الخميس، 23 فبراير، 2012

قضايا هدامه فى مكان العمل


قضايا هدامه في مكان العمل

من اجل الحفاظ على مكان عملك منتجا و متناغم، عليك أن تكون قادرا على تحديد سبع مسائل في مكان العمل أكثر ضررا ويمكن أن تعطل العمل و تخلق توترا، الذي بدوره يمكن أن يضر الإنتاجية على الأمد البعيد. من أجل القضاء على المشاكل قبل أن تنشأ، خذ وقتك لمعرفة الأسباب الأكثر شيوعا فى اثاره المشاكل فى العمل.

  • الكثير من المنافسة :

المنافسه المعقوله بين الموظفين يمكن أن تكون صحية، بل تساعد فى الحصول على أفضل أداء ممكن للموظفين. ومع ذلك، يمكن لكمية زائدة من المنافسة أن تكون مدمرة، وتدمر مشاعر العمل الجماعي ضمن فريق عملك. من أجل التعامل مع هذا، يجب تحديد توقعات واضحة لكل موظف، وتأكد من أن كل فرد يعرف توصيف وظيفته جيدا و المطلوب منه من خلالها. يجب مواجهة المنافسة المفرطه والعدوانية فورا، ومحاولة تحويل طاقة الموظف الى أنشطة إيجابية.

  • اجتماعات غير رسمية :

هناك وقت ومكان لكل نوع من أنواع المحادثات في مكان العمل. ومع ذلك، الموظفين الذين يتجمعون فى قاعات"اجتماعات" مرتجلة تصبح الهاء إلى من حولهم. ضع مبادئ توجيهية واضحة بشأن اجتماعات الشركة، وعدم تشجيع التجمعات بدون سبب فى الحجرات المغلقه دون مشاركه باقى فريق العمل، وتشجيع الموظفين على تقديم أفكارهم والقضايا التى تفيد المنشاه فى اجتماعات الإدارات المنتظمة او إجتماعات المنشأه.

  • عدم الاحترام :

يجب على الموظفين احترام وظائف ومسؤوليات الآخرين من أجل العمل معا بنجاح. ثني الموظفين من إحتقار غيرهم من الموظفين، والعمل على تنمية الشعور الجماعي. التأكيد على أن وظيفة كل موظف مهمه للمنشأه، من المهم جدا لمديري المنشآت تشجيع جو من الاحترام المتبادل في مكان العمل.

  • عدم وجود غرض :

على المديرين الإيمان التام و التركيز على أهداف الإدارات. عدم وجود صفات القيادة القوية في الإدارة سيلحظه الموظفين. يمكن لهذا بدوره جعل الموظفين يشعرون كما لو أن أهداف الإدارة هي عديمة الفائدة. تشجيع المديرين لتبادل الأفكار والرؤى مع الموظفين، وإعطاء الشعور بالهدف للموظفين.

  • التحيز :

بما أن السوق أصبحت أكثر تنوعا، بالتالى أصبحت الخلفيه الثقافية الموظفين أكثر تنوعا. احد المواقف التي يمكن أن تضر أي موظف هو الميل لنوع دون آخر. تشجيع الموظفين على الإبلاغ عن حالات التمييز لاداره الموارد البشرية، وتطوير السياسات التي تتصدي لها، بطريقة سرية لا يلحظها أحد.

  • العنف :

الخوف من العنف في مكان العمل يمكن أن يكون مدمرا للغاية. في بعض الحالات، قد تشكل تهديدا من العنف في مكان العمل لا يبلغ عنها، ولكن يمكن أن ينظر إلى الآثار فى انخفاض الإنتاجية والتغيب عن العمل المتزايد. يجب أن تكون الإداره حساسة الى احتمال حدوث عنف لفظى أو جسدى في مكان العمل، ووضع سياسات فعالة لمعالجة والقضاء على هذا الوضع.

  • عدم وجود فرص النهوض :

الموظفين الذين يشعرون بأنهم ملتصقون في وظائفهم، دون أي وسيلة لدفع فرص الترقى فى حياتهم المهنية، يمكن أن تنخفض إنتاجيتهم. يمكن للموظفين الساخطين أن يعبروا ذلك عن طريق إبطاء وتيرة عملهم وخلق التذمر بين الموظفين الآخرين.العمل مع الموظفين لوضع خطط من شأنها أن تساعد على تطوير وظائفهم، والقضاء على الشعور "بانسداد الطريق أمام الوظيفة ".

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله "طرق التعامل مع المنازعات " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق