الخميس، 4 نوفمبر، 2010

تحديد الهدف و كيفيه تحقيقه


تحديد الهدف و كيفيه تحقيقه

لا يوجد ضمان للحصول على ثمار لكل الهدف تسعى لتحقيقه. المهم أن يكون لديك هدف و تبذل الجهد لتنفيذه دون تكاسل أو هروب من تحدياته. إن تحديد الهدف قد يصبح أسهل لو إتبعت الخطوات التاليه :

  • يجب أن يكون واضحا:

قد يقول الفرد " إنى أريد أن أصبح ناجحا", من لا يتمنى ذلك, هل هذا هدف؟ هل حددت ما هو النجاح الذى تريده ؟ إن مفهوم النجاح من شخص لآخر معناه مختلف. قد يتمنى شخص أن يكون مدير عام فى الشركه التى يعمل بها, قد تكون عند آخر أن يصبح مالكا لهذه الشركه. الآن حدد هدفك بوضوح حتى تعرف كيف تحققه.

  • النتائج يمكن قياسها :

عندما تحدد الهدف يجب أن تحدد له إطار زمنى لتحقيقه. ويمكنك أيضا تحديد الكميه التى ستنفذ. مثال: فى نهايه هذا العام أكون حصلت على دوره تدريبيه فى اللغه الإنجليزيه" حتى أتقدم للحصول على الماجستير العام القادم.

  • لا تكن سلبيا :

تأكد إن هدفك شىء تريده و ليس مجرد شىء تريد أن تتجنبه. مثال: لا يجب أن يكون هدفك " أنا لا أريد أن ألتصق فى هذه الوظيفه للسنوات القادمه". بدلا من ذلك إجعل هدفك " إننى أريد تحسين مهاراتى لأحصل على وظيفه أفضل".

  • كن مرنا :

إذا وجدت عقبات تواجهك أثناء تقدمك , لا تخاف و تيأس بسرعه. عدل الهدف و أعد تشكيله حتى تتغلب على العقبه التى واجهتك و أعاقت تقدمك. ومع ذلك إذا وجدت إن الهدف لم يعد مهما لك , أتركه و لا تشعر بالحرج. الإنسان مع مرور الوقت ينضج و تزداد معارفه وتتغير طريقه تفكيره نتيجه لذلك. إسعى لتحقيق الأهم. إذا إتبعت هذا المعيار سيظهر أمام عينك الهدف الحقيقى و تعطى نفسك الفرصه لتحقيقه دون تشتيت.

  • إبدأ صغيرا :

إن أكبر خطأ يرتكبه كثير من الناس هو إنهم يضعوا أهداف كبيره جدا, تخيفهم فيما بعد أثناء الطريق لأنهم يجدوا أنفسهم مهما بذلوا من جهد لا يحققوا شيئا يذكر. مثال يمكنك أن يكون هدفك أن تنقص خمسون كيلوجرام. أنت تعرف إن هذا شىء صعب جدا. لما لا تقول سأفقد عشره كيلوجرام , وعندما تحقق ذلك تضيف عشره أخرى. أن تفقد عشره كيلوجرام على خمسه مرات أفضل من أن تفقد خمسون كيلوجرام مره واحده تمل و تشعر بالحرمان الشديد الذى يدفعك للأكل بشراهه فيزيد وزنك أكثر وتيأس مدى الحياه من إنقاص وزنك.

  • إجعله بسيط :

أحيانا نضع توقعات لأنفسنا معقده, بل قد تكون مؤذيه إذا تحققت. إجعلها بسيطه و طبقها على مراحل. مثال: سأتعلم لغه الفتره القادمه, ثم أتعلم كومبيوتر, ثم أتعلم فن الإتيكيت حتى أعمل فى الإستقبال فى هذا الفندق المشهور لأتقاضى مرتب كبير. الهدف هنا هو الدخل الكبير ولكن تم تقسيم الهدف إلى مراحل قابله للتحقيق. تذكر أثناء كفاحك لتحقيق الهدف إن لك حياه يجب أن تعيشها يوميا.

  • كن واقعيا :

مهم جدا أن تعرف مواطن القوه أو الضعف فى شخصيتك بصوره واقعيه. إذا كان الهدف أن تشترى سياره و أنت تعلم إن دخلك لا يسمح بذلك ستظل لسنوات ولن تفعل شىء. عليك أن تكون واقعيا, إضغط مصروفاتك الشخصيه , إعمل وقت إضافى, عندما يتوفر المال إبحث عن سياره مستعمله بحاله جيده , و عندما يرتفع دخلك يمكنك شراء أخرى جديده. إذا كان المبلغ الذى إدخرته يسمح بدفعه كمقدم لسياره جديده, إشترى عربه صغيره حتى يمكنك دفع الأقساط دون مشاكل تعوق مسيره حياتك.

  • تأكد مما تريد :

هل حددت هدفك كما تريد أنت ,أم كما يظن الآخرين إنه مناسب لك ؟ إحذر! فكر جيدا ماذا تريد بالفعل لنفسك. هل تريد تحقيق حلمك أنت, أم تقلد الآخرين أم تنفذ ما يروه مناسبا لك؟ مثال: كل من حولك يقول إنك تجيدى التعامل مع الأطفال, و أنت لا تحب التدريس. فهل تقضى باقى عمرك فى عمل شىء لا تحبه. من الغباء أن تجعل هذا هدفك . أنظر داخلك و أبحث عن ما تحب أن تكونه أنت وإختار ما يناسبك أنت وليس الآخرين.

  • حدد هدفك على أساس "أنا" :

هل هدفك يشمل تغيير شخص آخر, أو رد فعل لتصرف شخص آخر؟ إذا إفترضنا إن هدفك هو تحسين مهاراتك فى الإتصال مع زملائك, هل تعنى تغيير أسلوبك فى التعامل معهم, أو أن تطلب منهم التركيز والإستماع؟ لاتطلب منهم رفع مهاره الإستماع لديهم لتتواصل معهم. لاتحدد للآخرين الهدف , حتى لا تثير المشاكل معهم. إكتسب أنت مهاره الإتصال لديك و لا تطلب من الآخرين أن يتغيروا لتحقق أنت هدفك.

  • إحتفظ بسجل للمتابعه :

تحديد أجزاء للهدف و تحقيقها تصنع فى النهايه الهدف الأكبر. كما شرحت فى المثال السابق عن هدف العمل فى فندق مشهور ـ كل خطوه أنجزتها (سأتعلم لغه الفتره القادمه, ثم أتعلم كومبيوتر, ثم أتعلم فن الإتيكيت حتى أعمل فى الإستقبال فى هذا الفندق المشهور لأتقاضى مرتب كبير) فى النهايه كونت الهدف الأكبر. تابع فى هذا السجل ما تم مع كل خطوه حتى لا تتكاسل أو يقل حماسك.

  • حدد الأولويات :

إذا لم تضع ترتيب للخطوات و المواضيع التى ستنفذها طبقا لأهميتها لن تنفذ شىء على الإطلاق. عدم وجود أولويات واضحه سترتبك و ستتجمد مكانك و لن تفعل شىء.

  • إقبل المساعده إذا عرضت عليك :

أحيانا لا يتمكن الشخص من عمل كل شىء بنفسه و يحتاج المساعده ممن حوله. إذا جاءتك فرصه تقربك من تحقيق هدفك لا تتحرج تمسك بها و إقبله و إستفد منها. لا تخشى أن تطلب المساعده أيضا. هذا يشمل سؤال الأصدقاء, أفراد العائله ..إلخ.

  • كن مستعدا للتغيير :

العادى أن يتغير الناس . هذا يعنى طبقا لذلك إن ما نتمناه فى حياتنا قد يتغير مع مرور الوقت. إذا حدث إنك نظرت إلى قائمه ما كنت تريد تحقيقه وإكتشفت إنك لا تريد أى منها, لا تفزع و تشعر بالفشل. إنك قد تستيقظ و تدرك إنك على الطريق الخطأ, لا تجزع , جميعنا يحدث له ذلك. تذكر إن الحياه بها إنحناءات وإرتفاعات و إنخفاضات . غير الطريق وإبدأ فى الإتجاه الصحيح.

  • كافىء نفسك على كل خطوه أنجزت :

لا يتوقع الفرد أن يحقق نجاح و لا يكافأ عليه. لا يتوقع الفر أن يعمل بنفس الإنتظام على تحقيق الهدف دون مكافأه فى نهايه الإنجاز. إن ذلك يسىء لمعنوياتك ويقلل من عزيمتك للإنجاز. إحتفل بكل خطوه تنجح فى تنفيذها مهما كانت كبيره أو صغيره. هذا الإحتفال يبنى الثقه فى نفسك ويسهل لك طريق الإنجاز و يشجعك على مواصله الإجتهاد.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله "حتى لا تفشل فى تحقيق الهدف " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق