الثلاثاء، 1 نوفمبر، 2016

لتنجح اخرح من منطقه الراحه و تقدم

لتنجح اخرح من منطقه الراحه و تقدم
الافراد الناجحة تدفع باستمرار أنفسهم خارج منطقة الراحة الخاصة بهم لتحقيق أهدافهم .هم على يقين انه لا يمكن لاى شخص أن ينمو و ينجح إلا إذا كان على استعداد ليشعر بالانفعال و التوتر عند محاولة شيء جديد. لتحقيق أحلامك يجب الخروج من منطقة الراحة الحالية وتُصبح متقبلا لما هو غير مألوف وغير معروف و شاق. لتحقيق اى تقدم فى حياتك او عملك، يجب أن تدفع نفسك خارج منطقة الراحة. فكر في الأمر. منطقة الراحة الخاصة بك هى حيث تشعر إن كل شيء آمن ومألوف. كيف يمكنك الوصول إلى مستويات أعلى شخصيا ومهنيا إذا كنت لا تخرج ابعد من المألوف لنفسك وتنمو على أساس منتظم؟
حان الوقت لعدم الراحه :
كن صادقا مع نفسك و إسأل، هل تتجنب القيام بأشياء تعلم أنك يجب أن تفعلها لأنها تجعلك تشعر بعدم الارتياح؟
تخيل كيف يمكن أن تغير حياتك إذا غامرت و قمت بشىء نافع خارج "منطقة الراحة". هل تشعر أنك أفضل عن نفسك؟ هل تصبح أكثر احتراما من قبل الزملاء والاصدقاء؟ هل لديك المزيد من الثقة بالنفس؟ هل ستكون أكثر نجاحا؟
الخطوة الأولى على طريق تحقيق مزيد من الإنجازات ترتكز على الأشياء الصغيرة التى تعلم أنك يجب ان تقوم بها ولكنك لا تشعر بالراحة لعملها. إذا كنت تدفع نفسك أن تفعل الأشياء الصغيرة التي تجذبك خارج منطقة الراحة الخاصة بك، ثقتك بنفسك سوف تبدأ في النمو. ويمكن أن تكون هذه الاعمال البسيطة مثل القول مرحبا لشخص غريب.
وانت تبنى ثقتك في نفسك لفعل الأشياء الصغيرة، ستُبنى الثقة تدريجيا لتفعل أشياء كبيرة. هذه هي الطريقة التي تعمل مع كل واحد منا. نحن جميعا نبدأ من خلال بناء ثقتنا في الأشياء الصغيرة.
عند أول خطوة خارج منطقة الراحة الخاصة بك من المحتمل أنك سوف تشعر بالتوتر وربما بعض الخوف. ولكن ما لم تقوم بشيء جرىء لن يحدث شيئا نافع او شيئا سيئا. على العكس من ذلك، أن هذا الالم في معدتك من الخوف، هو الإشارة إلى أنه النمو والفرص الماثلة أمامك. لذلك اشعر بالخوف وانهض للتقدم على أي حال.
كما قال دايل كارنيجي: "افعل الشيء الذي تخشى أن تفعله، و حافظ على فعل ذلك ... هذا هى أسرع وأضمن طريقة لتكتشف و تقهر الخوف."
لذلك، هل بدأت متعمدا لدفع نفسك خارج منطقة الراحة الخاصة بك؟ هل تلتزم القيام بالأشياء التى تعلم انك يجب عليك القيام بها على الرغم من أنها تجعلك تشعر بعدم الارتياح؟
اسأل نفسك، "ما هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث؟" ثم إنطلق لتعمل نحو النجاح دون مزيد من التردد! سوف تشعر أنك عظيم! و قهرت الخوف. سوف تنمو الثقة داخلك.
"لا أحد مات فى أي وقت مضى من عدم الراحة، لكن ان تعيش خاملا باسم الراحة يقتل المزيد من الأفكار، المزيد من الفرص، والمزيد من الإجراءات، والمزيد من النمو فى كل شيء آخر مجتمعين.
المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق