الخميس، 15 سبتمبر، 2011

قبول التنوع الديني


قبول التنوع الديني

في عالمنا الصغير ، يمكن لكل واحد منا أن يكون على اتصال مع ثقافات مختلفة في كل ساعة من اليوم. إن جزءا كبيرا من الثقافة هو الدين ، كمثال في المملكة المتحدة وحدها لتعداد عام 2001 حددت أكثر من 170 ديانه. بعض الناس يصعب عليها تقبل هذا التنوع الديني ، ولكن الذين يعيشون في عالم مليء بالتعصب سيجعل ذلك الحياه بالنسبه لهم أكثر صعوبة.

النصائح التاليه سوف تساعد على قبول التنوع الديني ليصبح العالم أفضل وأكثر إشراقا للجميع.

  • معرفة الحقائق :ــ
هناك الكثير من الناس لديهم مشكلة في قبول التنوع الديني لأنهم لا يعرفون الحقائق وتكثر الشائعات حول كل دين ، ولأن الأديان تستند على الإيمان وليس البرهان ، يمكن أن تشوه هذه الشائعات بسهولة المعتقدات الفعلية . من أجل قبول التنوع الديني في عالمنا فإنه من المهم أن نتعلم جميعا فهم المبادئ الأساسية لكل دين. لتحصل على المعلومات اللازمه حول الأديان بصفة خاصة ، استعارة الكتب من المكتبة المحلية ، واستكشاف المنشورعلى شبكة الانترنت للمواقع الرسمية للديانات المختلفه.يساعدك على ذلك. لا تدع الجهل يخدعك.
  • بناء علاقات متنوعة :ــ

أحيانا أبسط طريقة لقبول التنوع الديني هو قبول أصدقاء من مختلف الخلفيات الدينية . يمكن أن تضع وجها إنسانيا على الدين المجرد تساعدك على أن تصبح نظرتك مريحة مع هذه المعتقدات والممارسات. إذا كان لديك اصدقاء تمارس تلك الأديان الأخرى ، سيكون هناك احتمالات كبيرة بأن تتمكن من مراقبة أنماط حياتهم , بل الأكثر من ذلك استكشاف دياناتهم تماما . هذا يعني أيضا اذا كنت محظوظا بما فيه الكفاية ستوجه لك دعوة لحضور الاحتفالات الدينية التي سوف تقدم الأطعمة ، والأغاني ، والصلاة و بذلك ترى صوره أوضح فتتقبل الأشخاص الذين يختلفوا عن ديانتك أكثر.

  • إدانة التمييز :ــ

للأسف ، التمييز الديني لا يزال على قيد الحياة وبصحة جيدة في العالم. بالنسبة لنا جميعا للاستفادة من التنوع الديني حقا ، نحن بحاجة إلى أن نظل متشددين حول إدانة هذا النوع من التمييز. اذا كان شخص ما يروي نكتة تدل على أفعال غير لائقه على خلاف الحقيقه ليشوه ديانه ما ، يجب أن تكون لديك الشجاعة لتقول له ان هذا خطأ لا يصح و ما لا تقبله عن ديانتك لا تقبله على ديانه غيرك. الاعتماد على الحقائق التي تعلمتها والعلاقات التي استثمرتها مع أصدقائك من ديانات أخرى ستعرف أنك الصح و تحرج هذا الشخص ولا يكرر ذلك و تساهم بذلك فى نشر التسامح.

  • نشر المعارف الخاصة بك :ــ

عندما تصبح واثقا بما يكفي لتحدي التمييز الديني يجب أيضا أن تكون واثقا بما يكفي لنشر ما تعلمته عن الديانات الأخرى. هذا لا يعني انك يجب ان تذهب من الباب إلى الباب في محاولة لاقناع ساكنى المناطق المجاورة بقبول التنوع الديني ، ولكنه لا يعني أن عليك أن تبحث عن فرص التعليم للعائلة والأصدقاء. على سبيل المثال ، في رأس السنة الهجريه أو الميلاديه يمكنك تهنئه اصحاب الديانه الأخرى من جيرانك او أصدقائك بالمناسبه و نجعل المناسبه فرصه للألتقاء وشرح لمن حولك ما أهميه هذه المناسبه للديانه الأخرى. وسوف تنتشر هذه الروح لدى الآخرين ولا يخشى أحد من ممارسه شعائره دون خوف , و مع الوقت يتقبلوا التنوع الديني .

  • قبول التنوع الديني يحتاج الى شجاعة :ــ
إذا كان لديك و لو قدر منها , أبدأ استكشاف الديانات الأخرى ، لا سيما إذا كنت قد سمعت سابقا آراء مشوهة عن هذا الموضوع. تعلم قدر ما تستطيع عن الديانات الأخرى ، والتعرف على أعضاء هذه الأديان ، وسوف يقطع شوطا طويلا نحو فهم أفضل وقبول أكبر للتنوع الديني. وعندما تشعر بالراحة حتى فى وجود ديانه أخرى، إنقل هذه المعرفة الجديدة للآخرين بالقرب منك حتى يساعدوا أيضا في نشر التسامح و تقبل الآخر. كما إن الله دعانا لترك ما نختلف فيه له و حده ليحكم فى ما كنا فيه مختلفين و ترك من كل الاديان و هو القادر على قول كن فيكون كل شىء طبقا لما أراد. و لكن لحكمه يعجز البشر عن إدراكها ترك من كل الديانات تعيش معا و لنتقبل إراده الله القادر على الارض.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " كيف تبدأ مشروعك بدون الكثير من المال " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق