الأربعاء، 22 أكتوبر، 2014

تهجير اهالى النوبه

تهجير اهالى النوبه
منطقة النوبة في العصر الحديث.
كانت النوبة تمتد بطول ‏350‏ كيلو مترا من الشلال الأول وحتي الشلال الثاني جنوب أسوان بطول نهر النيل من قرية دابود في الشمال وحتي قرية أدندان عند خط عرض ‏22‏ درجة عند وادي حلفا‏,‏ وتم تهجير النوبيين الذين يعيشون في هذه القري وكان عددهم ‏17699‏ أسرة مع بناء السد العالي‏.‏
وكانت النوبة القديمة تضم ثلاثة فروع‏، ففي الشمال كان يقيم الكنوز ويقيمون حاليا في قري البر الغربي ومازالوا محتفظين بالطابع النوبي في العادات والتقاليد وشكل البيوت القديمة وفي الوسط كان يقيم العرب الذين ينحدرون من أصول عربية وفي الجنوب يقيم‏ (‏الفدجة‏)‏ ويقيم أغلبهم حاليا في مركز نصر النوبة في قري علي شكل نصف دائري من قرية بلانة حتي كلابشة‏.‏
الهجره الاولى :
وكانت بداية هجرة أول نوبي مع بناء خزان أسوان عام ‏1902‏ الذي ارتفع معه منسوب المياه خلف الخزان ليغرق عشر قري نوبية وتحمل أهالي هذه القري وحدهم آثار بناء الخزان وقاموا بالهجرة طواعية ودون طلب من أحد فانتقلوا إلي قري في البر الغربي وإلي مختلف محافظات الجمهورية‏,‏ وبعد ذلك حدثت التعلية الأولي للخزان عام ‏1912‏ وارتفع منسوب المياه وأغرق ثماني قري أخري هي قورته والعلاقي والسيالة والمحرقة والمضيق والسبوع ووادي العرب وشاترمه‏,‏ وبعد ذلك جاءت التعلية الثانية للخزان عام‏1933‏ وأغرقت معها عشر قري أخري وفي الخمسينيات بدأت الدراسات لإقامة السد العالي وتم ترحيل أهالي النوبة خلف السد عام ‏1963‏ إلي هضبة كوم أمبو‏.‏
الهجره الثانيه :
وكانت لهجرة أبناء النوبة تبعات فقد بدأت مشاكلها مع بداية الحصر عام‏1960‏ الذي صنفهم ما بين مقيم ومغترب وتم نقل‏42‏ قرية بنفس أسمائها القديمة وأقيمت وحدات صحية وتعليمية وتم امدادها بالمرافق التي لم تكن موجودة في النوبة القديمة وهناك شكوي حاليا من أن البيوت لم تعد تتناسب معهم خاصة أن الأبناء يحتاجون إلي مساكن جديدة فبعد أن كانت تعيش الأسرة في بيت لا تقل مساحته عن الألف متر مربع بخلاف الأرض الواسعة التي كانوا يمتلكونها أصبحت كل أسرة تمتلك بيتا مكونا من حجرة واحدة أو أربع حجرات علي حسب عدد أفرادها‏.‏
نقل قرى النوبه :
وأغلب قري النوبة التي هجرت تم نقلها إلي مركز نصر النوبة في صحراء كوم أمبو‏,‏ الذي ما إن تصل إليه حتي تلاحظ معالم التنمية بكافة أشكالها فالشوارع الرئيسية مرصوفة والفرعية ممهدة تماما والبيوت تحتفظ بالروح النوبية مع أنها ليست مثل البيوت القديمة من حيث الشكل لكنها بنيت بطرز مختلفة وأغلبها من دور واحد وبعضها تم تطويره وتعليته لأكثر من دور وجميعها مقامة علي صف واحد ولا يوجد بها أي تشوه عمراني‏,‏ وأمام كل منزل عمود إنارة وبكل قرية وحدة صحية ومدرسة أو مجمع مدارس‏,‏ والنظافة العامة سمة من سمات القري النوبية الجديدة فالزرع الأخضر في كل مكان أمام البيوت وفي الشوارع‏.
المطالبات بالعوده :
المهندس خليل جبالي رئيس المجلس الشعبي لمركز نصر بدأ حديثه قائلا‏:‏ النوبة ضحت من أجل مصر وازدهارها بوطنها الأصغر الذي كان يقع خلف السد العالي وكان للنوبيين أملاك واسعة في بلاد النوبة القديمة يتوارثها الأبناء والأحفاد ويبنون بيوتهم فيها دون إزعاج أو تدخل من أحد في أملاكهم الخاصة ومع الهجرة الكبري عام‏1963‏ بسبب بناء السد العالي تم تهجير النوبيين خارج بلادهم إلي هضبة كوم امبو علي امتداد‏50‏ كيلو مترا بعد أن كانوا علي امتداد‏600‏ كيلو متر وقسمت الدولة النوبيين إلي فئتين فئة المقيمين بالنوبة القديمة وأعطتهم بيوتا في القري الجديدة وفئة أخري هم المغتربون وأجلت بناء منازل لهم ولم تبن لهم غير‏50%‏ فقط من مساكنهم‏.‏
وتتلخص مطالب النوبيين في سرعة بناء مساكن للمغتربين وتسليمها لهم خلال خطة خمسية وسرعة تسليم أهالي النوبة أراض زراعية للمستحقين تعويضا عن أملاكهم التي تركوها في النوبة القديمة ونطالب بتوزيع‏5700‏ فدان‏,‏
وأيضا نتيجة لظهور أجيال جديدة يجب أن تيسر لهم الدولة الحصول علي أراضي البناء بأسعار مخفضة كما نطالب بمنحنا الأولوية في الإقامة والتملك في جميع مشروعات الزراعة والإسكان علي ضفاف بحيرة ناصر فهم الأقدر علي التوافق البيئي والمناخي للمنطقة‏.‏
ويشير حسن عوض عبدالسيد عضو المجلس المحلي للمحافظة وأحد أبناء النوبة الي . في وقت التهجير عرض إخواننا من النوبة السودانية علينا الإقامة معهم حتي نتجمع في منطقة واحدة ولكننا رفضنا العرض لأننا أبناء مصر ولانستطيع أن نغادرهابالإضافة إلي مطالبنا السابقة فإننا نطالب أيضا بأن يكون هناك ممثل عن مركز نصر في المجالس التشريعية‏.‏
ويري حسن يوسف رئيس جمعية تنمية المجتمع بكرسكو ان مايدور الآن علي الساحة من حديث عن مشاكل النوبيين انما هو نتيجة تراخي وإهمال حدث في حق أهالي النوبة فمثلا مشكلة المغتربين بدأت منذ‏42‏ عاما ولم تحل حتي الآن‏,‏ ويطالب بمراعاة الجانب النفسي للنوبيين حيث أن التهجير تم في عجالة ولم تكن المباني قد بنيت كما يجب أن تكون ولا كل من كان يملك أرضا أخذها كاملة ويضيف إن التهجير تم عن طيب خاطر وكنا نشاهد الأهالي وقتها بعضهم يهلل من الفرح والبعض الآخر كانت تسيل منه الدموع فالأهالي كانوا سعداء ببناء السد العالي وضحوا من أجله لكن التعويضات تأخرت بعض الشيء‏,‏ ويضيف محمود اسحاق رئيس جمعية تنمية المجتمع بمدينة نصر أن النوبيين تعرضوا لظلم قديم فمسألة المغتربين لاتزال مطروحة حتي الآن فالحكومة عند التهجير تركت النوبيين المقيمين خارج اسوان وأطلقت عليهم مغتربين في حين انها تعاملت مع المهجرين من أبناء مدن القناة بمنطق آخر‏!‏ فالنوبيون المقيمون بالخارج هم نوبيون أصليون فمثلا أخي ليس له بيت ومن حين لآخر يسألني ابني متي سيأخذ عمي بيتا هنا مثل باقي أفراد العائلة‏.‏
وبالنسبة لقطاع الشباب والرياضة يوجد بالمركز ناد رياضي و‏38‏ مركز شباب و‏25‏ ملعبا مفتوحا‏,‏ وفي قطاع التموين يوجد‏41‏ مخبزا ومستودعات لمختلف السلع‏.‏

ويضيف رئيس مركز نصر النوبة أن جميع القري النوبية التي تم تهجيرها نقل معظمها إلي مركز نصر بأسمائها القديمة وعددما‏42‏ قرية عدا قريتين هما توماس وعافية تم نقلهما إلي مركز إسنا بمحافظة قنا‏.‏

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق