السبت، 20 فبراير، 2016

قرارات ذكيه لمشروعك كى تصمد أمام اختبار الزمن

  قرارات ذكيه لمشروعك كى تصمد أمام اختبار الزمن
لقد قيل أن القرارات الجيدة تأتي من الخبرة، والخبرة تأتي عادة من القرارات السيئة. لحسن الحظ، التاريخ مليء بأمثلة من القرارات الجيدة والسيئة التي يمكننا جميعا أن نتعلم منها وتنطبق على الحالات الخاصة بنا، لذلك نحن ليس علينا ان نأخذ قرارات سيئه لنتعلم منها.
هناك بعض القرارات التى يعتبر مؤسس المشروع هو المسؤول عنها (تقريبا كل منهم حتى تنمو الشركة). عدد من الخيارات بشأن التسعير، والتسويق، وتطوير المنتجات والموردين وقنوات التوزيع التي تأتي على مكتبه لياخذ فيها قرار.
ومع ذلك، لا ترتبك في التفكير شركتك لن تنمو بين عشية وضحاها. كن صبوراً. هناك بعض المعايير للقرارات التى تصمد أمام اختبار الزمن أو التى يمكن لأي قائد منشأه أن يعتمد عليها. هنا أربعة منهم.
1.   لا توظيف للأصدقاء أو افراد العائلة:
العمل وسط عدم اليقين شيء ، ولكن عندما يتعلق الأمر بالتوظيف، لا استئجار لشخص قريب منك. انها الطبيعة البشرية لحقن التحيز في القرارات عندما تواجه خيارات صعبة ضد شخص يهمك. هذا هو سبب القول المأثور أبدا لا تقوم بأعمال تجارية مع الأصدقاء أو اى من افراد العائلة، وذلك لأن - العمل و العلاقات - نادرا ما تنتهى بشكل جيد. كرجل أعمال ــ لتحقيق النجاح ــ اعمل على إزالة الذاتية قدر الإمكان فى العمل.
2.   توظيف الشخص المناسب فقط :
وجود أشخاص اذكياء هو المهم، لانه يمكن تعليمهم الكفاءة. وهناك قاعدة جيدة هى: التأجير للشخصية، و التدريب للكفاءه، مدرب للأداء. إذا كنت تتبع هذا النهج، لا يمكنك ان تخطىء.
3.   احط نفسك بالمزيد من الاشخاص ذوي الخبرة :
هذا قد يكون من الأخبار الجديده للبعض، ولكن هناك أشخاص أكثر ذكاء نستطيع أن نتعلم منهم جميعا. فى احد المرات سمعت أحدهم يقول أننا متوسط ​​ خمسة من أصدقائنا المقربين ، وأنا أتفق مع هذا الراى لان فعلا الخمسه تكمل بعضها وتضيف. ومع ذلك، يجب ان ننتبه عند تطبيق نفس القاعدة في إطار الأعمال التجارية - إذا كنت أذكى المجموعه، كيف تحسن عملك (بخلاف اشباع ذاتك)؟ استعن بما لهم خبره فى مجالهم مثال محامى للامور القانونيه، محسب للشؤن الماليه...الخ. لا يوجد شخص خبير فى كل شىء.
4.   تحديد مصدر واحد للمساءلة :
هناك قول مأثور يقول، "إذا الجميع مسؤل ، اذن لا أحد مسؤل". لتحديد الفرق بين المساءلة والمسؤولية والسلطة، انظر في المعايير التالية: تنطوي السلطة على سلطه اتخاذ القرارات العامة. المساءلة هى الإشراف وبالتالي إدارة هذا القرار؛ المسؤولية تعني الإبلاغ عن التقدم المحرز في المهام المرتبطة بهذا القرار. كن محددا حول اتخاذ قراراتك وتحديد المسؤليات. سوف تظهر الكثير من الفرص تتألق وسط ضغط اللحظة التي تجبرك لاتخاذ قرارات متسرعة.
المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق