الثلاثاء، 20 يناير، 2015

نصائح لاجراء تفاوض فعال


نصائح لاجراء تفاوض فعال
التفاوض هو افضل وسيله عاقله لحل المنازعات والوصول لحلول وسط ترضى الاطراف المشاركه. لتكون هذه المفاوضات مثمره اتبع النصائح التاليه :
*  لا تتعامل مع التفاوض كقضيه قانونيه :
واحدة من أكبر الانتقادات التي يمكن ان نوجهها لمفاوض ، خاصه اذا كان محام، خلال الوساطة والتفاوض على وجه العموم هو أنه غالبا ما يركز فقط على الناحيه القانونيه، و يهمل النواحى الأخرى من المفاوضات. في حين أن القانون مهم لكن لا يجب اهمال حقيقه انك تحاول التوصل الى اتفاق مع طرف آخر، لا ان تقنع طرف ثالث (القاضي) بمزايا قضيتك.
*   كن مستعدا :
بالرغم من ان هذا شىء بديهى بعض الاطراف تفاوض وهى لا تفهم التفاصيل الدقيقه للموضوع الذى تشارك في التفاوض بشأنه. قبل التفاوض اسأل نفسك ما هي النقطة او نقاط الاختلاف التى اريد التفاوض فيها ؟ كيف ينبغي أن يكون فريقى فى التفاوض ،و ما نوع المفاوض الذى أريد التعامل معه والاستعداد له ؟كلما درست قضيتك جيدا كلما وجدت مخرجا لها.
*   لا تكن عدوانيا :
في حين ينبغي للمرء أن يكون حازما في هذا الموقف ، الا أنه لا يحب ان يكون عدوانيا لدرجه اثاره إستياء الجانب الآخر كثيرا. إهمال فرص التوصل الى اتفاق قد يضر الطرفين. انت لم تذهب لتتشاجر بل لتحل مشاجره. سلوكك اثناء التفاوض يشكل الفرق.
*   كن واقعيا :
قيم نقاط القوة والضعف لديك في القضية دون مبالغه. سوف يتم تحقيق التقدم فى موقفك في التفاوض اذا كنت تفهم أفضل البدائل بالنسبه لك للتسوية عن طريق التفاوض. هذا يمثل ما الذي ستفعله إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق في المفاوضات. النظر في العواقب المترتبة على فشل الوساطة أو التفاوض ضرورى لاحتمال حدوثه. مهما كنت مفاوض ماهر، هناك دائما خطر فشل المفاوضات. إذا كنت قد حددت مسبقا الحد الادنى الذى يمكن ان تقبله بوعى ودراسه، يمكنك انهاء التفاوض دون ندم وانسحاب اذا لم تحققه المفاوضات.
*   إذا كنت مستعد لتقديم العرض اولا ، تقدم به :
بالرغم من ان هناك قدر كبير من النقاش و الانتقاد لهذه الخطوه ، إلا ان هناك ايضا آراء كثيره تشجعها. هذا الفريق المؤيد يقول انك اذا كنت قادرا على تقديم عرض واقعى مدروس جيدا يجعلك في وضع أفضل من الطرف الاخر. عرض أول هجومى يمكن أن يعمل لصالحك كما انه يبعث على الارتياح بين المتفاوضين (بما في ذلك الجانب الآخر) نتيجة لعدد وحجم التنازلات المستخرجة من الخصم عند سماعه عرضك. عن طريق تقديم العرض الأول القوي الذى حللته و درسته جيدا و إعطاء خصمك الفرصة ان يتصور انه حصل على تنازلات منك ، ليس فقط ستحقق نتائج أفضل، ولكن أيضا زيادة رضا الطرف الآخر مما يهيئه للقبول.
*   تحليل الحاله بالتفصيل :
تحليل القضيه هو ما نسميه تحليل المخاطر و هو مهم جدا في التفاوض التقليدي، حيث أنه يوفر الاطار العام الذى داخله يمكن التفاوض على القضية. دون التحليل الدقيق للحالة ، لا يكون لدى المفاوض البوصلة التى توجهه و تحميه من الوقوع فى خطأ يضره و سيكون غير فعال ايضا فى التفاوض.
*   تذكر ان الحركة تولد حركة :
الطريقة التي تتفاعل بها مع الطرف الآخر تؤثر على كيفيه تفاعله معك. أكبر عائق أمام التسوية هو ان تنظر للقضيه على انها غير قابله لحل يرضى جميع الاطراف. لذلك حاول التفكير في ان المقترحات مدروسة جيدا و يمكنها أن توصل إلى اتفاق.هذه النظره الايجابيه ستخلق داخلك شعور ايجابى يساعد على التفاوض فى الاتجاه الصحيح.
*   احسن إختيار الاشخاص المشاركين فى التفاوض :
مشكلة واحدة يمكن أن تحدث في التفاوض هي أن الأطراف الذى حضرت للتفاوض غير مناسبه ، مثل ان يكونوا لا يثقوا في العملية نفسها، شخص ليس لديه لياقه فى التعامل، شخص ليس لديه معرفة كافية عن اسباب النزاع. هذا يمكن أن يضر فرص الحصول على نتيجه حاسمه للمفاوضات بل يدمر فرص النجاح .
*   استمر فى مراجعه و تعزيز قوة قضيتك :
حتى اثناء التفاوض، استمر فى تقييم قوة قضيتك ورؤية كيف تتطور او تتجه من خلال  التفاوض.لا تستمر الى ما لا نهايه حدد متى تتوقف وتبحث عن وسيله اخرى غير التفاوض.اذا الطرف الاخر قدم بعض التنازلات حتى لا تنسحب اقبل الاستمرار مع تحديد سقف زمنى نهائى لا تتراجع عنه مهما حدث.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق