الأحد، 30 أكتوبر، 2016

مالك المشروع الناجح يجيد اتخاذ القرار

مالك المشروع الناجح يجيد اتخاذ القرار
غالبا ما يكون مالك المشروع الناجح لديه القدره على اتخاذ قرارات صعبة، مثل ما هو الاتجاه للتوسع فى  شركته ، الحفاظ على الموظفين، تنقلاتهم بين الادارات او حتى فصل احدهم، والعديد من التحديات الأخرى.
رائد الاعمال الناجح يفهم كيفية تحقيق التوازن بين العاطفة و العقل واتخاذ القرارات التي تؤثر بشكل إيجابي على نفسه وموظفيه وعملائه وأصحاب المصلحة والمنشأه ككل. اتخاذ قرارات جيدة في المواقف الصعبة ليس بالأمر الهين لأن هذه الأنواع من القرارات تنطوي على التغيير، وعدم اليقين والقلق، والضغوط، وأحيانا ردود فعل سلبية من الآخرين.
يعرف المالك الناجح أيضا متى يتحرك بسرعة والمضي قدما مع المعلومات المتاحة، و متى يأخذ المزيد من الوقت و يجمع معلومات إضافية. عندما يختار المالك متابعة المعلومات أو اتباع سبل إضافية، فهو يعرف أيضا متى يتوقف. في حين أن كمية كبيرة من البيانات قد تكون مرغوب فيها في عالم مثالي،لكن يمكن لعملية جمع البيانات ان تستهلك الكثير من الوقت، و أن تتسبب فى الشلل وتوجيه الانتباه بعيدا عن الصورة الكبيرة أو نقاط البيانات الرئيسية.
هناك ثلاثة صفات حاسمة يجب على المالك الناجح أن يطورها ليصبح صانع قرار ماهر: الذكاء العاطفي، والقدرة على التعامل مع حالة عدم اليقين، والقدرة على تقدير الأدلة مع الحدس.
الذكاء العاطفي :
الذكاء العاطفي، والقدرة على فهم وإدارة العواطف ومصالح الآخرين، هي واحدة من أهم الصفات في القائد والتى يجب أن يمتلكها. لقد اجمعت الابحاث  ان العاطفه معديه.هذا هو السبب في ان وجود قائد عاقل مهم لان الحاله المزاجيه لقائد الشركه سوف يتردد صداها مع الآخرين و تضبط المناخ العاطفي في المنشأه مع ما اشاعه فى المنشأه بحالته المزاجيه.
يتكون الذكاء العاطفي من الوعي الذاتي، والإدارة الذاتية، والوعي الاجتماعي، وإدارة العلاقة. الوعي الذاتي هو الأساس لجميع جوانب الذكاء العاطفي. أنه يتطلب أن تكون قادرا على تقييم نفسك بدقة. قبل أن تتمكن من التغيير، يجب أن تكون على علم بأفكارك، و مشاعرك، والإجراءات. إدارة الذات تستلزم القدرة على الفهم والسيطرة على العواطف، والتكيف مع التغيير، وتبني نظرة متفائلة. الوعي الاجتماعي يشبه الوعي الذاتي ولكن التركيز خارجي، وينطوي على فهم الأفكار والمشاعر وتصرفات الآخرين، فضلا عن كيفية الربط لأشخاص آخرين. إدارة العلاقة أمر حاسم لقيادة عظيمة، وتتضمن صفات مثل أن تكون مؤثرا وملهما ومطورا للآخرين.
هنا سوف نركز على واحد من المكونات الأساسية للإدارة الذاتية: ضبط النفس العاطفي. عندما تنمى هذه المهارة، سوف تتعرف على العواطف، تتأثر بها، ولكن ليس بطريقه عمياء ، وتكون قادرا على التعبير بهدوء ووضوح عن قراراتك للآخرين، حتى عندما تواجه المشاعر الصعبه داخل نفسك ومن الآخرين.
ضبط النفس العاطفي واتخاذ القرار
تخيل أنك قابلت وضعا عالي المخاطر الحرجة مع جانب سلبي محتمل ، وكنت في حاجة لاتخاذ قرار واتخاذ إجراءات على الفور. سيكون لديك على الأرجح رد فعل عاطفي كبير، بما في ذلك مشاعر مثل القلق، والخوف، أو الغضب. للأسف العواطف مثل هذه تشكل سحابة تغطى قدرتنا على اتخاذ القرارات السليمة. عندما نصل إلى الجزء العاطفي من الدماغ، رد فعلنا الفطري هو حماية أنفسنا. في هذه الحاله لن تتمكن من اتخاذ قرارات استراتيجية طويلة الأجل. هذا هو السبب لاهميه ضبط النفس العاطفي، وهو مهم جدا. القادة الناجحين على بينة من حالتهم النفسية وقادرون على إدارة العواطف الحاده حتى يتمكنوا من اتخاذ قرارات ذكية.
كبح جماح العواطف للقرارات الاستراتيجية :
من أجل اتخاذ القرارات الاستراتيجية، على المدى الطويل، يجب علينا أن نعرف كيفية السيطره على رد الفعل العاطفي الشديد حتى نتمكن من إشراك جزء مختلف من أدمغتنا، وهو الجزء المسؤول عن النظر إلى الصورة الكبيرة و التخطيط طويل الاجل. ومن المفارقات أن طريقة القيام بذلك هو قبول والسماح لأيا كان رد الفعل العاطفي الذى يعتمل داخلنا، مع التركيز على الحقائق قدر الإمكان.
محاوله ان لا تجرب العاطفة ، يأخذ الكثير من الجهد، الذي يرتد في نهاية المطاف، ونشعر أسوأ. إن شدة العواطف تمر بسرعة وبعد ذلك يمكنك التفكير المنطقي. الهدف، مع ذلك، ليس اخراج المشاعر من عملية صنع القرار. بل هو مجرد منعها من الاستيلاء على القرار وفقدان ضبط النفس العاطفي.


إدارة عدم اليقين والاختيارات
لماذا يكون من الصعب جدا اتخاذ القرارات؟ ربما يكون ذلك بسبب المتغيرات و النتائج التى غالبا ما تكون غير مؤكدة. نحن لا نحب عدم اليقين. الغموض يخلق العديد من المنغصات ويشل قدرتنا على التحليل. نحن نحاول تحليل الوضع من كل زاوية لتخفيف الشعور من عدم اليقين. هذه الجهود غالبا ما تكون غير مجدية وتضيع وقتا ثمينا و طاقة لأن في كثير من الأحيان يجب علينا اتخاذ القرارات في مواجهة عدم اليقين.
نحن في كثير من الأحيان نصاب بالشلل بسبب عدم اليقين وينتهي إسناد قراراتنا على أشياء حتى ليس لها صلة. ابحث عن سبب محاولاتك للعثور على اليقين قبل اتخاذ القرارات، ستجد سببها أنك قد تسعى للحصول على شعور زائف بالأمان. هذا يشبه إلى حد كبير طريقة كبح جماح المشاعر السلبيه(التى ذكرناها اعلاه) لتحقيق ضبط النفس العاطفي، القبول هو مكان انطلاق حاسم لاتخاذ القرار. إذا كنت قادرا على قبول حالة عدم اليقين بدلا من محاولة حلها، يمكننا أن نركز وقتنا ، وطاقتنا، والمال على اتخاذ أفضل القرارات في مواجهة هذه النتيجة غير المؤكدة.
هذا لا يعني أنه يجب أن لا تكلف نفسك عناء تحليل الوضع قبل اتخاذ أي قرار. يمكن تحليلات مختلفة تكون مفيدة في توفير المعلومات اللازمة لاتخاذ أفضل القرارات في هذا الوضع. المفتاح هو أن تعرف متى ان ما لا تعرفه مهم، وإذا كان الأمر كذلك، كيف تجمع المعلومات اللازمة لحل عدم اليقين. إذا ما كنت تعرف انها غير مهمة، تكون الخطوة التالية هي قبول عدم اليقين والمضي قدما على الرغم من ذلك.
ولكن، إذا وجدت نفسك تجمدت أو استثمرت الكثير من الوقت أو الموارد الأخرى في التحليلات، اسأل نفسك إذا كان عدم اليقين الذى تحاول حله هو قابل للحل فعلا. إذا لم يكن كذلك، فإنه سيكون من الأفضل أن تقبل الشك والمضي قدما.
الحد من الخيارات المتاحة أمامك :
واحد من أخطاء صنع القرارات التي نتخذها عادة هو أننا نعطي لأنفسنا الكثير من الخيارات. اننا نظن إذا أخذنا في الاعتبار كل بديل ممكن، سيكون لدينا أفضل الخيارات و نتخذ القرار الأفضل. أحيانا نفعل هذا البحث الشامل كوسيلة لحل عدم اليقين. نحن نفترض إذا بحثنا وحللنا كل شيء، سوف نطمأن اننا بذلنا كل الجهد الازم، وسوف نكون تخلصنا من عدم اليقين. المشكلة هي أننا من المرجح أن نغرق فى ذلك ولن نتخذ أي قرار.
الدراسات التى أجريت فى هذا المجال تبين أن عند وجود أكثر من خمسة أو ستة خيارات، تجعل الناس لديهم المزيد من الوقت الصعب لاتخاذ قرار، ومن ثم تختار عدم اتخاذ قرار في كثير من الأحيان. لمساعدة نفسك والآخرين بشكل فعال واتخاذ القرارات بكفاءة، يجب الحد من الخيارات المتاحة أمامك. اجعل الخيارات أقل من خمسة، سوف تجد أنه من الأسهل بكثير اتخاذ القرار.
الثقه فى  احساسك الداخلى (حدسك) :
كثيرا ما يقول رجال الاعمال الممتازين انهم يذهبون مع حدسهم لاتخاذ القرارات. وهم يثقوا فى أنفسهم وخبراتهم ولا يتعثروا في دورة الإفراط في التفكير. كلما كنت تعرف المزيد عن الموضوع الذى تريد ان تأخذ فيه قرار، كلما كان حدسك أكثر ثقه . اجعل نفسك خبيرا في مجال عملك وسوف يكون حدسك أفضل موجه لك.الحدس كثيرا ما يوجهنا للطريق الصحيح.
كيفية سماع حدسك :
قد وصف الحدس بأنه صوت صغير مزعج في داخلك. انه عادة ما يتحدث بهدوء بدلا من يصرخ عليك. للأسف ، عالمنا المشغول، و الملىء بالتكنولوجيا، يجعل من السهل ان لا نسمع حدسنا. أنه يتحدث دائما، لكننا غالبا ما لا نسمعه.
شحذ مهاراتك في الاستماع إلى حدسك عن طريق بناء شكل من أشكال الممارسة التأملية في الحياة اليومية. فإنه ليس من الضروري أن يكون التأمل الفعلي؛ يمكن أن يكون بضع لحظات من التأمل، حمام دافئ، جلسه فى الشرفه وهلم جرا. نحن عادة عرضه لوابل من المعلومات كل يوم (التلفزيون والإذاعة والإنترنت، والهاتف الخليوي، وبلاك بيري ...) أننا نفوت فرص ان نرى أنفسنا نفكر ونشعر. لتستمع إلى حدسك يجب أن يكون لديك بعض الوقت لتكون انسان، وليس أفعال إنسان. حافظ على فترات من الهدوء في حياتك، وسوف تفاجأ بما تسمع.
حدد طريقك إلى القرارات الكبرى:
صنع قرار كبير يحتاج الممارسة. كما تعلمون الآن، هذه العملية تتطلب مستوى معين من خليط الراحة مع عدم الراحة. نحن يمكن اجرائها بطريقة آمنة وتأجيل القرارات الهامة للآخرين، وقضاء ساعات وساعات نحلل ونعانى من أجل كل خيار، أو يمكن أن نقبل قدر من المخاطرة ونتخذ القرار. كثير من الناس يخافون من اتخاذ قرار سيء أو قرار خاطئ. يمكننا أن نفعل فقط قصارى جهدنا مع المعلومات المتوفرة لدينا في ذلك الوقت. هناك عادة لا يوجد إجابة خاطئة. في سيناريو أسوأ الحالات، مع ذلك، يمكنك تحديد الاختيار الخطأ. حتى إذا اخترت الاختيار الذي يكشف عن نفسه ليكون أقل شأنا على المدى القصير، وسوف تتعلم أنه يمكنك التعامل مع النتائج وتحقيق أفضل من ما تريد. حتى أنك قد تجد فرص غير متوقعة من خلال الذهاب في الطريق "الخطأ".
ممارسة هذه العملية باستخدام الخطوات التالية:
1.   قرر ما إذا كان عليك اتخاذ الإجراءات اللازمة بسرعة أو جمع معلومات إضافية. إذا كنت ترغب في جمع معلومات إضافية، ضع معيار لتحديد ما هي المعلومات التي لا غنى عنها، ومتى تتوقف عملية جمع المعلومات لديك.
2.   كن على بينة من المشاعر التي تأتي اثناء المضي قدما في قرارك. تقبل هذه المشاعر واسمح لها بتوجيهك لكن من دون ان تسيطر عليك.
3.   تعرف على عناصر عدم اليقين في الوضع و قرر كم من حالة عدم اليقين تحتاج الى الحسم. نعلم أن معظم الحالات لا يمكن أن تحسب مع اليقين الكامل، وعلى الرغم من أنها قد تكون غير مريحة، فإنه غالبا ما يكون ضروريا قبول عدم اليقين والمضي قدما.
4.   اسمح لنفسك أن تسمع حدسك. لا تكثر من التفكير بزياده في القرارات الهامة لأنك قد تأخذ نفسك إلى شيء يتعارض مع حدسك و خبرتك.
5.   ابحث عن فرص لاتخاذ بعناية وبشكل استباقي القرارات الصعبة. عليك ان تدرك أن حتى النتائج "السلبية" قد تكون أفضل مما كنت تتوقع، وتكسبك الثقة في قدرتك على اتخاذ قرارات كبيرة.
كن قائدا في حياتك الشخصية والمهنية من خلال الالتزام باتخاذ قرارات صعبة في الوقت المناسب. أفضل طريقة التي يمكن أن تلهم الآخرين على التغيير هي عن طريق اجراء التغيير بنفسك. بممارسة هذه العملية ستصبح قائدا واثقا من نفسك والآخرين. فكر في الوقت والطاقة التى ستوفرها لك هذه العملية، وشعورك بالهدوء، والثقة بنفسك، واتخاذ القرارات الكبيرة.
المصدر: د.نبيهه جابر
(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق