السبت، 5 مارس، 2016

كيف تغير نفسك للافضل

كيف تغير نفسك للافضل
إذا كنت عالقا في حياتك، وربما تدرك أنك بحاجة إلى التوقف عن التردد والبدء في التصرف. وربما كان عليك ان تدرك أيضا أن التحرك إلى الأمام أسهل مما يبدو. ومع ذلك، يمكنك البدء في تغيير حياتك اذا تركت طلب الكمال فى كل شىء وحددت أهداف واقعيه لنفسك.
وضع أهداف واقعية :ــ
1.ابدأ صغيرا. التزم بما تقوم به في الوقت الحالي. إذا كنت تعرف أن لديك مشكلة في ان تجرى أكثر من ميل واحد، ابدأ بما يمكنك القيام به. هذا افضل من أن تقول، "أنا ذاهب لبدء الجرى 4 أميال غدا" الافضل قل "ساجرى ميل غدا. وفي كل يوم، سأحاول أكثر قليلا مما فعلت في اليوم السابق."
2. حدد أهدافك. إذا كانت أهدافك غامضة، ستكون أقل احتمالا لانجاز الامور. ومع ذلك، إذا كنت أكثر تحديدا باختيار شيء قابل للقياس، من المرجح أن تكون قادرا على الالتزام بالتنفيذ. هذه الطريقه المحددة وقابلة للقياس، قابلة للتحقيق، وتركز على النتائج، ومحددة زمنيا هى التى تدخل تحت العنوان " محدده" .
على سبيل المثال، هدفك يمكن أن يكون "سابدا تمرين 20 دقيقة يوميا لتحسين صحتي والعمل على الوصول الى ساعه في غضون شهر."
تأكد من تقسيم أهدافك إلى خطوات صغيرة. إذا قلت سأتمرن ساعه غدا بينما لم تمارس رياضه فى اى يوم في حياتك، فأنت تسير إلى الفشل. عليك أن تبدأ صغيرا بما فيه الكفاية حتى يمكن أن تنجز في الواقع أهدافك، مثلا ، قل سوف ابدأ بالتمرين 10 دقائق.
3.تأكد ان هدفك قابل للقياس وقابل للتحقيق. قابل للقياس يعني أن تختار الأهداف التي يمكن أن تلاحظ نفسك قادر على تنفيذها. في المثل أعلاه، أنك جعلت هدفك التمرين 10دقائق قبل تاريخ معين، وهذا يمكن قياسه. كما انها صغيرة بما يكفي لتكون قابلة للتحقيق. إذا لم تكن كذلك، فلن تستطيع تنفيذها. على سبيل المثال، إذا كنت قد قلت اريد ان اتمرن 5 ساعات بحلول الأسبوع المقبل، فإن ذلك لن يكون قابلا للتحقيق.
4. ضمان ان هدفك مركز على النتائج. يجب أن يكون ما تحقق في النهاية  هوالهدف الرئيسي من هدفك ، وليس كيف وصلت. في هذه الحالة، هدفك الرئيسي هو التمرين ساعه ساعه فى اليوم، وليس التمرين كل يوم.
5.اعطي لنفسك مهلة زمنية. إذا قمت بتحديد الهدف دون سقف زمني، فأنت من المرجح لن تحقق شىء لأنه غامض ولم تلزم نفسك بزمن محدد. يجب أن تحدد سقفا زمنيا لهدفك و أن يكون قابل للقياس.
في هذه الحالة، يمكن أن تعطى لنفسك شهر للوصول الى هدفك.
6.العمل على أهدافك. مجرد ان حددت ملامح هدفك، حان الوقت للقفز الى بدء التنفيذ من خلال الأهداف الصغيرة التى قد حددتها لنفسك. حاول العمل عليها كل يوم إذا كنت تستطيع.
7.الثناء على نفسك اثناء متابعة التنفيذ. عندما تنجز شيئا، اعطي لنفسك بعض الثناء لذلك. أنه من الجيد أن تقول لنفسك أنك قمت بعمل جيد، حتى إذا كان سوى جزء من هدفك.
8.لا تخشى زياده الوقت عن ما كان عليه سابقا. مع مرور الوقت، وأنت تسير لتحقيق أهدافك. يمكنك زيادة هدف أو مجموعة جديدة. على سبيل المثال، إذا قلت انك فى طريقك لتحقيق60 دقيقة في اليوم تمرين، وكنت قد فعلت ذلك لفتره، ربما الآن يمكنك التمرين ساعه و 25 دقيقة يوميا.
9.كافئ نفسك. كما يمكنك تحقيق أهدافك، انها فكرة جيدة ان يكون لك نظام للمكافأة . يمكن أن يكون أي شيء تستمتع به، من الكتب إلى القهوة اللطيفة. على سبيل المثال، تقول أنك ستؤدى التمرين 20 دقيقة يوميا لمدة أسبوع. بمجرد تحقيق هذا الهدف، يمكنك الحصول على جائزتك.
أعد نفسك ذهنيا :ــ
1.تحدي نفسك عن التقاعس عن العمل. الإجراء الذي عليك اتخاذه أمر مخيف لأنه شيء جديد و خارج منطقة راحتك. وبالتالي، انك تشعر على نحو أفضل وأكثر سهولة في البقاء حيث أنت. ومع ذلك،انت تحتاج إلى التفكير في ما سيحدث إذا لم تتخذ الإجراءات اللازمة. اسأل نفسك ،إذا واصلت فعل ما قمت به دائما، ما هي الآثار السلبية التى ستكون؟ على سبيل المثال، ربما ستظل عالقا في نفس الأنماط التي كنت مستاء منها.
خذ قطعة من الورق. أكتب الآثار السلبية لعدم اتخاذ أي إجراء.
2.التركيز على المدى الطويل. حاليا، انت تركز على ما يمكن أن يجلب لك المتعة في هذه اللحظة، وهذا بعدم اتخاذ الإجراءات اللازمه، لانك مرتاح هكذا. بدلا من ذلك، انظر للفوائد على المدى الطويل. ماذا سيحدث إذا اتخذت الإجراءات اللازمه؟
على نفس الورقة، ضع قسم "للمزايا". أكتب كيف يمكن أن أستفيد من اتخاذ أي إجراء. على سبيل المثال، يمكن أن تكتب شيئا مثل "قد ابدء مهمة جديدة".
3.إستكشف. إذا وجدت نفسك غير قادر على اتخاذ أي قرارات حول الطريقة التي ترغب في المضي قدما بها، قد تحتاج إلى مجرد الخروج ومحاولة بعض الأشياء الجديدة. خذ دوره . اقرأ بعض الكتب. حاول بعض هوايات جديدة. يمكنك الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك ومحاولة أشياء جديدة تساعدك على الانطلاق لبدء حياتك.
4.تعلم تحمل عدم اليقين. إذا كنت لا يمكن أن تتحمل أي شك في حياتك، سوف تقضى الكثير من الوقت في التردد ومحاولة تخليص نفسك من حالة عدم اليقين التى لا مفر منها التي تواجهها. من الأفضل أن تتعلم تحمل حقيقة أن عدم اليقين شىء موجود فى كل جديد، حتى تتمكن من استغلال طاقتك فى المضي قدما مع أهدافك.
ابدأ بملاحظة السلوكيات التي تمارسها للحد من عدم اليقين. على سبيل المثال، ربما كنت تقرا مرتين رسائل البريد الإلكتروني للأصدقاء للتأكد من انها على افضل ما يكون، أو ربما تذهب فقط للمطاعم التى تعلم أنك تحبها لأنك لا تريد محاولة شيء جديد قد لا يعجبك. بمجرد معرفة هذه السلوكيات، اكتب قائمة من تلك التي تسبب لك القلق اكثر وتوقف عن فعلها.
اعمل على وقف أو تغيير بعض السلوكيات في القائمة التى وضعتها. حاول السماح لشخص آخر ان يخطط هو الأمسية لك. أو إرسال رسالة نصية لصديقك دون مراجعه مرتين لايجاد أخطاء.
انتبه للأوقات التى تكون فيها قادرا على تحقيق وقف هذه السلوكيات، و كيف جعلتك تشعر. قد تجد أنها جعلتك متحمس أو أنك لا تزال تشعر بالقلق. على الرغم من ذلك، سوف تجد من المرجح أن النتيجة لا بأس بها، حتى إذا كان كل شيء لم يذهب بسلاسة كما كنت تريد.
استمر في العمل على سلوكياتك للتأكد من استمرار تحملك لعدم اليقين في حياتك.
وقف المماطلة ( التسويف) :ــ
1.ابدأ مع أسهل خطوة أولا. عندما تبحث في المهمة التي لا تريد أن تقوم بها، فإنه يمكن أن تبدو ساحقة. مع ذلك، حاول اختيار الجزء من المهمة الذى تكرهه أقل أو الجزء الذي هو أسهل بالنسبة لك. عن طريق البدأ ، ستكون ازلت اكبر عقبة من الطريق، بالإضافة إلى أنك سوف تشعر بالانجاز.
2.لا تعرف نفسك كمماطل. إذا كنت تسمى نفسك دائما مماطل، ستكون واحدا منهم. وبعبارة أخرى، أنه إذا كنت تعرف دائما على هذا النحو، ستتتصرف بهذه الطريقة. بدلا من ذلك، قل أشياء مثل "أنا أحب أن انجز عملي في الوقت المحدد دون مماطلة".
3.عاقب نفسك. التسويف شعور جيد على المدى القصير، ولكنك بذلك تأجل السعادة على المدى الطويل مقابل الراحه للمدى القصير. ومع ذلك، إذا قمت بعقاب نفسك على المدى القصير، من المرجح أن تحافظ على الدافع للقيام بما يسعدك على المدى الطويل. على سبيل المثال، يمكن ان تقول في كل مرة لا تحقق أهدافك من العمل اليومي، لن اشاهد البرناج التلفزيونى الذى احبه واتابعه عادة في الليل.
4.انتبه للأساطير التى تقولها لنفسك. تأتي المماطله تحت أقنعة كثيرة. في بعض الأحيان، قد تخفي رغبتك فى المماطله بكونك منتجا في مكان آخر، عليك أن تتحدى نفسك عندما تجد أنك تتجنب ما عليك القيام به. على سبيل المثال، قد تجد نفسك قائلا: "حسنا، لن اجرى اليوم، لاننى مشيت حول المنزل. هذا امر جيد بما فيه الكفاية." المشي حول المنزل لن يساعدك في تحقيق هدفك.
5.اتخذ توجه للتفكيرمختلف. في كثير من الأحيان، عندما تريد ان تسوف مهمة، أنت تقول في رأسك أنها سيئة. ومع ذلك، إذا كنت تقول لنفسك العكس، قد تجد أنك تشعر أكثر استعدادا لتحمل هذه المهمة. على سبيل المثال، يمكن أن تقول ، "انها ليست سيئه لدرجه كبيره." أو "أنا قد استمتع بها".
تخلص من طلب الكمال :ــ
1.إعادة توجيه أفكارك. الكمالية تعني مجرد أنك تريد كل شيء مثاليا كما يمكن تحقيقه على افضل صوره بلا اى عيوب او اخطاء. المشكلة مع هذا النوع من التفكير هو أن في بعض الأحيان أنها تمنعك من العمل. الخطوة الأولى هي الاعتراف بأنك تحاول ان تبلغ الكمال، وذلك على حساب الانجاز، حاول تغيير طريقة تفكيرك.
ابدأ بسرد كل الطرق التى ساعدتك فيه الكمالية فى الماضي. ربما ساعدتك فى الحصول على درجات جيدة، على سبيل المثال.
بعد ذلك،ضع فى قائمة الطرق التي قد يضرك بها عدم سعيك وراءالكمال. فكر في أسوأ شيء يمكن أن يحدث. على سبيل المثال، ربما خوفك من أنك سوف تخسر وظيفتك. لكل شىء أخافك، ضع امامه الحقيقه الواقعيه ، مثل "انه من غير المحتمل أن أفقد وظيفتي على خطأ واحد."
2.توقف عن أسلوب التفكير "كل شيء أو لا شيء". الكمال يجعلك تعتقد أنه إذا كنت لا تستطيع أن تفعل شيئا تماما، يجب أن لا تفعله على الإطلاق. عندما تجد نفسك تفكر باسلوب يجب أن يكون كل شيء أو لا شيء، اسأل نفسك إذا كنت تضر نفسك أو تساعدها.
3.وضع أقل قيمة على إنجازاتك. إذا قمت بوضع قيمة ضعيفه على ما حققته وتحققه، قد تشعر  بخيبة أمل. بدلا من ذلك، انت في حاجة الى تنميه شعورك بقيمه ذاتك.
اعمل قائمة أخرى. هذه المرة، أكتب الأشياء التي تحبها في نفسك، مثل "احب مساعده الغير " أو "يحبنى من حولى لروحى المرحه."
لتتخلص من وضع قيمة أقل على الإنجازات هو تعلم أن تحب نفسك. أن تحب نفسك، بمعنى ان تهتم بذاتك، هذا يعني أن تثمن قيمة نفسك بقدر ما تثمن قيمه الآخرين. هذا يعني التحدث إلى نفسك بنفس الطريقة التي تتحدث مع صديق، بدلا من الصوت السلبي استمع للصوت الايجابى داخلك. على سبيل المثال، بدلا من أن تقول، " أبدو قبيحا اليوم،" يمكنك القول، "شعري يبدو لطيفا اليوم." عليك أن تتعلم العثور على الإيجابية في نفسك.
·                هذا يعني أيضا قبول نفسك كما أنت. نعم، لديك كل الصفات الايجابية والسلبية، ولكن هكذا حال الجميع. عليك أن تعلم أن الكل هو جزء منك، وعليك أن تكون قادرا على حب الكل حتى لو به بعض العيوب تحتاج لتحسينها فى نفسك.
المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق