الأربعاء، 15 مايو، 2013

توقف عن القلق حول ما يظنه الناس عنك


توقف عن القلق حول ما يظنه الناس عنك
لا أستطيع التفكير في أي شيء يمكن ان ينهكك نفسيا وعقليا أكثر من القلق حول ما يظنه الآخرون عنك. انك بذلك تقيد نفسك بالناس، و تعيش في حالة دائمة من عدم الارتياح بسبب أفكارك حول كيف ينظر الآخرين اليك. انت قلق بشأن كيف تظهر، وكيف تتكلم، وكيف تمشي،و ما تقوله، و تراقب حتى انفاسك، من أجل التأكد من أن الجميع يحبك و يعجب بك أو يوافق على كل مل تفعله او تقوله ( ليس معنى ذلك الاستهتار برأى من يهموك ومن تثق فى حبهم لك وخوفهم عليك). اليك بعض النصائح التى قد تكون مفيدة لك للتخلص من هذا القلق.
1.   ادرك أن لا أحد كامل:
إذا كنت جالسا هناك على أحر من الجمر في محاولة للتأكد من أن الجميع راضون عنك، عليك أن تسأل نفسك أي نوع من المعاير من المفترض أن تتبعها. هل هى الكمال المطلق، أو ان تكون بلا اخطاء؟ إذا كان الأمر كذلك، أنت والجميع على هذا الكوكب بالفعل في ورطة. لا أحد على ما يرام. الاشخاص الذي تريد ان تثير اعجابهم ، هل هم بلا اخطاء و منزهين عنه؟ هل حياتهم كامله بلا نواقص؟ أنا اعتقد99.99٪ أنها ليست كذلك، حتى لو كانت تظهر أنها كذلك. انهم قد لا يكون لديهم نفس أوجه القصور أو المشاكل التي لديك، ولكن اطمئن لديهم أوجه قصور. عليك ان تضع في الاعتبار، أن الناس الذين تحاول أن تكون مثاليا أمامهم لديهم ايضا عيوب وقد تكون اكثر منك و اكبر.
2.   ادرك أن ما يظنه الاخرون بك هو حقا ليس من شأنك:
 قد يبدو مضحكا في البداية، ولكنه صحيح جدا. انهم سيكونوا رايهم حتى لو لم يظهروه لك ، او حتى ولو كانوا قد يقدموا انفسهم بطريقة مختلفة خارجيا. لذلك حتى لو كنت تعتقد أنك يمكن قياس او حتى تخمين ما يحدث في رؤوسهم، ستدرك في نهاية اليوم أنه مجرد تخمين لا يوصلك لحقيقه ما يدور فى رؤسهم، انها لا تزال مجرد تخمين. ان ما يفكرون فيه يخصهم، وليس لك. لذلك أي وقت تفكر و تتساءل " ماذا يفكرون عني؟"، تذكر ان تقول " لا يهم ... هذا ليس من شأني على أي حال."
3.   ادرك أن كل ما يفكروا فيه عنك هو خارج تماما عن سيطرتك:
 في حقيقة الأمر أنك لا تستطيع السيطرة على رأي أي شخص، حتى لو حاولت التلاعب بتصرفاتك أو سلوكك على أمل استثارة رد الفعل الذى تريده منهم. إذا قمت بتغيير الأشياء التي تريد حقا أن تقولها بشىء تعتقد أنهم يودوا أن تقوله، أو إذا كنت تضحك على النكات التي لا تعتقد انها مضحكه، أو إذا كنت تقمع أو تغير سلوكك ليناسب ما تعتقد أنهم سيقبلوه، هذه كلها دلائل على انك تحاول السيطرة على ردود أفعالهم تجاهك وأفكارهم عنك. مرة أخرى، كل هذا لن يجدي. انهم ذاهبون للتفكير فيك بطريقتهم، وهذا تماما خارج عن سيطرتك.
4.   اعترف بأن رأيهم لا يمكن يؤذيك :
ما يهم حقا أنك تعرف أنك لست مركز الانتباه. ومع ذلك، سوف يكون هناك حالات يبدى الناس حكمهم عنك. ربما رئيسك في العمل، أو عندما تكون مع الأصدقاء، أو حتى عندما تكون فى الطريق.في معظم الحالات، تأكد أن آراء الناس لن تضرك. بالتأكيد، ذلك الشاب فى الطريق قد يصيح بشيء فظ حول شعرك، ولكن رأيه لا يمكن أن يؤثر على حياتك (إلا إذا سمحت له بذلك).هذا مجرد تعليق عابر لا يقتل.
هناك عدد قليل من الحالات التي تشكل فيها الآراء فرقا - على سبيل المثال، رأي رئيسك فى العمل , ابويك, صديقك المقرب- اسأل نفسك هل انت قلق من راى الناس الذين يؤثروا فى حياتك ، أو الذين لا يشكلوا اى فرق فى حياتك؟ هل يمكن أن تنفق حياتك كلها في محاولة لجعل الغرباء والمعارف العابرين يفكروا انك جيد (هل تضيع ساعات على مظهرك في كل مرة تطأ قدماك خارج المنزل، أو تنفق اموالك لشراء سيارة باهظة الثمن لا تستطيع تحملها ) . توقف فورا عن عمل ذلك. الناس الذين يهموك حقا، هم عائلتك وأصدقائك، و هم يحبوك كما انت و اذا اخطأت سيوجهوك ولن يغيروا رأيهم فيك لانهم يعرفوك جيدا على حقيقتك.
5 .   توقف عن الإفراط في التفكير:
على الرغم من أن هذا قد يبدو قاسيا، أنت لست الشخص الأكثر أهمية في العالم، على الأقل ليس على الجميع. معظم الوقت، عندما تعتقد انه يتم الحكم عليك، ربما لم يكن احد يشغل باله بك.يجب ان تعرف انه من الصعب جدا الحكم على كل شخص نلتقى به ، ونحلل عيوبه و نقائصه وكانه اختبارا عليه درجات.
طريقة واحدة لاختبار ذلك هو ان ان تفعل او تقول شيئا خارج عن المألوف بالنسبة لك. انظر كيف يكون رد فعل الناس لذلك. هناك احتمالان فقط "الأصدقاء" سيلاحظوا التغيير والإدلاء بتعليقاتهم، لكن الشخص الغريب لن يهتم او يلاحظ شىء مختلف.
انتبه عندما تبدأ الإفراط في التفكير. تعرف على هذا النمط من سوء المعاملة لنفسك وافعل شيئا للتغلب عليه. على سبيل المثال، في كل مرة تفرط في التفكير فيما يظنه الناس عنك، صمم ان تكمل جانبا من جوانب شخصيتك. وهذا من شأنه أن يعطيك أفضل تقدير للذات:
ــ "التفكير جيد. يدفع للانتباه إلى كل التفاصيل الصغيرة. ألاحظ الأشياء التي لا يلاحظها الأشخاص الآخرين ، ولكنى أود أن استخدم هذه القدرة على أن تكون إيجابية، لا سلبية."
ــ "ما يهمني أن اكون جيد في شيء. لا يمكن للمرء تحقيق الكمال، ولكن أنا أحاول أن أضع قدمي بطريقه أفضل إلى الأمام. إذا فشلت أو لم احقق كل ما اردته، افضل من ان لا أحاول. هذا كل ما يمكنني القيام به."
ــ "ما يهمني المبادئ. لدي القيم، وأحاول أن أعيش بها. لا يعمل العالم دائما بالطريقة التي ارغبها ، ولكن هذا لا يعني أنني سوف امتنع عن المحاولة".

6.   ضع الأمور في منظورها الصحيح:
الاشخاص الذين تستحوذ عليهم ما يفكر الأخرين فيهم يميلوا إلى وضع 'القضايا' تحت المجهر، ولا يمكنهم رؤية الغابة من الأشجار. الناس الذين لا تستحوذ ما يفكر الآخرين فيهم , يميلون للنظر إلى الصورة الكبيرة. لديك حياه واحده منحها لك الله ؛ هل تسمح لأفكار الآخرين ان تجعلها أقل متعة؟
• أعطى المسأله بعض الوقت. بصرف النظر عن حقيقة أن الحياة قصيرة لتشغل نفسك بمثل هذه الأمور، الاهم هو أن مشاعر الناس تتغير. على سبيل المثال، يقول واحد من الناس فى وقت ما انها إهانة لك ارتداء الأحذية الصفراء، مما يعطيك الانطباع بأنك لا يجب ان تلبسها. إذا كانت هناك تغييرات فى الموضه وغير هذا الشخص رأيه تبعا لذلك، سيرتدي حذاء أصفر هو نفسه؟ الناس يغيرون رأيهم، لذلك ما يعتقدونه الآن قد لا يهم في المستقبل.
• ضع قائمة بجميع الأشياء التي انت ممتنا لوجودها . وضعها في قائمة يساعدك بالفعل. فإنه يجعل الأشياء ملموسة، و أكثر واقعية. بمجرد رؤية كل ما هو جيد حولك - ربما عائلتك، ذكائك، صحتك , قدرتك على الابصار..الخ - ستبدأ في إدراك أن الحياة هي حول ما لديك أكثر من ما ليس لديك. أن تقدر ما اعطتك اياه الحياة ، وليس بالاستياء من مما لم تعطيك و اعطته لغيرك.
• استمتع بالأشياء الصغيرة في الحياة. ابدأ برؤية الجمال في الأمور اليومية، مثل طفل يلعب ويضحك, زهره جميله ..الخ. استمتع بالأمور اليومية، مثل كوب دافئ من الشاي, مشاهده التليفزيون , و ما الى ذلك. العثور على السعادة في الاحداث اليومية، مثل قصة التغلب على الصعوبات، يحكيها صديق ...الخ.
7.   أخيرا، افهم أن كثير من القلق عن ما يظنه الاخرون بك ,متجذر في الطريقة التي تفكر بها فى نفسك.
مرات عديدة نكون نحن أسوأ الأعداء لانفسنا، ونحكم وندين أنفسنا قبل أي شخص آخر تكون لديه فرصة للقيام بذلك. إذا كان هناك مساحة من حياتك تشعر فيها بعدم الأمان أو تفتقر إلى الحس السليم بذاتك، سوف تفترض تلقائيا أن الآخرون يروا نفس تلك العيوب فيك ، و يتضخم الشعور بالشك لديك انهم ينظروا اليك بالسلب و يروا نواقصك. أساسا، انك انت الذى "وضعت نفسك للمحاكمة" وأدنت نفسك قبل أي شخص آخر. ارجع إلى الخطوة ( 1): لا أحد مثالي. الحياة قصيرة جدا بالنسبة لك لإضاعة الطاقة العقلية والعاطفية على تلك الأشياء.
تذكر :ــ
• لتتخلص من العادات السيئة للتفكير يتطلب التمرين. كن صبورا مع نفسك.
• البقاء في حالة تأهب ... أفضل وسيلة هى "مراجعه ما تفكر فيه". تعرف على الأنماط السيئة للتفكير وابذل قصارى جهدك لاستبدالها بالأفكار الإيجابية عن نفسك.
• سيكون عليك مواجهة الكثير من الخوف، وخصوصا انك عشت معظم حياتك كشخص غير آمن تشك فى نفسك. كن على استعداد للتخلص من الحديث السلبى عن نفسك . عليك أن تحاول باصرار ان تتخلص من الشك داخلك، و ليس مجرد ان تترك الأشياءعلى ما هى عليه أو قبولها على علاتها.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

هناك 4 تعليقات:

  1. مقال ممتع جدا وينم عن خبره

    ردحذف
  2. اصبت.. جزاك الله خيرا

    ردحذف
  3. انتي رائعه قدمتي لي شئ لم يكن بالحسبان لااملك الا الدعاء لك

    ردحذف