الثلاثاء، 29 مارس، 2016

لا تدع الخوف من الفشل يبطيء نمو عملك

لا تدع الخوف من الفشل يبطيء نمو عملك
هل خوفك من الفشل يسبب لك رفض الفرص التي يمكن أن تساعد في ان عملك ينمو؟ بالطبع انت تريد أن تكون ذكيا و ناجحا فى عملك، ولكن من أجل أن تنمو، أحيانا يكون عليك ان تتحمل بعض المخاطر. تجاوز الخوف من الفشل حتى لا تجمد عملك وتمنعه من النمو.
الفشل - واحدة من أكبر مخاوف الناس في عالم الأعمال. انهم يخشوه كثيرا حتى ينتهي الأمر بهم ان يهربوا من أي شيء يبدو مثله او يؤدي إليه. هذا يسبب انهم يتركوا الفرص الكبيرة التي كان يمكن أن تؤدي الى نجاح كبير.
بدلا من الهروب من الفشل - ماذا لو قمت بالجرى اليه ؟ ماذا لو امسكت بكل فرصة، ولم تقلق بشأن ذلك الفشل؟ هذا قد يؤدي إلى إخفاقات كثيرة، ولكن ايضا سيؤدى الى بعض فرص نمو كبيرة لعملك. المشكلة هى فى التخلص من الشعور بالقلق من الفشل. الخبر السار هو أن كل ما يتطلبه الأمر هو تغيير رؤيتك للامور، واستخدام الفشل لمساعدتك بدلا من الاضرار بك. بهذه الطريقة يمكنك أن تفعل ذلك وتستغل الفرص المتاحه بلا خوف لينمو عملك.
حول الفشل إلى نجاح فى الأعمال التجارية
السبب انك تخشى الفشل لأنك تعتقد أنه أمر سيء. أن من المنطقي أنه حتى عندما كنت طفلا عند القيام بشيء بشكل غير صحيح يعتبرعمل سىء. الآن هو الوقت المناسب لتغيير رؤيتك بانك قد تفشل ويعتبر أمر جيد، لانه يعلمنا درس لم نكن لنتعلمه لو لم نفشل.
العمل مع الفشل
أول رد فعل لك للفشل ربما يكون الغضب او الإحباط. بعد تخطى هذه المرحله ، يمكنك أن تصاب بالاكتئاب. لماذا ا؟ لأنك أردت نتائج مختلفة، وأنت لم تحصل عليها. تشعر بالجنون أنك لم تحصل عليها، وستكون حزين حقا أنك وضعت نهايه لما حلمت به.
بدلا من وضع حد له، انظر كيف يمكنك تغيير الأمور. على سبيل المثال، حاول وضع خطة تسويقية جديدة. التى أجريتها لم تحصل على مال منها. بدلا من إسقاطها، لماذا لا تعرف ما الذى جعلها لا تنجح وقم بتغيير هذا الجزء الذى كان السبب؟ او غيرها بالكامل متفاديا الاخطاء التى ادت للفشل.
يجب ان تعرف انك كلما فشلت، كلما تعلمت. الدروس تحصل عليها من الفشل، وعليك استخدامها للقيام بشيء مختلف لتحقيق النجاح. إنه ليس من الضروري أن يكون شيئا مختلفا جذريا، يكفي أنه قد ينتهي بنتائج مختلفة تستطيع البناء عليها.فقط لأن شيئا لم ينجح، هذا لا يعني أنك فشلت. الفشل فى شيئ يكون عندما تتخلي عنه تماما. المضي قدما في كل ما تفعله يظهر لك انك تعمل على إنجاحه بتغيير عوامل الخطأ التى ادت للفشل وتمهد لنجاح دائم لانك تعلمت الدرس و تجنبت الاخطاء.
 المضي قدما مع الفشل
في بعض الأحيان، يكون عليك ترك ما لم يعمل. هذا لا يعني أنك لا تستطيع استخدام ما تعلمته. على سبيل المثال، لديك عميل غير سعيد بمنتجك او الخدمه التى تقدمها فى عملك. كان غير راضي ويؤكد ان الجودة منخفضة أو لم تتبع التعليمات الذى اعطاها لك. يمكنك أن تأخذ هذه المعلومات و تجلد نفسك وتشعر بالاحباط، أو يمكنك التغلب على ذلك و تستخدمها لتحسين عملك بالاستفاده من النقد الذى وجه لك.
إذا اعتقد العميل ان الجودة منخفضة، اعرف السبب في ذلك. خذ هذه المعلومات واستخدمها لضمان عمل آخر تقوم به لعملاء آخرين ليس بالطريقه التى رفضت كالسابق. إذا كان العمل رفض لعدم اتباع التعليمات، من المؤكد أنك ستكون أكثر وعيا و التزاما بتعليمات العملاء الآخرين. قد يكون هذا درسا جيدا في كيفية تغطيه هذا الجزء، والتي سوف تجعل العملاء الآخرين سعداء معك وينشروا ذلك بين معارفهم ويحيلوا اليك الكثير منهم..
عندما تكون قادرا على تعلم ما الذى يسعد العملاء، الفشل لن يجعلك تشعر بسوء. ليس ذلك فحسب، وأنما سوف يساعدك على بذل المزيد من الجهد من أجل الآخرين، والتي سوف تؤدي بدورها إلى مزيد من الإحالات والأعمال. إذا كنت قادرا على القيام بذلك، ستحول تلك الإخفاقات إلى المزيد من المال!
لا تنظر الى فشل على انه شيء فظيع من شأنه أن يدمرك. انظر إليه على أنه فرصة لينمو عملك. كل ما عليك القيام به هو ان تأخذ خطوة الى الوراء، وانظر إلى ما حدث، و ضع خطة لما تنوي القيام به للحفاظ على منع نفس الشيء من الحدوث بعد ان تعلمت الدرس. هذا كله جزء من الآم النمو لاعمال رجال الأعمال. تعلم أن تحب ذلك وان تعتبر الفشل درس مستفاد لبناء نجاح قادم.
المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالاقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق