السبت، 25 مايو، 2013

إداره التنوع بين العاملين فى المنشأه

إداره التنوع  بين العاملين فى المنشأه
التنوع يوجد في مكان العمل عندما يتكون طاقم من الموظفين من ذوي الخلفيات المتنوعة، الأعمار والأجناس، ومستويات من الخبرة المهنية والتعليم والخلفيات الاجتماعيه. يمكن أن يكون هذا تحديا لإدارة مكان متنوع العاملين، ولكن مكان العمل المتنوع يقدم فوائد خلاف ذلك لا تتحقق. يجب فهم كيف يؤثر التنوع في مكان العمل لفهم أهميته.
كيف يؤثر تنوع العاملين في مكان العمل ؟
1. حل المشاكل :
في مكان العمل المتنوع، قد يكون لديك فائدة الحصول على مجموعة متنوعة من الحلول لمشكلة واحده. التنوع يجمع الموظفين ذو وجهات النظر المختلفة حول كيفية التعامل مع حل المشكلة. هذا التنوع يساعد الشركة في إيجاد الحلول ويمكن أن يساعدها ان تبدو أكثر تفهما لمختلف قضايا العملاء. ويمكن أن يساعد أيضا الشركة على تجنب الاخطاء التي ارتكبت من قبل شركات أخرى أقل تنوعا.
2.   التنوع الثقافي :
مكان العمل المتنوع يٌعرف الموظفين بالخبرات والثقافات والأفكار التي قد لا تصادفهم خلاف ذلك. التنوع يمكن أن يزيد من التسامح بين الموظفين لوجهات النظر المختلفه وفهم الثقافات الأخرى، والتي يمكن أن تقلل من الصراع بين الأفراد وزيادة إنتاجيتهم. التدريب على التسامح وسياسة المنشأه للتسامح هي أدوات مفيدة عند التعامل مع قضايا التنوع في مكان العمل.
3.   الاغتراب :
التنوع في مكان العمل يمكن أن يكون شيء إيجابي طالما هناك تمثيل مناسب و معامله متساويه بين الجماعات. خلاف ذلك، يمكن ان ينمو الشعور بالاغتراب وعدم الرضا بين الافراد. تطوير سياسات الشركة التي تشجع التفاعل بين جميع العاملين لكسر الحواجز الاجتماعيه و الثقافية و فروق الخبرة. تشجيع الموظفين لمعرفة القيمة و المهاره لكل موظف والعمل على أنشطة بناء فريق متكامل لكل قسم.
4.   توسيع دائرة الأعمال :
يمكن للموظفي المتنوعين ثقافيا المساعدة في فتح الأسواق فى الاقاليم المختلفه للدوله وتوسيع نطاق العمل. الاستفادة من مجموعة متنوعة من الخلفيات الثقافية من موظفيك لفهم أفضل الطرق التي تقبل بها المجتمعات الأخرى منتجاتك وخدماتك و ما تقوم  به من أعمال تجارية. هذه هي ميزة للمؤسسه عند إنشاء مراكز تجارية مربحة في المناطق التي لم يسبق لها العمل فيها.
كيفية إدارة التنوع في مكان العمل :
التنوع ينطوي على أكثر من مجرد الثقافة و الخلفيه الاجتماعيه و نوع الجنس. فهو يشمل تفرد كل شخص، و خبرته و شخصيته التى هى مختلفة ولكن يجب أن يتم التعامل معها في مكان العمل. يؤثر التنوع على الأداء، لذلك من المهم إدارة أية مشكلات قد تنجم عن الصراعات الشخصية. يحدد التنوع أيضا كيفية تفاعل الموظف مع الموظفين الآخرين ونوع الحافز المشترك في الأداء الوظيفي.
الخطوات العمليه :
1. وصل للموظفين القضايا التي تتعلق بالشركة، مثل الأهداف والغايات والسياسات، وثقافة الشركه والممارسات الشائعة ليلتزم بها الجميع.حدد العقوبات المفروضه على من يخالفها.
2. إجراء أية تغييرات من شأنها أن تؤثر إيجابيا على احتياجات مختلف المجموعات المتنوعة في المنشأه. تأكد من أن كافة سياسات شؤون الافراد من التعاقد و الترقيات والعلاوات تستند على الأداء المتميز للموظف ومهارته. تجنب السماح بالانحياز لاى خلفية عرقية او ثقافيه أو الجنس عند وضع سياسات الموارد البشرية . إدارة مكان العمل المتنوع يبدأ مع سياسات قوية للمساواة تضعها الشركة. بمجرد ان وضعت هذه السياسات في المكان، يجب ابلاغها لجميع العاملين فى أنحاء المنشأة بأكملها.مناقشة كل القضايا المتصلة بالسياسات والممارسة والثقافة لاستخراج الإمكانات الكاملة من كل موظف بطريقة متسقة.
3. خلق فرق من الموظفين للعمل معا. إعطاء كل موظف الوصف الوظيفي والمهارات المطلوبة لإنجاز المهمات. اخلط المجموعات من خلال إشراك موظف من كل مجموعة يناسب الوصف الوظيفي والمهارات اللازمة. هذا سوف يوفر فرصة لكل شخص لمعرفة الفريق و محاوله أن يفهم بعضهم بعضا. تعيين قائد للفريق لكل مجموعة فضلا عن شخص آخر لمساعدة قائد الفريق و التوسط إذا نشأت مشاكل.
4. عمل كتيب عن المطلوب الالتزام به من الموظفين فى الشركة. اعطي نسخه لكل موظف لقراءته و توقيعه. التأكيد على الاحترام والتسامح والصبر والتعاون وتوضيح أن أي شيء أقل من ذلك لن يقبل من أي موظف. معاقبة الموظفين الذين لا يتبعون المبادئ التوجيهية. قرر مسبقا ما هي عقوبة مخالفه ما ورد فى الكتيب.
5. اجعل كل شخص مسؤولا أمام قائد الفريق،و المشرف والشركة. إعطاء كل شخص مسؤوليات مختلفة لإكمال و إنهاء المهمات. هذا يعني أن كل شخص سوف يكون قادرا على المساهمة ويشعر بأنه قيمة مضافه للشركة، و للفريق ولنفسه.
نصائح :
• عقد اجتماعات أسبوعية أو شهرية ودعوة الموظفين إلى التحدث عن ما بداخلهم. إعطاء كل موظف استماره سرية لملإها حول كيف يشعر تجاه الشركة وسياساتها وممارساتها.
• اطلب تطبيق سياسة الباب المفتوح لكل مشرف ومدير حتى يشعر الموظفين بالراحة لوجود من يستمع لهم و يناقش القضايا التى تهمهم و تشكل لهم مصدرا للقلق ويعمل على ايجاد حلول لها.
صراع التنوع فى مكان العمل :
صراعات التنوع في مكان العمل تزيد تحت الضغط المتعلق بالوظيفة. بيئة العمل المٌجهدة نتيجه ملاحقه المواعيد النهائية وأكوام الأوراق المطلوب انجازها يمكن أن تسهم في الصراعات الشخصية بين الموظفين. من الشائع أن يحدث الاحتكاك بين زملاء العمل الذين لديهم قيم  و اساليب عمل مختلفة. الثقافة ونوع الجنس والعمر قد تكون أيضا من عوامل الاحتكاك.
1. التنوع الثقافي :
التنوع الثقافي في مكان العمل يعتمد على نوع العمل، ونوع الصناعة والمجتمع المحلي الذي تعمل فيه. قد تضطر ان تعمل مع اشخاص كنت لن تختارهم ليكونوا في دائرتك المقربه لو خٌيرت. تنشأ الصراعات العرقية والثقافية عند التأكيد على الخلافات وتجاهل التشابه.
2. الجنس والسن :
الجنس والعمر قد يسهم أيضا في النزاعات في مكان العمل. من الطبيعة البشرية إنشاء تعريفات للأفراد على أساس الجنس أو السن أو الخصائص الفيزيائية الأخرى. التسميات تخلق صور نمطية للاشخاص,و التي قد تعزز سلبا عندما يعمل الموظفين تحت ضغط. ينشأ الصراع عندما تستخدم المفاهيم الخاطئة كأسباب فى أداء العمل مثال رفض العمل مع امراه او شاب اصغر سنا او معاق..الخ.
3. التفاهم الثقافي :
يمكن حل الصراعات الثقافية في مكان العمل بجهود واعية لفهم الثقافات الأخرى للأفراد والخلفيات الاجتماعيه والحياة اليومية لهم. الخطوة الأولى هي أن نعترف أنه ليست صفات الشخص أو ثقافتة او جنسه هى التي تسبب النزاعات، ولكن عدم وجود فهم لطبيعه الفرد الآخر والمساهمات الإيجابية له لبيئة العمل.
كيف تحفز الشخصيات المختلفه في مكان العمل :
الأنواع المختلفه من الشخصيات تتصرف بشكل مختلف في اى تجمعات. لو كان كل الافراد متشابهين ، لكان عملك كمدير سيكون سهلا و ربما لم يعينوا مديرا من اساسه. منهج واحد ليناسب الجميع لن يعمل او يفيد، لانه في العالم الحقيقي، حيث يتم ملء مكان العمل بمجموعة واسعة متنوعه من الشخصيات لن يكونوا جميعا متوافقين. ما يحفز موظف لإعطاء أفضل جهد له قد يسبب لآخر احباط. المدير الجيد يٌفصل نهجا لأنواع محددة من السمات للاشخاص الذى يسعى لتحفيزهم. كل شيء يبدأ مع ملاحظه الفروق الفردية.
1. اختبار أو مراقبة الموظفين حتى تصبح أكثر دراية بشخصياتهم. يمكن استخدام بعض الاختبارات لتقييم أنواع الشخصيات. إذا لم يكن ذلك ممكنا في المؤسسة الخاصة بك، راقب سلوك موظفيك والاستماع بعناية إلى ما يقولون. يمكن أن تتساءل، "كيف يمكنني ان اعرف ما يكفي عن الاختلافات الثقافية لتفسير بدقة جميع السلوكيات المختلفة التى قد اواجهها؟" الجواب بسيط: اسأل. اسأل الموظف لماذا هو يتأخر عن العمل أو لماذا انه فشل في انجاز هذه المهمة في الوقت المحدد. إذا كنت تفعل ذلك باحترام، يمكنك جمع معلومات قيمة ودقيقة من شأنها أن تساعدك على التحفيز  الذى تريده.
2. تحديد الموظفين التي يبدو أنهم يهتموا أكثر بالتحديات والفرص الجديدة للنهوض، والذين يهتموا أكثر بالأمان. حفز الباحثين عن التحدي بتوفير فرص للنمو المهني والإبداع. حفز المهتمين بنواحى الأمان من خلال منحهم ما يحتاجونه لأداء عملهم بشكل جيد.
3. إظهار حساسية للاختلافات بين المنفتحون والانطوائيون. ضع جداول العمل بحيث يقضى المنفتحون وقتا كافيا مع الافراد والانطوائيون يقضون وقتا كافيا بمفردهم. ساعد المنفتحين تكمله الموضوع عندما يتحدثون في الاجتماعات، و شجع الانطوائين على التحدث بدون ضغط أكثر من اللازم عليهم.
4. إعطاء تعليمات مفصلة للموظفين الذين يفتقرون إلى المبادرة ويتجنبوا المسؤولية. عند التعامل مع الموظفين الذين يرغبون في تحمل المسؤولية، حدد لهم بوضوح الأهداف المرجو تطبيقها ,ولكن اسمح لهم ان يقرروا كيفية تحقيقها.
5. افهم طبيعه شخصيتك. معرفة طبيعه شخصيتك يساعدك على التعامل مع الاشخاص الذين لديهم شخصيات تشبهك و المختلفة عنك.بذلك يمكنك التعامل مع جميعهم بنجاح.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

هناك تعليق واحد:

  1. thank you prof
    I used some of your idea after translate them in English but we are not allowed to use Arabic sources so, I did not mention your name
    I feel guilty that's why I'm telling you now

    ردحذف