السبت، 13 أغسطس، 2016

توقف عن التفكير أكثر من اللازم


توقف عن التفكير أكثر من اللازم

ما الذى يمنع الناس  من الحياة التي يريدون حقا أن يعيشوها؟
أود أن أقول أن شيئا واحدا شائع جدا ومدمر هو التفكير اكثر من اللازم.
أن تظل تفكر فى كل مشكلة صغيرة حتى تصبح كبيره و مخيفه عن ما هى عليه في الواقع. زياده التفكير ايضا فى الامور الايجابية حتى لا تبدو إيجابية بعد ذلك.
أو التحليل الزائد اوتفكيك الأشياء تجعل حتى السعادة التي تأتي من مجرد الاستمتاع بشيء في لحظة تختفي.
الآن، التفكير فى الأشياء بتمعن يمكن أن يكون شيء عظيم بطبيعة الحال. ولكن عندما يزيد عن اللزوم يمكن أن يؤدي إلى أن تصبح شخص جامدا في الحياة، و تصبح شخص يخرب بنفسه الأشياء الجيدة التي تحدث في الحياة.
هنا 8 عادات تساعدك بطريقة كبيرة لتصبح مفكرا أكثر ببساطة و بذكاء وتعيش حياة أكثر سعادة وأقل خوفا.
1. وضع الأمور في منظور أوسع.
من السهل جدا أن نقع في فخ المبالغه فى التفكير فى الأشياء البسيطة في الحياة.
لذلك عندما تفكر وتفكر في شيء اسأل نفسك:
هل هذه المسألة ستفرق معى في 5 سنوات القادمه؟ أو حتى في 5 أسابيع؟
أن توسيع المنظور باستخدام هذا السؤال البسيط يمكن أن يساعدك على الخروج بسرعة من كثره التفكير فيها، ومساعدتك على تركيز وقتك و طاقتك على شيء في الواقع مهم بالنسبة لك.
2. حدد وقت قصيرة لاتخاذ القرارات.
إذا لم يكن لديك مهلة زمنية محدده لمتى يجب اتخاذ قرار واتخاذ الإجراءات اللازمة بعد ذلك، ستظل تدير تفكيرك من جميع الزوايا في ذهنك لفترة طويلة بلا نهايه.
تعلم ان تصبح أكثر قدرة على اتخاذ القرارات وان تسرع للعمل عن طريق تحديد مواعيد نهائية للاشياء في حياتك اليومية. بغض النظر إذا كان هو قرار صغير أو كبير.
يمكنك اتباع الآتى.
§ بالنسبة للقرارات الصغيرة مثل إذا كان يجب أن تذهب لترتيب مكتبك، الرد على رسائل البريد الإلكتروني أو ممارسة التمارين أعطي لنفسك 30 ثانية أو أقل لاتخاذ قرار.
§ لقرارات أكبر نوعا ما و كنت تأخذ أيام أو أسابيع للتفكير فيها في الماضي، استخدم مهلة لمدة 30 دقيقة أو لنهاية يوم العمل.
3. كن شخصا عمليا.
عندما تتعلم كيفية البدء فى اتخاذ الإجراءات باستمرار في كل يوم ستقل المماطلة على زياده التفكير..تحديد مواعيد نهائية هو الشيء الوحيد الذي يساعدك على أن تصبح شخص عملى أكثر بكثير.
ــ اتخاذ خطوات صغيرة إلى الأمام والتركيز فقط على تنفيذ خطوة واحدة صغيرة ، هى عادة أخرى تعمل بشكل جيد على منعك من المبالغه فى التفكير.يعمل بشكل جيد لأنك لا تشعر بالإرهاق وبالتالى لا تلجأ للفرار إلى التسويف. وعلى الرغم من أنك قد تكون خائفا، مع مجرد خطوة صغيرة لكنك لن تشعر بالشلل من الخوف.
4. افهم أنك لا تستطيع السيطرة على كل شيء.
محاوله أن تفكر فى الأشياء 50 مرة يمكن أن تكون وسيلة لمحاولة السيطرة على كل شيء. لتغطية او تجنب كل الاحتمالات العارضه مثل ارتكاب خطأ، الفشل أو انك تبدو كالأحمق.
ــ الجميع الذين قد نعجب بهم عاشوا حياة لا توحي لك انهم فشلوا فى حياتهم  . لكنهم فى حقيقه الامر قد ارتكبوا أخطاء وكثير منها حتى نجحوا.
ــ  في معظم الحالات التي شهدت أيضا الخطأ و الفشل واصلوا التعلم منها. لقد علمتهم تلك الأشياء التي قد تبدو سلبية لهم كثيرا، انها كانت لا تقدر بثمن لمساعدتهم على النمو.
ــ لذلك عليك ان تكف عن محاولة السيطرة على كل شيء. محاولتك أن تفعل ذلك ببساطة لن تنجح لأنه لا يوجد أحد يستطيع أن يرى جميع السيناريوهات المحتملة مقدما.
و طبعا القول أسهل من العمل. لا مانع من اتباع  خطوات صغيرة إذا أردت.
5. توقف عندما تكون لا تستطيع التفكير مباشرة.
في بعض الأحيان عندما تكون جائعا أو أنا عندما ترقد في السرير وعلى وشك الذهاب إلى النوم الأفكار السلبية تبدأ تطن في ذهنك.
في الماضي كانت تسبب قدرا كبيرا من الضرر. في الوقت الحاضر أصبحت جيدا في التخلص منهم بسرعة لانك ببساطه تقول لنفسك: لا، لا، لن أفكر في هذا الآن.
وأنا أعلم أنه عندما تكون جائع أو تشعر بالنعاس عقلك أحيانا يكون عرضة لعدم التفكير بوضوح او بسلبية.
لذلك استخدم الجمله المعهوده "لا، لا ليس الان." و فكر فى هذا الموضوع أو إصدر قرار و أنت تعلم أن عقلك فى حاله تجعله يعمل على نحو أفضل بكثير.
قد يستغرق الأمر قليلا من الممارسة لتستطيع تأجيل التفكير بهذه الطريقة.  وإذا كانت هناك قضية حقيقية اختار الوقت الذى يكون عقلك على استعداد للتعامل معها بطريقة أفضل بكثير وأكثر إيجابية.
6. لا تضيع في مخاوف غامضة.
فخ آخر قد تسقط فيه احيانا كثيره و يحفزك على زياده التقكير هو أنك تفقد نفسك في مخاوف غامضة حول الوضع. وهكذا تصبح فى نظرك السيناريوهات كارثية حول ما يمكن أن يحدث لو لم أفعل شيئا. لذلك تعلم أن تسأل نفسك: بصراحة، ما هو أسوأ ما يمكن أن يحدث؟
ــ عندما تفهم ما أسوأ ما يمكن أن يحدث في الواقع ، بعد ذلك يمكنك أيضا أن تقضى القليل من الوقت فى التفكير في ما يمكنك القيام به إذا لم يحدث هذا الشيء . وهذا في كثير من الأحيان من المرجح جدا.
ــ ستجد أن أسوأ ما يمكن أن يحدث واقعيا هو عادة شيء غير مخيف كما صوره عقلك مع الخوف الغامض.
ــ عندما اتضحت الامور بهذه الطريقة عادة ما يستغرق سوى بضع دقائق من الوقت وقليلا من الطاقة لتفكر دون مبالغه، ويمكن أن يمنع عنك الكثير من الوقت والمعاناة.
7. اقضى أكثر وقتك في اللحظه الحاضره.
الذى يجري في الوقت الحاضر في حياتك اليومية وليس في الماضي أو المستقبل، المحتمل في عقلك يمكنك استبدال أكثر وأكثر من الوقت الذي عادة ما كنت تقضيه فى المبالغه فى التفكير فى الامور، بان تكون موجود هنا في الوقت الراهن بدلا من ذلك.
ثلاث طرق غالبا ما تستخدم لإعادة الاتصال مع اللحظة الراهنة هي:
  •  كن بطيئا. يمكنك أن تفعل كل ما تقوم به الآن ببطىء. تحرك أبطأ، تحدث أبطأ أو ركوب الدراجة ببطء على سبيل المثال. وبذلك تصبح أكثر وعيا لكيفية استخدام جسدك وما يحدث حولك الآن.
  •  قل لنفسك: أنا هنا الآن ...: الآن أنا اغسل اسنانى بالفرشاة.أنا اكتب.  هذا تذكير بسيط يساعد ذهنك لوقف التفكير الزائد ويجذب التركيز على ما يحدث في هذه اللحظة.
  •  ايقاف وإعادة الاتصال. إذا كنت تشعر بأنك تتخبط في زياده التفكير – صيح فى داخلك لنفسك قائلا: توقف! ثم أعد الاتصال مع اللحظة الراهنة من خلال اتخاذ 1-2 دقيقه فقط للتركيز بشكل كامل على ما يدور حولك. خذه بكل بجميع حواسك. اشعر به، اسمتع له.

8. اقضى أكثر وقتك مع الاشخاص الذين لا يبالغوا فى التفكير عن الأشياء.
بيئتك الاجتماعية تلعب دورا كبيرا، وليس فقط الافراد و الجماعات المقربة منك في الحياة الحقيقية. ولكن أيضا ما تقرأ، وتستمع اليه و تشاهدة. في مدونه، الكتب، المنتديات، الأفلام، الموسيقى في حياتك.
تذكر ما إذا كان هناك أي مصادر في حياتك – قريبه او بعيده - تشجعك على زياده التفكير في عقلك، اوالافكار او الناس أو المصادر التى لها تأثير عكسي عليك وابتعد عنهم فورا.
ابحث عن سبل لقضاء المزيد من الوقت والاهتمام مع الناس والمصادر التي لها تأثير إيجابي على تفكيرك، وابتعد عن التأثيرات التي تميل إلى تعزيز هذه العادة فى المبالغه فى التفكير فى اى موضوع  .

المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالاقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق