الاثنين، 28 ديسمبر، 2015

لتكن منتجا لا تكن متعدد المهام

لتكن منتجا لا تكن متعدد المهام
تعدد المهام يجعلك تشعر وكأنك كنت الحصول عليك الكثير للقيام به، ولكن هل أنت حقا كذلك؟ وفيما يلي سبع نصائح لمساعدتك على التوقف عن جنون تعدد المهام واحتضان مبدا التركيز على مهمه واحده حتى تنتهى منها، لتصبح أكثر إنتاجية وأقل شعورا بالضغط العصبى.
احادى المهمه :  إنجاز المزيد من الأعمال، بالتركيز على شيء واحد في وقت محدد. في ثقافتنا ذات المهام المتعددة، نحن نحاول تحقيق المزيد من خلال عمل عدة أشياء في وقت واحد. ولكن هنا تكمن الصعوبة: تعدد المهام فشل لنا. لماذا ا؟ لأنه لا تخرج بانجاز تام لاى مهمه. الباحثون وعلماء الأعصاب في جميع أنحاء العالم، يتفقون على ان تعدد المهام يعتبر مشكلة. ان تقوم باكثر من مهمه فى وقت واحد يضر ليس فقط إنتاجيتنا ولكن أيضا يقلل من الذكاء لدينا و يتلف قدرتنا ايجاد الحلول.
اما بواسطة اداء مهمه واحده تكون أكثر إنتاجية فى الوقت الحاضر. بالإضافة مثل أي مهارة أخرى، عمل مهمه واحده يمكن تعلمها أو اعاده تعلمها على مر الزمن. قريبا بما فيه الكفاية سوف يكونالتركيز على مهمه واحده طريقك الى النجاح والتعقل في العمل والحياة.
ابدأ هنا مع سبع نصائح بسيطة:
1.   تقبل أن العقل لم يبني على تعدد المهام.
العقل غير قادر على معالجة تيارات منفصلة من المعلومات من مهام متعددة في وقت واحد. هذا لأنه يوجد "تداخل" بين المهمتين. لذلك، في الواقع، تعدد المهام هي خرافة. انها ببساطة لا وجود لها. ما تفعلوه هو التنقل بسرعة وغير فعاليه بين المهام تتحرك المهام التبديل.
2.   اعمل على بناء تركيزك.
احيانا ما تقابل شخص ما و تنسى على الفور اسمه او اسمها؟ وعقلك ينصرف مشغولا مع شيء آخر تماما. التركيز على مهمه واحده ليس فقط حول إنجاز الأمور، انها أيضا حول تطوير و بناء التركيز. ان تعيش في الحاضر يؤثر على جوهر حياتك، و وظيفيك، و علاقاتك.
3.   سيطر على البيئه الموجود بها.
الامر متروك لكم ل"بناء الأسوار" لمنع الانحرافات المحتملة التى قد تشتت تركيزك، مثل الضوضاء والنوافذ والاصوات المنبثقة منها، وما شابه ذلك. بدلا من لوم التكنولوجيا وعائلتك أو زملائك، سيطر على مساحتك، و أدواتك. على سبيل المثال، قبل مؤتمر عبر الهاتف في العمل، إغلق الباب الخاص بك وضع لافته خارج الباب "هدوء من فضلك ". امنع كل الدقات، الأجراس، واوقف التنبيهات البصرية والرسائل الإعلامية والاجتماعية.
4.   انهمك في شيء واحد في الوقت واحد.
المهمه الواحده تلزمك أن تفعل شيئا واحدا وتبعد أي مطالب أخرى في تلك اللحظة. تمسك بالالتزام الكامل لاختيارك الحالي. يمكنك العمل على مهمتك القادمة بعد أن انجاز المهمه الحاليه. ليس عليك العمل على كل المهمات فى وقت واحد والا ستخرج بمهات ناقصه لم تتم ولن يكفيك الوقت وتشعر بالاجهاد. اذا انجزت مهمه واحده تليها الاخرى ستنتهى من عملك فى الوقت المناسب وبدون اجهاد كبير.
5.   إدارة الأفكار الدخيلة بسرعة وبشكل منهجي.
العمل على مهمه واحده لا يتطلب منك تجاهل تشتت الأفكار. بدلا من ذلك، فإن هناك ما يوفر أنظمة بسيطة لوضع هذه الافكار المشتته جانبا حتى تتمكن من توجيه عقلك. أسلوب واحد هو  ما نسميه "حديقة" أفكار أخرى في بقعة معينة، مثل صفحة الملاحظات على هاتفك ، ثم تعود بسرعة إلى المسعى الحالي.
6.   جمع المهام ذات الصلة.
هل قراءة والرد على النصوص و رسائل البريد الإلكتروني، والرسائل الإعلامية الاجتماعيه إغراء بعدك عن العمل، الأكثر أهمية؟ تجميع المهام ـ هى تقنية حيث المهام التي تتشابه فى قطاعات محددة خلال النهار. في المكتب، على سبيل المثال، يمكن أن تقسم  قرائتك للبريد الإلكتروني الخاص بك إلى ثلاثة أجزاء يوميا في وقت وصولك و فتره الراحه و قبل مغادرتك بحيث لا تضيع وقت عملك على المهمه الرئيسيه.
7.   انتزع من الوقت العادي بعض الدقائق للتفكير هادئ.
في عالم صاخب بالاخبار والاحاديث يجعل من الصعب اقتناص لحظات للهدوء والسكينه ، للأسف، وعقلك يصبح مدرب على ان يتجنب التأمل الهادئ. لذا في المرة القادمة عندما تكون "مشغول" تصفح الانترنت، واسأل نفسك إذا كنت فقط تهرب من العزلة أو التأمل. استقطع بعض الوقت كل يوم أن لتترك وحدك مع أفكارك.
جاهز؟ بالطبع أنت كذلك. وقف هذا الجنون وابدأ التركيز على مهمه واحده ، سوف تستعيدة حياتك، و تستعيدة السيطرة على ما يدور فى عقلك ، وتذكر ما يهمك فعلا. مهمة واحدة في وقت واحد، سوف تحقق النجاح والتعقل في العمل والحياة.
المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل اوالاقتباس )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق