الاثنين، 17 ديسمبر، 2012

السيطره على رد فعلك للشخص الصعب



السيطره على رد فعلك للشخص الصعب 


هل تذكر آخر مرة كان عليك أن تتعامل مع شخص سلبي أو صعب؟ أو آخر مرة قال شخص شيئا مع نية الاساءة لك؟ كيف يمكنك التعامل مع ذلك؟ ماذا كانت النتيجة؟ ما يمكن أن تفعله في المستقبل لتمر من خلال هذه الحالات بسلام وتسامح؟
بغض النظر عن المكان الذى تذهب اليه، ستواجه اشخاص سلبيين، واشخاص يعارضون أفكارنا، أو الأشخاص الذين ببساطة لا يحبوننا.
في هذه اللحظات الغريزية، قد نفقد المسار ونصبح مثل الحيوان لدينا رغبة جامحه لحماية أنفسنا عندما نتعرض لهجوم. هذا أيضا طبيعي. ومع ذلك، نحن الحيوان الوحيد حباه الله بالذكاء و القدرة على التحكم في ردود افعالنا. فكيف نفعل ذلك؟
لماذا نهتم بالسيطرة على ردود افعالنا؟
1. إيذاء أنفسنا :
من الأقوال المفضلة هي "ان تحمل ضغينة ضد شخص ما مثل شرب السم وتوقع أن يموت الشخص الآخر." الشخص الوحيد الذي يصاب هو انت. عندما تستجيب للسلبية، انت تؤذى سلامك النفسى وتخلق الألم داخل نفسك.
2. انها ليست عنك، بل عنهم :
تعلمت أن الناس عندما تبدأ بالسلبية، يكون هى انعكاس لحالتهم الداخلية ويعبروا عنها خارجيا, و بالصدفه حدث انك كنت أمام هذا التعبير. انها ليست شخصية، لذلك لماذا نعتبرها شيئا شخصيا؟ باختصار: الناس في كثير من الأحيان يشعروا انهم غير راضين عن حياتهم الخاصة و بالتالى يريدوا أخذ الآخرين معهم إلى أسفل.
3. معركة الأنا :
عندما نرد باندفاع، هو رد فعل طبيعي وصادق. ومع ذلك، هل من الذكاء القيام به؟ ماذا يمكن أن تحل من خلال رد فعلك هذا؟ الجواب: لا شيء. ومع ذلك فإنه من تحريض الأنا داخلناعلى الصراع.
هل لاحظت أنه عندما نقاتل ردا على اساءه، فإننا نشعر بالرضا حقا في رؤوسنا؟ ولكن لا نشعر أنني بحالة جيدة في نفوسنا؟
عندما ننفعل و نستجيب بطريقة غير منطقية ، فإنه يتحول الحديث من التعبير من جانب واحد سلبي الى معركة بين اثنين من الانا. يصبح معركة لا لزوم لها وغير منتجة لمن هو على حق؟
4. الغضب يغذى الغضب. السلبية  تغذى السلبية :
نادرا ما يمكن ان يأتي اى خير من رد فعل ضد أي شخص في حالة سلبية. وسوف يؤدي فقط الغضب و رد فعلك الى رد فعل إضافي من هذا الشخص. الرد الفعل المندفع كاستجابه بشكل عفوي، سيستثمر طاقتك في الدفاع عن نفسك مما يجعلك تشعر بمزيد من الرغبه فى الدفاع عن نفسك و تستمر فى ذلك في المستقبل.
هل لاحظت أن كلما اصبحت افكارك غاضبه ، ستصبح اكثر غضبا؟ انها دوامة الهبوط السلبية.
5. اهدار الطاقة:
اينما يذهب الاهتمام تتدفق الطاقة. الشىء الذى نركز عليه يتسع. عندما نتمكن من التركيز فقط على شيء واحد في وقت واحد، الطاقة التى تنفقها على السلبية يمكن إنفاقها على السلامه النفسيه.
6. السلبية تنتشر:
بمجرد أن سمحت للسلبية ان تسيطر على منطقة من حياتك، ستتسرب بمهارة في جوانب أخرى أيضا. عندما نكون في حالة سلبية أو نحمل ضغينة ضد شخص ما، لا نشعر أنني بحالة جيدة. عندما لا تشعر أنك بحالة جيدة ، نفقد وضوح الرؤيه ، وربما دون وعي نرد بعدائيه في مجالات أخرى من حياتنا، دون داع.
7. حرية التعبير:
يحق للآخرين التمسك بآرائهم كما تفعل أنت. السماح لهم بالتعبير عن مشاعرهم والسماح لها أن تكون موجوده اصلا. تذكر أن كل شيء نسبي ومسألة وجهه نظر. ما تعتبره  ايجابى يمكن أن ينظر إليه الطرف على انه سلبي. عندما ننفعل، يصبح رد الفعل انا مقابل، انت، بمعنى من هو على حق؟
قد يكون بعض الناس تنقصهم البلاغه فى التعبير عن أنفسهم - قد يكونوا هجومين ، ولكن لا يزال يحق لهم القيام بذلك. لديهم الحق في التعبير عن آرائهم الخاصة, وليس لدينا الحق وقوة الإرادة في اختيار استجاباتنا. يمكننا أن نختار السلام أو نستطيع أن نختار الصراع.
المصدر: د. نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق