الجمعة، 22 يناير، 2016

كيفيه تعامل الناجحون مع الغضب

كيفيه تعامل الناجحون مع الغضب
الحكمة التقليدية تعلمنا أن الغضب غير حضاري، ساذج وغير مقبول اجتماعيا. وصمة العار التي من الصعب الهرب منها. إذا كنت قد سبق و اذنبت فى فورة غضبك في العمل، في مجال الرياضة أو أسوأ من ذلك، مع طفلك، فمن المحتمل أنك قد بنيت لنفسك سمعة كشخص لا يمكنه السيطرة على مشاعره، حتى إذا كان الغضب ليس من شخصيتك.عن طريق تسخير القوى الإيجابية للغضب، الناس الناجحة هي الأكثر تركيزا، والأكثر حزما والأكثر ثقة.
اولا : في عقلهم:
1.   يتقبلون أن الغضب أمر طبيعي وصحي :
عند الاعتراف بالغضب باعتباره عاطفة أساسية وضرورية، يمكنك إيقاف الخوف منه. فقط عندما لم تعد تخاف من ذلك يمكنك البدء في إدارة مظاهره. الخوف يولد الأفكار والسلوكيات الدفاعية، ولكن عندما تتبني شيئا، تكون وضعت نفسك فى وضع المسؤل عنه. كونك المسؤول عن غضبك يسمح لك بالسيطره عليه و بالتعبير عنه بهدوء وبطريقة بناءة.
2.   يركزوا على "أنا" فى عباراتهم :
معظم الناس الذين يعانون من الغضب يستخدموا 'انت' فى عباراتهم مثل "انت تسببت فى تاخيرى" أو "أنت لم تنتهى من التقرير الذى يجب تسليمه هذا الصباح." هذا النوع من اللغة بشكل طبيعي يجعل الآخرين دفاعين و رافضين لمساعدتك على الخروج من المشكله.
من خلال الحديث مستخدما "أنا" فى عبراتك بدلا من "انت"، الاشخاص التى تتحدث معهم يصبحوا أكثر تعاطفا معك ويريدوا مساعدتك. استخدام "أنا" فى عباراتك تساعد أيضا على التركيز على كيفية إصلاح المشكلة بدلا من مجرد الشكوى من وجود المشكلة. جرب هذه العبارات: "أنا لا أحب أن اكون متأخرا، لانه ينعكس سلبا على فريقنا" و "أنا حقا بحاجة الى هذا التقرير، هل هناك أي شيء يمكنني القيام به للمساعدة."
3.   يتجنبوا الكلام الذاتي السلبي :
لا يوجد شيء خاطئ مع كونك تؤنب نفسك على الاخطاء، الا اذا كان يمنعك الكلام الذاتي السلبي من النمو الشخصي والعاطفي والمهنيى  الذى يجعلك تتصرف بصوره عقلانيه.
عندما تتبني عيوبك فأنك أكثر انفتاحا للتفكير في كيفية تحسينهم، وليس ما هو خطأ 'معك، والذي على مدى فترة طويلة من الزمن، يمكن أن يؤدي إلى التوتر والاكتئاب. انظر لنفسك بإيجابية و بنظره بناءة ، لتحقيق المزيد و لتكون أكثر سعادة.
ثانيا : في العمل:
4.   يركزوا على المشكلة، وليس على الشخص :
الحوادث والأخطاء تحدث كل يوم، وبينما أنه من السهل إلقاء اللوم،وتوجيه الغضب الى الشخص الذي نعتقد انه المسؤول لن يحل المشكلة. توقف عن اهدار وقتك و توجيه أصابع الاتهام وابدأ العمل على الاصلاح.
5.   لا يحملون ضغينة :
الضغينة لا تحقق لك أي شيء. علاوة على ذلك، إنها تستنزف الطاقة والجهد للتفكير فى غضبك ضد الشخص . مع مرور الوقت، و استمرار غضبك سيتأثر عقلك، مما يؤدى إلى وجهة نظر سلبيه للعالم من حولك. سامح وانسى ستكون أكثر سعادة و ايجابيه.
6.   لا يرسلوا رسالة بالبريد الالكتروني في غضبهم :
طريقة التواصل مع الناس في العمل يمكن أن تؤثر على مستقبلك الوظيفي المتوقع، والبريد الإلكتروني هو السجل الدائم للتواصل ما يجعل لديه القدرة على ان يكسر او يكسب اى مهنة. الغضب يضعف طريقه حكمك ، والتي يمكن أن تؤدي بك أن تكتب شيئا في رسالة بالبريد الالكتروني كنت لن تكتبه وانت في حالة ذهنية أفضل . إذا كنت بحاجة إلى كتابة شيء ما، اجعلها مسودة رسالة مع ترك "إلى:" فارغة ، احتفظ البريد الإلكتروني كمسودة وانظر في الأمر مرة أخرى اليوم التالى. أيضا، اقرا رقم 9 في هذه القائمة.
ثالثا : في المنزل:
7.   يتأملوا :
التأمل يمكن أن يساعدك على التعامل مع التوتر والقلق الذى يؤدى للغضب. التأمل المنتظم كما يقول الاطباء ،ينظم مستويات الكورتيزول، وهو هرمون يفرزه الجسم في أوقات التوتر. ويعزز أيضا السيروتونين، وهو ما يسمى "أشعر أنني بحالة جيدة" الهرمون الذي يوازن العواطف ويمكن أن تجعلك أكثر وعيا من مشاعرك.
8.   يمارسوا بعض التمارين :
انه من المتعارف عليه أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يعزز مستويات الطاقة والتركيز. وقد وجد الباحثون أيضا أنه يمكن أن تساعدك على إدارة الغضب ،وأظهرت ان ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تبدد مشاعر الغضب وتقلل من خطر ان يطفح على السطح ويصيب الاخرين بكلمات او افعال غير مقبوله. لذلك، مارس التمارين مثل الجرى او على الاقل المشى.
9.   يحتفظوا بسجل :
حفظ دفتر لتسجيل اليوميات هو منفذ بديل وصحي لعواطفك، بما في ذلك الغضب. وهذا السجل هو مكان عظيم للتنفيث عن أفكارك، و مشاعرك ، وعواطفك من دون التعرض لخطر إيذاء أي شخص، ودون خوف من ان يحكموا عليك المتعاملين معك سلبيا.
المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق