الخميس، 31 مارس، 2016

أشياء ضعها في الاعتبار قبل اتخاذ قرارات الاستثمار

أشياء ضعها في الاعتبار قبل اتخاذ قرارات الاستثمار
1.   تقييم الوضع المالي الحالي :
قبل التفكير في الاستثمار، يجب أن يكون لديك فكرة واضحة عن الوضع المالي الشخصي الحالي. كم أكسب حاليا؟ كم من أرباحي يمكنني الاستثمار دون التقليل إلى حد كبير من نمط الاستهلاك الخاص بي أو مستوى المعيشة؟ وبعبارة أخرى، كم يمكنني التضحية في المدى القصير لكسب أكثر على المدى الطويل؟ من خلال تحليل الوضع المالي الحالي لك، سيكون لديك فكرة أفضل عن أين أنت وأين تريد أن تكون ماليا.
2.   رسم خارطة طريق مالية شخصية :
قبل اتخاذ أي قرار للاستثمار، اجلس وإلقى نظرة صادقة على وضعك المالي بأكمله - خاصة إذا كنت لم تضع خطة مالية من  قبل. الخطوة الأولى لاستثمار الناجح هو معرفة أهدافك و قدرتك على تحمل المخاطر - إما بنفسك أو بمساعدة متخصص شئون مالية. ليس هناك ضمان للمكسب من المال الذى وضعته للاستثمار. ولكن إذا كنت قد جمعت الحقائق حول الادخار والاستثمار ومتابعة ذلك بخطة ذكية، ستكون قادرا على الحصول على الضمان المالي على مر السنين والتمتع بمزايا إدارة أموالك.
3.   فهم تفضيل المخاطر الشخصية :
على فهم وضعك المالي، لديك الآن الحصول على منظور تفضيل مسؤوليتك. بعض الناس تحب المجازفه والبعض الآخر يكره ويتجنب المجازفة  وتحمل المخاطر. تفضيل مسؤوليتك تحدد نمط الاستثمار الخاص بك. كل استثمار يحمل بعض المخاطر ولكن بنسب، بالنظر إلى أن هناك احتمال أنك قد لا تحقق أرباحا أو تفقد راس المال الرئيسي تماما. المستثمرون الناجحون يواكب الأدوات الاستثمارية مع تفضيلاته فى المخاطره. إذا كان لديك أهداف واضحة طويلة الأجل لتحقيقها مع قليل من رأس المال للبدء، قد ترغب في اتخاذ المزيد من المخاطر لأنه ليس هناك الكثير لتخسره وتكسب أكثر من ذلك بالمخاطره.
4.   هل لديك هدف تريد تحقيقه :
لتصبح مستثمرا ناجحا، يجب أن يكون لديك هدف مالي واضح تريد تحقيقه. بذلك، أنت الآن قادرا على تحليل أفضل المشاريع الاستثمارية لتحقيق الهدف بأقل قدر من المخاطر. يمكنك معرفة ذلك بنفسك أو بمساعدة من مستشار مالي مستقل. تحقيق الثروة من خلال الاستثمار لا يشكل ضمانة، ولكن مع تفهم واضح عن الادخار وأساسيات الاستثمار، يمكنك تحقيق أقصى قدر على استثمارك.
5.   كن حذرا أن تستثمر بكثافة في نوع واحد من الاستثمار:
لا تضع كل البيض في سلة واحدة، وإذا كان لديك فقط بيضة واحدة، حاول العثور على السله الأكثر أمانا في متناول يديك لوضعها في أفضل ما لديك. واحد من أهم الطرق لتقليل مخاطر الاستثمار هو تنويع استثماراتك. من خلال اختيار مجموعة صحيحه من الاستثمارات ضمن فئة من فئات الأصول، قد تكون قادرا على الحد من الخسائر والحد من تقلبات عوائد الاستثمار دون التضحية بالكثير من المكاسب المحتملة.
بجمع فئات الأصول مع العوائد الاستثمارية التي تتحرك صعودا وهبوطا في ظل ظروف السوق المختلفة ضمن محفظة، يمكن للمستثمر أن يساعد في حماية استثماره ضد الخسائر الكبيرة. تاريخيا، الفئات الثلاث الرئيسية ،للأصول - الأسهم والسندات والنقد – لا تتحرك صعودا وهبوطا معا في نفس الوقت. ظروف السوق التي تسبب فئة من الأصول ان تحقق عمل جيد في كثير من الأحيان تسبب لفئة اخرى من الأصول  ان تحقق عوائد متوسطة أو ضعيفة. من خلال الاستثمار في أكثر من فئة من فئات الأصول، تقلل من خطر أن تخسر المال وعوائد الاستثمار الشاملة لمحفظتك و سوف تسير الامور أكثر سلاسة. إذا انخفض عائد الاستثمار لفئة من الأصول، ستكون في وضع يمكنك من مواجهة الخسائر الخاصة بك في هذه الفئة للأصول مع أفضل عوائد الاستثمار في فئة أصول أخرى.
6.   سدد الفوائد المرتفعة على ديون بطاقات الائتمان :
لا توجد استراتيجية للاستثمار في أي مكان يمكن ان تغطى ، أو تقلل خطر تراكم الفوائد، الا ان تسدد جميع الديون ذات أسعار الفائدة العالية التى قد تكون عليك. إذا كنت مدينا بقيمه الفوائد على بطاقات الائتمان ، التصرف الحكيم الذى يمكنك القيام به تحت أي ظرف من ظروف السوق هو تسديد الرصيد بالكامل في أسرع وقت ممكن لان كل يوم يمر يرتفع الدين.
7.   هل لديك استثمار للطوارئ :
لا تربط كل ما لديك من السيولة في استثمارات طويلة الأجل التي هي غير قابلة للاسترداد قبل فترة طويلة من الزمن. في حالة الطوارئ، سوف تحتاج النقدية على الفور. يمكن حالات الطوارئ تكون إيجابية أو سلبية. حالات الطوارئ السلبية مثل المرض والموت مهمة، على الرغم من أنك سوف تخسر المال. حالات الطوارئ إيجابية قد يأتي في شكل مشاريع استثمارية مربحة على الفور. دائما حافظ على مبلغ من المال متاح عند ظهور اى طارىء.
8.   معرفة كيفية التعرف على الغش :
إذا كان العرض الذى يعلن عنه جيدا جدا ليكون صحيحا ربما هوكذلك او لا. أفكار جديدة ومشاريع استثمارية جديدة تطرح نفسها كل يوم. كيف يمكنك أن تقرر أي استثمار قانونى وصحيح والآخر غير قانونى و عمليه نصب؟ إذا قدم استثمارا نفسه بتقديم عائد مرتفع جدا في فترة قصيرة جدا من الزمن، عبر وسيلة تقليدية، احتمال كبير انه زائف. تشمل الأمثلة عروض المشاركه فى الارباح او فى العمل. تمهل وادرس واستعلم وحلل، واسأل نفسك: لماذا هذه الصفقة؟ ما هي الفائدة؟
9.   تحليل التكلفة للعائد :
بعض الاستثمارات ليست سوى مضيعة للوقت مع عدم وجود عائد حقيقي في نهاية اليوم. اسأل نفسك، ما الذى ساحصل عليه في نهاية هذا؟ كم ساستثمر وما هو معدل العائد السنوي؟ هل ساحصل على أفضل عائد لمالى و الوقت والطاقة؟ في بعض الأحيان نضيع الوقت على الاستثمارات السيئة لأننا لم نجرى حساب صحيح للأرقام. قم بحساباتك بمهاره حتى لا تخسر استشر من له خبره.
10.                  فهم الاستثمار:
بعض المستثمرين معصوبى العينين لانبهارهم بالتفاصيل الجذابه لبعض مشاريع الاستثمارات و / أو المحافظ الماليه. لا تهمل التفاصيل الدقيقة، فإنها ملزمة قانونا. بعض المستثمرين يضعوا مدخراتهم فى استثمارات بناء على توصيات من قبل الأصدقاء. تأكد من أنك تفهم الاستثمار جيدا مثل ما يبدو من صديقك ، لأنه لن يرد لك مالك اذا فقدته. حاول دائما البحث عن أفضل وجه ممكن لطلب المشورة المالية السليمة من متخصصين قبل اى خطوه تتخذها.
11.                  ما هي البدائل؟
قبل أن تستثمر في مشروع ما أو مجموعة معينة، لا بد أن تسأل نفسك، ما هي البدائل الخاصة بي؟ هل هذا هو أفضل ما يمكن القيام به؟ دائما حاول حساب تكلفة الفرصة البديلة لاتخاذ القرارات الاستثمارية الصحيحه إلى أقصى حد ممكن.
12.                  التماس المشورة المالية المهنية :
بعض المشاريع الاستثمارية بسيطة فى تحليلها ، و البعض الآخر صعبه. أيا كانت الطريقة، فمن المهم دائما طلب المشورة المالية المهنية على المدى الطويل. وليس من قبيل المصادفة لماذا المستثمرين الأثرياء لديهم المستشارين الماليين طول الوقت.
د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الارتباط)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق