الخميس، 28 مارس، 2013

العوامل المؤثرة في التواصل اللفظي



العوامل المؤثرة في التواصل اللفظي

الاتصال هو أهم أداة للتفاعل بين البشر بعضهم البعض.  الاتصال الفعال مطلوب  للتعلم، والنجاح في الأعمال التجارية، و التواصل بشكل جيد مع الآخرين في العلاقات الشخصية. هناك العديد من العوامل الاجتماعية والاضطرابات التي يمكن أن تغير أساليب الاتصال والتفضيلات. العديد من هذه العوامل تؤثر على المتكلم دون وعي. من هذه العوامل :
  •         المعايير الثقافية :
القواعد الثقافية تلعب دورا هاما في مجال الاتصالات. الثقافات المختلفة لها طرق مختلفة للغاية للاتصال و التعامل مع العادات الأجنبية فيما يتعلق بالاتصالات.على سبيل المثال، في بعض الثقافات قد لا يسمح المرأة بالكلام ما لم يٌتحدث اليها. في الدول الغربية، مثل هذا المفهوم يعتبر سخيف جدا. ولكن المرأة التى نشات بهذه التقاليد و تعيش الآن في الغرب قد تتأثر بما هو سائد لديهم. هذه المرأة فى مجتمعات اخرى قد يحكم عليها انها خجولة أو أنها اختارت الصمت وعدم الكلام.
  • الخجل واضطرابات القلق:
الجمهور،شكل الاتصال والمكان كلها لها تأثير على وسيله الاتصالات التي تسخدم.  الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق، مثل الخجل، يكونوا مستريحين تماما للحديث مع الأصدقاء المقربين اليهم في البيت. ولكنهم قد يجدوا أنه من الصعب التحدث مع شخص من الجنس الآخر في مكان عام.  شدة ونطاق الاضطراب تختلف من فرد لآخر.
  •     احترام الذات والأنا :
احترام الذات والأنا لهما الكثير لتفعلاه مع الاتصال اللفظي. الشخص الذى لديه شعور بانخفاض احترام الذات يجد صعوبة في التعبير عن رأيه و يشعر أنه غير جدير بالمشاركه فى الكلام. على العكس، نجد الشخص المتضخم الأنا يسهل جدا عليه السيطرة على المحادثة والإساءة إلى الآخرين بسيطرته و هيمنته و يشعر انه اعلى من ان يٌوقف.
  •      القواعد الاجتماعية :
المعايير الاجتماعية تلعب أيضا دورا هاما في التواصل اللفظي.المكان، والاشخاص والسياق والأشخاص التى تتواصل تٌملى ما تراه مناسبا المحادثة.  بعض المواضيع قد تكون مقبوله في دائرة معينه و غير مقبوله فى مجموعه اخرى. على سبيل المثال، مناقشة المسائل الصحية بين مجموعة من العاملين في مجال الرعاية الصحية يكون مقبولا، ولكن تلك المناقشة نفسها لا تكون مقبوله في حفل زفاف.
ما هي عناصر الإتصال اللفظى الفعال ؟
الاتصال اللفظي يعتمد على التفاعل المعقد بين المتكلم والمستمع. اللغة تجعل التواصل عن الأفكار والمشاعر من شخص إلى آخر ممكن. النجاح النسبي يعتمد على مدى فهم كل من الطرفين استخداماتها , و القيود والمهارات اللغويه. تحسين الاتصال اللفظي يتطلب ممارسة واعية ومستمرة.
  •       مفردات اللغة :
المفردات الجيده أمر ضروري للتواصل بنجاح للأفكار من شخص الى آخر. استخدام الكلمات التي تعبر بالضبط عن ما يود المتكلم توصيله يقلل من خطر سوء الفهم ويمكن المستمع بالرد بطريقة تسهل مزيد من التواصل.
  •        الجمهور :
في بعض الحالات، قد تعيق المفردات الكثيره التواصل. إذا كان المستمع لا يفهم معنى كلمات المتحدث، سينقطع الاتصال و لا تصل المعلومه. بدلا من ذلك، قد يتظاهر المستمع بالفهم، الذى يمكن أن يكون أكثر ضررا. و هناك حالات يحدث عدم التواصل الصحيح بين المتكلم والمستمع, مثل التحدث بين البالغين والأطفال، والأحاديث بين المتكلمين بلغة و آخرين لا يعرفوها ، والحالات التي يكون المتحدث شخص لديه معرفة متخصصة في موضوع غير مألوفه للآخرين.
  •       اللغة الإيجابية :
يتم نقل المعنى بوضوح  أكثر إذا كان المستمع لا يوجد لديه شك حول ما يقوله المتكلم. يظهر الشك عندما يستخدم المتكلم عبارات مؤكده مثل "سافعل" شيئا ,و يعني أنه محتمل ان ينفذ ام لا. 
  •      الثقه و الحزم:
التحدث بحزم وبثقة يجعل المستمع يشارك و يتوفر له الاطمئنان إلى أن المتحدث يؤمن بما يقوله. هذا يشجع الاستماع الفعال، وبالتالي استجابة أفضل. تفشل نتيجه المشاركه اذا وضع المتحدث بثقه و حزم عبارات تثير الشك فى المتحدث و ما يقوله مما يقوض صحة ما قيل. الغير واثقين من كلامهم يميلوا الى حشو لغتهم بالهمهمه بين كل جمله واخرى بل وحتى بين الكلمات مما يبعث عدم الثقه بما يقولون لدى المستمع.
تحسين التواصل اللفظي :
مهارات الاتصال اللفظي ضرورية لتوضيح الأفكار، والأراء والمشاعر. المتحدث الناجح يتحدث بشكل واضح وينطق الكلمات والمعاني بشكل واضح. العكس هو الصحيح من الشخص الذي يحتاج إلى تحسين.  مهارات الاتصال اللفظي لديه تكون غير منظمة وطويلة أو مملوءه بالمرادفات، مما يؤدي إلى انقطاع الاتصال.  لأن الناس تميل إلى تشكيل الأفكار على اساس قدرة الشخص على التواصل لفظيا، من المهم أن تعمل باستمرار على تحسين الاتصال اللفظي من أجل إحراز تقدم في حياتك المهنية والحياة الشخصية او حتى الروحية.اليك الخطوات التاليه:
  •       نطق الكلمات بشكل واضح:
 إبدأ من خلال الاستماع إلى نفسك عندما تتكلم. قد تكون هناك أوقات تسمع نفسك تلفظ الكلمات خطأ. تدرب على نطق الكلمات بشكل صحيح. أيضا، اهتم جدا بالطريقة التي تنطق بها نهاية كل كلمة حتى تؤكد المعنى.
  •       ركز على الكلمات المهمه : 
هذا يدل على أهمية الكلمة بإعطائها المزيد من المعنى. على سبيل المثال، "هل تصدق ما فعل المدير في الحفل ؟" يبدو ان كلمة "المدير" هى المهمه, لكن التركيزعلى كلمه " تصدق" تظهر ان ما فعله المدير يدعو للدهشه.
  •       اجعل صوتك فى مستوى معتدل :
الشخص بصوت عال يبدو أنه يصيح عندما يتحدث الى الآخرين. الصوت العال يثير الضيق ولا يشجع احد على مواصله الحديث معك خاصه اذا كان المكان ليس واسعا.اجعل صوتك مسموعا بوضوح دون صخب و بنغمه لطيفه محببه للاذن.
  •       نظم أفكارك قبل التحدث:
 إذا كانت كلماتك مشوشه أو جملك غير مرتبه ،ستسود حالة من الفوضى فى صياغة النقاط الرئيسية التي كنت ترغب فى التواصل شفهيا بها لتنقل أفكارك. فكر في ما تحتاج ان تعبر عنه. حلل بهدوء أفكارك ثم عبر بوضوح عنها. بدلا من أن تقول: "حسنا، أعتقد أنه سيكون على ما يرام القيام بذلك"، قل ببساطة: "هذا على ما يرام."
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق