الجمعة، 23 يناير، 2015

تجنب الوقوع في حرب أسعار لتنافس

تجنب الوقوع في حرب أسعار لتنافس
هل فكرت في تخفيض أسعار منتجاتك من أجل زيادة المبيعات أو لتظل قادرا على المنافسة؟
في الاقتصاد الحالي انها مسألة يواجهها كثير من أصحاب الأعمال الذين يتطلعون إلى جذب عملاء جدد والحفاظ على العملاء الحاليين. المشكلة هي أن الإجابة ليست دائما أبيض وأسود.
خفض الأسعار لديه عدد من النتائج:
  •                يقلل من القيمة المتصورة من علامتك التجارية و منتجاتك، حتى الماركات الشهيره تفعل ذلك و تأثير ذلك مع مرور الوقت يضر. مثل أي شخص آخر، العديد من السلاسل المعروفه للملابس تكافح من أجل التمسك بحصتها في السوق في هذا الاقتصاد الصعب، ويعلنوا عن كوبونات على الانترنت للشراء بخصم كبير على أساس أسبوعي. هذا بدوره يجعل العميل يعرف و يتوقع خفض الأسعار، وبطبيعة الحال، أي مشترى مستنير سوف ينتظر التخفيض المقبل بدلا من دفع الثمن كامل لمنتج يرون انه يباع أكثر من ثمنه ، طالما هناك تخفيض كبير عليه يعلن كل اسبوع.
  •               بمجرد خفض الأسعار فإنه من الصعب رفعها مرة أخرى : يمكن لأي شخص يعمل فى مجال البيع  ان يؤكد أنه بمجرد أن خفضت سعر اى سلعه  و لفتره من الوقت من الصعب جدا تبرير تعديل تلك الأسعار و رفعها من جديد.

·       يجذب العملاء الذين يهتمون فقط بالسعر :
القيمة والاعمال الفريدة من نوعها نادرا ما تتوقف على الأسعار؛ انها عادة ما تكون مزيجا من السعر، والمنتج، والسمعة، والقيمة التى تعرف بها فى السوق التي تخدمها. اذا غيرت استراتيجيتك السوقيه للتركيز على خفض الأسعار ، انت تقوض جوهر كل عمل جيد قمت به لبناء علامتك التجارية و سمعتها، وليس هناك عودة الى الوراء - وستجد نفسك مضطر لخفض الأسعار على كل ما تقدمه خاصه لتغير نوعيه عملائك من الذين يبحثون عن القيمه الى الذين فقط يهمهم السعر.
  •          انها حرب لا فائز فيها:

في جميع المجالات هى ليست أبدا فكرة جيدة أن تخفض السعر، لان المنافسين ايضا سيخفضوا اسعارهم لتحديك ، و ستضطر لتحمل أدنى هوامش للربح ، فى الوقت الذى قد يكون منافسيك يطرحوا سلع  أقل جودة. لا يوجد منتصر هنا.
متى يكون خفض الأسعار له معنى؟
هناك حالات يكون خفض الأسعار له معنى - بعد البحث وتحديد وضع السوق قليلا ، الاتى بعض الأمثلة:
  •        تخفيض السعر لفتره محدده قصيره للتخلص من مخزون :

 يشيع استخدام ذلك فى نهاية الموسم، او نهاية نوع من المنتجات. لا يوجد شيء خاطئ مع هذه الاستراتيجية، ولكن يجب التأكد من وضع سقف زمني على العرض بحيث يدرك العملاء أن هذا أمرا مؤقت و لا يتوقعوا أن تكون هذه الأسعار ستظل إلى الأبد. مثال: التخفيضات آخر موسم الصيف و الشتاء. يجب ان يكون لديك خطة لكيفية التعامل مع المنتجات التي لا تبيع. وضعها مرة أخرى على الرف بكامل الثمن مرة أخرى قد يرسل رسالة خاطئة.
  •        اعرض منتجات منخفضه السعر بجانب السلع غاليه الثمن :

هذا قد لا يكون مناسبا لجميع الشركات، وسوف تعمل فقط فى حاله 1) إذا كان المنتج مختلف و2) تعرف أن هناك سوقا مختلفة لهذا المنتج بأسعار أقل. هذه الاستراتيجية للسعر تعطي خيارات للزبائن دون تقويض هوامش الربح أو المساس بعلامتك التجارية.
تأكد من مراجعة هوامش الربح الخاص بك والفتره الزمنيه له قبل إجراء أية تعديلات فى الأسعار. من المهم أن تعرف ما يمكن أن يتحمله مشروعك من ذلك.
  •        التركيز على القيمة بدلا من خفض السعر:

مع كل هذا الحديث عن السعر ننسى بسهولة أن معظم الشركات الصغيرة تبنى علامتها التجارية ونجاحها ،على القيمة التي تقدمها. القيمة هي أكثر من السعر بكثير ، انها تٌجسد المنتج، فريق العمل، قيادتك، وخدمة العملاء - ويمكن أن تساعد على تميزك في سوق مزدحمة وتنافسية.
بيع القيمة بدلا من سعر منخفض هى ما يميزك باستمرار على المدى الطويل على الرغم من إغراء الوقوع في حرب أسعار مع منافسيك.
تذكر : يمكنك أن تفعل ذلك عندما تعرف سوقك المستهدفة، منافسيك، منتجك و ما يميزك عن منافسيك.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق