الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

سحــرالحماس


سحــرالحماس

الحماس من أهم مصادر القوه للإنسان فى العالم. هو القوه التى تشكل الفرق بين الشخص العادى و المشاهير. فى كل مجالات المساعى الإنسانيه, سواء كانت فى التجاره , الرياضه, السياسه , الفنون ..إلخ لن يستطيع شخص أن يحقق أى نجاح دون جرعه معقوله من الحماس.

ما هو الحماس و من أين يأتى :ــ

كلمه الحماس فى الأصل كلمه اليونانيه تٌرجمت لكل لغات العالم لتصف الطاقه و الإلهام التى تجعل الشخص مقبلا على العمل بإجتهاد غير عادى. و يرتبط الحماس بالإضافه الى الإلهام بالرغبه الشديده و التركيز و المتعه فى الإنجاز و تحقيق الهدف.

الحماس هو ترياق اللامبالاه : إن العقبه أمام تقدم معظم الأشخاص ليس فقدان الموهبه و لكن اللامبال و السلبيه. كثير من الأشخاص لا يهتموا كثيرا بحياتهم العمليه أو وظائفهم.القليل يهتم بإثراء و نجاح المنشأه التى يعمل بها. و أيضا القليل هم من لديهم شغف بالإتجاه الذى ستأخذه حياتهم أو حتى بالعلاقات الشخصيه أو حتى بدورهم فى الفريق. اللامبالاه و السلبيه تنتشر بين الكثير من الأشخاص فى عالم اليوم. الحماس هو الدواء الذى يعالج حاله الامبالاه و السلبيه. من المستحيل أن تكون متحمسا و فاقد الإهتمام فى نفس الوقت, لأن الحماس يقتل اللامبالاه و السلبيه.

الإيمان هو مصدر الحماس : و هو ينقسم الى نوعين :ــ

  • الإيمان بنفسك :

لو قللت من نفسك و من قدراتك لا يمكنك أن تكون متحمسا لأى شىء.الحماس و الرغبه فى الإنجاز مع شعورك قبل اى شىء بالجداره هو الذى يدفعك للعمل و الإجاده.أكبر خطأ يمكن ان ترتكبه هو أن تنظر لنفسك على أنك شخص عادى ليس له أهميه. الحقيقه هى أنك مميز بمعنى الكلمه فى أشياء كثيره ليست موضع إهتمامك و تركيزك. بل لن يستطيع شخص آخر إنجاز ما تؤديه من عمل تجيده لأنك مؤهل له ذهنيا و جسديا أكثر من غيرك. إن كل إنسان له جوانبه الإيجابيه و لكننا نتكاسل و نحبط أنفسنا و لا نجتهد فيما نفعل .

  • الإيمان بما تفعل :

البائع الناجح كمثال يجب أن يقتنع بالمنتج الذى يبيعه حتى ينقل هذا الشعور الى المشترى فيدفعه للشراء و دفع المال مقابله. الجندى إذا لم يكن مؤمنا بما يحارب من اجله لن يكسب المعركه . اللحظه التى تفقد فيها إيمانك بما تؤديه هى اللحظه التى يضعف حماسك و تضيع فرص النجاح.

  • الحماس يقتل التكاسل : التكاسل هو أسوأ عدو لأى عمل. فهو يقتل المبادره و يغذى التقاعس و التخاذل. أما الحماس يحفز الشخص و يدفعه للتصرف بسرعه و فورا. إن الشخص لا يمكنه تاخير العمل لإنجاز شىء متحمس له.
  • الحماس هو مصدر البقاء قويا : كل مشروع او هدف له ساعات الظلام التى تعترضه. فقدان الحماس له آثاره الضاره على المشروع. الحماس يمنحك الطاقه الزائده لتتغلب على الأوقات الصعبه و يضىء لحظات الظلام. الفرد الذى يكسب المعركه ليس الفرد الذى لا يخسر أبدا أى معركه, و لكنه الشخص الذى لا يفقد حماسه أثناء تنفيذ مهماته و تحقيق أهدافه. الشخص الذى لديه القدره على الحركه من نكسه لأخرى دون أن يفقد حماسه. الحماس هى السمه الثابته التى تميز شخصيته و قوتها و تدفعه لحل المشاكل و التغلب عليها.
  • الحماس معدى : لا يوجد فيرس يمكن أن ينقل عدوى من شخص لآخر مثل الحماس. لا يتبع الناس الشخص الذى لديه أفكار رائعه و لكن يتبعوا المتحمس لتنفيذ هذه الأفكار. الكاريزما الملازمه للأفكار العظيمه و الحماس هما ما يحددا من هو القائد الناجح.
  • تصرف بحماس : إن أفضل وسيله لزرع الحماس داخلك هى أن تتصرف بحماس حتى مع أصغر المهمات و ليس بتراخى كمن ينتظر الموت. لا تستطيع أن تتصرف بحماس و تبقى غير مباليا بما حولك. مهما كانت صعوبه الأمور إرفع عينيك و إبحث عن الإمكانات التى تساعدك على الخروج من هذه المواقف. الأمكانات دائما موجوده و عندما تركز ستجدها و يشتعل الحماس داخلك على المواجهه و الخروج من الأزمه. الحماس ينمو بالتناسب مع توقعاتك. كلما عظمت التوقعات زاد الحماس.
  • تجنب الأشخاص الرافضين : هناك أشخاص يركزوا دائما على المصائب و المشاكل ولا يبحثون عن الحلول. هؤلاء الذين يطفئوا شعله الحماس داخلك و يكدسوا الهموم و المشاكل لديك و يمنعوك و يصعبوا عليك إيجاد الحلول. الأشخاص الذين يحثوك على الإجتهاد و البحث عن الحلول بل و يعلموك كيف تفعل ذلك هم الذين يجب أن تجمعهم حولك.
  • الحماس هو المحرك و الدافع : الأشخاص الذين يتصرفوا بثقه و حماس هم الذين يجدوا النجاح الذى لا يراه غيرهم . اللامبال هى المانع و العائق لأى تقدم أما الحماس هو المحفز الذى يمهد طريق النجاح.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " إداره التسويق فى المشروع الصغير "على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق