السبت، 27 نوفمبر، 2010

إحتفظ بالعميل للمدى البعيد


إحتفظ بالعميل للمدى البعيد

المحافظه على العميل على مدى حياه مشروعك فى القرن 21 صعب تحقيقه. هناك منافسه صعبه لجذب العملاء على مختلف ثقافاتهم و مستوياتهم الإجتماعيه بحيث يصعب على منشأه أن تحتفظ بالعميل لنفسها على طول الزمن. النقاط الآتيه قد تساعد على ذلك.

  • إفهم عمل/ إحتياجات العميل :

مقابله عميلك على فترات منتظمه لضمان متابعه منشأتك لإحتياجاته ( أوعمله إذا كان تاجرا أو مالكا لمشروع) و التغيرات التى تطرأ عليها حتى تستعد قبل طلب العميل. عاده كثير من مالكى المشروعات يتركوا العميل بعد إتمام صفقه البيع دون متابعه لفترات طويله, مما يجعله يذهب لغيرهم حيث لا يشعر بالإنتماء أو الإرتباط بمنشآتهم. وضع خطه تسويق فاعله بالإضافه للألتقاء بعملائك بإنتظام ,سوف تضمن لك الإستمراريه فى مجارات تغيرات و تطور إحتياجاتهم. هذه المتابعه ستظهر لعملائك إنك بالفعل مهتم بهم و إنك ستفعل أقصى ما فى وسعك للمساعده. تأكد أيضا إن عملائك يصلهم شعورك بمدى أهميتهم لك.

  • شركائك فى النجاح و المستقبل :

مقابله عميلك على فترات بإنتظام و إتصالك الدائم به هى البدايه فقط. خذ وقتك لتنظر للفرص المتاحه لأعماله و إحتياجاته المستقبليه و دراستها.ضع خططك على أساس إن منتجاتك وما تقدمه من خدمات تشملها خطط العميل المستقبليه. كلما نمى و تطور مشروع عميلك أو تغيرت إحتياجاته, مهم جدا أن تتشاور معه كشريك فى التعديلات المطلوب إدخالها على إنتاجك لتتواكب مع التغيرات و التطور الحادث لدى العميل لتقوى علاقتك به وتتحول إلى شعوربالشراكه.

  • إضافه قيمه فى ما تقدمه من عروض للعميل :

يفضل العميل معرفه إنك تستمع لهم, و إنك تعمل على تلبيه ما يطلبه, وإن ما تبيعه له يضيف قيمه لمشروعه أو لحياه العميل العادى. كثير من الشركات تحاول بيع سلع وخدمات لا تفيد العملاء لمجرد رغبتهم فى جنى أرباح ضخمه. هذه المنشآت لا تقدم سلع أو خدمات لها قيمه مضافه للعملاء, وبدلا من أن يكسبوا العميل لللأبد سيخسروه للأبد.

  • إفهم السوق الذى يتبعه العميل :

معرفه سوق العميل من أهم الخدمات التى تقدمها له. المحافظه على عميل دائم معناها إنك ستحتاج لفهم سوقه و الإستمرار فى مواكبه الإتجاهات و التحديات التى يواجها كل يوم. إسبق فى دراسه السوق و إتجاهاته لتضمن إنك فى وضع جيد يسمح لك بتلبيه الإحتياجات قبل أن تظهر و يصعب تحقيقها و مواجهتها.

  • دراسه العميل نفسه :

إن من أفضل الطرق للتأكد من فاعليه أسلوبك فى التعامل مع العميل وتزويده بخدمه تعطى إضافه , هى عمل دراسه تحليليه تركز على العميل على أن يقوم بها طرف ثالث. تصميم الدراسات لمساعدتك على الدخول إلى عقل العميل وفهم طريقه تفكيره, تساعدك على تعديل برنامجك الإنتاجى أو الخدمى ليصبح أكثر فاعليه و تماشيا مع إحتياجاته.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " بناء سمعه طيبه لمشروعك " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق