الخميس، 10 يناير، 2013

مهارات الاتصال الفعال تحل النزاعات


مهارات الاتصال الفعال تحل النزاعات
الصراع في علاقة أمر لا مفر منه تقريبا. في حد ذاته، الصراع ليس مشكلة، ولكن كيفيه التعامل معه، يمكن أن تجمع بين الأفراد أو تفرقهم. يمكن لمهارات الاتصال ، ان تكون السبب فى الخلافات وسوء الفهم الذى يصبح مصدرا للغضب والفرقه، أو نقطة انطلاق لعلاقة أقوى وأكثر تفاهما في المستقبل. في المرة القادمة عندما تتعامل مع الصراع، ضع هذه النصائح حول مهارات الاتصال الفعال في الاعتبار، ويمكنك بمساعدتها ان تخلق نتائج أكثر إيجابية.
الخطوات :
1. الاستمرار في التركيز: في بعض الأحيان يكون من المغري إستحضار النزاعات السابقه ذات الصلة عند التعامل مع ما يحدث فى الحاضر. للأسف، غالبا ما تحجب هذه المسألة القدره على بناء التفاهم المتبادل وإيجاد حل للقضية الحالية ويجعل الحل أقل احتمالا، وتصبح المناقشة فى مجموعها أكثر ارتباكا. ان محاولة إظهارالصراعات الماضية أو ​​موضوعات أخرى يضر النقاش . إجعل كل التركيز على الحاضر،و على مشاعرك، وفهم وجهات النظر والسعى لإيجاد حل يرضى جميع الطراف.
2. الاستماع بعناية: الافراد غالبا ما يعتقدون انهم يستمعون، ولكنهم فى الحقيقه يفكرون في ما سيقولوه عندما يتوقف الشخص الآخر عن الكلام. الاتصال الفعال حقا يسير في كلا الاتجاهين. قد يكون من الصعب محاولة الاستماع حقا لما يقوله شريكك فى المناقشه. لا تقاطع. لا تكن دفاعيا. استمع منه ولخص مرة أخرى ما يقوله حتى يعرف أنك سمعت و فهمت على نحو أفضل وعندئذ سوف يكون أكثر استعدادا للاستماع إليك.
3. حاول ان ترى وجهة النظرالأخرى: في الصراع، معظمنا يريد في المقام الأول ان يٌسمع و يٌفهم. نحن نتحدث كثيرا عن وجهة نظرنا لنجعل الطرف الآخر يرى الأشياء بطريقتنا. ومن المفارقات، و نحن نفعل هذا في كل وقت، لا يوجد تركيز على وجهة نظر الشخص الآخر ، ولا أحد يشعر انه فٌهم الآخر. حاول ان تسمع وتفهم وجه نظر الجانب الآخر، وبعد ذلك يمكنك شرح وجهه نظرك أفضل. (إذا كنت لا تفهم شىء، اطرح المزيد من الأسئلة حتى يتم ذلك.) سيكون الطرف الآخر أكثر استعداد للاستماع اذا شعر انه سٌمع.
4. الرد على الانتقادات مع التعاطف: عندما يقوم شخص ما بتوجيه النقد لك، أنه من السهل أن تشعر بأنه على خطأ، و تصبح دفاعيا. بينما النقد يصعب أن يسمع، وقد يكون مبالغ فيه في كثير من الأحيان أو ملون بمشاعر الشخص الآخر، من المهم الاستماع لما يضايق الشخص الآخر والاستجابة مع التعاطف مع مشاعره. أيضا، ابحث عن ما هو صحيح في ما يقوله، فقد تكون معلومات ذات قيمة لك تفيد فى حل المشكله.
5. تحمل ما هو عليك: يجب ان تدرك أن المسؤولية الشخصية هى مصدر قوة وليس ضعف. الاتصال الفعال يشمل الاعتراف بالمسئوليه عندما تكون على خطأ. إذا كنت على حد سواء تتحمل بعض المسؤولية في الصراع (والذي هو الحال عادة)، حدد فى ماذا اخطأت واعترف بما يخصك. ان  القيام بذلك، يقدم مثالا جيدا، ويظهر النضج فى التعامل مع النزاع. كما يدفع فى كثير من الأحيان الشخص آخر على الرد بالمثل، مما يؤدى بكم انت الإثنين على حد سواء لتصبحوا أقرب إلى التفاهم والتوصل إلى حل.
6. استخدام "انا" كرساله : بدلا من قول أشياء مثل: "أنت افسدت حقا الموضوع" ابدأ كلامك مع "انا"، واجعل حديثك عن نفسك و عن مشاعرك، مثل، " انا شعرت بالإحباط عندما قمت بذلك." انها أقل اتهامية ، وتقلل من الرغبه فى الدفاع، ويساعد على فهم الشخص الآخر لوجهة نظرك بدلا من الشعور بانه يتعرض لهجوم منك.
7. البحث عن حل وسط  : بدلا من محاولة "كسب" الجدال، ابحث عن الحلول التي تلبي احتياجات الجميع. إما من خلال حل وسط، أو حل جديد يمنح اكثر ما يريد ، هذا التركيز هو أكثر فعالية بكثير عن حصول طرف واحد على ما يريد على حساب الآخر. الاتصال الصحي ينطوي على إيجاد حل يجعل كلا الجانبين راضين بما حصل عليه من المناقشه.
8. خذ وقت مستقطع : في بعض الأحيان يصبح الموقف ساخنا بالغضب مما يجعل من الصعب مواصلة المناقشة دون أن تصبح جدالا أو عراكا. إذا كنت تظن نفسك أو شريكك فى النقاش بدأت تغضب و بعدتم عن المناقشه البناءة، أو يظهر احد منكم بعض أنماط الاتصال المدمرة، فإنه لا بأس أن تأخذ استراحة من المناقشة حتى تهدأ. أحيانا التواصل الجيد يعني معرفة متى تأخذ قسط من الراحة.
9. لا تستسلم: على الرغم من أخذ استراحة من المناقشة في بعض الأحيان فكرة جيدة، لكن عليك العودة إلي النقاش. إذا كان الوضع  يشير الى ان الموقف بناء، والاحترام متبادل، و كل طرف على استعداد لمعرفة وجهة نظر الطرف الآخر أو على الأقل يتجهوا الى إيجاد حل، سيمكنك إحراز تقدم نحو تحقيق الهدف من التواصل و حل للصراع. حتى يحين الوقت للتخلي عن هذه المناقشه لوصولها الى طريق مسدود، لا تتخلى عن الاتصالات.
10. طلب المساعدة إذا كنت بحاجة إليها : إذا احد منكم أو كلا منكم لديه مشكلة في المحافظه على الاحترام أثناء النزاع، أو إذا كنت قد حاولت حل النزاع مع الطرف الآخر بنفسك ولكن الوضع لا يبدو أنه يحقق تحسنا، قد تستفيد من خبرات رؤسائك او من هم اقدم منك .
نصائح :
1. تذكر أن الهدف من مهارات الاتصال الفعال ينبغي أن يكون التفاهم المتبادل وإيجاد حل يرضي كلا الطرفين، وليس "الفوز" او اثبات " انك على حق".
2. ضع في الاعتبار أنه من المهم أن تحافظ على الإحترام فى النقاش مع الشخص الآخر، حتى لو كنت لا تحب تصرفاتهم.
المصدر: د. نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

هناك تعليق واحد: