الثلاثاء، 14 أبريل، 2015

أفضل القيم التى يبحث عنها أصحاب العمل

أفضل القيم التى يبحث عنها أصحاب العمل
بالإضافة إلى المهارات ذات الصلة، أرباب العمل تبحث عن الموظفين الذين لديهم الصفات و القيم والمهارات، والشخصية التي تبشر بالنجاح. القيم الشخصية الجيدة هي ما يجعل الأساس للموظف الجيد. فتره الاختبار الاولى هي فرصة ممتازة لتظهر لأرباب العمل أن لديك الصفات الشخصية التي يقدروها في موظفيهم.
الآتى قائمه لأفضل القيم التى يبحث عنها أصحاب العمل في الموظفين.
1. ملتزم بأخلاقيات العمل :
أصحاب العمل يقدرون الموظف الذي يفهم ويمتلك الرغبة في العمل الجاد. بالإضافة إلى العمل الجاد من المهم أيضا العمل بذكاء. وهذا يعني تعلم الطريقة الأكثر فعالية لإنجاز المهام وإيجاد طرق لتوفير الوقت في انجاز المهام اليومية. ومن المهم أيضا أن تهتم بوظيفتك واستكمال جميع المهام مع الحفاظ على موقف إيجابي اثناء ذلك. قيامك بأكثر مما هو متوقع في العمل ، وسيلة جيدة لاظهار للإدارة انك تستخدم باجاده مهارات إدارة الوقت وعدم إضاعة وقت المنشأه الثمين على المسائل الشخصية التى لا علاقة بها لوظيفتك. ضيق سوق العمل اليوم هو أمر شائع جدا لذلك فمن المهم التعرف على القيم الشخصية والصفات التى يريدها أرباب العمل لتحسين فرصك فى الحصول على وظيفه او تحافظ على أمنك الوظيفي اذا ما استغنى اصحاب العمل عن الموظفين .
2. الاعتمادية والمسؤولية :
أصحاب العمل يقدرون الموظفين المنضبطين، الذين يأتون إلى العمل في الوقت المحدد، والذين يكونوا حيث يفترض ان يكونوا، و مسؤولين عن أفعالهم وسلوكهم. من المهم ان يكون المشرفين على اطلاع باى تغييرات في الجدول الزمني الخاص بك أو إذا كنت ستأتى في وقت متأخر لأي سبب من الأسباب. وهذا يعني أيضا ان تٌطلع المشرف على ما تحقق فى جميع المهام التي تم تعيينها لك. كونك يمكن الاعتماد عليك ومسؤول عن اعمالك كموظف يٌظهر لصاحب العمل انك تقيم عملك وأنك مسؤول عن متابعه المهام وجعل الاداره على علم بالأشياء التي يجب أن تعرفها.
3. تبنى توجه إيجابي :
أرباب العمل يسعون للموظفين الذين يأخذوا زمام المبادرة ولديهم الدافع لانجاز اى مهمة في فترة معقولة من الزمن. التوجه الإيجابي يساعد على انجاز العمل ويحفز الآخرين على الاقتداء بك ومواجهه التحديات التي تظهر دائما في أي وظيفة. الموظف المتحمس الايجابى يخلق بيئة من حسن النية و يقدم نموذجا يحتذى به بشكل ايجابي للآخرين. التوجه الإيجابي هو أمر له قيمة كبيره لدى المشرفين وزملاء العمل، وأنه أيضا يجعل العمل أكثر متعة و مرح للذهاب اليه إلى كل يوم.
4. القدرة على التكيف :
أرباب العمل يبحثوا عن الموظف القادر على التكيف والحفاظ على المرونة في انجاز المهام المتغيرة باستمرار في مكان العمل. الانفتاح على التغيير والتحسين يوفر فرصة لاستكمال مهام العمل بطريقة أكثر كفاءة ، كما تقدم فوائد إضافية للشركة، وللعملاء، وحتى الموظف. في حين يشكو البعض أن التغيرات في مكان العمل لا معنى لها أو انها تجعل عملهم أكثر صعوبة، تحدث هذه الشكاوى في كثير من الأحيان نتيجة لعدم وجود المرونة.
القدرة على التكيف يعنى أيضا التكيف مع شخصية وعادات العمل لزملاء العمل والمشرفين. كل شخص يمتلك مجموعة خاصة به من نقاط القوة والميزات و السلوكيات الشخصية، لكن استيعاب الآخرين هو جزء من التكيف للعمل بفعالية كفريق واحد. عن طريق عرض التغيير باعتباره فرصة لاستكمال مهام العمل بطريقة أكثر كفاءة، التكيف مع التغيير يمكن أن يكون تجربة إيجابية. يمكن للاستراتيجيات الجديدة، والأفكار، والأولويات، وعادات العمل ان تعزز الاعتقاد بين العمال أن الإدارة والموظفين على حد سواء ملتزمة بجعل بيئه العمل مكانا أفضل للعمل.
5. الصدق والنزاهة :
أصحاب العمل يقدرون الموظف الذي لديه شعور عال بالصدق والنزاهة قبل كل شيء. العلاقات الجيدة تبنى على الثقة. عندما تعمل لدى شخص او منشأه ما ، صاحب العمل يريد أن يعرف أنه يمكن أن يثق فى ما تقوله وما تفعله. الشركات الناجحة تعمل على كسب ثقة العملاء والحفاظ على موقف أن "الزبون دائما على حق". و يقع على عاتق كل شخص ان يستخدم شعوره الفردي الخاص بالسلوك الأخلاقي والأدبي عند العمل مع او خدمة الآخرين في نطاق عمله.
6. الدافع الذاتي :
أرباب العمل يبحثون عن الموظف الذي يحتاج إلى القليل من الإشراف والتوجيه لانجاز العمل في الوقت المناسب وبطريقة مهنية. المشرفين الذين يعينوا موظفين لديهم دافع ذاتي يقدموا لأنفسهم مصلحه هائلة. الموظف الذى لديه دافع ذاتي يتطلب توجيه قليل جدا من رؤسائه. بمجرد ان فهم الموظف الذى لديه دافع ذاتي مسؤوليتة في العمل، أنه سوف يؤدى ما عليه من دون أي توجيه من احد. يمكن لصاحب العمل أن يقوم بدوره من خلال تقديم بيئه عمل آمنة وداعمة، و التي توفر للموظفين فرصة للتعلم والنمو. العمل لشخص ذاتى التوجه في بيئة عمل داعمة و مشجعه للمبادره ستوفر له شعور أفضل بالإنجاز وزيادة الثقة بالنفس وتجعله يبدع.
7. لديه الدافع للنمو و التعلم :
في مكان العمل السريع التغير هذه الايام، أرباب العمل تسعى لتوظيف عاملين يرغبون في مواكبة التطورات الجديدة والمعرفة في هذا المجال. وقد لوحظ أن واحدا من أكبر أسباب ترك الموظفين للعمل هو عدم وجود فرصة للتطويرالوظيفي داخل المنشأة. تعلم مهارات جديدة، وتقنيات وأساليب، و / أو النظريات من خلال التطوير المهني يساعد على إبقاء المنشأة في اعلى مجالها، ويجعل وظيفة الموظف أكثر دافع للاهتمام و الاثاره. مواكبة التغيرات الحالية في المجال يعتبر شىء حيوي للنجاح وزيادة الأمن الوظيفي.
8. قوي الثقه بالنفس:
الثقة بالنفس تعتبر العنصر الرئيسي الذى يفرق بين شخص ناجح وشخص ليس كذلك. الشخصيه الواثقه من نفسها تلهم الآخرين. الشخص الواثق من نفسه لا يخشى طرح الأسئلة عن الموضوعات التي يشعر انه بحاجة الى مزيد من المعرفة عنها. أنه ليس فى حاجة لإقناع الآخرين عن ما يعرفه لانه متصالح مع نفسه ولا يشعر أنه بحاجة إلى معرفة كل شيء.
الشخص الواثق بنفسه يفعل ما يشعر انه صحيح، وعلى استعداد لتحمل المخاطره. انه أيضا يعترف بأخطائه. انه يعرف مواطن القوة وكذلك نقاط ضعفه، و مستعد للعمل على تحسين نقاط ضعفه. الشخص الواثق بنفسه لديهم ثقة في قدراتهم و يظهر ذلك في موقفه الإيجابي، وفلسفته في الحياة.
9. الحرفيه :
أصحاب العمل يقدرون الموظف الذي يظهر السلوك المهني في جميع الأوقات. ويشمل السلوك المهني تعلم كل جانب من جوانب الوظيفة وتنفيذ ذلك باقصى ما لديه من قدره ومهاره. المهني من طريقه كلامه ، و ملبسه يبدو حرصه على صورته التى تظهر اعتزازه بسلوكه و مظهره. المهني ينتهى من مهماته كاملة في أقرب وقت ممكن، و يتجنب تركها تتراكم غير مكتملة.المهني يكمل مهماته بجودة عالية ويهتم بالتفاصيل. ويشمل السلوك المهني كل من السلوك أعلاه بالإضافة إلى توفير قدوة للآخرين. المهني متحمس لعمله ومتفائل بشأن المنشأه ومستقبلها. لتصبح محترف يجب أن تشعر مثل المهنى و اتباع هذه النصائح هي بداية رائعة لتوصلك الى حيث تريد أن تكون.
10. الولاء :
أرباب العمل يقدروا الموظفين الذين يمكنهم الوثوق بهم والذين يظهرون ولائهم للشركة. وقد اخذت كلمه الولاء في القوى العاملة معنى جديدا. لقد ولت الأيام التي كان يخطط الموظفين على البدء والتقاعد مع نفس الشركة. يقال أن معظم الناس يتنقلوا بين 8-12 وظيفه طوال حياتهم المهنية. ماذا يعني هذا من حيث الولاء في القوى العاملة اليوم؟
الشركات التي تقدم النمو و الفرص لموظفيها ستكسب في نهاية المطاف شعور الولاء من موظفيها. الموظفين اليوم يريدون يشعروا بنوع من الارتياح في وظائفهم، وسوف يقوم بعمل جيد عندما يشعرون أن صاحب العمل عادل و يحب أن يراهم ناجحون. ورغم أن من الممكن ان يبقى الموظف فقط لمدة خمس أو عشر سنوات في الوظيفه، يمكن ان يقدم الولاء و مساهمة هامة خلال فترة وجوده مع الشركة.
الكثير من الشركات اليوم تشجع الموظفين ان يعبروا عن آرائهم وتوفر لهم فرصة القيادة في مجال خبرتهم. وهذا يعطي الموظفين إحساسا أكبر من الارتياح والشعور بالسيطرة على وظائفهم. التمكين يشجع الموظفين على القيام بأفضل عمل لهم حيث ان الشركه تظهر ثقتها و تتوقع من موظفيها القيام بعمل جيد.
تقديم فرص عمل تشجع على التعلم وتطوير مهارات جديدة أيضا تعطي الموظفين شعورا بالتمكين في مكان العمل. تماشى قيم العاملين مع أهداف المنظمة تعزز الولاء والعلاقة بين صاحب العمل والموظف. تعزيز علاقات جيدة داخل المنشأه وتقديم طرق بناءة للتعامل مع الصراع توفر الفوز لكلا رب العمل والموظف والنتيجه منشأه ناجحه.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق