الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2016

الاشخاص الناجحة هم الذين فشلوا أكثر من غيرهم.

الاشخاص الناجحة هم الذين فشلوا أكثر من غيرهم.
الجمهور عادة لا يعرف عن هؤلاء الأفراد الناجحين إلا عندما يشتهروا و تكبر شركاتهم . نُعجب بنجاحهم ، ولكن نادرا ما نشاهد النضال الهائل الذى مروا به للوصول إلى النجاح. من خلال عدم معرفتنا بفشلهم، للأسف لم يبق لنا سوى أن نقارن أنفسنا بإنجازاتهم.
النكسات والفشل أمر لا مفر منه في الحياة، لا أحد على ما يرام، ونحن جميعا نواجه أوقات صعبة في مرحلة ما من حياتنا. ولكن إذا كنا نعيش بحذر لتجنب الفشل، لن نتعلم كيفية إداره الفشل بشكل فعال عندما نواجهه. حتى عندما نواجه الشدائد، فإنه غالبا ما تغمرنا مشاعرنا و تجعلنا نستسلم لليأس.
يبقى السؤال، كيف يمكن أن ندرب أنفسنا على مواجه هذه التحديات واستخدامها لصالحنا؟
هنا أربع الخطوات التي يمكن أن تساعدك على تحويل أي تجربة سلبية إلى نتيجة إيجابية:
1.   نقبل بأن الفشل هو جزء من عملية السعى لتحقيق النجاح:
عندما تصبح الأوقات صعبة، واحدة من أكثر الأمور المحبطة يمكن أن نسمع من شخص ما هى جمله "كن ايجابيا". قد اسىء استخدام مفهوم التفكير الإيجابي، و أسىء فهمه، وأسىء لنا جميعا.ما نسمعه، ليس له صله بأن نبتسم ونصبح سعداء مع كل ما يحدث لنا. أي شخص يقول ذلك إما كاذب أو مجنون. التفكير الإيجابي، يستخدم حتى نتمكن من المعرفة، والنمو، والتطور نتيجه ما نعاني منه في الحياة.هذا لا يعني محاولة تجاوز الفشل. هذا يعني ببساطة أنه إذا كنت تواجه انتكاسة،افهم أنها ليست وجهتك النهائية. انها مجرد عثره في طريق رحلتك إلى حيث تريد أن تكون.
عندما نواجه صعوبات في الحياة، ليس غريبا ان ننكب على أنفسنا. لا بأس أن ننزعج و نشعر بخيبة الأمل. ولكن هدفنا يجب ان يكون عدم البقاء على هذه الحاله ونتوقف، انما ان نستمر فى تعلم الدرس مما حدث.
2.   إسمح لإحباطك  بالخروج :
بمجرد ان اخذت بعض الوقت للتخلص من الحزن ومسح رأسك من التفكير فيه، يمكنك بعد ذلك ان تبدأ فى تقبل ما حدث. الاندفاع العاطفي الأولي يتبدد في النهاية ، بعد ذلك يمكنك العودة ببطء لتركيزك مرة أخرى على المسألة في متناول يدك لتكملها مستعينا بالدرس الذى تعلمته وتتجنب الاخطاء التى ادت للفشل.
3.   أن نكون صادقين بجد :
أهم جزء فى هذه العملية، و الذى 90٪ من الناس لا تفعله، أن تأخذ بضع دقائق للتفكير في ما حدث و تكون صادقا مع نفسك عن لماذا حدث ذلك. من السهل تشغيل التلفزيون، وسحب الهاتف للتحدث مع اى شخص، أو تجد بعض من أشكال الالهاء. معظم الناس سوف تفعل أي شيء لتتجنب مواجهة انفسهم بالأخطاء التي قاموا بها.
ومع ذلك، إذا لم نفعل ذلك، فإننا لن تعلم، وإذا كنا لا نتعلم فإننا نخاطر بجنون. قال ألبرت أينشتاين  جملته الشهيرة ،" من الجنون أن تفعل الشيء نفسه مرارا وتكرارا وتتوقع نتيجة مختلفة. " إذا كنا لا نتعلم من أخطائنا والفشل في الحياة، إذن نحن محكوم علينا ان نستمر فى  تكرارأخطائنا ، سواء كنا ندرك ذلك أم لا.
4.   الفشل يدفعك إلى الأمام :
الفشل إلى الأمام  بكون من خلال التعلم من النكسات لدينا، وإجراء التعديلات اللازمة حتى ننجح. كل تغيير نتخذه، كل شخص نلتقي به، وكل جزء من المعلومات التي نستوعبها ، تتجمع معا حتى نتمكن من خلق نتائج مختلفة.
نحن لا يمكننا أن نوقف العقبات من الظهور في الحياة، ولكن يمكننا أن نختار كيفية التعامل معها. قد تمنع رؤيتنا مؤقتا، ولكن إذا ثابرنا واجتهدنا، يمكننا اكتشاف الفرص التي دائما في انتظارنا على الجانب الآخر. كلما اصبحنا أكثر كفاءة مع هذه العملية، كلما مكنا أنفسنا من رؤية الجانب الإيجابي حتى في أصعب الحالات.
إذا كنا مثل معظم الناس، ربما لدينا علاقة سيئة مع الفشل. قد تنظر إليه باعتباره النهاية، و كدليل على أن خطتك لم تنجح أو ان أفكارك ليست جيدة بما فيه الكفاية. الحقيقة هي، أن الفشل يحدث للجميع. الشيء الوحيد الذي يفصل بين الناس الذين ينجحون من أولئك الذين يفشلون هو الفهم الصحيح لقوة الفشل. يتطلب النجاح أن نتعلم من الأخطاء والعثرات على طول الطريق بدلا من الوقوع في اليأس والاستسلام.
انتبه إلى المعلومات الآتيه، وخاصة إذا كنت مع من يعتبروا الفشل ليس صديق، سوف تجد أن الفرصة تكمن في كل هزيمة. وهنا 3 أسباب إن الفشل هو مفتاح النجاح.
1.   الفشل هو وظيفة للمحاولة :
أفضل طريقة لقياس التقدم الذى تحرزه في شيء هو عدد النكسات و "الفشل" الذى مررت به. إذا لم تكن قد فشلت حتى الآن، هناك احتمالات انك لم تحاول بجديه. الفشل هو مطرقة الحداد التى تعد السيف للنجاح. إذا كنت ترغب ان تكون جيدا فعلا في شيء، عليك أن تفشل على الأقل عدة مرات.
اذا نظرتم الى جميع الرجال والنساء العظماء عبر التاريخ، ستلاحظ أن لديهم شيء رئيسي واحد مشترك. أنهم فشلوا فى البدايه كثيرا. فكر فى توماس اديسون. كم عدد المرات التي فشل في العثور على الخيوط المناسبه للمبة الكهربائيه؟. هنري فورد كان يعرف الفشل بصوره وثيقه حتى انه طرد من مصنعه. ومع ذلك نقل عنه قوله: "الفشل هو فرصة للبدء من جديد، ولكن بذكاء أكثر." من الواضح أن يمثل الفشل الفرص والنمو، وليس العجز والخسارة.
2.   النجاح يكمن في رؤية الفشل باعتباره أداة :
كما أن كل العظماء لديهم شيء مشترك، فكذلك يفعل "الفاشلون"و هو: عدم قدرتهم على استخدام الفشل باعتباره أداة. عندما تشعر بالغرق، والإحساس باليأس، وتعرف انه الفشل و تأخذه إلى القلب، يمكنك ان تقلل من نفسك و قدراتك. انت تعطي طاقتك بعيدا لحدث خارجي. النجاح هو تعلم كيفية التعرف على لماذا فشلت، وكيف وأنت تسير تقوم بتعويض و معالجه ما اخطأت فيه.
من المفيد أن تسأل نفسك الأسئلة التالية عن الفشل، كبيره وصغيره.
  •       ما هو السبب الذى أدى إلى الفشل؟
  •    كم جزء منه من تأثيرى أنا؟
  •       كيف يمكنني استخدام تأثيرى لتحويل الفشل إلى نجاح؟
  •     ما هي الخطوات التي أحتاجها للمحاولة مرة أخرى؟
  •    ماذا يمكنني أن أفعل كل يوم لضمان أن تكون المحاولة القادمة أكثر ذكاء؟

قد ترغب في كتابه ذلك على قطعة من الورق وتقرأ من خلال تلك القائمة. كن منفتحا ونزيها تماما و انت تسأل نفسك كل سؤال. حلل إجاباتك بعناية و نفذها - لا المماطلة! تذكر، الفشل هو فرصة وليس عبئا. كن ممتنا للحصول على فرصة للنمو.
3.   الفشل يبني الشخصية :
إذا نظرتم الى الأحداث التي أدت إلى أي انتصار كبير، ستكتشف انه في كثير من الأحيان إن الفشل كان أكبر دافع. كما تكون نهر النيل على مدى السنين، يمكن أن  يأتى النجاح أيضا في قطع صغيرة، و كجزء من أي استراتيجية ناجحة. من ناحية أخرى، الانتظار سنوات على سنوات لحدوث شيء ، ليس فعالا و لن يحدث، عندما تتمكن من اتخاذ إجراءات الآن، تحقق النجاح على فتره أقصر.
ماذا تحتاج إلى اختبار نفسك باستمرار و التعلم من المحاولات الفاشلة؟ الشخصيه.
يحدث النجاح للأشخاص الذين هم على استعداد لذلك. لخلق قيمة، يوما بعد يوم، يتطلب التصميم، و جود غرض، والأهم من ذلك كله، الشخصية. الفشل هو من يبني شخصية أفضل بكثير من أي تأكيد أو هدف عابر. في حين أن كل نجاح سوف يدفع كمية صغيرة من الحماس، الفشل يدفع حياتك المهنية - وشخصيتك – الى النجاح القائم على تصحيح الاخطاء واستيعاب الدروس.
***
النجاح يحتاج قوة الارادة والذكاء والعزم، والاصرار. ولكن أكثر من أي شيء آخر، إنه يتطلب الفشل. استخدم هذه فرصة لإعادة تقييم علاقتك بالمفتاح الحقيقي للنجاح الذي يخشاه الكثير من الناس.لولا الفشل ما تعلمنا كيف ننجح.
المصدر: نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق