السبت، 17 نوفمبر، 2012

مواجهه توتر اتخاذ القرار الصعب



مواجهه توتر اتخاذ  القرار الصعب
 كيف تتعامل مع التوتر عند اتخاذ قرار صعب ؟
كلنا جميعا عند نقطة ما في حياتنا نضطر لاتخاذ قرار صعب، ونحن لا نعرف كيف. نقضى ساعات لا تحصى نفكر فيه، ونتأمل كافه الخيارات، ونحاول تصور كل المشاعر المعقدة التي تصاحب هذا القرار. اعمل قائمه بالعوامل المؤيدة والمعارضة، وسجل مشاعرك حتى تصل إلى النقطه التى يمكن أن تشعر فيها بالراحه بالقرار الذي أحرزته. والسؤال هو، كيف يمكنك أن تتأكد من أن هذا هو القرار الصحيح، وكيف يمكن أن نفهم نتيجة ما لا يمكن التنبؤ به مثل الحياة نفسها؟
الحقيقة هي، ليس هناك طريقة صحيحة أو خاطئة لاتخاذ قرار، ورغم محاولة توقع النتيجة، هناك الكثير من المتغيرات في الحياة تجعل من المستحيل أن تعرف أين سياخذك المسار الذى اخترته  . الشيء الوحيد الذي يمكن القيام به هو اتخاذ أفضل القرارات الذى يمكنك إتخاذها في الوقت الذي تقوم فيه بذلك. قد يبدو بسيطا، ولكن اتخاذ قرار يمكن أن يكون عملية صعبة، خاصة إذا كنت تتعامل مع وضع عاطفي.
ماذا يمكنك فعله لتجعل حتى هذه الفترة من الزمن أسهل؟
  • الوقت والصبر :
أعتقد أن واحدة من أصعب الأمور هو الصبر مع أنفسنا. نريد أن نعتقد أننا مسيطرين على الأمور،و أن لدينا كل الأجوبة، وأننا أقوياء، ولكن عندما نواجه موقف صعب نتوتر و نشعر بالضعف، والتي يمكن أن يكون  انفعال صعب للغاية لكثير من الناس. اذا كنت تريد الخروج من ذلك فانت تحتاج إلى التحلي بالصبر و ان تسمح لنفسك أن تمر من خلال هذه  عملية وانت قادرا على فهم كل من تأثير القرار، والنتيجة المحتملة. تحتاج الى بعض الوقت لفهم ذلك لأقصى حد، والتوصل الى نقطة حيث يمكنك أن تشعر انك واثق من أن الاختيار الذى اتخذته هو الصحيح.
  • تخلص من التوتر الجسدي، والعاطفي :
ليس هناك طريقة واحدة للتعامل مع الإجهاد من اتخاذ قرار كبير، ولكن قد يكون هناك طرق للتخفيف من التوتر الذي تشعر به, ليس فقط التوتر الجسدي، ولكن التوتر العاطفي أيضا. عندما تواجه الإجهاد من أي نوع، أذهب الى صالة الالعاب الرياضية، أو الذهاب في نزهة او السير على الأقدام. ان ذلك يهدئك و يعطي لك الوقت للتفكير بهدوء - لمعالجة ولو جزء صغير من  الأفكار التى تملاء رأسك. هذا صحيح أنك قد لا تكون قادرا على معالجة المشكلة برمتها بهذا التمرين لمدة 30 دقيقة، ولكن ان تكون قادرا على فهم جزء من المشكلة أفضل من لا شىء. وأعتقد أن هذا هو المفتاح. لا تحاول معالجة القرار بأكمله مره واحده. خذ جزء جزء و شيئا فشيئا تتغلب على  جوانب التوتر والمشاعر التي تصاحب اتخاذ قرار كبير. في نهاية المطاف سوف تحصل على فهم أفضل للوضع ككل، وسوف تكون قادرا على اتخاذ قرار أكثر وضوحا وبتعقل.

إذا كانت ممارسة الرياضه ليست ملائمه لك، حاول شيئا آخر تستمتع به, يمكنك القراءة أو الكتابة اوالرسم، أو حتى التسوق. كل ما يتطلبه الأمر بالنسبة لك أن تكون مع نفسك لاتخاذ القرار الذى وضع امامك. في الواقع، يجب أن تعطي لنفسك الوقت ليعمل عقلك على اتخاذ القرار. من المحتمل أن تكون أكثر ارتياحا مع قرارك إذا كنت تشعر أنك فهمت المطلوب تماما وجاء القرار ملبيا لذلك.
  • كم من الوقت يستغرق اتخاذ القرار ؟
هذه العملية تختلف من شخص للآخر، ولذلك فمن المستحيل تقدير الفتره الزمنيه المطلوبه. في الواقع، يجب الغاء الجدول الزمنى من المعادلة تماما، لأنه من غير العدل وغير الواقعي أن تعطي لنفسك مهلة زمنيه محدده عندما تعمل على شيئا كبيرا، شيئا من شأنه أن يؤثر على بقية حياتك. خذ الكثير من الوقت كما تحتاج وسوف تشعر انك أكثر ثقة مع القرار على المدى الطويل.
اتخاذ قرارات صعبة ليس من السهل دائما. و المسار الصحيح لا يكون دائما واضح أمامنا. أحيانا نحتاج أن نتوقف لحظة للتأمل، والتفكير قبل أن نتمكن من المضي قدما . يجب ان تعرف ان غيرك كثيرين واجهوا هذا الموقف و نجحوا بعد ذلك فى اتخاذ القرار.لذلك يجب ان تفهم أنك لست وحدك مع هذا التوتر. الصبر هو على الارجح الجزء الأكثر صعوبة في هذه العملية، ولكن مع ذلك هو المفتاح لاتخاذ قرار جيد  صحيح ومدروس دون اى توتر او انفعال. لا تستسلم، وسوف تجد  فى نفسك القوة لاتخاذ قرار سوف يسعدك بقية حياتك.
المصدر: د. نبيهه جابر
إقرأ مقاله " لنفهم احلام اليقظه " على:
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس ) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق