الاثنين، 31 أكتوبر، 2011

أسرار النجاح لبدأ مشروع صغير


أسرار النجاح لبدأ مشروع صغير

كيف يمكنك أن تعرف إذا كان شخص ما يصلح أن يكون رجل أعمال ناجح؟ أم الأفضل أن يظل يعمل كموظف بأجر؟ بينما لا توجد صيغة للنجاح مؤكدة ،
فهل هناك طريقة لتحديد إمكانيه أن تكون رجل أعمال ناجح ، أو من الأفضل العمل من أجل شخص آخر باجر؟
لقد أظهرت الدراسات أن رجال الأعمال الناجحين لديهم هذه الخصائص العشر التاليه. لتحدد رجل الأعمال الناجح عليك أن تبحث عن البعض من هذه الخصائص فيك .

  • فكر دائما فى النجاح: لتحقيق نوع النجاح الذي تريده ، تحتاج لحلم كبير. كل قصة نجاح تبدأ مع الأحلام كبيرة. أنت في حاجة الى الأحلام الكبيرة لنفسك -- هل تريد أن تكون شخص من الأغنياء ، شهير أو كامل, أنت في حاجة لأن يكون لديك رؤية واضحة لما تريد تحقيقه. ولكن الأمر لا يتوقف على الحلم وحده, بل يجب أن تتصور النجاح بثقه فى ذهنك حتى يمكن أن تشعر أنه ملموس في متناول يديك. كرر هذه الصورة فى ذهنك مع كل فرصة. إوصف لنفسك مثلا : ماذا تشعر إذا تضاعف دخلك إلى ثلاثة أضعاف الدخل الحالي؟ كيف تغير حياتك؟ كيف سيبدو عملك إذا حققت المليون جنيه الأولى؟
أصحاب المشاريع الناجحة لديهم الانفتاح والإيمان بانهم قادرون على تخيل ما يريدون و القدره على تحقيق ما يتخيلوه من نجاح. رؤية نفسك في عقلك على إنك قادر على إنجاز أحلامك يشجعك على التنفيذ. إذا كنت تريد أن تكون كاتبا ناجحا ، تصور نفسك توقع كتب لحشد من الناس الذين اصطفوا للحصول على توقيعك. إذا كنت تريد أن تكون ثريا ، صور نفسك في محيط فاخر تمتلك حساب مصرفي ضخم . وينبغي لهذه العملية لتصور النجاح أن تكون نشطه باستمرار فى ذهنك! عندما تتسلق السلالم ، كرر هدفك مع كل خطوة تخطوها. مثال: إذا كنت تريد المزيد من المال ، قل "سيكون لي المال" في كل خطوة من الدرج. هذه التقنية سوف تعزز هدفك و ابقائه في وعيك حيا.

  • حب ما تفعله : إنك تبدء تشغيل مشروع تجاري لتغيير أي أو كل جزء من حياتك. لتحقيق هذا التغيير ، تحتاج إلى تطوير و تنميه ، عاطفة عميقه لتغيير الامور من حولك والعيش في الحياة على أكمل وجه. النجاح يأتي بسهولة إذا كنت تحب ما تفعله. لماذا؟ لأننا أكثر شغفا في سعينا لتحقيق الأهداف عن الأشياء التي نحب. إذا كنت تكره وظيفتك لن تتميز فيها ، هل تعتقد أنك سوف تنجح مهما مكثت فيها؟ أشك فى ذلك؟ قد تواصل فى هذا العمل ، حتى تصبح مختصا في المهام التى تؤديها من خلال و ظيفتك، ولكنك لن تحقق أبدا نجاحا كبيرا في ذلك. أصحاب المشاريع الذين ينجحون لا يمانعون في واقع الأمر أن يقضون 15 أو 18 ساعة يوميا فى العمل لأنهم يحبون ما يفعلونه تماما. النجاح في العمل هو كل شيء عن الصبرو الإجتهاد والعمل الشاق ، والذي لا يمكن أن يتحقق إلا إذا كنت متحمسا ومولعا بانجازالمهام والأنشطة.
  • التركيز على نقاط قوتك: دعونا نواجه الأمر ، فأنت لا يمكن أن تكون كل شيء للجميع. كل واحد منا لديه نقاط القوة و نقاط الضعف فى شخصيته. لكي تكون فعالا ، تحتاج إلى تحديد نقاط القوة والتركيز بصفه خاصه عليها. سوف تصبح أكثر نجاحا إذا كنت قادرا على توجيه جهودك إلى مناطق القوه لديك. في مجال الأعمال التجارية ، على سبيل المثال ، إذا كانت لديك مهاره تسويقية جيدة ، عليك تسخير هذه القوة والاستفادة الكاملة منه. أطلب المساعدة للمناطق التي قد تكون ضعيفه لديك مثل المحاسبة أو مسك الدفاتر. لتحويل الضعف إلى قوة ، عليك بالتدريب و الاطلاع و التعلم.
  • إستبعد إمكانية الفشل: كما نعرف جميعا انها ليست في طبيعة الافراد -- كما في أي كائن حي ،أن يبدأ العمل وهو يائسا بل عاده ما يكون مفعما بالأمل. كصاحب عمل ، تحتاج إلى ان تؤمن تماما بأهدافك ، وأنك تستطيع ان تحققها. يجب أن تتذكر ان ما تقوم به سيسهم في تحسين البيئة التى تعيش فيها وتطور شخصيتك. وينبغي أن يكون لديك إيمان قوي بفكرتك ،و قدراتك ونفسك. يجب أن تؤمن بما لا يدع أي مجال للشك أن لديك القدرة على معرفه أهدافك و كيفيه تحقيقها. كلما اسرعت فى تطوير و تنميه الثقة في قدرتك على تحقيق أهدافك ، كلما حققت أهدافك بسرعة أكبر. ومع ذلك ، ينبغي أن تكون ثقتك فى نفسك متوازنه مع المخاطر المحسوبة التي تحتاج إلى اتخاذها لتحقيق قدر أكبر من الإنجازات. رجال الأعمال الناجحين هم الذين لديهم القدره على تحليل وتقليل المخاطر في سعيهم وراء الربح. كما يقولون دائما ، "لا شجاعة ، لا مجد".
  • الخطة وفقا للنقاط السابقه: لديك رؤية ، و لديك ما يكفي من الثقة في نفسك ـ دون تهورـ بأنك يمكن أن تحقق رؤيتك. ولكن هل تعرف كيف تصل الى رؤيتك؟ لتحقيق رؤيتك أنت بحاجة إلى أهداف ملموسة من شأنها أن توفر نقطة انطلاق نحو تحقيق رؤيتك في نهاية المطاف. ضع أهدافك كتابة ؛ عدم كتابتها يجعل منهم مجرد تخيلات غير ملموسة. تحتاج الى خطة يوميه لأن هذه الطريقة تجعل كل عمل تنفذه يسهم في تحقيق رؤيتك. تكثيف التوجه نحو الهدف هو ما يميز كل رجل أعمال ناجح. لديه رؤية ، ويعرف كيفية الوصول الى هناك حيث الهدف حقيقه. قدرتك على تحديد الأهداف ووضع خطط لإنجازها هو المهارة المطلوبة لتحقيق النجاح. الخطة ،ثم الخطة ثم الخطة – هى السحر الذى بدونه يصبح المضمون هو الفشل.
  • العمل الشاق : كل رجل أعمال ناجح يعمل بجديه ويتحمل العمل الشاق. لا أحد يحقق النجاح فقط من خلال الجلوس والتحديق في الجدار كل يوم. اسأل أي رجل أعمال ناجح ، وسوف يقول لك على الفور إلى أنه اضطر إلى العمل أكثر من 60 ساعة في الأسبوع في بداية أعماله. يجب أن تكون على استعداد أن تقول وداعا لتناول المشروبات بعد يوم عمل , أو في عطلة نهاية الاسبوع أو قضاء أجازه نهايه الأسبوع فى رحلة. إذا كنت في مرحلة البدء ، سيكون عليك أن يصبح التنفس وتناول الطعام والشراب هوعملك حتى يمكن لمشروعك أن يقف على قدميه.العمل الجاد يصبح سهلا إذا كان لديك رؤية وأهداف واضحة ، وشغف بالعمل لتحقيقهم.
  • ابحث باستمرار عن شبكة اتصال : في مجال الأعمال التجارية ، يتم الحكم عليك من خلال المنشأه التى تديرها -- من فريق الإدارة ، ومجلس الإدارة ، والشركاء الاستراتيجيين. الشركات بحاجة دائما للمساعدة ، وأكثر منها المشروعات الصغيرة. ربما يمكن لشخص قابلته فى اجتماع لرابطة تجاريه أن يساعدك في تأمين التمويل ، أو سيده في مؤتمرما يمكن أن توفر لك المشوره فى الإدارة. فمن المهم تشكيل تحالفات مع الأشخاص الذين يمكن أن تساعدك ، والذين يمكن أن تساعدهم أنت أيضا في المقابل. لتحقيق النجاح في الأعمال التجارية ، تحتاج إلى امتلاك مهارات التواصل الجيدة وأن تكون دائما في حالة تأهب لاى فرصه لتوسيع نطاق التواصل مع الآخرين.
  • الاستعداد للتعلم : أنت لا تحتاج إلى أن تكون حائز على درجة الماجستير في إدارة الأعمال أو الدكتوراه لتنجح فى مشروعك. في الواقع ، هناك الكثير من رجال الأعمال الذين لم يتموا حتى التعليم الثانوي وربما لا يجيدوا القراءه أو الكتابه. تشير الدراسات إلى أن معظم المليونيرات العصاميين متوسطى الذكاء. مع ذلك ، وصل هؤلاء الناس بما لديهم من إمكانات وحققوا أهدافهم المالية في مجال الأعمال التجارية لأنهم دائماعلى استعداد للتعلم. لتحقيق النجاح ، يجب أن تكون على استعداد لطرح الأسئلة ، والإحتفاظ بحب الاستطلاع ، مهتمين و منفتحين لمعرفة كل معلومه جديدة. هذه الرغبة في التعلم تصبح أكثر أهمية في ضوء التغيرات السريعة في التكنولوجيا وطرق ممارسة الأعمال التجارية.
  • المثابرة والإيمان : لم يقل أحد بأن الطريق الى النجاح سيكون أمرا سهلا. على الرغم من حسن النوايا والعمل الجاد ، أحيانا يفشل الإنسان. كم عانى بعض أصحاب المشاريع الناجحة لانتكاسات وهزائم مدوية ، حتى إن بعضهم قد أشهر إفلاسه ، لكنه تمكن من الوقوف بسرعة وحول الفشل الى نجاح عظيم. إذا كان لديك الشجاعة لتستمر و تواجه الشدائد والقدرة على استعادة نشاطك بعد خيبة أمل مؤقتة تأكد من النجاح. يجب أن تتعلم و تستفيد من الأخطاء وتبدأ من جديد. المثابره هى مقياس الإيمان بنفسك. تذكر ، إذا كنت مثابرا ، لا شيء يمكن ان يوقفك عن تكمله مشوارك فى طريق النجاح.
  • الانضباط الذاتى : الانضباط الذاتي هو مفتاح النجاح. وقوة الإراده لإجبار نفسك لدفع ثمن النجاح – الا وهو ؛ تفعل ما لا يحب الآخرين القيام به، والذهاب لخطوه إضافيه ، والقتال والفوز في معركة بنفسك وحيدا. التحكم فى رغباتك و تأجيل الإنفاق على الأغراض الشخصيه. و الإستغناء عن أوجه الترفيه من حولك لتتفرغ للعمل هو قمه الإنضباط الذاتى الذى يضمن لك النجاح.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " إهدأ و دع القلق للمنافسين " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

هناك تعليق واحد: