الثلاثاء، 29 ديسمبر، 2015

الأدوات التى تساعدك على قوة الإقناع

الأدوات التى تساعدك على قوة الإقناع
كثير من رواد الاعمال يشعروا بسعاده طاغيه وآمال عظيمه عندما يدركون أنهم قد ابتكروا فكره رائعه. فكرة يمكن أن تغير مجال الصناعة، وتترك لهم ثروة كبيره .ولعل الشيء الوحيد الذي يقف بين الفكره وتحقيقها هو عدم القدره على توضيحها و إقناع الآخرين بها. للأسف، هذا ليست عقبة صغيرة.
في الواقع، ما يقرب من ثلثي جميع الأفكار التي تم رفضها، لا يحدث هذا الرفض لانها سيئة . تموت الفكره فى مهدها لأنها قدمت بطريقه سيئة. عدم قدره أصحاب المشاريع على الاقناع ، و حشد التأييد للفكرة يمكن أن يكون ضارا للعمل وسبب فى رفض الفكره رغم جودتها.
وفيما يلي بعض المهارات التي ينبغي أن تكون بين ادوات كل صاحب مشروع:
1.   الإيجاز جميل :
البعض يرى انك يمكن ان تقنع اآخرين بفكرتك او بما تعرضه عندما يكون عرضك موجزا ، ومركزا لان ذلك يظهر تمكنك و ثقتك فى ما تقدمه. عندما تطيل الشرح والتكلم، يمكن أن تبدو وكأنك تحاول أن تقنع نفسك.، فما بالك المستمعين.
2.   تجنب الحشو :
كلمات الحشو تعطي العرض التقديمي انطباع سىء بان ليس لديك ما تقوله او انك غير متمكن فى ما تعرضه. للقضاء على الحشو، حاول ان تضع هذه المعادلة الأساسية في الاعتبار: عندما تكون غير متأكد من الجملة التالية من فمك، أبطأ فى الكلام حتى تتذكر، او توقف لتبتلع ريقك او تكح حتى لا تبدو غير واثق او متأكد مما تقول.
3.   لتفوز الفكره أبدا لا تقول آسف :
مما يدعو للدهشه ان كثير من مقدمى العروض التقديميه يعتذروا كثيرا لجمهور الحاضرين حتى قبل عرض الموضوع او الفكره.مثلا  "أنا أعلم أنكم مشغولين ولذا فإنني لن اطيل  و آخذ الكثير من وقتكم "، أو" اسمحوا لي أن اشرح الفكره. انها ليست طويلة جدا على الإطلاق. أعدكم بذلك." اسمحوا لي أن اعرض بسرعة الفكره لكم حتى لا اشغلكم اكثر من اللازم."، هذه العبارات تتضمن اعتذار لا لزوم له. ما كنت تنقله للحاضرين هو "أنا أعلم أنكم تجدوا هذا العرض ممل، ولكن إذا عرضته بسرعة عليكم سيكون شعوركم بالملل لفترة قصيرة من الوقت." اعرض بثقه وحماس حتى ينشط الجميع معك.
4.   لا تتلاعب بالمعنى :
اثناء العرض لا تبدو غير متاكدا مما تقول، الهروب من المعانى المحدده تفقد الحاضرين الثقه فى ما تقول. الأكثر شيوعا فى الاستخدام عبارات مثل "بشكل ما" و "نوع ما". كمستثمر، إذا كنت افكر فى تمويل فكرتك، لن اقتنع او اثق فى فكرتك عند سماعك تقول: نوع ما ستحدث فرقا "، أو" فكرتنا بشكل ما ستحل هذه المشكلة. "كن أكثر وضوحا وحسما فى ما تختاره من عبارات عن فكرتك لتقنع الحاضرين.
5.   تصور النجاح :
ساعد أرباب العمل أو الزملاء فى ان يتصوروا جيدا كيف يمكن أن تكون النتيجة إذا تم تنفيذ فكرتك المقترحه فى العمل. يجب رسم صورة محددة و بصرية لما سيبدو عليه النجاح بفضل فكرتك.
6.   ابدا بأفضل الأشياء الخاصة بالفكره :
البناء تدريجيا لتصل إلى أقوى جوانب فكرتك هي استراتيجية سيئة تفقدك اهتمام ومتابعه الجمهور قبل ان يصل للجوانب المهمه الفاعله لفكرتك. ابدا بقوه لتشد انتباه الحاضرين .قدم مواطن القوه الجذابه لفكرتك فى البدايه. يجب ان تكون البدايه قويه ليستمر الحاضرين فى متابعتك.
7.   اقترب كلاعب شطرنج :
ينبغي الاقتراب من الحاضرين بطريقه لعبة الشطرنج. ليس فقط يجب أن تذهب إلى خطة استراتيجية لطريقه لعبك، ولكن تحتاج أيضا إلى استباق التحركات المحتملة لللاعبين الآخرين ". انظر ما اذا كان يمكن التنبؤ بكيفية تعبير الرافضين لرأيهم الرافض لفكرتك. و متى سيحاولون توجيه هجومهم لانتقاد فكرتك من خلال بعض الثغرات في فكرتك؟
تذكر : لا تكن عاشقا لفكرتك للدرجه التى تعميك عن رؤيه نواقصها او نقاط ضعفها.اذا وجه النقد لها  فى الاجتماع، لا تصبح دفاعيا. رد بلباقه قائلا : " أنا سألت نفسي نفس السؤال ... و اجريت العديد من المحاولات لتطبيق نموذج مختلف لهذه المشكلة لكن فى النهايه خلصت بنتيجه ان هذا الحل المطروح هو الافضل و لا يزال هو الفائز."
المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق