الخميس، 21 يناير، 2016

خمسة مكونات اساسيه فى الاعلانات المطبوعه

خمسة مكونات اساسيه فى الاعلانات المطبوعه
يمكن للمعلنين استخدام التلفزيون والإذاعة،و اللافتات على الانترنت، والمواقع، و المدونات و وسائل الاعلام الاجتماعية لجذب الجمهور إلى منتجاتهم وخدماتهم. الإعلانات المطبوعة كالصحف والمجلات والمنشورات والكتيبات ،هى خيار آخر. هناك خمسة عناصر مشتركة فى الإعلانات المطبوعة، يجب الاهتمام بها :
الرأس :
يعرف أيضا باسم العنوان، يجذب الانتباه إلى الإعلان ويتيح للقارئ معرفة ما سوف يجد في النسخة التى فى يده. الرأس يجب ان توصل الميزة الأساسية الموضحة في الإعلان، مثل بيع بالخصم أو عرضا محدودا في الوقت. كما قد يحدد مشكلة لدى القارئ و يقترح حل لها. الرأس هى عادة أقوى عنصر من الإعلان المطبوع، ويمكن باجادتها ان يحدد ما إذا كان المشاهد سيقرأ ما تبقى من الإعلان ام لا.
الصورة :
صورة في أعلى أو في وسط الجسم من الإعلان تخلق الفضول و توصل للمشاهد ما سوف يتعلمه من خلال الاستمرار في قراءة الإعلان. إعلانات الصحف عادة ما تكون اسود و ابيض، ولكن صورة ملونة يمكن أن تجذب القارىء و تزيد من تأثير الإعلان. اختار صورة ذات صلة للمنتج أو الخدمة للبيع، واستخدم صورة واحده قوية إذا أمكن للحفاظ على إعلان بسيط.
الجسم :
الإعلانات المطبوعة تشمل عادة الجسم، وهو الجزء الرئيسي من الإعلان. الجسم يشرح ويوضح معنى العنوان، وينبغي أن يقدم ويركز على الفائدة من المنتج أو الخدمة. يجب أن تكون النسخه من الاعلان المطبوع منظمه تنظيما جيدا. استخدم النقاط أو العنواين الفرعيه عند الضروره لجعل المعلومات سهلة الفهم للقارئ.
دعوة إلى العمل :
دعوة إلى العمل كما يوحي المعنى، تحفز القارئ إلى اتخاذ إجراءات محددة، مثل زيارة متجر أو الاتصال بالمنشاه للمزيد من المعلومات. لأن القراء يمكن أن تنسى ما ذكر فى الجسم بسرعة، الدعوة إلى العمل تحتاج إلى خلق شعور بالإلحاح. عبارات مثل "الدعوة اليوم" و "ينتهي هذا العرض ..." مع تاريخ مباشر ليحث للقارئ على فعل شيئ الآن.
معلومات الاتصال :
معلومات الاتصال تشرح للمشاهد كيفية الاتصال مع رجال الأعمال للاستفادة من هذا العرض. و يجب ان تشمل أكبر قدر من المعلومات المناسبة لتجعل من السهل على القارئ العثور على الشركة. يتضمن هذا القسم عادة اسم الشركة وعنوانها ورقم الهاتف وعنوان الموقع الاليكترونى وعنوان البريد الاليكترونى.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق