الجمعة، 18 يناير، 2013

قواعد بسيطة لتقييم فرصة لمشروع


قواعد بسيطة لتقييم فرصة لمشروع

قد تظن أنك وجدت فرصة مشروع من شأنها أن تجلب لك الحرية والشهرة ، والكثير من الأرباح؟ لكن هل هذه الفرصه تناسبك و  تفي بالثمانيه قواعد البسيطة للتقييم؟ قبل أن تقضى على مدخرات حياتك ، توقف و إفصل عواطفك عن تلك الفرصه التجارية الصغيرة و تاكد أنها تتماشى مع هذه القواعد.الانفعال والعاطفة يعتبرا من العناصر الأساسيه لنجاح المشروعات ، ولكن عليك أن تتمهل و تحتفظ بهذه الشعله داخلك حتى يمكن أن تتخطى هذه الفرصه قواعد التقييم الثمانيه لمعرفة ما إذا كان ما لديك يعتبر نواه لمشروع فائز أم لا.
1.    اختبار الفرصه واقعيا : لا تُبقي الفكرة سريه.  شاركها مع مجموعة مختارة من المستخدمين المحتملين. دون تغذيه راجعه من العالم الحقيقي ,سوف تصطدم  فرصة مشروعك بالحائط و لن تصل لشىء.راى من حولك يعطيك القدره على الحُكم عن جدوى هذه الفكره.
2.   العثور على الهدف : الشركات الصغيرة تفشل لأنها تحاول أن تقدم كل شيء لكل الناس. ربما فكرة المشروع لديها امكانات في أسواق متعددة ، ولكن الأفضل أن تبدء بهدف واحد توجد حاجة شديده إليه فى السوق. يجب أن تكون فرصة عملك جاذبه لانتباه سوق محددة قابلة للوصول. مثال: إستهدف "الشباب من سته عشر الى عشرون سنه " أفضل من إستهداف "جميع الشباب ".
3.   تطبيق درع الحماية : عاده ما تكون فرصة العمل الجديدة شيء رقيق هش. من أجل حمايتها وتعزيزها تحتاج إلى تطبيق نوع من دروع الحماية. هذا الدرع يوفر الحمايه ضد غزو الشركات المنافسه وسرقة حصتك من السوق. يمكن لدرع الحماية هذا أن يأخذ شكل الاتصالات الحصريه ، الحصول على التوكيلات , وبراءات الاختراع ، أو إختيار أفضل موقع فى المكان يتميز عن من حولك فى السوق.
4.   راجع ما يريدون : الأعمال التجارية توجد لتنفيذ مهمة بسيطة هى توفير منتج أو خدمة يحتاجها الناس. مهمه بسيطة ، ومع ذلك غالبا ما يتم تجاهلها. تصنف فرصة عملك بدرجه عاليه إذا ما كانت تلبي احتياجات العميل و توفر له ما يريده. مثال: قد تكون السوق مفتوحة لنوع جديد من معجون الأسنان ، ولكن إذا كان المستهلكين لا يريدون خيار آخر من معجون الأسنان ، لن تنجح الفكره و يفشل المشروع لماذا من البدايه تأخذ هذه الفكره!!.
5.   إلعب لعبة المال : كل فرصة للأعمال التجارية الصغيرة تحتاج إلى تقييمها من حيث تكلفة الانشاء و مصاريف البدايه. هذه الفرصة يمكن أن تكون كبيرة و مناسبه لغيرك و ليست لك، إذا لم تكن مستعدا للخروج ورفع راس المال بالمليون المطلوبة للإنطلاق ، هذه الفرصة مستحيله بالنسبه لك. أفضل فرصة لمشروع هى التى تناسب قدرتك على التعامل معها ماليا و تستطيع تغطيه تكاليفها وتوفير راس المال للمستوى المطلوب.
6.   ضع مهاراتك أمامك على المائده : ألف فرصة عمل يمكن أن تكون رائعه بشكل لا يصدق إذا وجدت المهارات المطلوبة للنجاح.  المشروع الذى يخرجك من منطقة الراحة ويجعلك تقرر أن تبذل مجهود و تبدا به، هو الذى يتناسب مع المهارات التى تملكها و الأهم الخبره. عشر سنوات من الخبرة فى مجال البيع بالتجزئة يوفر فرصة للنجاح أكثر من فرصة بناء مشروع على أساس مهارات التسويق عبر الهاتف مثلا التى تتميز بها. الخبره تساعدك على النجاح أكثر من مجرد مهاره تمتلكها.المهاره تكتسب بالممارسه.
7.   إستعرض أفق المستقبل : في المستقبل القريب ، ما هو احتمال إمكانيه استبدال عملك بالتكنولوجيا, تغييرلوائح الحكومة , أو أن يصبح ما تنتجه موضه قديمه نتيجه التغيرات الاجتماعية؟ إجراء تحليل SWOT ( القوه, الضعف, الفرص, التهديد ) بسرعة لترى كيف تكون فرصه مشروعك الصغير فى البقاء على قيد الحياة.  من لا يكون واقعيا هو من يبدء محل للموسيقى في ذروة القرصنة الرقمية الحاليه التى تنزل جميع الأغانى و الموسيقى على الإنترنت مجانا.
8.   استخدام العنصر البشرى : الكثير من الفرص التجارية تتطلب قوة عامله ماهرة وذات حافز قوى للعمل. تأكد من أنك قادر على الوفاء بهذه المعادلة --- ان تكون القوى العامله أحد عوامل النجاح الحاسمة هى التي يمكن أن تتسبب فى كسر النجاح المتوقع-- .  تذكر إنه بالرغم من صعوبه العثور على العامل الجيد الماهر,  تأكد إنك تعرف كيف يمكنك إيجاد العماله الماهره و كيف تحافظ على إستمراريتهم معك والاحتفاظ بهم.
هل فرصة مشروعك تلبي الثمانيه قواعد البسيطة؟ إذا لم يكن كذلك ، لا تيأس. قد يعني فقط إنك تحتاج إلى تعديل و تحسين الفكرة لتحويلها إلى نموذج ، قابل للتسويق و قابل للحياه. حالما يتم تحديد فرصتك و وضعها علي أساس متين ، يمكنك الآن تطلق الشعله داخلك  لتعمل بإجتهاد لتنجح مشروعك و ترفعه إلى المستوى الذى تتمناه.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق