الأحد، 28 فبراير، 2016

ماذا تفعل عندما تشعر انك تريد التخلي عن هدفك؟

ماذا تفعل عندما تشعر انك تريد التخلي عن هدفك؟
التخلي أمرا سهلا. نحن جميعا نعرف ذلك، لان أي شيء يأخذ كميه كبيره من الجهد والعمل. مع ذلك، هذه الفكره لا تخفف عن أذهاننا رغبتنا فى التخلي و ترك ما نعمل دون ان نكمله. عندما نفقد كل أمل وأنه لا يوجد في العالم اى شىء يعمل بالنسبة لنا، ماذا علينا ان نفعل؟ كيف يمكننا محاربة الليالي الطوال والنهار الذى لا يهدأ؟
إذا كنت قد واجهت وضعا ميئوسا منه، أو كنت تمر من خلال موقف مشابه الآن، أنت تعرف جيدا كيف تشعر أن تخوض معركة تبدو شاقة وبدون امل فى تحقيق اى شىء. في كثير من الأحيان، عندما تكون قد وصلت إلى نهاية الطريق، عندما لا شيء يبدو أنه يعمل في صالحك، فإنه من السهل أن تقول "ساتوقف"، أو"أنا ساتخلي"، وتعلن صارخا،"لن اكررها مرة ثانيه "
إذا نظرت إلى الوراء ـ بعد ان هدأت ـ علي المحاولات التى فشلت في تحقيق شيء منها ، سترى انه كان يمكنك أن تعمل لفترة أطول، و بذكاء اكثر، و جديه أكثر ، ومثابره أكثر. كان يمكن بسهولة تحديد المكان الذي وجب أن تضع فيه الجهد الإضافي عندما عرفت ان هناك حاجة إليه. ولكن، بدلا من ذلك، تخليت. قررت أن تنهى كل شىء بدلا من الاستمرار يوم آخر مع تغيير توجهك واضافه ما يلزم للنجاح.
عندما تصل إلى هذه النقطة في ذهنك، فإنه من الصعب العودة الى الوراء. ولكن، التخلي لا ينبغي أبدا أن يكون اختيارك. بغض النظر عن ما حدث أو يحدث الآن، الأفضل بكثير تحقيق قليلا من التقدم كل يوم عن ان تنسحب و تتوقف تماما.
عندما تكون الحياة صعبة من الأسهل للشخص عندما يواجه ما يبدو وكأنه معركة خاسرة واحده تلو الاخرى، ان يحذف كلمه التخلي من قاموسه. لأن كل حالة فريدة من نوعها، لا يمكن ان تعرف حقا ما سيجلبه لك الغد ، لذلك ينبغي أن تبعد كلمه تخلى من حياتك تماما.
ولكن عندما تستتبعه الفوضى، فانت تشعر بأن ليس لديك أي خيار سوى أن تستسلم، ما  المفترض أن تفعله؟ ما المفترض أن تفكر فيه أو تشعر به، أو تتصرف عندما يبدو كل أمل يضيع و تشعر بأن كل ما تبذله من الخيارات محدود ؟ ما هو العمل الذى يمكن أن يؤدى إلى تخفيف بعض ضغوط الأهداف الضخمة الذى طرحته عليك الحياه؟ انظر فى الآتى:
1.   إعادة النظر في أهدافك :
أول شيء يجب عليك القيام به عندما تشعر بأنك تريد الانسحاب هو إعادة النظر في أهدافك. ماذا تريد عموما ،وماذا تريد في المقام الأول؟ إذا قمت بتحديد بعض الأهداف المبالغ فيها، لك كل الحق. يمكن لأي شخص أن يحقق أي شيء وضع عقله فيه اذا كان معقولا وقابل للتحقيق مهم كان صعبا. ولكن، ما هي أسباب أهدافك انت؟ ما الذي تريد تحقيقه؟
ــ عندما يكون لدينا أسباب واهية أو سطحية لأننا نريد أن نحقق شيئا، التخلي يكون أسهل بكثير. فكر في ذلك بنفسك. عندما تريد شيئا حقا - أعني تريد حقا هذا الشيء - هل تفعل أي شيء لتحقيق ذلك؟ هل يمكنك تجاهل كل الرافضين وتتوجه إلى الأمام بكامل قوتك؟.
ــ عندما تكون الأسباب عميقة ، نفعل كل ما يلزم لتحقيق أهدافنا. عندماتكون الأسباب قوية بما فيه الكفاية، نذهب إلى أي مدى، بغض النظر عما يحدث او يقف في طريقنا، ولا يهمنا القيود التى قد تكون لدينا، أو العوائق التي قد تواجهنا، فى طريق تحقيق أحلامنا.
ــ على سبيل المثال، إذا كنت تريد تحقيق شيء لعائلتك كالأمن والراحة، قد تكون على استعداد للذهاب إلى أبعد مدى من أجل تحقيق هذا الهدف. يمكن للمرء أن يقول لك أن تكون على استعداد لفعل أي شيء. ولكن، إذا كنت تريد أن تدخر مليون جنيه فقط حتى تتمكن من ركوب سيارة فاخرة، قد لا تكون مستعدا لبذل كل ما يلزم.
ــ الأسباب تأتي أولا، والأجوبة تأتي في المرتبة الثانية. أعد النظر في أهدافك. البحث عن الأسباب العميقة بما فيه الكفاية لأنك تريد تحقيق تلك الأهداف. لو كان ذلك يعني ما يكفي لك، عليك أن تفعل ما في وسعك للدفع و التقدم من خلال الأوقات الصعبة، وليس التخلي عنها.
2.   تجديد الإلهام لديك :
نحن كثيرا ما ننسى ما ألهمنا للتوجه نحو هدف معين، لذلك عندما نواجه وضعا صعبا، كل ما يمكن أن نفكر فيه هو التخلي.
ــ هناك عدة طرق لتجديد إلهامك. أولا، انظر للآخرين الذين حققوا بالفعل الحلم الذى انت تتمناه. وهناك أمثلة بارزة في كل مجال و كل صناعة. استخدم مصادر مثل يوتيوب ،استمع الى أشرطة الفيديو عن محادثات ملهمة و محفزة، أو قراءة كتاب، مقالة، أو مقابلة حول من يلهمك وتتمنى ان تكون مثله.
ــ ضع لوحة الحلم في منزلك. في كثير من الأحيان، مجرد نظرة عابرة على بعض من تلك الصور يمكن أن تساعدك على تجديد مصدر إلهامك على أساس يومي. وعادة لا يأخذ الكثير ليذكرنا بما نقوم به ولماذا نقوم به.
3.   الممارسة اليومية للامتنان :
واحدة من أفضل العادات التي من شأنها أن تساعد بالتأكيد للتغلب على الرغبة في التخلي، هو الامتنان اليومي. هذه العادة هي الأكثر أهمية الذي يمكنك القيام بها على أساس يومي للمساعدة في تحفيز وإلهام نفسك للحفاظ على الدافع والمثابرة لتحقيق أحلامك.
ما لا ندركه هو أن العقل لديه الكثير من التفكير السلبي. في الواقع، فإن اللاوعي البشري يعالج ما يزيد عن خمسين إلى ستين ألف من الأفكار في اليوم. الكثير من تلك هي الأفكار القائمة على الخوف التي تقودنا الى براثن التوتر والقلق. ولكن، الامتنان اليومي يساعد على عكس الزخم من السلبية في العقل الى الايجابيه.
من خلال ممارسة الامتنان اليومي نحن نتحرك بعيدا عن الندرة، وهو الأمر الذي يقع في قلب مخاوفنا. نحن نخاف من عدم وجود ما يكفي من شيء - المال والحب والاحترام والفرص، والأصدقاء، وهلم جرا - أننا نختنق بسبب عدم القدرة على التصرف. من خلال كتابة كل شيء نشعر اننا ممتنون له على أساس يومي، يجعل العقل يتحول للايجابيه.
بغض النظر عن ما لديك في حياتك - مهما كان صغيرا - كن ممتنا له. كن ممتنا حتى لمشاكلك، وأشياء لا تصدق ستبدأ ترشح عن ذلك. لا تأخذ كلمتى. حاول بنفسك. قضاء 15 دقيقة كل صباح تكتب ما كنت ممتنا له. 15 دقيقة فقط. كرر هذا لمدة 90 يوما وحياتك لن تكون هي نفسها.
4.   أخذ استراحة قصيرة :
في بعض الأحيان، نحن بحاجة فقط لإعادة شحن طاقتنا وأخذ استراحة قصيرة. خذ يوم فقط لنفسك، حيث يمكنك قطع الاتصال بكل شيء وكل شخص. قم بشيء تحبه. إذا كنت لا تستطيع السفر إلى مكان ما، اذهب الى حديقه لوحدك. استرخى. فكر. التفكير في إنجازاتك. قضاء بعض الوقت في كتابة آمالك وأحلامك، إلى أي مدى وصلت في الحياة، أو ما التحديات التي تغلبت عليها. أو مجرد الجلوس ومشاهدة الطيور. الاستماع إلى بعض الموسيقى التى تحبها والاسترخاء. افعل ما يجعلك سعيدا. قرر ذلك، ليوم واحد فقط اجازه ليس صعبا. عاود الاتصال بعد ذلك مع ما هو مهم في حياتك بحيث تتمكن من العودة الى طبيعتك وتتخلص من اليأس والرغبه فى التخلى.
5.   اعطى وخذ :
في بعض الأحيان، نحن بحاجة الى ان نرى معاناة الآخرين لنقدر كل ما لدينا في الحياة. نحن مشغولون جدا و منغمسين في الوضع الذي نحن فيه و ننسى مدى الصعوبة التى يعانى منها البعض الآخر. أنا لا أتحدث حتى عن المصاعب في بلدان أخرى ، أنا أتحدث عن المصاعب القريبه منا ولا نراها او حتى نلتفت اليها.هناك أطفال يتضورون جوعا بالقرب منك. هناك أناس تعانى البرد ودون سقف فوق رؤوسهم في مكان قريب. كل ما عليك القيام به هو التوجه إلى ملجأ للايتام. قضاء يوم واحد كمتطوع. أنت لا تحتاج إلى التبرع بالمال. كل ما تحتاجه التبرع بوقتك. الوقت هو أثمن سلعة لدينا جميعا.عندما ترى ماساه غيرك ومشاكلهم نشعر بالنعمه التى لديك وتنسى التخلى وتكمل طريقك.
6.   الابتسامة، كن سعيدا :
كل ما علينا فعله هو الابتسام ... و كن سعيدا و كل شىء سوف يكون أفضل، أليس كذلك؟ حسنا، هذا ليس هو الحال بالطبع. ولكن، ابتسم ابتسامة حقيقية يمكن أن تجعلك تشعر بتحسن. ابتسم يتحسن مزاجك، و يرفع المشاعر و يهدىء العقل. كل ما يتطلبه الأمر هو مجرد ابتسامة، وبعض من الهموم و المخاوف يمكن أن تذوب بعيدا جنبا إلى جنب مع رغبتنا للتخلي عن اهدافنا مما يساعد على عوده رغبتك فى استكمال طريقك.
المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق