السبت، 17 يناير، 2015

الفشل بذكاء يحقق النجاح لمشروعك الصغير

الفشل بذكاء يحقق النجاح لمشروعك الصغير
لا أحد يريد أن يفشل. ولكن بعض الفشل أمر لا مفر منه - إذا كنت تأمل فى المضى لتحقيق النجاح. تقريبا كل النجاح يعتمد على محاولة أشياء قد تفشل فى الاول حتى تتعلم كيف تفعلها.
أصحاب المشاريع الكبيرة الناجحه فشلوا عده مرات على طريق النجاح. يجب ان يدرك أصحاب المشاريع في بدايتهم، أن مفتاح النجاح هو أن تكون قادرا على الفشل و التعلم منه و دون خوف منه. الفشل ليس وجهة تحددت. انها لحظه تجربة في رحلة تنظيم مشروعك الخاص.
ولكن هذا صحيح فقط إذا كنت على استعداد لإلقاء نظرة نقدية على لماذا فشلت واستيعاب ما تعلمته من دروس. يمكن لأصحاب رؤوس الأموال الكبيره تحمل الفشل. لديهم الملايين - إن لم يكن المليارات - من الجنيهات تحت تصرفهم.أصحاب الأعمال الصغيرة لا تملك هذا الترف. الشركات الصغيرة لا تملك موارد إضافية، لذلك مهما كان حجم الاستثمار فى الوقت والمال الذي وضع في مشروع يعني الكثير لهم. الفشل يشكل خسائر أكبر. أصحاب الأعمال الصغيرة وأصحاب المشاريع ذات النمو المرتفع بحاجة إلى احتضان الفشل والتعلم منه. المهم التحقق من نوع الفشل.
لتحقق النجاح، اليك الطريقة الصحيحة للفشل:
  •  افشل بسرعة. محاولة أشياء جديدة دون التطلع نحو الكمال.تطوير المنتجات بسرعة، ثم إخراجها من باب منشاتك. انت تحتاج ردود الفعل من العالم الحقيقي من العملاء والمستخدمين والشركاء لتكون قادرا على إصلاح أخطائك بسرعه وانتاج منتج جيد.

أن تفشل بسرعة، يعطى موظفيك سلطة اتخاذ القرارات والتصرف بناء عليها دون الكثير من المتاعب. اذا كانت الامور ليست على مايرام، انتقل بسرعة من دون اعطاء الكثير من الانتقادات الى مرحله التصحيح.المعادله هى إبدء =  فشل. تغيير. بسرعة  = نجاح.
  •  إفشل إلى الأمام. اذا كنت ستفشل - وسوف تفشل -- إفشل بالطريقة التي تحرك شركتك، و المنتجات اوالخدمات في اتجاه جديد.من الممكن بالتأكيد أن تفشل للوراء عندما تفعل أشياء كنت قد فعلتها من قبل، في محاولة لاستعادة أمجاد الماضي، أو تكرار ما حقق لك النجاح قبل عقد من الزمن. الفشل يؤدي إلى النجاح إذا كنت تتقدم ، في محاولة أشياء جديدة، وابتكار. تذكر، لا يتطلب الابتكار الكمال. المستهلكين لديهم تسامح كبير مع المنتجات والخدمات الجديدة التي ليست مثالية في البداية. تحرك بسرعة إلى الأمام.فى هذا العصر المنتجات تتطور بسرعه كبيره، المهم ان تنتج.
  • إفشل بذكاء. انك لا تتعلم كثيرا أو تكسب الكثير إذا فشلت لأنك تفعل شيئا غبي ويمكن تجنبه.تعلم أولا من أخطاء الآخرين. شراكات تنهار بسبب غياب التواصل، والموظفين محبطين بدون مبرر من المعاملة السيئة، وأصحاب الاعمال لا تهتم بأساسيات العمل مثل العقود أو دفع الفواتير او التحصيل. الفشل مفيد فقط إذا كنت تتعلم شيئا منه.
  •  إفشل باقل تكلفه. حاول جعل الخسائر المالية من الفشل فى الحد الأدنى قدر الإمكان.احد الطرق للقيام بذلك هو أن تبدأ بتأنى. محاولة أشياء جديدة مع أقل قدر من الاستثمار لاختبار الناتج. الفكرة هي إطلاق نسخة قابلة للحياة بالحد الأدنى من كل ما تحاول استخدامه. تذكر، إنه ليس من الضروري أن يكون الناتج مثاليا فى البدايه.
  •  إفشل بنزاهه. الشخصية مهمه.حتى لو فشلت، الناس الذين عملوا معك من قبل، حتى من استثمر لديك، قد يكونوا على استعداد ليدعموك مرة أخرى في المستقبل. ولكن عليك أن تثبت نفسك كشخص يثقون به ويحترموه. اما إذا فشلت لأنك غير شريف، كلامك لا يمكن الاعتماد عليه، أو كنت غشاش، من المرجح جدا أن يصبح فشلك دائم ولن تجد من يساندك. الناس من ذوي الخبرة و الذكاء سوف تغفر فشلك لو انه محاولات صادقة لإنجاز شيء ما. ضع في اعتبارك أن فشل غير مدروس هو مجرد فشل عادي يمكن اصلاحه. يجب عليك التعلم من الأخطاء والفشل لينمو مشروعك.

هناك حكمه يؤمن بها رجال الاعمال الناجحون تقول: "إذا لم تقع، لن تتعلم النهوض". والشيء نفسه يمكن أن يقال عن المشروع الناجح: إذا لم تفشل، أنت لم تتعلم و لن تنجح.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

هناك تعليق واحد:

  1. نعم ولكن قبل أن تقع عليك معرفة أين ستقع !! جزاك الله خير دكتورة يعطيك العافيه يارب

    ردحذف