الثلاثاء، 19 أكتوبر، 2010

تعلم من المشروع الصغيرالتغلب على الأزمه الإقتصاديه



تعلم من المشروع الصغيرالتغلب على الأزمه الإقتصاديه

بسبب الأزمه الإقتصاديه عانت كثير من الشركات الكبرى من إنخفاض العائدات. للتغلب على هذه الحاله ينصح بعض الخبراء هذه الشركات بالتعلم مما تفعله المشروعات الصغيره للحفاظ على مستوى الدخل. لنرى ماذا تفعل المشروعات الصغيره للمحافظه على الدخل وعدم إهدار المال.

1. المشروعات الصغيره تسوق لتحيا:

لتنميه المشروع, يفهم ملاك المشروعات الصغيره إن تخفيض التكاليف هى ليست الإختيار طويل الأجل الذى يساعدهم على النجاه. لماذا ؟ لأنهم بالفعل يديروا العمل بهيكل تكلفه صغير. إن المشاريع الصغيره تعرف إن الإجابه تكمن فى التسويق. هذا يعنى تطوير إستراتيجيات للمحافظه على العملاء القدامى مع جذب عملاء جدد. الأبحاث التى أجريت على المشروعات الصغيره أظهرت إنها لحمايه المشروع من إنخفاض الدخل تقوم بالآتى :ــ

  • 65% من الملاك يخططوا لتحقيق زياده فى مصاريف التسويق.
  • 25% يخططوا للمحافظه على مستوى التسويق لديهم كما هو .
  • 10% فقط يخططوا لتخفيض تكاليف التسويق.

2. التنفذيون فى المنشأه على إتصال قريب من الأسواق :ــ

هل تريد معرفه ماذا يحدث فى السوق ؟ لا تسأل مسوقى المنشآت الكبيره. إسأل منفذين البيع فى المنشآت الصغيره , لأنهم يتعاملوا بصوره مباشره مع الأسواق, ومعظم تعاملاتهم مع العملاء تكون وجها لوجه , حيث لا يوجد مستويات من العاملين بينهم وبين العملاء, كما يحدث مع المنشآت الكبيره التى تخصص عدد من العاملين متخصص لكل قسم تحت إداره عدد من المديرين و المشرفين. يستطيع المسئول التنفيذى للمشروع الصغير أن يطلعك على ما يفيد أو لا يفيد عند التعامل مع السوق. ولكن ما لا يملكه المشروع الصغير أدوات التحليل والبرامج لإليكترونيه المستخدمه فى تتبع حاله ما ينفق على التسويق فى الظروف العاديه. ومن خلال الأبحاث تعرفنا على أدوات التسويق منخفضه التكاليف التى تستخدمها معظم المشروعات الصغيره, والتى تتمثل فى الآتى:

  • الرسائل المباشره للعملاء . ( فئه البريد المباشر )
  • الرسائل الإليكترونيه لمواقع العملاء أو على موقع المنشأه الصغيره . (فئه البريد الإليكترونى )
  • الجرائد . ( فئه المطبوعات )

3. المشروعات الصغيره تكره إنفاق النقود :ــ

إن الدرس المثير جدا الذى نتعلمه من المشروع الصغير هو : إن إنفاق النقود خطيئه. قد نقول هذا شىء عادى وواضح, ولكن هذا يستحق التكرار. إن المشروع الصغير يركز على مستوى التدفق النقدى ومتابعه الوارد و الخارج بدقه. قد لا يكون لديهم برامج إليكترونيه فائق الخدمات, وقد يلجأ لمحاسب خارجى لعمل الميزانيات, ولكنهم يعرفوا جيدا إن كل جنيه ينفق على التسويق يأتى من حساب الربح والخساره. لذلك كل جنيه يصرف على التسويق يجب أن يأتى بعائد إيجابى لهذا الحساب لتنميته .ويجب ذكر هنا أن ما تنفقه المنشآت الكبيره يفوق ما تنفقه المنشآت الصغيره, ويأتى الفرق بسبب إن المشروعات الصغيره يديرها ملاكها يدعمهم قاعده صغيره من المساهمين والعاملين. إن النقود التى يكسبها هذا المالك بمجهوده لن يسهل عليه إهدارها دون عائد مالى مناسب لمشروعه .

إننا لا نقول إن المشروعات الصغيره كامله بلا أخطاء, بل هناك بعض جوانب التسويق يمكن تحسينها لتحقق نتائج أفضل. ولكن إذا تعلمت المنشآت الكبيرهشىء أو إثنين مما تفعله المشروعات الصغيره فى التسويق وفى الحد من إهدار المال, سوف يتحسن وضعهم ويستطيعوا الإفلات من إنخفاض العائدات بسبب الأزمه الإقتصاديه.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " العــنيد وكيف تتعامل معه " على :

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل أو الإقتباس )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق