الاثنين، 25 فبراير، 2013

اسباب ضعف اداره المخزون فى المشرع الصغير


اسباب ضعف اداره المخزون فى المشرع الصغير
من التحديات التي تواجهها العديد من أصحاب الأعمال الصغيرة هو الحفاظ على مخزون المنتجات المناسبة. على عكس السلاسل الكبيرة نجد ان المنشات الصغيرة نادرا ما يكون لديها متسع من مساحة للتخزين متوفره، لذلك يجب على مالك المشروع توخي الحذر لضمان ان لا ينفد اى من البنود الرئيسية أو وجود الكثير من المخزون. ينبغي على أصحاب الأعمال أيضا أن يكونوا على بينة بالعوامل التي يمكن أن تؤدي إلى سوء مراقبة المخزون.
  • الفشل في التخطيط :
يؤدى عدم التخطيط إلى ضعف مراقبة المخزون، وخاصة في الأعمال الموسمية. على سبيل المثال، محل لبيع الهدايا لا يطلب البضائع بوقت كاف قبل الأعياد يجد نفسه دون المنتجات الرئيسية خلال فترة الذروه للمبيعات. خطأ آخر نتيجه عدم التخطيط عدم التخلص من البضائع القديمة أو بطيئة الحركة لإفساح المجال للمنتجات الجديدة.
  • عدم المتابعه :
المنشآت الصغيرة التي لا تستخدم أساليب تتبع المخزون بالكومبيوتر و اليدويه ,لا تأخذ دائما الخطوات اللازمة لمتابعه مستويات المخزون. يمكن بالمشي في الممرات كل صباح لإجراء الفحص البصري، وتتبع المواد المباعة عن طريق استخدام حفظ أجزاء من بطاقات الأسعار تكون فعالة كأساليب لمتابعه المخزون، ولكن يجب أن تتم هذه الأعمال من قبل جميع العاملين على أساس ثابت لتحقق الفائده المرجوه منها
  • الشراء أكثر من اللازم :
قد يميل بعض اصحاب الأعمال الصغيرة إلى الاستفادة من سعر خاص على سلعه ما و شرائها بكميات كبيرة. ومع ذلك، إذا كان هناك مساحة تخزين محدودة أو لا ان هذه السلعة لا تباع بسرعة، يمكن لأي وفورات في السعر تضيع امام ما يقابلها من تكاليف إضافية لتخزين هذه الكميه الزائده. عند شراء كميات كبيرة، يجب على صاحب العمل أن يكون على يقين من انه يمكنه عرض هذا البند بالشكل الذى يحقق اقصى مبيعات , فضلا عن امكانيه تقديم عرض خاص من الأسعار.
  •  عدم رصد البائعين :
قد يكون بعض أصحاب الأعمال يعتمدون على الموردين الخارجيين للتخزين واعاده الطلب ، مثل بائعى رقائق البطاطس الذين يطلبون وينقلوا منتجاتهم لتخزن في متاجر التجزئة للبيع. هذا يوفر الوقت وتكاليف اليد العاملة. ومع ذلك، إذا كان المالك لا يراقب طلبيات البائع بشكل صحيح، يمكن أن يؤدي إلى زيادة المخزون أو الخسارة بسبب ضعف الاقبال، والاهم فقدان المخزون بسبب عوامل مثل الأخطاء كالسرقة، أو خطأ فى العد او اتسجيل على الأوراق. ويمكن أيضا للبائع أن لا تقوم بعمل جيد بدوران المنتجات على الرف أو إزالة البضائع القديمه.
  • عدم مواكبة التغير فى الاتجاهات :
يمكن لأصحاب الأعمال الصغيرة الذين لا يواكبوا التغيرات في السوق ان تجد نفسها تخزن البضائع القديمة التي لم تعد تلبي احتياجات العملاء. الشركات مثل متاجر الإلكترونيات الصغيرة تحتاج إلى تقييم مستمر لمنتجاتها لمواكبة التغيرات السريعة في مجال التكنولوجيا.
ما هي نتائج مراقبة المخزون السيئة؟
إدارة المخزون هو جزء مهم من الحفاظ على الأرباح الخاصة بالشركة. يمكن لمراقبة المخزون السيئة ان تؤدي إلى سلسلة من المشاكل التي تفقدك الكثير من المال.
  •        عدم الإنجاز:
بدون وجود نظام لمراقبة المخزون سليمه, الشركة لن تكون قادرة على تلبية الطلبات بكفاءة. يمكن للعملاء ان ينتظروا طلباتهم لتفهمهم أنها في المخزن لديك, ولكن، في الواقع، لا يمكن الوفاء بها لعدة أيام أو أسابيع لوجود كميه لا تكفى او نفاذها وانت لا تعلم. هذا يسبب أيضا مشكلة فى تنفيذ ما يستجد من طلبات , و بذلك تختلط مع الطلبات الوارده حديثا و التي لا يمكن تلبيتها في المستقبل القريب. افراد البيع سوف يحبطوا لعدم ثقه العملاء بهم بعد ذلك، ونظام المبيعات ككل لديك سوف يدخل فى حاله فوضى والزبائن قد تتوقف عن تقديم الطلبات ويتحولوا للمنافسين.
  •       تكدس البضائع :
واحدة من المسؤوليات الرئيسية لنظام إدارة مخزون  جيده هو المساعدة في عمل دورة للمخزون على أساس الاحتياجات التاريخية ( طبقا للتواريخ). اما نظام إدارة سىء للمخزون يتسبب في ان الشركة تقوم بشراء سلع ليست في حاجة اليها، وهذه المنتجات تصبح مخزون زائد مكدس فى المخزن. قد تقدم او ينتهى صلاحيته هذا مما يسببب خساره ماليه للشركه.
  •        خدمة سيئه العملاء :
يمكن لعدم وجود مراقبة للمخزون ان يؤدي إلى تأخر شحنات المنتجات للعملاء. علاوة على ذلك يمكن ان تفشل فى التوريد بسبب نقص اجزاء من القطع للتصنيع لأنك فشلت في التحقق من المخزون لديك. وهذا يؤدي إلى عدم ارتياح العملاء وخدمة رديئه عموما مما يفقدك الكثير من العملاء.
  •        فقدان فعالية التكلفة:
إذا كان لديك الكثير من المخزون، هناك الإحتمال ان تتدمر أو تتضرر البضاعه بمرور الوقت لأسباب خارجة عن إرادتك. إذا لم يكن لديك أي نظام للتخلص من المخزون السيئ، قد ينتهى المطاف بنقص المخزون نتيجه الضياع او السرقه..الخ . إذا كنت تنفق أكثر على مخزون إضافي التي لا تحتاجه - لأنك لا تعرف ما لديك - فأنت تهدر مالك.
  •        سوء التخطيط :
الشركات تتابع المخزون بحيث تكون قادرة على تلبية طلبيات العملاء في جميع الأوقات.  هناك العديد من الشركات تخطط مسبقا لاحتياجاتها من المواد، وعند بدء التشغيل مع فوضى فى ترتيب المخزون، لا يمكنها الإلتزام بتوريداتها بصوره سليمه لصعوبه معرفه امكنه المخزون او نقص فيه. ايضا يمكن ان تأتى طلبيه كبيره ولسوء تخطيطها لا يمكنها تغطيتها ماليا او صناعيا لانها لم تستعد لذلك فى التخطيط.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق