الخميس، 12 يناير، 2012

كيف تعبرعن رفضك للراى الآخر


كيف تعبرعن رفضك للراى الآخر

احترام الرأي والرأي الآخر "هو جزء من مجموعة أكبر من مواقف الاحترام -- احترام كامل للشخص الذى نتوقع أن نكونه عندما نتطور ونحن نكبر. احترام الراى ليس فنا سهلا على الإطلاق. فهو يتطلب احترام الذات وضبط النفس ، والحساسية ، والتسامح ، والعدل ، والكرم. وينطبق على كل من الآراء التى ذكرت علنا والآراء الغير معلنه.

هناك على الأقل طريقتان لاظهار عدم الاحترام للآخرين بسبب ما يعتقدون. واحدة هي أن نقول لهم إن رأيهم ، غبي و مجنون ،و لا قيمة لها ، وما إلى ذلك والآخر هو عن طريق افتراض أن ما نفكر به يجب أن يكون هو الذى يجب أن يعتقدونه أيضا و يكون راينا هو السائد.
احترام الرأي والرأي الآخر لا يعني أيضا أن تنظر لرأيك على إنه غير صحيح . انه ببساطة يتطلب منا الاعتراف بأن من حق الآخرين أن ينظروا إلى العالم بشكل مختلف ، وأن عند تبادل وجهات النظر بيننا ، فإنهم قد يتوقعوا إستماع عادل و إحترام متبادل.
ما نؤمن به هو جزء لا يتجزأ من هويتنا. ولذلك ، فإننا نميل إلى اعتبار الانتقادات الموجهة لما نبديه من رأى هو رفض و إنتقاد لشخصنا . عندما يحدث ذلك ، يجب أن تتبع الخطوات التاليه كنقاط جيدة للاتفاق . إذا كان ذلك ممكنا ومناسبا ، علينا القيام بما يلي :

  • حافظ على جوهر الرأي الآخر حتى لوكنت لا توافقه تماما : "نعم ، أوافق على أن ما تقوله قد يكون صحيحا بشكل عام ، ولكن هناك ظروف قد.....", ثم عبر وجهه نظرك بطريقه مهذبه.
  • اعترف إن الراى الذى لا توافق عليه فيه شىء من المعقوليه: "في الواقع ، يمكن أن تكون الفكره جذابة و معقوله ، ولكن...".
  • اسمح إذا كانت لديك معرفه أكثر ، ان تبدى مرونه لتقبل الرأي الآخر : "أنا لا أعرف. بالرغم إنه لا يبدو ذلك صائبا ، ولكن ربما فيه ما هو أكثر مما أعرف, و لا أراه في هذه اللحظة...."
  • الاستفادة من أسلوب المجامله ولا ترفض مباشره : " نعم ( موافقه )، ولكن ( رفض ) إذا نظرتم اليها من وجهة نظر مختلفة..... ".

كل هذه هي من أشكال الخلاف المغلف بالأدب , و الذى في معظم الظروف أفضل من الخلاف المطلق. من خلالها ، سوف تزيل الحده من إبداء الإختلاف فى الراى. إذا ، ومع ذلك ، إن الرأي الآخر بغيض لك ، لا تتردد في رفضه صراحه. " أنا آسف. إنى أعتقد أن هذا غير صحيح. "" أنا لا أوافق. لأنى أجد هذا الرأي مناسبا. "" كما تعلمون ، هذا الراى بالفعل ضد مبادئي ".
.إذا كنت مدعوا كضيف على مائدة عشاء ، إما أن تتجاهل هذه القضية, أو إبدى لماذا تختلف فى الراى باختصار , قبل ان تتحول إلى موضوع آخر أقل إثارة للجدل.
وبعبارة أخرى ، تسعى إلى توازن بين رغبتك في الإعتراض و بين المحافظه على الموده و الزماله التى يعمل المضيف على تقويتها معك. بشكل عام ، أي وجبة إن كانت وديه أوعلى عمل أو فى البيت ليست المكان المناسب للنقاش.
كثيرين يعتبروا ان كلامهم يعبر بالضرورة عن آراء جميع من حولهم. هذه المشاركه المفترضه يمكن أن تنشأ من نقص الحساسية أو أن يكون متعمدا ليعلن للطرف الآخر ما معناه : "إذا كنت لا توافق على راى، عليك أن تبدأ الآن." هذه الطريقة ، هى شكل من أشكال البلطجة.
نحن جميعا قد كنا ضحايا لهذا السلوب من إفتراض إننا نشارك المتحدث رايه فى الموضوع .هناك دائما شخص يعتقد أنه حان الوقت لتذكيرك أن كثر مشاهده التلفزيون فظيع ومؤذي لي ولبقية الإنسانية. ويقول ذلك على أنه حقيقة بديهية يجب علي الجميع الموافقه عليها ، وبالتالي ،عليك الانتقال الى صفه. ولكن كل هذا بالرغم من صحه جزء منه , الا أن اى فرد يرفض ان يُفرض عليه أسلوبا لحياته.أولئك يعملون وفقا لمبدا "انا واثق انك واحد منا" و يرفضون فكرة أن يكون لنا رأي مختلف. هذا هو الشخص، (لعدم وجود كلمة أفضل) بارد و مقتحم .

هناك وجهات نظر مختلفة و لكن صاحبها يمتنع عن الافصاح عنها للحفاظ على الانسجام في المحادثة مع الآخرين. أو ، قد اختار عدم إبداء الراى حتى لا يعتبر ذلك تحدى للطرف الآخر او لأنه يشعر بالخوف من إغضاب أحد. إدراكه إن الآخرين قد يظنوا هذا السكوت موافقه , يشعره بالإحباط. حتى لا تفرض رايك عليهم وضح إن رايك هذا مجرد راى يحتمل الصواب و الخطأ , و لا تتعالى فى إبدائه و كانه الحقيقه الوحيده . إفسح المجال للاعتراض ، والتعبيرعن التغذية المرتدة. من بين الكلام الأكثر تواضعا فى كل وقت هو السؤال البسيط ، المتواضع ، والذكي "ما رأيك؟" دعونا نستخدم هذا السؤال بسخاء.
من يدري ، قد نتعلم شيئا من خلال الاستماع بجدية إلى الرأي المخالف. قد نكتشف أن حتى رأينا ليس جيدا كما كنا نعتقد , وبأن الوقت قد حان بالنسبة لنا للتغيير وتوسيع آفاقنا.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " ماذا أفعل بحياتى " على :

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

هناك تعليق واحد:

  1. كلما قرأة المزيد ازددت شوقا الي أفكارك وكتاباتك مع جزيل الشكر والتقدير أحيكي فيصل ابو عبدالله

    ردحذف