الأحد، 19 أبريل، 2015

عادات الاشخاص التعساء و كيفيه التخلص منها

عادات الاشخاص التعساء و كيفيه التخلص منها
هناك القليل جدا مطلوب لجعل الحياة سعيدة من حولك. السعاده والتعاسه كلها داخل نفسك و طريقة تفكيرك فلماذا تختار ان تكون تعيسا. الظروف بالتأكيد يمكن أن تجعل الحياة غير سعيدة. ولكن في كثير من الأحيان جزءا كبيرا من التعاسة يأتي من تفكيرنا وسلوكياتنا و عاداتنا.تعالوا معى نغير بعض هذه العادات لتصبح ايجابيه.
1.   تهدف لتحقيق الكمال.
هل يجب ان تكون الحياة مثالية قبل ان اكون سعيدا؟
هل عليك التصرف بطريقة مثالية و تحصل على نتائج مثالية لتكون سعيدا؟
بذلك لن يسهل العثور على السعادة. وضع حد لأدائك على مستوى اعلى من قدرات البشر عادة ما يؤدي إلى تدني احترام الذات والشعور وكأنك لست جيدا بما فيه الكفاية، حتى لو كنت قد حققت نتائج جيدة أو ممتازة. دائما تشعر انك أنت وما تفعل ليس جيدا أبدا بما فيه الكفاية .
كيف تتغلب على هذه العادة:
ثلاثة أشياء تساعدك على الإقلاع عن عادة الجرى وراء الكمال وتصبح أكثر استرخاء:
ü  اسعى للجيد بما فيه الكفاية. ان تهدف لتحقيق الكمال عادة ما ينتهي مشروع أو أي شيء آخر دون ان يكتمل لشعورك باليأس من تحقيق الكمال. لذلك اسعى للجيد بما فيه الكفاية بدلا من ذلك. لا تستخدم ذلك كذريعة للتسويف والتكاسل والتخلى عن ما تفعل. ولكن ببساطة يجب ان تدرك أن هناك شيئا يسمى جيد بما فيه الكفاية، وعندما تحقق ذلك هناك ستكون انجزت كل ما تقوم به و تسعد لانك حققت ما تريد بصوره جيده.
ü  حدد موعد نهائي.  حدد موعد نهائي في كل مرة تبدأ عمل جديد. اذا لم تضع موعد نهائى ستظل تضيف وتحسن الى ما لا نهايه ولن تنتهى ابدا. تحديد موعد نهائي يحفزك، ويعتبر طريقة جيدة لمساعدتك على التخلي عن رغبتك لتلميع الأمور أكثر من اللازم.
ü  تذكر ما يكلفك الجرى وراء الكمال. هذا سبب قوي بالنسبة لك أن تتخلى عن الجرى وراء الكمال. فى كل مره تتخلى عن عمل او مشروع او شىء تقوم به انت تتخلى عن ما انفقته عليه. ولكن في الحياة الحقيقية أنك تصطدم مع الواقع و تسبب الكثير من المعاناة والتوتر في داخلك وفي الناس من حولك. ​​ربما تقودك هذه العاده الى إنهاء العلاقات والوظائف والمشاريع.. الخ لمجرد ان توقعاتك خارج هذا العالم. من المفيد جدا أن تذكر نفسك بهذه الحقيقة البسيطة.التخلى عن ما تفعل للجرى وراء الكمال يخسرك المال.
2.   الحياه في بحر من الأصوات السلبية.
انك لست وحدك على جزيرة. مع من تختلط ، ما تقرأ، وما تشاهدة وتستمع إليه له تأثير كبير على كيف تشعر و كيف تفكر. يصبح من الصعب جدا أن تكون سعيدا إذا ما تركت نفسك متأثرا بالأصوات السلبية حولك. الأصوات التي تقول لك ان الحياة في جزء كبير منها دائما تعيسه،و خطيره ومليئه بالخوف والقيود هى التى تجعلك تعيسا. الأصوات التي تنظر للحياة بمنظور سلبي.
كيفية التغلب على هذه العادة:
ü  استبدل تلك الأصوات السلبية بتأثيرات أكثر إيجابية قوية، يمكن أن تكون كعالما جديدا ينفتح امامك.
ü  قضاء المزيد من الوقت مع الناس الإيجابية، والموسيقى الملهمه والكتب والأفلام والتلفزيون التى تجعلك تضحك وتفكر في الحياة بطريقة جديدة.
ü  حاول قراءة كتاب أو الاستماع إلى موسيقى أثناء تناول وجبة الإفطار في الصباح بدلا من قراءة شىء حزين أو مشاهدة الأخبار فى الصباح على شاشة التلفزيون.
3.   أن تتعلق بالماضي والمستقبل أكثر من اللازم.
قضاء الكثير من وقتك في الماضي تعيش ذكريات قديمة مؤلمة، و الصراعات الماضيه، ستضيع كثير من الفرص مما يضرك كثيرا.حتى ان تقضى الكثير من وقتك في المستقبل وتتخيل كيف ستسير الامور الى الاسوأ في العمل، في علاقاتك، مع صحتك يجعلك تعيسا .يمكن أن تبني كابوس من سيناريوهات مرعبة تلعب مرارا وتكرارا في رأسك. كونك لست هنا فى الحاضر يمكن ان يؤدي الى فقدانك الكثير من التجارب الرائعة التى كان يمكن ان تعيشها.ان تعيش فى الماضى او فى المستقبل لن تكون سعيدا لانك لن تستمع بالحاضر.
كيفية التغلب على هذه العادة:
الى حد كبير من المستحيل أن لا نفكر في الماضي أو المستقبل. بالطبع من المهم التخطيط للغد والعام القادم، ومحاولة التعلم من ماضيك.لكن ان تتعلق بهما نادرا ما يساعد بل هو سبب التعاسه.
ü  حاول قدر ما تستطيع قضاء جزء كبير من وقتك كل يوم،و تعيش اللحظه الآن. مجرد أن تكون هنا الآن و تركز بشكل كامل على ما تفعله ستنسى الماضى و المستقبل و تعيش الحاضر.
ü  كل ما تقوم به حاول أن تكون مركزا فيه تماما ولا تنجرف للمستقبل أو للماضي.
ü  اذا انجرفت للماضى او المستقبل ركز فقط على تنفسك لبضع دقائق ، أجلس وانت تتنفس ،واستوعب كل ما هو حولك بكل حواسك لفترة قصيرة. عند القيام بأي من تلك الأشياء يمكن إعادة ترتيب نفسك مع اللحظة الراهنة مرة أخرى وتعود للحاضر.
4.   مقارنة نفسك وحياتك بالآخرين و بحياتهم.
واحده من العادات الشائعة والمدمرة هى مقارنة حياتك باستمرار،و مقارنه نفسك بأشخاص آخرين و بحياتهم. المقارنة بين السيارات، والمنازل، وفرص العمل، والأحذية، والمال، والعلاقات، والوضع الاجتماعي ..الخ. في نهاية اليوم تكون ضربت باحترامك لذاتك الأرض وقمت بخلق الكثير من المشاعر السلبية داخلك.
كيفية التغلب على هذه العادة:
استبدل هذه العادات المدمرة مع  عادات ايجابيه أخرى،ستزيح شعورك بالتعاسه ويحل محلها شعور بالسعاده.
ü  قارن نفسك بنفسك. أولا، بدلا من مقارنة نفسك بأشخاص آخرين ،بدل هذه العادة بمقارنة نفسك بنفسك. انظر كم نطورت، ما حققت وما حجم التقدم الذى انجزته نحو أهدافك. هذه العادة تخلق داخلك الامتنان والتقدير والعطف تجاه نفسك كلما لاحظت إلى أي مدى تقدمت، والعقبات التي قد تغلبت عليها والأشياء الجيدة التى حققتها.ستشعر بالرضا عن نفسك دون الحاجة إلى تقليل الأشخاص الآخرين.
ü  كن عطوفا. الطريقة التي تتصرف و تفكر تجاه الآخرين ،لها تأثير كبير على الطريقة التي تتصرف و تفكر بها تجاه نفسك. عندما تحكم وتنتقد الناس تميل إلى الحكم وانتقاد نفسك أكثر (في كثير من الأحيان تلقائيا دون ان تشعر). كونك أكثر لطفا إلى أشخاص الآخرين ومساعده ، تميل إلى أن تكون أكثر عطفا ومفيدا لنفسك.
ü  ركز على الامور الايجابية في نفسك وفي الناس من حولك. قدر ما هو إيجابي في نفسك و فى الآخرين. بهذه الطريقة يمكنك أن تصبح أكثر تقديرا لنفسك وللناس حولك بدلا من تصنيفهم ونفسك وخلق الاختلافات في عقلك.
ü  تذكر، لا يمكنك الفوز إذا كنت لا تزال تقارن. فقط مجرد معرفه ذلك بوعي يمكن أن يكون مفيدا. بغض النظر عن ما تفعله وتفوقك فيه ، يمكنك العثور دائما على شخص آخر في العالم لديه أكثر مما لديك، أو هو أفضل منك في شيء.
5.   التركيز على التفاصيل السلبية في الحياة.
رؤية الجوانب السلبية لأي وضع تكون فيه والخوض في هذه التفاصيل هو وسيلة مؤكدة لجعل نفسك غير سعيدا. كما تسحب مزاج كل من حولك لأسفل، وتجعلهم مثلك تعساء.
كيفية التغلب على هذه العادة:
ü  يمكن التغلب على هذه العادة أن يكون خادعا. الشيء الوحيد الذي يجب عمله هو التخلص من عاده طلب الكمال. تقبل أن الأمور والأوضاع سيكون لها إيجابيات وسلبيات بدلا من التفكير في أن كل التفاصيل يجب ان تكون إيجابية وممتازة والا تصبح سلبيه. تقبل الأشياء كما هي. وبهذه الطريقة يمكنك ترك عاطفيا وعقليا ما هو سلبي بدلا من الخوض في ذلك، و تكبير المسائل.
ü  ببساطة التركيز على أن تكون بناءا. بدلا من التركيز على الشكوى و الأنين و التفاصيل السلبيه. يمكنك القيام بذلك عن طريق طرح أسئلة أفضل. أسئلة مثل:
ـ كيف يمكنني تحويل هذا الشيء السلبي إلى شيء مفيد و إيجابي؟
ـ كيف يمكنني حل هذه المشكلة؟
إذا واجهت البدا فى التفكير فى شىءعلى انه مشكلة استخدم أسأل نفسك: من يهتم؟ وبعد ذلك في معظم الأحيان ستدرك أن هذا ليس حقا مشكلة على الإطلاق.
6.   وضع قيود حول الحياة لأنك تعتقد أن العالم يدور من حولك.
إذا كنت تعتقد أن العالم يدور من حولك ،وأنت تتراجع مرة أخرى لأنك تخشى ما قد يظن الناس أو يقولوه إذا فعلت شيئا مختلفا أو جديدا، اذن انت تضع بعض القيود الكبيرة على حياتك. كيف؟
حسنا، يمكنك أن تصبح أقل قابليه ان تجرب أشياء جديدة لتنمو. أن تفكر أن النقد والسلبية التى واجهتك هى عنك أو أنها خطأك في كل وقت ـ في حين أنه في واقع الأمر يمكن أن يكون عن الشخص الآخر الذى قد يكون مر باسبوع سيئ ـ أو انك تظن أنه يمكنك قراءة العقول.
كيفية التغلب على هذه العادة:
ü  أعرف ان الناس لا يهتمون كثيرا بما تفعله. لديهم ما يقلقوا عليه بشأن حياتهم الخاصة وعن ما يظن الناس عنهم بدلا من التفكير فيك. نعم، هذا قد يجعلك تشعر انك أقل أهمية بحساباتك. ولكنه يمنحك أيضا حريه أكثر قليلا إذا كنت ترغب في ذلك.
ü  التركيز إلى الخارج. بدلا من التفكير في نفسك وكيف أن الناس قد ينظرون لك في كل وقت، ركز على الخارج على الناس من حولك. الاستماع إليهم ومساعدتهم. هذا سوف يساعدك على رفع احترام الذات الخاص بك وتساعدك على الحد من هذا التركيز الأناني على نفسك فقط.
7.   النظر للحياة على انها معقده جدا .
الحياة يمكن أن تكون معقده جدا. وهذا يمكن أن يخلق التوتر والتعاسة. ولكن الكثير من هذا نحن الذى نخلقه. نعم، إن العالم قد أصبح أكثر تعقيدا ولكن هذا لا يعني أننا لا يمكن أن نخلق العادات الجديدة التي تجعل حياتنا أبسط قليلا.
كيفية التغلب على هذه العادة:
الحياة المعقده يمكن أن تنطوي على العديد من العادات التى تزيدها تعقيدا، ولكن يمكننا استبدال هذه العادات بعادات جديده تجعل الحياه اسهل.
ü  قسم تركيزك ، على كل جزء من حياتك اليومية. اترك القيام فقط بشيء واحد في وقت واحد خلال يومك ، واعتاد ان تضع قائمة صغيرة تحتوى على 2-3 من البنود الهامة ودونها فى القائمه واعمل على انجازها. شعورك بالانجاز سيسعدك ويتحول شعورك من السلبيه الى الايجابيه.
ü  تخلص من الاشياء الغير مستعمله. لتغير هذه العادة أسأل نفسك بانتظام: هل استخدمت هذه الاشياء في العام الماضي؟ إذا لم يكن أعطيها لمن يستفيد بها مما يشعرك بالسعاده والايجابيه لقيامك بعمل مفيد اسعد من يستحق.
ü  توقف عن خلق مشاكل و صراعات في عقلك. قراءة العقول امر صعب. بدلا من اختراع نزاعات وهميه فى محاولاتك قراءه ما يدورفى راس الغير ، اطرح الأسئلة وتواصل معهم لتسمع رايهم فستجد ان ما ظننته خطأ. هذا سوف يساعدك على تقليل النزاعات غير الضرورية، وسوء الفهم،و السلبية واضاعه الوقت والطاقة على اوهام فى رأسك فقط.
ü  لا تهدر وقتك فى قراءه بريدك اثناء النهار. أقضي وقتا أقل على بريدك الإلكتروني عن طريق قراته مرة واحدة في اليوم، وكتابة رسائل البريد الإلكتروني أقصر (إن أمكن لا يزيد عن 5 الجمل).يفضل قرائتها اول النهار لتنتهى منها ولا تشغل بالك بها لتتفرغ لاعمالك.
ü  تخلص من الضغط العصبى و الإجهاد. عندما تتعرض لضغط عصبى، تضيع في مشكلة أو تتذكر الماضي أو المستقبل في عقلك ، افعل كما ذكرت أعلاه، تنفس شهيق عميق وزفير لمدة دقيقتين ،مع التركيز فقط على الهواء الداخل والخارج في الشهيق والزفير. هذا سوف يهدئك و يجعل عقلك يعود مرة أخرى لللحظة الراهنة. ثم يمكنك البدء في التركيز على فعل ما هو أكثر أهمية بالنسبة لك مرة أخرى.
المصدر: د. نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

هناك تعليق واحد: