الجمعة، 26 فبراير، 2016

العادات التي تؤدي إلى اتخاذ قرارات سيئه

العادات التي تؤدي إلى اتخاذ قرارات سيئه
لنسأل هذا السؤال: "ما الذي يسبب الاشخاص حسنى النية ان يتخذوا قرارات سيئة؟"
ستجىء بعض الاحتمالات فورا إلى الذهن - الناس تتخذ قرارات سيئة عندما تكون تحت ضغط شديد من الوقت ، أو عندما لا يستطيعون الوصول إلى جميع المعلومات المهمة.
هنك  تسعة عوامل هى الأكثر شيوعا لضعف مستوى صنع القرار. التالى هم بالترتيب من الأكثر إلى الأقل أهمية.
1.             الكسل. و هذا يظهر فى فشل التأكد من الحقائق، لأخذ زمام المبادرة، لجمع مدخلات إضافية. في الأساس، ينظر لهؤلاء الناس أنها مهمله في عملها وغير راغبة في المشاركه. انهم اعتمدوا على التجربة السابقة والنتائج المتوقعة كمجرد استقراء للماضي.
2.             عدم استباق الأحداث غير المتوقعة. من الامور المحبطه ان ننظر باستمرار لإمكانية وجود الأحداث السلبية في حياتنا، ولذا فإن معظم الناس يعتقدون أن الأسوأ لم يحدث بعد. لسوء الحظ، تحدث أمور سيئة في كثير من الأحيان. هناك ابحاث ممتازة أظهرت أنه إذا الناس فقط تأخذ من وقتها للنظر في احتمالات ما يمكن ان تتعرض له، كانت تجنبت كثير من المشاكل المتوقعه. لكن الكثير من الناس تتحمس جدا حول قرار يتخذونه، و لم يأخذوا الوقت الكافى للقيام بهذه العمليه الواجبة.
3.          التردد. في الطرف الآخر من المقياس، عندما تواجه قرار معقد يستند على أساس تغيير البيانات باستمرار، فإنه من السهل مواصلة دراسة البيانات، وطلب تقرير زياده أكثر، أو اجراء مزيد من التحليل قبل اتخاذ القرار. عندما تأخذ هذه التقارير والتحليل وقتا أطول مما كان متوقعا، و يتأخر صناع القرار السيئين فى اتخاذه،فتضيع الفرصة. الامر يحتاج الى شجاعة وإلقاء نظرة على البيانات، والنظر بمسؤليه للعواقب ، ثم تمضي قدما لاتخاذه. في كثير من الأحيان التردد هو أسوأ من اتخاذ قرار خاطئ. من يشلهم الخوف هم الذين يعتقدون أن خطأ واحد سوف يدمر حياتهم المهنية وبالتالي يتجنبوا أي خطر على الإطلاق.
4.        يظل حبيس الماضى. بعض الناس يتخذوا قرارات سيئة لأنهم يستخدموا نفس البيانات القديمة أو العمليات السابقه لديهم دائما. هؤلاء الاشخاص اعتادوا على النهج الذى عملوا به فى الماضي ولا يميلون للبحث عن النهج الذى من شأنه أن يعمل على نحو أفضل. ولكن، في كثير من الأحيان، يسير القرار على نحو خاطىء ، لأنه اعتمد على عملية قديمة على اساس افتراضات لم تعد صحيحه. فشل صناع القرار السىء لانهم لم يحتفظوا بالافتراضات القديمه  لانفسهم واعتمدوا عند التطبيق على الافتراضات المجربة و الحديثه.
5.   عدم وجود ظهير استراتيجي. تنبع القرارات السيئة في بعض الأحيان من عدم ربط المشكلة مع الاستراتيجية الشاملة. في حالة عدم وجود استراتيجية واضحة توفر السياق، يبدو أن العديد من الحلول تبدو وكانها لها معنى وهو غير صحيح. عندما يرتبط  القرار ارتباطا وثيقا باستراتيجية واضحة، أفضل الحلول تبدأ بسرعة في الارتفاع إلى الأعلى و تكون واضحه.
6.          الإفراط في الاعتماد على الآخرين. لم يتم إتخاذ بعض القرارات لان شخص ينتظر الآخر، والذي بدوره ينتظر قرار شخص آخر أو مدخلاته. متخذ القرار الفعال يجد وسيلة للعمل بشكل مستقل عند الضرورة.
7.             العزله. بعض من هؤلاء الرؤساء ينتظروا المدخلات لأنهم لم يتخذوا خطوات للحصول عليها في الوقت المناسب ،أو لم ينشؤا العلاقات التي تمكنهم من الاعتماد على خبرات الآخرين عندما يحتاجون إليها. لقد اثبتت الدراسات ان اتخاذ القرار الفعال ينجح بإشراك الآخرين ذو المعارف ذات الصلة، والتجربة، والخبرة مما يحسن نوعية القرار. السؤال هو لماذا؟ أحيانا الناس يفتقرون إلى مهارات التواصل اللازمة للوصول إلى المعلومات الصحيحة. وفي أحيان أخرى، نجد ان بعض الناس لا تشرك الآخرين لأنهم يريدون ان ينسب لهم الفضل في هذا القرار. ومما يؤسف له أنه ينسب له تحمل مسؤولية القرارات السيئة، كذلك.
8.          عدم وجود عمق تقني. المنشآت اليوم معقدة جدا، وحتى أفضل القادة ليس لديهم العمق التقني ما يكفي لتفهم تماما القضايا متعددة الأوجه. ولكن عندما يعتمد صناع القرار على المعرفة والخبرة للآخرين دون أي منظور خاص بهم، يصعب عليهم دمج هذه المعلومات لاتخاذ قرارات فعالة. عندما تفتقر حتى المعرفة والخبرات الأساسية، ليس لديهم وسيلة لمعرفة ما إذا كان هذا القرار هو جيد أو سىء. ونحن ما زلنا نجد أن أفضل المديرين التنفيذيين لديهم خبرة عميقة. ولكنهم لا يزالوا ليس لديهم العمق الفني لفهم الآثار المترتبة على القرارات التي يواجهونها، مما يجعل مهمتهم هى العثور على المواهب التي يحتاجونها لمساعدتهم.
9.             عدم توصيل لماذا وأين، ومتى، وكيف يرتبطوا مع القرارات. أصبحت بعض القرارات الجيدة قرارات سيئة لأن الناس لا يفهمونها او حتى سمعوا بها. تواصل القرار، و معقوليته ، ومعناه أمر بالغ الأهمية لنجاح تنفيذ هذا القرار.
تذكر :
الانتظار وقتا طويلا لمدخلات الآخرين. الفشل في الحصول على المدخلات المناسبه في الوقت المناسب. الفشل في فهم هذا المدخل بسبب عدم كفاية المهارات. الفشل في فهم ان الشيء الذى عمل في الماضي لا يعمل الآن. عدم معرفة متى يتخذ قرار دون كل المعلومات الصحيحة ومتى الانتظار لمزيد من النصائح. فلا عجب الاشخاص الجيده تتخذ قرارات سيئة. الطريق إلى اتخاذ القرار الجيد ضيق، و ليس مباشر. ولكن مع الأخذ في الاعتبار المزالق قد تظهر فى الطريق تجعل أي قائد صانع قرار أكثر فعالية.
المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق