الأربعاء، 5 ديسمبر، 2012

كيف تواجه الضغوط في عملك اليومي.



كيف تواجه الضغوط في عملك اليومي.
  • مقارنة الضغوطات المختلفة وتقييم أوجه الشبه إن وجدت فيما بينها:

تحديد ما إذا كان مهام معينة، ومديرين أو العملاء تزيد من مستويات توترك و تبعث على شعورك بالضغط، ومحاولة تحديد السبب.
  • إعادة هيكلة عملك لتقليل عناصر الضغط حيثما أمكن:

على سبيل المثال، اعد توزيع عبء العمل بحيث لا تؤدي المهام المتكررة لفترة طويلة من الزمن. أو توزيع هذا العمل على نحو أكثر توازنا بين الموظفين. اطلب المزيد من التدريب لتحسين معرفتك من الإجراءات التي قد تكون غير متأكد من.
  • تحسين الاتصال على جميع مستويات المنشأه :

يمكن تحسين الاتصال بين الأفراد والفرق في مكان العمل للقضاء على سوء الفهم، مثل الازدواجية غير الضرورية في العمل أو عندما لا تحدد مواعيد نهائية بوضوح. يمكن تحسين الإنتاجية أيضا من خلال تقليل الوقت المهدر مما يسبب الضغط ، مثل الاجتماعات طويلة لا داعي لها. تشجيع الإدارة على إشراك الموظفين في صنع القرار بشأن عمليات وإجراءات العمل، وتقديم اقتراحات بخصوص كيفية تعديل العمل للحد من التوتر الناتج عن الشعور بالضغط.
  • اسمح لنفسك بالتحدث عن ما تعانيه من ضغط :

الحديث مع الزملاء وبناء شبكة الدعم من زملاء العمل الذين يمكنك الوثوق بهم للتنفيس عن ما تشعر به من ضغط عند الضرورة.
  • تحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية الخاصة بك:

احرص على اقتطاع وقتا كل يوم للاسترخاء، والاستماع إلى الموسيقى تحبها، أو قراءة  كتاب من أجل المتعة. مارس هواياتك المفضله و اقضى بعض الوقت مع العائلة والأصدقاء. لا تسمح ان تغلب العمل على جميع جوانب حياتك، ستكون أكثر إنتاجية وانتعاشا إذا كنت تستطيع الابتعاد من وقت لآخر.
  • ضع خطه للتخلص من الضغوط :

1. تحديد ما هى المشكلة وتوثيق جميع الظروف المحيطة بها.
2. تحديد مدى أهميتها. هذا سوف يحدد مدى السرعة  التى يجب التعامل بها.
3. إنشاء قائمه بسيطه لكل خطوة يجب القيام به للحل .
4. بمجرد أن عرفت الخطوات اصبحت مسألة القيام بها أو تفويضها.
في أي وقت تتعامل مع شيء ليس لديك  له خطة , بعد ان تتم حل المشكلة أكتب كل شيء فى دفتر في الوقت الذي لا تزال المشكله و الخطوات ما زالت حية في عقلك. يمكنك استخدام هذه الملاحظات في وقت لاحق لوضع خطة خطوة بخطوة للتعامل مع مسألة قد تنشأ مثلها في المستقبل.
المصدر: د. نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس ) 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق