادات الجيدة الأخرى في طريقها للقضاء على العادات السيئة. فهي من اهم العادات التى يمكن أن تتكون لدينا. إذا كنت تركز على العادات الهامه، العادات الجيدة الأخرى ستشعر ببساطة أنها تدخل في مكانها دون جهد يذكر. وأنها لا تحتاج إلى أي عمل إضافي لتشكيلها ضمن العادات اليوميه.
للتعبير عن الامتنان، كل ما عليك القيام به هو قضاء 15 دقيقة كل صباح لكتابة كل الأشياء التي عليك أن تكون ممتنا لها. تجاهل همومك، وابحث عن الأشياء التي تعمل من اجلها. يمكنك التحدث، يمكنك أن تقرأ، يمكنك ان تكتب. ماذا يمكنك ان تفعل؟ ماذا لديك ايضا؟
هل لديك سقف فوق رأسك يحميك؟ هل لديك مال لشراء طعامك؟ هل لديك عائلة تحبك؟ كثير من الناس تعاني من نقص أكثر الأشياء البسيطة والأساسية في الحياة. إنه من السهل أن ننظر إلى ما ليس لدينا ونقلق بشأنه ، أو نرى المشاكل فقط. انها أصعب بكثير أن ننظر إلى ما لدينا، مهما كان صغيرا أو متوسط ​​.درب نفسك ان تكون ممتنا لاصغر الاشياء التى لديك وقد لا تكون عند كثيرين غيرك.
4.   تعلم من الماضي :
ما الذي تم من خلال ذوي الخبرة في حياتك؟ ما الذي تعلمته في الماضي؟ واحدة من أفضل الطرق للتمر من خلال الاوقات الصعبة هو أن تنظر إلى الوراء لتجاربك السابقة، وكيف تمكنت من مواجهتها خلال ذلك الوقت، حتى عندما كانت الأمور مستحيلة في ذلك الوقت. انك بطريقة أو بأخرى فعلت ذلك من قبل، وسوف تفعل ذلك مرة أخرى.يمكننا أن نتعلم من إخفاقات واخطاء الماضي لمساعدتنا من خلال أي صعوبة قد نواجهها اليوم.
يقولون تعريف الجنون ان تفعل الشيء نفسه مرارا وتكرارا و تتوقع نتيجة مختلفة. ومع ذلك، عندما نتمكن من استخدام الماضي كأداة للتعلم والنمو، الأشياء الرائعة تبدأ فى الحدوث. استخدم كل ما قد واجهته و تغلبت عليه في الماضي كأداة. يجب ان تدرك أنك كما فعلت ذلك من قبل يمكنك أن تفعل ذلك مرة أخرى وتتغلب على الصعاب.
خذ بعض الوقت لكتابة هذا الوضع الصعب الذي واجهته فى الماضى. ما الذى كان صعبا حول ذلك؟ كيف كان شعورك في ذلك الوقت؟ كيف رأيت الأشياء فى النهاية؟ ماذا تعلمت نتيجة لذلك. الاوقات الصعبه لا تدوم. ولكنها تساعد بالتأكيد على بناء شخصيتك. أنها تساعد على تشكيلنا إلى ما نحن عليه من نضج نتيجة لذلك.
5.   اطلب المساعدة والدعم :
عندما تمر من خلال الأوقات الصعبة في حياتنا، فإنه من الصعب أن تطلب المساعدة. من الصعب أن تقول للآخرين مدى الألم الذى تشعر به. من الصعب أن تقول أنك بحاجة للمساعدة. انها ضربة للأنا. خنجر في القلب. ولكن كنا جميعا هناك من قبل. ستندهش من الذى سوف يأتي ممن حولك وحتى من اشخاص لم تتوقعهم عندما تميل عليهم للحصول على الدعم.
محاولة ان تسير من خلال الصعوبات في حياتك بمفردك، هي واحدة من أكثر التجارب المؤلمة. عندما لا نشارك مصائبنا مع الآخرين، لا يمكن لأحد أن يتصور ما الذى يمكن ان يحدث لك. ولكن، عندما تعبر عن الألم والصعوبات لديك، ليس فقط تقلل من العبء العاطفي، ولكن يمكن للناس انا تهب لنجدتك، إذا جاز التعبير.الصعوبة هنا هو ان توجد الشجاعة لطلب المساعدة. بعض الناس كثيرا ما تتحمل الألم بمفردها عن ان تحمل احدا مشاكلها. ولكن ليس هذا هو أفضل نهج. يجب أن تجد الآخرين لمساعدتك ومساندتك في أوقات الحاجة. في أحلك ساعات الضيق، ياتى الحب الحقيقي والمشاركه المخلصه من الاخرين لتضيء الطريق.لا تخاف ان تقول "أنا بحاجة للمساعدة". هذه الكلمات الثلاث يمكن أن تتحول حياتك تماما حولها. في بعض الأحيان علينا فقط وضع الكبرياء والأنا جانبا و نصل ليد العون. فإنها لا تجعلنا أقل في عيون الآخرين. نحن فقط بشر. أحيانا البشر بحاجة إلى القليل من المساعدة، بل وأحيانا الكثير من المساعدة.
6.   ثق بإيمانك :
نحتاج فقط إلى الثقة والتمسك بإيماننا، الإيمان العميق لدينا في الله.علينا أن نعتمد فقط على إيماننا لفهم هذه الأمور التى تحدث لنا. حتى الأوقات العصيبة ما يساعدنا على التحمل ان هذه الامور تلقى الضوء على شيئا كنا غافلين عنه و توجهنا لاصلاح الخطأ.في طريقنا من خلال الاوقات الصعبة، مع ذلك، فإننا لا نستطيع أن نرى الخير في كل ما هو متعثر. ولكن بوجود ايماننا بالله، نجد القوة اللازمة لمواجهه تلك الأوقات الصعبة بشكل لا يصدق في الحياة و نحولها لمنفعتنا.
المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط  عند النقل او الاقباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق