السبت، 10 ديسمبر، 2011

كيف تكون قدوه حسنه؟


كيف تكون قدوه حسنه؟

القدوه هو الشخص الذي يقلده الآخرين ، أو يتطلعوا إلى محاكاته أو الاسترشاد به. هناك نماذج من القدوه الحسنه التى تلهم العظمة للآخرين ، والقدوة السيئة التى نسميه صاحب "التأثيرات السيئة". هناك حتى القدوه المضادة لدور القدوه ، وهو الذى تربطه وسائل الاعلام باسم "الفتيات السيئة" أو "الشباب السيئين" الذين يكونوا بمثابة أمثلة جيدة على ما لا يجب فعله إذا أردت أن تصبح ناجحا ، أو شخصا محترما.

(1) القيادة بالقدوة : يجب أن تعلم أن الناس لا تتبع فقط ما تفعله، بل سوف تفعل ما تقوله. نجاحك تلقائيا يجعل منك نموذجا يحتذى به. هذا الواقع يفرض عليك أن تفعل الأشياء بتعقل، وليس بتسرع. إنه لشرف عظيم أن تكون نموذجا إيجابيا يحتذى به.

(2) نموذج إتخاذ القرار الإيجابي : العيون والآذان تراقب وتستمع . عندما يتعلق الأمر بكونك نموذجا يحتذى به ، يجب أن تدرك أن الخيارات التي تقوم بها لا تؤثر فقط عليك ولكن أيضا على الذين يعتبرونك بطلهم . يوما ما ، سيكونوا في نفس المأزق و عليهم التفكير لأنفسهم بطريقتك فى إتخاذ القرارا . باعتبارك نموذجا يحتذى به ، لا يمكنك فقط التحدث و طرح المثاليات ، وتقديم الخيارات الجيدة للآخرين, بل يجب وضعها أنت نفسك موضع التنفيذ.

(3) فكر بصوت عال : عندما يكون لديك خيار صعب عليك القيام به ، إسمح للآخرين بمعرفة كيف يمكنك العمل على معالجه المشكلة ، وازن بين الإيجابيات والسلبيات ، و كيف تصل الى قرار. عملية اتخاذ القرار الجيد تعتبر من المهارات الهامه. على القدوة الجيدة ليس فقط أن يظهر أفضل قرار إتخذه ، ولكن أيضا كيف وصل الى هذا القرار. بهذه الطريقة ، سوف يكون من يتبعوك قادرين على متابعة هذا المنطق عندما يكونوا في وضع مماثل.

(4) الاعتذار والاعتراف بالأخطاء : لا أحد مثالي. عند اتخاذ خيار سيئ ، دع الذين يتابعونك يتعلموا منك أن يعرفوا أنك ارتكبت خطأ ، وكيف تخطط لتصحيح ذلك الخطا و ما ترتب عليه. هذا يساعدهم على فهم ما يلي : (أ) كل شخص يرتكب أخطاء ، (ب) انها ليست نهاية العالم ، (ج) انه من الممكن تصحيح الخطأ (د) إن عليك العناية به وتحمل مسؤوليتك المباشرة عنه. الاعتذار ، والاعتراف بالخطأ ، وإصلاح الأضرار ، تعتبر جزءا هاما يدل على إنك قدوه حسنه ونموذجا يحتذى به.

(5) المتابعة : نريد من الجميع التمسك بالتزاماتهم ومتابعه وعودهم. ولكن مثل معظم البالغين قد يصعب أحيانا متابعة إلتزاماتنا عندما نكون مرهقين ، مشتتى التفكير ، مشغولون ، أو غارقين فى أكثر من عمل. لتكون نموذجا يحتذى به ، يجب علينا أن نظهر التمسك بما إلتزمنا به. وهذا يعني : (أ) أن تكون في الوقت المناسب ، (ب) إنهاء ما بدأته ، (ج) الإنتهاء فى الموعد ، (د) الحفاظ على كلمتك ، و (ه) الاستمرار حتى لو أصبحت الامور صعبة. عندما تكون قدوة و يراك الآخرين متابعا لأهدافك و مستمرا فى تطبيقها، فانك تعلمهم إن أى عمل تبداه يمكنك إتمامه بالالتزام.

(6) إظهار الاحترام : أن تقول إنك تحترم الآخرين شىء و أن تفعل ذلك بالفعل شيئا آخر. لاظهار الاحترام إسال نفسك هل أدفع أحد لاحتل مكانه أو حتى أسبقه بخطوه؟ هل تنظر للاشخاص كما هم و تقبلهم على ما هم عليه ؟ هل تظهر الامتنان للآخرين؟ انها غالبا الأشياء الصغيرة هى التى تظهر إحترمك للآخرين و بالتالى يبادلونك الإحترام و يتعلموا كيف يحترموا غيرهم .

(7) إظهار الثقة في من تكون : أى ما كان الإختيارات التى قمت بها مع حياتك ، عليك أن تفخر بالشخص الذي أصبحته طالما كنت صالحا شريفا. ربما كان طريقا طويلا ، ولكنه مسؤولية القدوه التى تحتذى بها أن يظهر الدروس المستفادة من كفاحه و نجاحه مهما كان حجم هذا النجاح.

القدوه بشر لا نطلب منه الكمال ، وعليك دائما تذكير نفسك بذلك. من المهم أن تظهر ذلك لأتباعك حتى يعلموا أنه لا بأس مني الهبوط اوالفشل أحيانا أخرى. اسمح لإنسانيتك أن تظهر عبر تعاملك مع الناس و عند مساعدتهم .

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " تعلم كيف تكون متواضعا؟ " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق