الأحد، 25 نوفمبر، 2012

كيف تبدأ عمل تجاري مع شريك



كيف تبدأ عمل تجاري مع شريك
قبل بدأ التفاوض على ايجاد شراكه مع شخص آخر عليك ان تراعى الآتى :
·        التعرف على الشريك المحتمل و التعرف على حاله القيم الشخصية والمهنية، والأفكار والأهداف لديه.
·        استشارة محام ومحاسب لوضع اتفاقية شراكة مكتوبه واضحه و دقيقه .
·        وضح خطة للتخارج لك وللعمل اذا ما اضرتك الأمور لذلك مع مرور الوقت.
شركاء الأعمال غالبا ما يبدأوا الأعمال جنبا إلى جنب مع قليل من التخطيط و قليل من تحديد القواعد الأساسية. عاجلا أم آجلا، يكتشفون بالطريقة الصعبة أن الذى لم يقال أو لم يخطط له غالبا ما يؤدي إلى الغضب والإحباط عندما لم لا تتحقق التوقعات. يمكن للشركاء ان يختلفان على أمور لا تعد ولا تحصى، بما في ذلك أخلاقيات العمل وتضارب الأهداف المالية والأداريه و أساليب العمل والقيادة.
 الخطوات التاليه تساعدك على بناء شراكه تجاريه صحيحه:
أولا، اسأل نفسك: هل أنا حقا بحاجة الى شريك تجاري لبناء شركة ناجحة؟ يجب أن نسعى للشراكة عندما يكون وجود شريك أمر بالغ الأهمية لنجاح المنشأه - عندما يكون الشريك المحتمل لديه الموارد المالية، او صلات تدعم العمل أو المهارات الحيوية التي قد تفتقرها . قد يكون من الافضل استئجار شخص آخر بصفته موظفا أو متخصص فى ما ينقصك.
التواصل بين الشركاء في كل مرحلة من الشراكة مهم، خصوصا في البداية: هناك خطأ شائع وهو قفز الافراد للشراكه فى الأعمال التجارية قبل أن يتعرف كل واحد منم على الآخر. يجب أن تكون قادرا على الاتصال بالطرف الآخر حتى يمكنك التعبير عن الآراء والأفكار والتوقعات
إذا لم تكن قد عملت مع هذا الشريك من قبل، اختبر الشراكة من خلال التعاون فى مشروع صغير معا حتى يتعرف كل منكم  بمهارات الآخر والقدره على التعاون معا. هذه أيضا وسيلة لمعرفة المزيد عن شخصية كل منكما والقيم الأساسية لديكما.
من الناحية المثالية ينبغي أن تكمل مهارات الشركاء المهنية بعضها البعض : تتكامل ولكن لا تتداخل. على سبيل المثال، قد تكون لديك  القدره على رؤيه التفاصيل بينما الشريك الآخر له موهبه رؤيه الصوره الأكبر. قد تكون خبيرا في مجال التسويق والمبيعات، في حين الشريك الآخر يفضل البقاء في الخلفية يتعامل مع المسائل المالية.
لقياس مدى امكانيه أن تعملا معا، اسأل الأسئلة الاساسية  لمن تعاملوا للرد على ما يلي:
  •  هل تشارك هذا الشخص اهتماماته المهنية و الأهداف و القيم والأفكار ؟
  •  هل تثق فى دوافع الشريك و شخصيته ؟
  •  ما هي جوانب الحياة اليومية والأعمال  التى تتوافقا عليها ؟
 نقاط اخرى يجب ان توضع في الاعتبار:
  •  ماذا لو اردت ان تشرك الزوج أو الزوجة أو الابناء في وقت لاحق للانضمام الى الشركة؟
  •  كيف ستتصرف مع الشريك المحتمل إذا تصرف بطريقه غير أخلاقيه؟
  •  ماذا لو ان احد الشركاء يريد ان ينتقل خارج البلاد؟
المفضل بعد اجراء التفاوض وتحديد الأهداف والتوقعات والأسس الأخلاقيه, ان يجلس كل شريك مع نفسه ويتدارس الموضوع من جميع الأوجه قبل الإتفاق النهائى.
  • توخي الحذر بشكل خاص عند الشراكة مع الأصدقاء المقربين أو أفراد الأسرة: مثل العديد من الزيجات، يمكن أن تنتهي الشراكات التجارية الى انفصال مرير. يجب ان تنظر في ما إذا كنت على استعداد للمخاطرة باضرار علاقتك المميزه بهم إذا ما الشراكة انهارت.
  • اجعل الشراكة مع الأصدقاء المقربين أو العائلة كما لو انها مع الغرباء: تخطيط مدروس والاستعداد لكل جانب من جوانب الإتفاق مسبقا بحيث تكون هناك اجابه حول الكيفية التي سيتم بها التعامل مع المواقف الصعبة اذا قدر لها ان تحدث. الإهتمام بالتفاصيل فى هذه الحاله ضروره ملحه حتى لا تتأثر العلاقات الأسريه او الصداقات.
  • الإنتباه لما قد يحدث فى الشراكة بين الأزواج : العمل معا يضع أعباء إضافية على العلاقة، والأزواج يمكن أن يكتشفوا سريعا أن هناك القليل من الاتفاق.نجد أولئك الذين نجحوا فى شراكتهم , وضعوا الحدود  و ضبطوها بين علاقتهم الزوجيه وعلاقه العمل,  لمنع مشاكل العمل من الهيمنة على اى جانب من جوانب حياتهم الخاصه. على سبيل المثال، يتفق الزوجين على مغادرة المكتب الساعة 5 مساء ووضع كل حديث عن العمل في الانتظار حتى ينام الاطفال في السرير, او منع الحديث عن مشاكل العمل فى المنزل.
  • وضع اتفاقيه شراكه واضحه و دقيقه : بمجرد ان تم اتخاذ القرار لبدء عمل تجاري مع الشريك، يجب إنشاء اتفاقية شراكة بمساعدة محام ومحاسب. اتخذ هذه الخطوة بغض النظر عمن هو الشريك. الأشخاص الذين يتمتعون بعلاقات شخصية قوية على ثقة بأن علاقاتهم غير قابلة للكسر حيث يفترض ان تساعدهم علاقاتهم على التغلب على أي عقبات على طول الطريق. خطأ كبيرا. يجب الحصول على اتفاق مكتوب و موثق.
  • يجب ان يعالج كل اتفاق ثلاثة مجالات حاسمة: التعويض، وشروط التخارج، والأدوار والمسؤوليات. وتشمل النسبه المؤيه التى يملكها كل شريك فى العمل،المبلغ  الذي يستثمره كل منهم ومن ياتى، وكيف ومتى سيتم سداد الشركاء للمبالغ.
عادة يكون الشركاء على قدم المساواة بحيث تكون الملكية بنسبة 50٪ فى الاستثمار الأولي. ولكن الشروط يمكن أن تختلف اختلافا كبيرا. على سبيل المثال، يمكن للمرء أن يسهم كشريك بمزيد من المال إذا كان الشريك الآخر يمكن أن يحقق اتصالات و خبرة فى المنشأه التجارية. مع نمو العمل و حدوث تغييرات، يجب ضبط ارباح الشركاء وفقا لذلك. على سبيل المثال، قد يتفق الشركاء على العمل في البداية دون صرف ارباح، والحصول على أموال بعد أن يتم التوصل إلى إيرادات مستهدفه معينة. يمكن بالإضافة إلى ذلك، إذا كان احد الشركاء يجلب الى المنشأه عملاء أكثر أو اذا كان أحد الشركاء في وضع معين فى اداره المنشأه أو يعطى وقت أكثر او اقل، يجب ان يوضع العقد بحيث يعطى بعض المرونة التى تتيح لك ضبط توزيع المدفوعات دون مشاكل.
  • يجب ان يشمل الاتفاق أيضا طريقه التخارج من المشروع :يجب ان ينص العقد على الشروط التي تحدد الحالات التي تٌمكن شريك من شراء حصة الآخر - او إذا كان أحد يريد إنهاء الشراكه فى العمل لاى مشترى خارجى. كمثال، يمكن أن نقول إن الشريك الآخر يجب أن يشتري الحصه مقابل نسبة مئوية يتفاوض عليها مسبقا من قيمة الاعمال الحاليه.
  • يجب ان يحدد العقد طريقه التخارج اذا كان كلا الشريكين لا يريدا الاستمرار في معا : ويمكن للشركاء أيضا تصفية كل الأصول وتقسيم العائد بينهما طبقا للاتفاق. كما انها فكرة جيدة ان يوضح العقد مقدما الكيفية التى يتم بها تقييم القيمة الإجمالية للأعمال عند الحل. يجب أن يحدد الاتفاق الجهه التى تقوم بالتقييم والمنهجية التى تستخدم.
  • الخطوط العريضة لتوقعاتك عن كيف تؤدى عملك : حدد بوضوح أدوار ومسؤوليات كل شريك على أساس مهاراته ورغباته.هذا سيقضي على التضارب و التشاحن وتظهر بوضوح للموظفين لمن يتعين عليهم تقديم تقاريرهم.
  • ضع نظام للاتصال يوميا : على سبيل المثال، اتفقا على التحدث مرتين في اليوم في أوقات معينة و إعادة تقييم الأهداف على أساس منتظم. على الأقل مرة كل ربع سنة، اجلسوا معا ومناقشة كيف تتصوروا مستقبل الأعمال والخطوات التي ستتخذ للوصول إلى هناك.
معالجة هذه القضايا في البدايه تساعدك على التركيز بشكل أفضل على عملك في وقت لاحق. الكيفيه التى تضع بها  تفاصيل إقامة شراكة  فى عقد مكتوب دقيق وواضح عن طريق محام ومحاسب , تكون مؤشرا على مدى نجاح او فشل المشروع فى المستقبل.
 قبل بدأ التفاوض على ايجاد شراكه مع شخص آخر عليك ان تراعى الآتى :

·        التعرف على الشريك المحتمل و التعرف على حاله القيم الشخصية والمهنية، والأفكار والأهداف لديه.
·        استشارة محام ومحاسب لوضع اتفاقية شراكة مكتوبه واضحه و دقيقه .
·        وضح خطة للتخارج لك وللعمل اذا ما اضرتك الأمور لذلك مع مرور الوقت.
شركاء الأعمال غالبا ما يبدأوا الأعمال جنبا إلى جنب مع قليل من التخطيط و قليل من تحديد القواعد الأساسية. عاجلا أم آجلا، يكتشفون بالطريقة الصعبة أن الذى لم يقال أو لم يخطط له غالبا ما يؤدي إلى الغضب والإحباط عندما لم لا تتحقق التوقعات. يمكن للشركاء ان يختلفان على أمور لا تعد ولا تحصى، بما في ذلك أخلاقيات العمل وتضارب الأهداف المالية والأداريه و أساليب العمل والقيادة.
 الخطوات التاليه تساعدك على بناء شراكه تجاريه صحيحه:
  • أولا، اسأل نفسك: هل أنا حقا بحاجة الى شريك تجاري لبناء شركة ناجحة؟ يجب أن نسعى للشراكة عندما يكون وجود شريك أمر بالغ الأهمية لنجاح المنشأه - عندما يكون الشريك المحتمل لديه الموارد المالية، او صلات تدعم العمل أو المهارات الحيوية التي قد تفتقرها . قد يكون من الافضل استئجار شخص آخر بصفته موظفا أو متخصص فى ما ينقصك.
  • التواصل بين الشركاء في كل مرحلة من الشراكة مهم، خصوصا في البداية: هناك خطأ شائع وهو قفز الافراد للشراكه فى الأعمال التجارية قبل أن يتعرف كل واحد منم على الآخر. يجب أن تكون قادرا على الاتصال بالطرف الآخر حتى يمكنك التعبير عن الآراء والأفكار والتوقعات
إذا لم تكن قد عملت مع هذا الشريك من قبل، اختبر الشراكة من خلال التعاون فى مشروع صغير معا حتى يتعرف كل منكم  بمهارات الآخر والقدره على التعاون معا. هذه أيضا وسيلة لمعرفة المزيد عن شخصية كل منكما والقيم الأساسية لديكما.
  • من الناحية المثالية ينبغي أن تكمل مهارات الشركاء المهنية بعضها البعض : تتكامل ولكن لا تتداخل. على سبيل المثال، قد تكون لديك  القدره على رؤيه التفاصيل بينما الشريك الآخر له موهبه رؤيه الصوره الأكبر. قد تكون خبيرا في مجال التسويق والمبيعات، في حين الشريك الآخر يفضل البقاء في الخلفية يتعامل مع المسائل المالية.
لقياس مدى امكانيه أن تعملا معا، اسأل الأسئلة الاساسية  لمن تعاملوا للرد على ما يلي:

  •  هل تشارك هذا الشخص اهتماماته المهنية و الأهداف و القيم والأفكار ؟
  • هل تثق فى دوافع الشريك و شخصيته ؟
  •  ما هي جوانب الحياة اليومية والأعمال  التى تتوافقا عليها ؟
نقاط اخرى يجب ان توضع في الاعتبار:

  • ماذا لو اردت ان تشرك الزوج أو الزوجة أو الابناء في وقت لاحق للانضمام الى الشركة؟
  •  كيف ستتصرف مع الشريك المحتمل إذا تصرف بطريقه غير أخلاقيه؟
  •  ماذا لو ان احد الشركاء يريد ان ينتقل خارج البلاد؟
المفضل بعد اجراء التفاوض وتحديد الأهداف والتوقعات والأسس الأخلاقيه, ان يجلس كل شريك مع نفسه ويتدارس الموضوع من جميع الأوجه قبل الإتفاق النهائى.
  • توخي الحذر بشكل خاص عند الشراكة مع الأصدقاء المقربين أو أفراد الأسرة: مثل العديد من الزيجات، يمكن أن تنتهي الشراكات التجارية الى انفصال مرير. يجب ان تنظر في ما إذا كنت على استعداد للمخاطرة باضرار علاقتك المميزه بهم إذا ما الشراكة انهارت.
  • اجعل الشراكة مع الأصدقاء المقربين أو العائلة كما لو انها مع الغرباء: تخطيط مدروس والاستعداد لكل جانب من جوانب الإتفاق مسبقا بحيث تكون هناك اجابه حول الكيفية التي سيتم بها التعامل مع المواقف الصعبة اذا قدر لها ان تحدث. الإهتمام بالتفاصيل فى هذه الحاله ضروره ملحه حتى لا تتأثر العلاقات الأسريه او الصداقات.
  • الإنتباه لما قد يحدث فى الشراكة بين الأزواج : العمل معا يضع أعباء إضافية على العلاقة، والأزواج يمكن أن يكتشفوا سريعا أن هناك القليل من الاتفاق.نجد أولئك الذين نجحوا فى شراكتهم , وضعوا الحدود  و ضبطوها بين علاقتهم الزوجيه وعلاقه العمل,  لمنع مشاكل العمل من الهيمنة على اى جانب من جوانب حياتهم الخاصه. على سبيل المثال، يتفق الزوجين على مغادرة المكتب الساعة 5 مساء ووضع كل حديث عن العمل في الانتظار حتى ينام الاطفال في السرير, او منع الحديث عن مشاكل العمل فى المنزل.
  • وضع اتفاقيه شراكه واضحه و دقيقه : بمجرد ان تم اتخاذ القرار لبدء عمل تجاري مع الشريك، يجب إنشاء اتفاقية شراكة بمساعدة محام ومحاسب. اتخذ هذه الخطوة بغض النظر عمن هو الشريك. الأشخاص الذين يتمتعون بعلاقات شخصية قوية على ثقة بأن علاقاتهم غير قابلة للكسر حيث يفترض ان تساعدهم علاقاتهم على التغلب على أي عقبات على طول الطريق. خطأ كبيرا. يجب الحصول على اتفاق مكتوب و موثق.
  • يجب ان يعالج كل اتفاق ثلاثة مجالات حاسمة: التعويض، وشروط التخارج، والأدوار والمسؤوليات. وتشمل النسبه المؤيه التى يملكها كل شريك فى العمل،المبلغ  الذي يستثمره كل منهم ومن ياتى، وكيف ومتى سيتم سداد الشركاء للمبالغ.
عادة يكون الشركاء على قدم المساواة بحيث تكون الملكية بنسبة 50٪ فى الاستثمار الأولي. ولكن الشروط يمكن أن تختلف اختلافا كبيرا. على سبيل المثال، يمكن للمرء أن يسهم كشريك بمزيد من المال إذا كان الشريك الآخر يمكن أن يحقق اتصالات و خبرة فى المنشأه التجارية. مع نمو العمل و حدوث تغييرات، يجب ضبط ارباح الشركاء وفقا لذلك. على سبيل المثال، قد يتفق الشركاء على العمل في البداية دون صرف ارباح، والحصول على أموال بعد أن يتم التوصل إلى إيرادات مستهدفه معينة. يمكن بالإضافة إلى ذلك، إذا كان احد الشركاء يجلب الى المنشأه عملاء أكثر أو اذا كان أحد الشركاء في وضع معين فى اداره المنشأه أو يعطى وقت أكثر او اقل، يجب ان يوضع العقد بحيث يعطى بعض المرونة التى تتيح لك ضبط توزيع المدفوعات دون مشاكل.
  • يجب ان يشمل الاتفاق أيضا طريقه التخارج من المشروع :يجب ان ينص العقد على الشروط التي تحدد الحالات التي تٌمكن شريك من شراء حصة الآخر - او إذا كان أحد يريد إنهاء الشراكه فى العمل لاى مشترى خارجى. كمثال، يمكن أن نقول إن الشريك الآخر يجب أن يشتري الحصه مقابل نسبة مئوية يتفاوض عليها مسبقا من قيمة الاعمال الحاليه.
  • يجب ان يحدد العقد طريقه التخارج اذا كان كلا الشريكين لا يريدا الاستمرار في معا : ويمكن للشركاء أيضا تصفية كل الأصول وتقسيم العائد بينهما طبقا للاتفاق. كما انها فكرة جيدة ان يوضح العقد مقدما الكيفية التى يتم بها تقييم القيمة الإجمالية للأعمال عند الحل. يجب أن يحدد الاتفاق الجهه التى تقوم بالتقييم والمنهجية التى تستخدم.
  • الخطوط العريضة لتوقعاتك عن كيف تؤدى عملك : حدد بوضوح أدوار ومسؤوليات كل شريك على أساس مهاراته ورغباته.هذا سيقضي على التضارب و التشاحن وتظهر بوضوح للموظفين لمن يتعين عليهم تقديم تقاريرهم.
  • ضع نظام للاتصال يوميا : على سبيل المثال، اتفقا على التحدث مرتين في اليوم في أوقات معينة و إعادة تقييم الأهداف على أساس منتظم. على الأقل مرة كل ربع سنة، اجلسوا معا ومناقشة كيف تتصوروا مستقبل الأعمال والخطوات التي ستتخذ للوصول إلى هناك.
معالجة هذه القضايا في البدايه تساعدك على التركيز بشكل أفضل على عملك في وقت لاحق. الكيفيه التى تضع بها  تفاصيل إقامة شراكة  فى عقد مكتوب دقيق وواضح عن طريق محام ومحاسب , تكون مؤشرا على مدى نجاح او فشل المشروع فى المستقبل.


هناك تعليقان (2):

  1. جزاكم الله خيرا على هذه النصائح الغالية جدا

    ردحذف