الأربعاء، 29 أكتوبر، 2014

الخواص المشتركه للمشروعات الناجحة

الخواص المشتركه للمشروعات الناجحة
كيف تصبح شركة صغيرة ناجحة؟ على الرغم من الأنباء السيئة التى كثيرا ما نسمعها عن عدد المشروعات الصغيرة التى إغلقت و فشلت، الا ان الاخبار في الحقيقة ليست كلها سيئة: الآلاف من الشركات الصغيرة تبدأ التشغيل كل عام، نسبة جيدة من هذه الشركات قد تعلموا ما يلزم للبقاء على قيد الحياة في السنوات المبكرة لبدء التشغيل ،و اصبحت مشاريع ناجحة. الشركات الصغيرة الناجحه ، تتشابه في بعض السمات المشتركة. هذه السمات هى الاتيه :
ثقافة الشركة:  يتم تعريف الثقافة بأنها "نمط متكامل من المعرفة البشرية، والاعتقاد، والسلوك الذي يعتمد على قدرة الإنسان على التعلم ونقل المعرفة إلى الأجيال المقبلة." وبالنسبة للشركات الناجحة، الثقافة هي عن جذب وتوظيف الافراد المناسبين الذين سيكونوا الأكثر نجاحا في تلك المنشأه المحدده ويساهموا فى تحقيق النجاح لها. وعن القيادة و السلوك الذي يجعل المنشأه ناجحة.
خدمة العملاء:  ببساطة خدمة العملاء تعني رعاية الزبائن بعنايه فائقه والتأكد من رضائهم. العديد من الشركات تدمج خدمة العملاء في ثقافة المنشأه من خلال التدريب وتصميم (وإعادة تصميم) العمليات التجارية ذات الصلة. في معظم الحالات، تنص خطة العمل على كيفيه توفير خدمة العملاء ذات الجودة العاليه وتحدد ما هو التدريب المطلوب لرفع كفاءه العاملين.
الموقف الذهنى:  كمالك المشروع، يجب أن يكون لك موقف إيجابي، و تتحمل 100% المسؤولية عن نتائج عملك. عند قبول المسؤولية، يمكنك العمل على إجراء التغييرات اللازمة لإنجاز النتائج المرجوة. ثم، عندما يتحقق النجاح، كن سخيا في منح الفضل للآخرين الذين ساهموا فيه داخل المنشأه. دون استثناء، أصحاب الأعمال الأكثر نجاحا يفهموا أن كل شيء هو عن الافراد: توظيف واستبقاء الأشخاص المناسبين، والتخلص من الاشخاص الغير فعالة ، وتوفير الموارد اللازمة للموظفين لإتقان مهامهم.
استراتيجية الأعمال: استراتيجية أو خطة الأعمال المعقدة ليست ضرورية لتحقيق النجاح. وثيقه بسيطة من صفحة واحدة ، و مدروسة جيده ، وتنفيذها بشكل جيد هو المطلوب. خطة عمل سيئة وضعت ثم نفذت بشكل جيد افضل بكثير من خطة العمل التى وضعت جيدا ولكنها وضعت على الرف تجمع عليها الغبار. تحدد خطة عمل جيدة تحركات الأنشطة والسلوكيات فى المنشأة بأكملها. دون ذلك، يصبح المشروع سفينة بدون دفة لا يمكن قيادتها وينتهي الامر بالفشل. ينبغي أن تشمل الاستراتيجية السليمة خطة مالية، التفضيلات ،والتسويق، واستراتيجية المنتج، فضلا عن خطة التعامل مع تعيين و استبقاء الموظفين.
الانضباط : الانضباط هو كل شيء عن تنفيذ الاستراتيجيات بجديه و دقه و الالتزام بها. واستمرار التركيز على الأسواق الأساسية المستهدفه، وقياس النجاح على النحو الذي حددته استراتيجية عملك. انها ليست حول المبالغة في رد الفعل للتغيرات فى السوق وتعديل الاستراتيجية الأساسية لمواكبته.
المخاطر : أصحاب الأعمال التجارية الناجحة ليسوا خائفين من اتخاذ المخاطر المحسوبة مع وضع نتائج واضحة في الاعتبار. معظم أصحاب المشروعات الذين يخاطرون لأنهم يدركون نوعيه التغييرات التى حدثت فى مناخ السوق والتغيرات الاقتصادية، وأنهم يفهمون انه شىء كارثي عدم قبول التغيير والتأقلم معه. ملاك الأعمال الناجحين يفهموا أن وجودهم في الأعمال التجارية هو حول إدارة والاستجابة للتغيير. الشركات التي تنجح هى التى تتبني التغيير و تستجيب للتحديات التي تظهر في السوق، والمنافسة و التغيرات في الظروف التجارية العامة.
خارطة الطريق المالية:  سمة مهمة هي خلق خارطة الطريق المالية والميزانية - ومن ثم وجود الانضباط لمتابعتها. خطة مالية تذكر أصحاب الاعمال بمكان وكيفية إنفاق المال، وأنها توفر طرق لقياس التقدم أو التراجع. خطة مالية سليمة هي حجر الزاوية في خطة تجارية كبيرة.
العمليات التجارية: سمة اخرى تساهم فى نجاح المشروع هي تبسيط العمليات التجارية. نحن نسمي هذا "خلق القدرة على التوقعات." للأسف، هذا على الارجح ما لا يفهمه كثير من مالكى الأعمال الصغيرة. العمليات التجارية تعنى كيف تتم الأمور داخل العمل. كل شركة لديها بعض العمليات؛ وتعرف بعضها بشكل واضح، والبعض الآخر ضمني. والقصد هنا هو زيادة الإنتاجية وتخفيض التكاليف مع توليد نفس (أو أفضل) النتائج. الشركات الناجحة تدرك الحاجة إلى التحسين المستمر لعملياتها التجارية: لتصبح أكثر كفاءة وإنتاجية، والاستجابة لتغير السوق بشكل أسرع مع توفير خدمة أفضل للعملاء.
تكنولوجيا المعلومات:  في حين أن التكنولوجيا مهمة، فإنه ليس من الضروري أن تكون معقدة أو باهظة التكاليف لتكون فعالة. التكنولوجيا الفعالة هى لتمكين التغيير الذي يمكن للشركة إدخاله بسهوله ويسر.
التسويق: جهود تسويقية فعالة تؤدي وظائف مختلفة حول بيئات البيع الفريدة من نوعها. على سبيل المثال، الأعمال التجارية الموجهه إلى المستهلك ،التسويق لديها له احتياجات مختلفة تماما عن شركات الأعمال الموجهة للأعمال الاخرى( من شركه لشركات اخرى). وجود فهم جيد لحاجه زبائنك وكيف تقدم المنتجات والخدمات التى تلبى هذه الاحتياجات يمكن أن يساعدك على فهم كيفية التسويق لعملائك - وهذا بالغ الأهمية لنجاح الأعمال.
المبيعات: هناك اختلاف بين اساليب الشركات فى المبيعات. يعتمد بعضها على بناء الشراكات والتحالفات الاستراتيجية للاحالات، وهذا هو المدى لعملية مبيعاتهم. آخرون يهاجموا بقوة في السوق بحملات البريد المباشر، المكالمات الباردة وغيرها من أشكال الاتصال المباشر بالعملاء. نهج البيع الذى تستخدمه الشركة عادة ما تحددها الخطة التسويقية الموضوعه. المالك الناجح يعرف أن مفهوم البيع هو عملية يمكن قياسها وتحسينها، مثل كل العمليات التجارية. هم يتحدثون عن أهمية وجود عملية بيع متسقة وقابلة للقياس وقابلة للتكرار، ويكلفون مدربين مبيعات مهنين (مع المرونة ليلائم التدريب بيئة البيع فى المنشأه) للمساعدة على خلق ثبات الجوده فى عملية البيع.
التدريب: لأننا نعيش في عالم من التغيير المستمر، اصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى تنفيذ ثقافة التعلم المستمر. لكثير من الملاك الناجحين يعتبروا الاستثمار المستمر في التدريب مساهما رئيسيا في النجاح.ليكون التدريب ناجحا، لا بد من وجود صلة مباشرة بخطة العمل و فهم لكيف يدعم التدريب التنفيذ الناجح لاستراتيجية الأعمال فى المشروع.
فريق من المستشارين : دون استثناء، كل صاحب مشروع تجاري ناجح عمل مع وتحدث إلى بعض ذوى الخبره او المستشارين الموثوق بهم . وهذا يعتبر شىء ضروري للنجاح. أنهم يعرفون أنهم لا يستطيعون معرفة كل شيء وفتشوا عن مستشارين يمكنهم الوثوق بهم. انهم يفضلون عادة دفع ثمن هذه النصيحة لأنهم كانوا يبحثون عن شخص يتحداهم بمعلوماته الغزيره فى المجال، و يوجه لهم الأسئلة الهامة ويعرفهم بآخرين الذين يمكن ان يساعدوهم عند الضرورة.
التوازن في الحياة : أصحاب الأعمال التجارية الناجحة يفهم ان اليوم 1.440دقيقه فقط ، والكيفيه التى يقضون بها هذا الوقت يؤثر تأثيرا مباشرا على مدى فعاليتهم في تنمية أعمالها. رجال الأعمال الذكية لا تترك العمل يستحوذ على حياتهم. هم يجيدوا توزيع الوقت بين العمل وحياتهم الاسريه مما يمنحهم الهدوء النفسى الذى يمكنهم من العمل و النجاح.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق