الخميس، 14 يناير، 2016

أخطاء فى التفكير تعيق حياتك

أخطاء فى التفكير تعيق حياتك
أفكارنا تؤثر بشكل كبير على الطريقة التي نشعر والطريقة التي نتصرف بها. الاستماع إلى والاعتقاد في الأفكار اللاعقلانية يؤدي إلى العديد من المشاكل، بما في ذلك قضايا الاتصالات، ومشاكل العلاقات، والقرارات غير الصحيحة. سواء كنت تسعى لتحقيق أهداف شخصية أو مهنية ، مفتاح النجاح غالبا ما يبدأ مع الاعتراف بخطأ طريقه تفكيرك و تغيرها فورا.
نحن جميعا عرضة لتجربة أخطاء التفكير في بعض الأحيان. ويمكن تقسيم أخطاء التفكير الأكثر شيوعا ضمن هذه الفئات التاليه:
1.   الكل أو لا شيء:
أحيانا نرى الأشياء فى لونين فقط أسود أو أبيض. ربما لديك فئتين من زملاء العمل في عقلك - الجيدة منها والسيئة. أو، ربما نظرت الى كل مشروع إما ناجح أو فاشل. بدلا من الاعتراف بان هناك ظلال رمادية، نحن يمكن أن نرتكب خطأ في التفكير من حيث اعتبار كل شىء اما جيد او سيئ.
2.   التعميم :
من السهل أن تأخذ حدث واحد معين، ووتعممه على كل الحالات الأخرى. إذا فشلت في إتمام صفقة واحدة، قد تقرر، "أنا سيئة في إتمام الصفقات". أو إذا عاملك زميل في العمل مره واحده بطريقه سيئه، قد تفكر ان "الناس في هذه الصناعة ليست لطيفة".
3.   تصفية الايجابى :
إذا تسعة أشياء جيدة حدثت، وواحده فقط سيئه، نترك الجيده جنبا ونركز على السيئة. ربما نعلن انه كان لدينا يوما سيئا، على الرغم من الأحداث الإيجابية التي وقعت ،أو ننظر إلى الوراء على أدائنا وتعلن أنه كان فظيعا لأننا ارتكبنا خطأ واحد. تجاهل الإيجابي يمنعك من وضع توقعات واقعية على الوضع. تطوير رؤية متوازنة يتطلب منك أن تلاحظ كل من الإيجابي والسلبي.
4.   قراءه العقول :
على الرغم من أن في أعماقنا نحن نفهم أننا لا نعرف حقا ما يفكر به الآخرين، فإنه لا يمنعنا من حين لآخر على افتراض أننا نعرف ما يحدث في عقل شخص آخر. عندما نفكر أشياء مثل، "انه يعتقد أنني كنت غبية في الاجتماع،" نحن نضع الاستدلالات التي لا تستند بالضرورة إلى واقع ملموس.
5.   التفكير المأساوى :
في بعض الأحيان نعتقد الأمور أسوأ بكثير مما هي عليه في الواقع. إذا كنت لا تستطيع تلبية أهدافك المالية شهر واحد قد يتصور البعض، "أنا سانتهي مفلسة"، أو "أنا لن املك ما يكفي من المال للتقاعد،" على الرغم من أنه لا يوجد دليل على أن الوضع حتى يقترب من ذلك. يمكن أن يكون من السهل ان يجرفك هذا التفكير المأساوى ان تبكى حالك بدلا من التفكير فى كيف تجعل ظروفك افضل.
6.   التفكير العاطفي:
لا تستند عواطفنا دائما على الواقع، وإنما نحن غالبا ما نعتبر تلك المشاعر عقلانية. إذا كنت قلقا بشأن إجراء تغيير فى مهنتك، قد تفترض، "إذا أنا خائف من ذلك التغير، أنا فقط يجب أن لا اغير وظيفتى". أو قد يكون من المغرى ان تقول، "طالما أشعر اننى فاشل ، اذن أنا بالفعل فاشل ". من الضروري أن ندرك أن العواطف، تماما مثل أفكارنا، لا تستند دائما على الحقائق.
7.   التسميات :
وضع العلامات على شىء تنطوي على اسم. بدلا من التفكير، ان شخص "أخطأ"، قد نصفه بأنه "أحمق." اطلاق تسميات على الناس والخبرات يضعهم في فئات. في كثير من الأحيان، تستند هذه التسميات على حوادث فردية لا تدمغ الشخص او التجربه بالصفات التى نطلقها عليه.
8.   قراءه الطالع :
على الرغم من أن لا أحد منا يعرف ما سيحدث في المستقبل، نحن فى بعض الأحيان نحاول الادعاء اننا نستطيع  قراءة الطالع. نعتقد أشياء مثل، "أنا ذاهب لإحراج نفسي غدا لانهم سيرفضوا"، أو "إذا فتحت مشروع، تدعى إنه سيفشل في غضون السنة الأولى." هذه الأنواع من الأفكار يمكن أن تصبح نبوءة تحقق نفسها إذا كنت غير دقيق فى مزاوله عملك . وليس لانك قرات الطالع، فالغيب لا يعرفه الا الله.
9.   الشخصنه :
بقدر ما نحب أن نعتقد أننا لا نظن أن العالم يدور من حولنا، اننا غالبا ما يكون سهل علينا ان نشخصن كل شيء. إذا كان شخص ما لم يرد على اتصالك ، قد تعتقد، " هناك اكيد شىء حدث اغضبه "، أو إذا كان زميل لم يبتسم عندما راك، قد تفترض، "انه لا يحبنى."لا تربط كل شىء بنفسك كل شخص له مشاكله الخاصه التى لا تعرفها.
10.                  مثال غير واقعي :
يمكن لعقد مقارنات غير عادلة عن أنفسنا مع الآخرين يقتل الدافع لدينا. تنظر لشخص حقق الكثير من النجاح و تفكر، "أنا كان ينبغي أن اكون قادرا على فعل ذلك،" هذه مقارنه غير مفيده ، وخاصة إذا كان هذا الشخص لديه بعض المزايا التنافسية على طول الطريق.
وبمجرد أن تبدأ الاعتراف بخطاء التفكير بهذه الطريقه، يمكنك أن تبدأ العمل على محاولة تحدي تلك الأفكار و التغلب عليها. ابحث عن استثناءات لهذه القاعدة وجمع الأدلة على ان أفكارك ليست 100٪ حقيقية. ثم، يمكنك أن تبدأ بتبنى أفكار أكثر واقعية لتحل محل تلك الأفكار المحبطه.
المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق