الأحد، 4 مارس، 2012

كيف تكون مديرا جيدا


كيف تكون مديرا جيدا

أن تكون قياديا في أي صناعة يمكن ان تكون وظيفة للانجاز، ولكنها يمكن أيضا أن تكون وظيفه صعبة. سوف تحتاج إلى إيجاد التوازن الصحيح من الود والسلطة. وسوف تحتاج إلى خلق مناخ من روح الفريق جيد في الوقت الذى تحقق أكبر الأهداف. إذا كيف يمكنك تحقيق هذا التوازن؟

  • قم بعملك :
أولا وقبل كل شيء قم بعملك بافضل ما يكون. إدارة الناس ليست ذريعة للسماح لهم بالقيام بهذا العمل، بينما أنت تتفرج عليهم. بطبيعة الحال، بالطبع قد ينطوي عملك على مهام أكثر استراتيجية, ولكن موظفيك سوف تحترمك لقيامك بما يجب عليك عمله وأن تكون على استعداد للعمل مثل أي شخص آخر في بعض الأحيان. الكثير من المديرين يستخدمون دورهم كذريعة للقيام بعمل أقل أو حضور الاجتماعات معظم الوقت. تحقيق التوازن الصحيح، يكسبك احترام الموظفين العاملين تحت إدارتك.

  • اشرك الموظفين فى وضع خطه العمل :

اطلب من الموظفين تحت قيادتك و ضع تصورهم للكيفية التي يمكن أن تساعدك على تحقيق هذه الأهداف. الناس تستجيب لإعطاء مسؤولية. بالفعل ستجد منهم واحد أو اثنين سيتذمروا من إنك تحملهم ما عليك عمله و إنك تتنحى عن مسؤليتك لهم . .التخلص من هؤلاء الأفراد قبل أن يؤثروا على الباقين . كن حاسما وبين لهم أن مشاركتهم فى و ضع آليات التنفيذ تضع كل فرد أمام مسئولياته.

  • اعترف بما هو إيجابي :
أنظر للايجابيات في عمل موظفيك. لا تكن واحدا من هؤلاء الرؤساء الذين لا يروا إلا ما هو سلبى وليس ما تم تحقيقه. من المخيب للأمال بالنسبة للموظفين أن تكون شخصا يرى فقط ما إرتكبوا من "أخطاء". الإيجابية تولد الإيجابية. المدح الحقيقي الذى له مغزى يقطع شوطا طويلا فى طريق اللإنجاز. إذا كان هذا أمر صعب بالنسبة لك، إبنى داخلك على ذلك بتسجيل ما لاحظت من إيجابيات فى عمل الموظفين لديك. إبدى لهم رأيك بانتظام واجعلهم يعرفون ما تراه إيجابى في عملهم الذي يقومون به.
  • لا تخشى أن تدير :
الأمور لا تسير دائما على نحو سلس في أي مكان للعمل. طالما أنك مديرا، لذلك يجب أن تكون على استعداد أن تدير. بعض الناس يجدون صعوبة في وضع حدود أو إبداء الرأي ولكن من المهم أن تتجاوز هذه العقبة. اذا كنت بحاجة الى بعض المساعدة أطلبها ممن له خبره فى القياده. إن القدره على القياده لا تأتي بشكل طبيعي للجميع. يمكنك جعل الوضع أسوأ إذا كان العمل لا يجري بوضوح مع الموظفين إذا كنت مترددا حول الإدارة. الأفراد يقدرون القيادة الحقيقية. مارس القياده الحقيقيه واتخاذ القرارات الصعبة. هذه الامور تكتسب أسهل مع الممارسة ولكن الافراد سوف نقدر معرفة المكان الذي تقف فيه وأية تغييرات قد يحتاجون اتخاذها.

  • إعترف بخطأك :

إذا إرتكبت خطأ ما، لا تضعف أمام هذا الموضوع واعتذر. يمكن أن يكون الموقف مخيفا ويبدو وكأنه يجعل منك ضعيفا امام موظفيك، ولكن سيقدر الموظفين صدقك. لا أحد يتوقع أن يكون المدير خارق للطبيعه. كل الأفراد يحب الشخص الذى يتحمل المسؤولية عن تصرفاته. ان تكون أمينا يساعدك على خلق ثقافة النزاهة فى مكان العمل.

  • كن حقيقيا مع الأفراد :
الطريقة التي نعمل بها جميعا تتغير مع مرور الوقت. لا يطلب منك أن تكون فوق طاقة البشر أو سوبرمان. كن بشرا حقيقيا كما أنت. كن على طبيعتك. وإجعل على موظفيك يروك كما أنت .

  • التواصل :
اسمح لموظفيك ان يعرف ماذا يجري وراء الكواليس، حسب ما تقتضيه الحال. إذا كان هناك شيء سيؤثر على أحد أعضاء الموظفين، تأكد من انه يعرف بها. هذا لا يعني أنك يجب أن تطلع الموظفين على كل شيء. ويمكن أن تحفظ الاتصالات أحيان أخرى حتى الوقت الصحيح حتى لا يثير ذعر وقلق لا مبرر لهما. تواصل بشكل مناسب وثابت ولكن كن على بينة من كيفية تأثير الاتصال (أو عدم وجوده) على موظفيك.

  • شجع الإبداع في فريقك :
شجع فريقك لإيجاد حلول للمشاكل بدلا من محاولة حلها لنفسك. الافراد يحبون حل المشاكل وسوف يحفزهم إشراكك لهم فى الموضوع. الإبداع هو في كل واحد منا. انه يحتاج فقط إلى التشجيع. ستجد أنهم على الأرجح سيخرجوا بحلول أفضل مما كنت ستفعل لو فكرت لمفردك..

  • القياده بالقدوه :
إذا كنت تريد موظفيك على التصرف بطريقة معينة (مهنية، أو كفريق)، يجب أن تكون قدوة يحتذى بها. ليس من العدل أن تتوقع من موظفيك أن تفعل شيئا إذا كنت لا تفعل ذلك بنفسك.

  • إعرف نفسك :

كن على بينة من مزاجك الخاص، وكيف سيتم التواصل مع الموظفين. قد لا تدرك مدى التأثير الذى لديك في فريقك كمدير. قد تكون فى حالة مزاجية سيئة لاسباب خاصه بك , ولكن الموظفين قد يشعرون بأنهم قد ارتكبوا خطأ ما اذا كانوا لا يعرفون ذلك! كن على علم كيف وبماذا يمكنك التواصل. لا تعكس حالتك النفسيه على مناخ العمل.

  • المرح :
القليل من المرح في العمل تساعد على جعل العمل أكثر سهولة بالنسبة للجميع، وتعزيز علاقات إيجابية بين أفراد فريق العمل. عادة ما يكون هناك مجال لمزيد من المتعة في أي بيئة عمل، ولكن إذا كانت طبيعة عملك لا تسمح بذلك، من المؤكد أن وضع جدول للأنشطة الترفيهية يفيد جدا. يمكن أن الاجتماع لتناول الغداء أو المشروبات بعد العمل تساعد على بناء العلاقات ومساعدة فريقك أن يراك وغيرك في ضوء جديد غير جو العمل الجاد. إذا أمكنك خلق مناخ عمل إيجابي يصبح أيضا من السهل التعامل مع التحديات التي قد تنشأ.

  • ثق بنفسك :
في نهاية المطاف، لا توجد طريقة واحدة لتكون مديرا جيدا. تثق بنفسك وتعلم من خلال أخطائك. إدارة الآخرين هو وسيلة رائعة لتطوير وتعزيز مهارات القيادة لديك، وخلق تجربة عمل إيجابية عن نفسك والآخرين.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " كيف تتعامل كمدير مع الموظف المشاغب " على:

http://kenanaonline.com/users/DrNabihaGaber

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق