الاثنين، 15 فبراير، 2016

كيف تتعامل مع مديرك السىء

كيف تتعامل مع مديرك السىء
أحد الأسباب الأكثر شيوعا لترك الموظفين وظائفهم بسبب مدير صعب. إذا وجدت نفسك في حالة حيث تجد من المستحيل تقريبا العمل مع رئيسك في العمل، حان الوقت لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتحسين العلاقة به وليس الانسحاب، أو للتفكير في مزيد من الخطوات إذا كنت تشعر بأن الوضع خارج عن سيطرتك. إذا كنت تركز على أن تكون بناء و محفاظا على هدوء أعصابك، قد تفاجأ كم هو سهل التعامل مع مدير صعب بعد كل شيء.
الجزء الاول:  تحسين علاقتك مع المدير السىء:ــ
1.   التحدث مع رئيسك في العمل حول هذا الموضوع.
 قد تشعر ان هذا هو الملاذ الاخير بالتحدث فعلا لرئيسك عن المشاكل التي واجهتك، ولكن فى تباطوئك هذا أنت مخطئ. إذا كنت تريد حقا تحسين علاقتك مع رئيسك في العمل بدلا من انتظار الأمور ان تسوء اكثر، فإن أفضل شيء يمكنك القيام به هو ان تسأل رئيسك في العمل إذا كان يمكنه تحديد وقت للحديث معه . كن صادقا عن مشاعرك مع الحفاظ على المهنية الخاصة بك. بما انك وجها لوجه مع رئيسك في العمل، تواصل بالعين ، و تحدث بوضوح، والسماح له أو لها أن تعرف ما هي المشكلة.
تأكد من التركيز على ان المشكلة هي مع العمل و ليست مع مديرك نفسه، أو بعض جوانب شخصيته. تحدث عن كيف تواجه مشكلة في التواصل معه، مما يجعل الأمر أكثر صعوبة لتحقيق الأهداف، تكلم عن كيف كنت تناضل من أجل الوفاء بالمواعيد النهائية بسبب تغير التعليمات. ضع المحادثة فى اطار يظهرك تبدو وكأنك تريد تحقيق النجاح لشركتك، الذي لا يمكن أن يحدث إلا إذا كنت ورئيسك في العمل تعملان معا بشكل أفضل.
من المهم أن تختار كلماتك بعناية. تجنب أي هجوم شخصي يسيء إليه ،  ركز على مناقشة العمل فقط ولا تتشعب حتى لا يضيع معنى ما تريد ايصاله.
اختار الوقت للحديث اولا حتى لا ياخذ رئيسك في العمل حذره ويربكك بما يقول، اختيار الوقت المناسب سيعطي الوضع الجديه التي تريدها لحل المشكله معه.

2.   العمل مع رئيسك في العمل بدلا من ضده.
إذا كنت تريد حقا تحسين علاقتك مع رئيسك في العمل، يجب عليك العمل معه لتحسين وضع الشركة، بدلا من ضده. على الرغم من أنه قد تشعر براحه لجعل رئيسك يبدو غبيا في اجتماع أو لإرسال رسالة بريد إلكتروني عدوانيه لرئيسك في العمل، على المدى الطويل، هذا لن يجدي نفعا لعلاقتك ولن تجعلك تشعر أفضل. وعلاوة على ذلك، ستجعل علاقتك مع رئيسك في العمل أسوأ مما يجعل من الصعب تاديه عملك ، ويؤدى أكثر من ذلك إلى نتائج عكسية.
ساعد رئيسك في العمل على تحقيق أهدافه من خلال كونك مفيدا و حاضر وداعما. حتى لو كان من الصعب التعامل معه، سوف تكون حياتك أسهل إذا كنت تتحرك مع الريح بدلا من ضدها.
3.   اكتب كل المحادثات الخاصة بك.
تتبع كل المحادثات الخاصة بك، سواء كان ذلك من خلال رسائل البريد الإلكتروني أو المذكرات،هذا سوف يساعدك على أن تكون على متمكن من موقفك مع رئيسك في العمل. و سوف يكون مفيد لسببين. اولا، بعد أن سجلت كل ما يقوله رئيسك في العمل سوف يساعدك في حال أنه يعطيك تعليمات مربكة أو يدعي انه لم يقل شيئا قاله بالفعل. يمكنك استخدام كتاباتك كدليل. ثانيا، بعد أن سجلت كل ما يقوله رئيسك لك يمكن أن تكون مفيدة إذا تعقدتك علاقتك بحيث تريد مناقشة الوضع مع مدير اعلى. في هذه الحالة، سيكون لديك ما كتبت كدليل على أن شيئا ما تخطى الحد المقبول.
إذا كنت تعاني حقا فى التواصل مع رئيسك في العمل، حاول التأكد من أن جميع اتصالاتك تحدث أمام شخص آخر، بحيث يكون لديك دليل على ما حدث في حالة محاولة رئيسك الانكار.
قم بتوثيق كل ما تشعر انه ذات صلة بمضايقاتك مع رئيسك في العمل. سجل القضايا بتواريخها الدقيقه. احتفظ بهذا لديك دون الاعلان عنه. انت لا تريد وضع الملاحظات والحقائق التى سجلتها أمامه لأن ذلك سوف يسبب مزيدا من الغضب. احتفظ بها لنفسك، بحيث يكون لديك مع كل المواقف الحقائق.
4.   توقع المشاكل قبل أن تأتي.
هناك طريقة أخرى لتحسين علاقتك مع رئيسك في العمل و هى ان تتوقع المشاكل التي قد تنشأ، والاستجابة لها مع إعداد و تدبر. إذا كنت تعرف أن هناك حادث مروري سيئ على الطريق السريع وأن رئيسك في العمل سوف يأتي في وقت متأخر، حاول تأجيل الاجتماع حتى يصل ، أو ابدء تشغيله  حتى يصل. إذا كنت تعرف ان رئيسك سيكون غاضبا عقب لقائه مع عميل صعب، اعطي له بعض المساحة من الوقت ،بدلا من طرح شيء مثير للضيق، وتثير مشكله معه.
إذا كنت تعرف أن رئيسك في العمل لديه صعوبة في إنجاز مهمة معينة، حاول ان تتفرغ لبعض الوقت حتى يمكنك أن تكون هناك للمساعدة.
الجزء الثانى : الحفاظ على الحق في التفكير
1.   الامتناع من أن تصبح منفعلا خلال أي مناقشات مع رئيسك في العمل.
حتى لو كان رئيسك منفعلا، حافظ على طريقة مهنية فى الحديث اليه حتى لا يمكنه استخدام أي شيء ضدك. لاحظ أن رئيسك في العمل قد يصبح أكثر سوءا بسبب هدوئك وسلوكك المهني، إذا كان هذا هو الحال، اشرح لرئيسك في العمل انك ترغب في الاستمرار في المحادثة، ولكن آخر شيء تريده هو أن تضايقه، لذلك أقترح مناقشه هذه المسألة في وقت لاحق. إذا فقدت هدوئك ، يمكن ان يلومك رئيسك ، حتى لو كنت تتكلم على شيء شرعي تماما.
إذا وجدت نفسك منفعلا  في منتصف المحادثة، إسمح لنفسك ان تطلب استئناف المحادثات في وقت لاحق حتى لا تقع فى الخطأ بانفعالك.
إذا كنت تسمع نفسك رفعت صوتك، توقف، وإبطىء، و خذ نفس عميق عدة مرات. إذا كنت لا تستطيع أن تبقى الحوار على المستوى العادي، عليك أن تستأنفه في وقت لاحق.
2.                     كن على استعداد لمناقشة الانتقادات عن نفسك عندما تقترب من المدير الصعب باعتراضاتك.
بالطبع قد يكون لديك قضايا ترغب في مناقشتها شخصيا، ولكن اذا شعر أنك ستنتقده، قد يقلب الطاولة و يضع التركيز عليك. إذا كان هذا هو الحال، كن مهنيا. استمع إلى نقده وقل له انك تقدر تغذيته الراجعه لك وانك سوف تعمل على هذه القضايا لتحسينها، ومن ثم ارجع بأدب للمشاكل لديك. لا تصبح دفاعي أو تتجاهل أي شيء يقوله لك.
في الواقع، يمكن أن يكون من المفيد أن تسأل نفسك إذا كنت تفعل كل ما تستطيع بشكل صحيح قبل بدء محادثة رئيسك في العمل. قد تكون لديك مشاكل مع رئيسك في العمل لأنك قد تفعل شيئا خاطئا دون أن تدرك ذلك. فمن الأفضل أن تتوقع أي شيء قد يقوله مديرك ، مثل حقيقة أنك دائما متأخر أو تحتاج إلي ان تكون اكثر دقه فى كتابه التقارير ، قبل البدء في المحادثة. خلاف ذلك، قد تفاجأ.
لا تقاطع رئيسك في العمل وانتظر منه إنهاء إعطاء التغذية الراجعة لك. انت لا تريد له ان يفكر في انك تعتبر نفسك اعلى من الاستماع إليه او رافضا لما يقول.
3.   افهم أنه لا يمكنك تغيير رئيسك في العمل.
إذا كان رئيسك في العمل صعب التعامل معه، ليس فقط بالنسبة لك ولكن بالنسبة للآخرين، فلن يكون هناك اى احتمال ان يتغير. إذا كان هذا هو الحال، استغل الفرصة ببساطة لتتكلم على القضايا الخاصة بك. على الأقل أنه لا يستطيع أن يقول إنه لم يكن على علم بما يضايقك لانه سمع عنها من غيرك. على الرغم من أنك لا تستطيع تغيير رئيسك في العمل أو شخصيته، الحديث معه نأمل أن يدفعه على طريق التحسن. وعلاوة على ذلك، يمكنك العمل على تحسين العلاقة معه بدون تغييره.
يمكن ان تكون أنت ورئيسك في العمل غير متوافقين. إذا كان هذا هو الحال، عليك أن تجد طريقة جديدة للعمل معا إلا إذا كنت تشعر أنك قد استنفدت جميع الموارد الخاصة بك. في بعض الأحيان، قد تضطر لقبول خلافاتكم أولا قبل أن تمضي قدما فى تعاملكم.
4.   حافظ على المهنية عند مواجهة رئيسك في العمل، حتى لو كنت تشعر بغضب شديد.
حافظ على مظهر الهدوء و كن على استعداد للاستماع إلى أي توجيه أو محاضرات قد يريد أن يوجهها لك. لا تستخدم اللغة الخارجه او النقد الشخصي المبتذل، ولا تكون بذيئا أوتقول أي شيء تقوله إذا كانت تتشاكل مع صديق مقرب. تذكر أن لديك علاقة مهنية مع هذا الشخص، وليس علاقة شخصية. حتى لو بدأ رئيسك في العمل بطريقه غير مهنيه، لا تستخدم ذلك ذريعة لتفعل مثله.
إذا كان لديك شيء محدد ستقوله لهذا المدير، قد ترغب فى تدوينها أو تقرأها لتتأكد من ان ليس بها شىء غير مهنى. انت لا تريد أن تبدأ بقول شيئا ثم تدرك أنك خرجت عن حدودك في منتصف الطريق اثناء المحادثة.
5.   لا تصعد الامور لاعلى إذا كان يمكنك تجنب ذلك.
ليس هذا فقط سبب العداء بينك وبين رئيسك في العمل، ولكن المدير هو المدير قد يحيلك إلى الاداره العليا و تتصاعد المشكله، مما قد يؤدي إلى حالة أكثر تعقيدا بينكما. يجب عليك ان تصعد إذا كنت تشعر أنك قد حاولت كل شيء مع رئيسك في العمل ولم تصل لشىء . بالإضافة إلى ذلك، يمكنك التصعيد وتخطى رئيسك في العمل إذا كنت تشعر أنه يمارس التمييز ضدك على أساس عمرك أو الجنس أو العرق، أو عامل خارجي آخر، وتحتاج أن تتخذ مزيد من الإجراءات الواجب اتخاذها خارج سلطتة .
إذا صعدت وتخطيت رئيسك في أول بادرة من الصراع، سوف يسبب ضررا لا يمكن إصلاحه لعلاقتكما. إذا أمكنك التحدث مع رئيسك في العمل قبل ان تتحدث الى شخص آخر، فإنه يمكنك انقاذ العلاقة بينكما، فضلا عن المحافظه على سعادتك في العمل.
الجزء الثالث : اتخاذ مزيد من الإجراءات :
1.   التحدث مع المشرف إذا كان ذلك ضروريا.
إذا كنت تشعر كأنك قد حاولت كل شيء لوحدك وبحاجة الى التحدث الى شخص ما على مستوى اعلى، اذن قد حان الوقت لترتيب لقاء مع الاداره الاعلى لمناقشة المشاكل التي تواجهها مع مديرك. ليس هناك ما يدعو لتأخير ما لا مفر منه إذا كنت تشعر وكأنك حقا لا يمكن أن تعمل جنبا إلى جنب معه. إذا كنت قد حاولت كل شيء وتاكدت أن علاقتكما قد وصلت إلى طريق مسدود، حان الوقت لاجراء محادثات مع الاداره الاعلى حول الوضع. لا تكن عصبيا، والتزم بمناقشة الحقائق بدلا من الانفعال. كلما قدمت ادله ملموسه أكثر واقعية لديك، ستحصل على مزيد من الاحترام.
تأكد من استخدام لغة مهنية وتجنب ان تتكلم بسوء عن رئيسك أمام الاداره. انت لا تريد أن تقول شيئا يجعلك تفقد احترامك ، أيضا. تذكر أنك تريد أن تبدو وكأنك هادئ، شخص عاقل، وأن رئيسك في العمل هو الذي كان يتسبب فى كل هذه المشاكل.
2.   خذ اجراء  إذا كنت تشعر بأنك قد تعرضت للتمييز.
إذا كنت تشعر حقا أنك قد تعرضت للتمييز بسبب سنك أو العرق أو الجنس، أو أي شيء آخر خارج عن إرادتك، فإنه قد يكون الوقت قد حان لاتخاذ الإجراءات اللازمة. لا تكن عصبيا في اتخاذ هذا الإجراء إذا كان هذا هو ما يحدث.
3.   ابحث ما اذا كان يمكن نقلك لقسم آخر داخل شركتك.
خيار واحد ليس متطرفا كترك شركتك ولكن الذي يمكن أن يجعلك أكثر سعادة في مكان عملك هو لمعرفة ما اذا كان يمكن نقلك إلى قسم مختلف، أو حتى نقلك مع مدير آخر. إذا كنت تواجه مشكلة حقيقية مع مديرك والمشرفين أو غيرهم من الناس في الشركة فهم يعرفوا تماما من اين انت قادم ، سيكونوا على استعداد لتلبية احتياجاتك. اذا كنت وضحت تماما أنك لن تكون قادرا على البقاء إذا كنت عالقا مع رئيسك الحالي، مع انك تحب شركتك و ترغب فى البقاء فيها ، سيكونوا قادرين على العثور على الترتيب الذي يجعلك سعيدا.
 بطبيعة الحال، كل هذا يعتمد على ثقافة شركتك، وإذا كانت هذه الترتيبات عادة تحدث - أو حتى في بعض الأحيان - تقدم للافراد حلا للمشاكل. اعرف وتاكد ما إذا كان قد تم القيام بشيء من هذا القبيل من قبل، وابحث عن نصائح حول كيفية المضي قدما. بالطبع، يجب أن تحاول معرفة ذلك دون السماح للجميع  ان يعرفوا الحالة المعينة التى انت فيها.
3.   قرر ما إذا كان الوضع يستحق ان تترك مكان عملك.
لسوء الحظ، عندما يتعلق الأمر بسوق العمل اليوم، يمكن ان تكون الوظائف الجيدة  قليلة ومتباعدة، اعتمادا على الصناعة التي تعمل فيها ـ قبل أن تقرر الذهاب في سوق العمل مرة أخرى أو لمغادرة الشركة الحالية ـ ، يجب عليك أن تسأل نفسك لو كان حقا الامر يستحق ذلك بالنسبة لك لإجراء هذا التغيير. إذا كانت وظيفتك هي التي تسبب لك الألم النفسي والجسدي و تشعر حقا انك لا يمكن أن تكون هناك يوم آخر حافظ على عقلك ، ومن ثم قد يكون حقا الوقت لتركها. ومع ذلك، إذا كنت فقط منزعج أو محبط، قد ترغب في التأجيل، أو قد ترغب في استكشاف الخيارات المتاحة أمامك فى سوق العمل  قبل أن تستقيل.
و بطبيعة الحال، إذا كان رئيسك في العمل غير لائق، و يمارس التمييز ضدك، أو القيام بأشياء غير معقولة  او غير مقبوله أخرى لاضطهادك، و ليس هناك شك في ذلك: عليك أن تترك المكان.
ومن الناحية المثالية، يجب أن تكون قادرا على البحث عن عمل جديد مع الحفاظ على وضعك الحالي. كونك تعمل فى شركه سوف يجعلك مرشحا أكثر جاذبية لشركات أخرى.
4.   إجراء البحوث الخاصة بك بعناية قبل أن تتخذ عرض وظيفة أخرى.
على الرغم من أنك يمكن أن تكون وصلت للقمه فى ضيقك من عملك تمهل قبل أن تترك عملك الحالي، ما عليك القيام به بجد هو ان تبحث جيدا قبل قبول عرض جديد. إذا كنت يائسا جدا لترك هذا العمل، قد تغتنم الفرصة سريعا للعمل في شركة جديدة، حتى لو كان انتهي بك الامر ان تكتشف انها غير مناسبه. قد ينتهي بك المطاف في شركة مع رئيس أكثر صعوبة (رغم أن هذا قد يكون من الصعب أن تتخيله فى البدايه)، وسيجعل حياتك العملية أسوأ من ما كنت عليه. من المهم أن تأخذ الوقت الكافى للتأكد من أنك تركت بيئة معادية لواحده مريحه قبل مرحلة الانتقال.
كما يمكنك فى مقابلة لوظيفة جديدة، التأكد من التحدث إلى أشخاص آخرين في الشركة لتحصل على شعور قوي من ان رئيسك الجديد ليس كالسابق قبل قبول هذا العرض. على الرغم من أنك لن تعرف 100٪ ما رئيسك الجديد أو الوظيفة كيف ستكون حتى تبدأ العمل هناك، يجب عليك اتباع احساسك الداخلى لمعرفة إذا كان هناك شيء غير مقبول.
على الرغم من أنك قد تندفع لقبول عرضا جديدا لأنه سوف يعني قضاء وقت أقل في وظيفتك الحالية، ومقاومة إغراء اتخاذ شيء لا يناسبك تماما فقط لأنه يعني أنك ستتخلص من مديرك الصعب الحالي. قل لنفسك يجب استثمار الوقت للبحث عن المكان الذي يمكن أن يكون حقا سعيد على المدى الطويل.
المصدر:د.نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق