السبت، 31 أكتوبر، 2015

10 قوائم حافظ عليها لتصبح ناجحا

10 قوائم حافظ عليها لتصبح ناجحا

العقل البشري لا يصدق حقا، علينا أن نسعى جميعا من أجل خلق ذاكرة قويه يمكننا الاعتماد عليها. العديد من المهن المربحة أو الهوايات تتطلب مثل هذه الصفه. العديد من الأبواب التي تؤدي إلى مستقبل ناجح تفتح إذا كان أحد لديه ذاكرة قويه. على الرغم من فائدة ذلك، الا ان الذاكره القويه ليست عنصرا أساسيا في النجاح- الذاكرة يمكن دائما التعويض عنها بالاجتهاد والمثابره.
تتبع العناصر الحاسمة في حياتك من خلال صنع قائمة لتسجل فيها ما يهمك لا تزال التكتيك منقطع النظير لموازنة  ضعف التذكر. من خلال الاستفادة من القائمه المسجل فيها  الاشياء المهمه دائما، يمكننا أن نكون أكبر بكثير من اى منشاه، و لن نكون تحت انطباع أننا نسينا شيئا، وسيكون لدينا رؤية واضحة عن المهمة التي لها الاهميه القصوى و الاولويه الفورية المرتبطة به. وفيما يلي عشر قوائم التي تضمن التنفيذ، من أجل تتبع الإنجازات وتعزيز الطموح.
1.   قائمة الأهداف :
الأهداف والطموح هو ما يدفعنا ويحفزنا، ولكن علينا أن نسأل أنفسنا ما الذي نريده من أجل أن تشعر انك بارع حقا. يجب أن تصنع قائمة من الأهداف لجميع البنود التي تراها ضرورية لاحترام نفسك. يمكن أن يكون الاستقرار المالي، مكان تملكه ، تكوين اسره، أن تكون مستقلا .. الخ. الناس لديهم معايير مختلفة عندما يتعلق الأمر بالأهداف، وهذه القائمة على وجه الخصوص تنمو مع مضى الوقت ؛ تتغير كلما اصبحت ناضجا، ولكنه دائما شعور رائع عندما تحقق شيئا من ذلك. بدون هذه القائمة، تفقد الاتجاه لحياتك ، نحن جميعا بحاجة إلى بعض التوجيه الداخلي إلى التركيز على سبب وجيه لتستيقظ في الصباح من اجله.
2.   قائمة المهام :
المهام هي في الواقع معالم على طريق إنجاز الهدف، وهذه القائمه تصبح غزيره جدا. مهام جديدة تظهر على أساس يومي، بغض النظر عما إذا كنت موظفا، او طالبا، أو تعمل حر بالقطعة. على الرغم من حقيقة أنها قد تكون شاقة، يصبح لدينا دائما الشعور بالإنجاز بمجرد اكتمال المهمة، أو عندما يتم حل مشكلة معينة. تجنب تنفيذ هذه القائمه وقوائم المهام اليومية، ببساطة ستتراكم المهام وتصبح في نهاية المطاف عائقا.
في حال كان لديك مهام كبيرة تحتاج أكثر من يوم،او أسبوع أو شهر للانتهاء منها، قسم تلك المهام إلى مهام يومية صغيرة، وضعها على القائمة بهذ الشكل. طالما كنت تراقب المهام الكبيرة لحين الانتهاء من المراحل اليومية البسيطة منها، سيكون لديك سيطره أكبر على تطورالعمل ومصدر مستمر من التحفيز. قائمة وملاحظات لاصقة هي في الواقع أدوات قوية جدا لزيادة الإنتاجية، لاسيما حين تعمل من المنزل.
وأخيرا، تجدر الإشارة إلى أنه يجب أن يكون أيضا لك قائمة المهام الشخصية، أو المهام التي تفعل من أجل تحقيق الذات. وترتبط هذه بأهدافك الشخصية،لارضاء نفسك - تؤلف كتاب، ترسم لوحه، ... الخ .هذه المهام تحدد لك وتقدم شعورا أكبر بكثير من الإنجاز، فهى تشعرك بالفخر.
3.   قائمة الاتصالات :
من الوهم أن نفترض أنك يمكن أن تفعل كل شيء بنفسك. ومع ذلك، في نفس الوقت، يمكن لشراكة معيبة ان تؤدي إلى نتائج كارثية أيضا. من الصعب للغاية العثور على شركاء متوافقين معك ، بما ان الأهل والأصدقاء، وبعبارة أخرى، الأشخاص المقربين لك قد لا يكونوا أفضل خيار لشريك تجاري. إذا كنت تريد أن تدخل في شراكة مع شخص ما، تأكد من أن الشخص يسير على نفس منهجك وله نفس رؤيتك. حاول التأكد من مستوى الشريك المحتمل والى اى مدى يمكن الوثوق به.
في جميع مراحل الحياة، يصادفنا شخصا ماهرا، قادرا وموهوبا، والذى قد تكون هناك حاجة الي كفائته في المستقبل، وهذا يتوقف على خط عملك بالطبع.  اصنع قائمة خاصة لجميع الاتصالات الهامة، مثل مبرمجين موثوق بهم، و متخصص فى أعمال الصيانة، والمحامين..الخ . تحتاج إلى الحفاظ على علاقة صحية وطبيعية مع هؤلاء الناس إذا كنت ستحتاج إلى مساعدتهم. والحق يقال، يمكن أن تكون إقامة روابط صداقة قوية شاقة ، ولكن وجود المعارف فى هذه المجالات و ان تصبح أحد معارفهم مهم جدا.بدون هذه القائمة، تترك نفسك عرضة للمشكلات المحتملة في المستقبل؛ علاوة على ذلك، تأكد من الاحتفاظ بشكل جيد بهذه القائمة حتى لا تفقد الاتصال باحد منهم.
4.   قائمة المصروفات :
الشخص العاقل يجب ان يضع المال فى عقله وليس قلبه . كما نعلم جميعا، هناك نوعان من أنواع النفقات: تلك التي تكون ضرورية، (الفواتير والضرائب والغذاء) و النفقات التى تستخدم لتلبيه بعض الرغبات الملحه الشخصية. هناك درجة من ضبط النفس التى الغالبية منا نفتقر اليها للاقتراب من المسألة على مستوى مرضي من الحكمة. أقول ذلك بصراحة، تعاملنا مع رغباتنا مثل احتياجاتنا، يدفع بالضروريات والواجبات الأساسية للخلف. بالطبع، هذا قد يبدو مبالغا فيه بعض الشيء، ولكن الحقيقة هي الضغط من ثقافة الاستهلاك يصبح في النهاية الغالب، مما يؤدى إلى شرائنا لاشياء لا نكون قادرين على تحملها في ذلك الوقت. هذا النوع من السلوك يمكن تجنبه من خلال الاستفادة من القوائم، وتحويلها إلى تذكره منتشرة في كل مكان حولك حتى تتذكر الاشياء الاهم .
بعمل القوائم لجميع المصاريف الشهرية التى نحن ملزمون بدفعها، سيكون لدينا نظرة واضحة عن الموارد الموجودة في حوزتنا. من ناحية أخرى، من دون هذه القائمة المليئة بالحسابات الدقيقة، نحن عرضة للاعتقاد بأن لدينا المزيد من الحرية للمشاركة في فرص التسوق، مما يسبب في النهاية تراكم فواتيرنا. وبالتالي، نحن نكون خطوة أقرب إلى الانتحار المالي. التعامل مع الموارد المالية بشكل صحيح، أو تحديد الأولويات لتكاليف المعيشة، هي المسؤولية التي تعني النضج. يقاس النجاح عادة بمقدار الثروة دون ذكر تكتيكات الإنفاق ، التى تمنع تراكمه.
5.   قائمة الأدوات المفيدة :
مجتمع اليوم يعتمد إلى حد كبير على استخدام تكنولوجيا تبادل المعلومات، وإجراء العمليات الحسابية، قياس الوقت، الخ ويشير هذا المستوى من الكفاءة أيضا الى المسؤولية. إذا ما حدث للهاتف الخليوي لدينا أو أجهزة الكمبيوتر الشخصية شىء، فإنه سيكون بمثابة نكسة كبيرة يمكن أن تضر قدراتنا بشدة. كما ذكرنا، فقدان الاتصالات يمكن أن يكون حقا مزعجا. بل لعل الأسوأ ، ان نفقد ما لدينا من عمل او نعرضه للخطر.
الأدوات المفيدة لا تقتصر فقط على استعادة الضرر؛ أنها تشمل أيضا الأدوات التي تجعل عملك أسهل. مع كفاءة ومستوى أعلى من الخبره انت تخطو خطوة نحو النجاح. يمكن استخدام التطبيقات والأدوات المناسبة للتعويض عن النقص لدينا فى مهارات في مجال معين، أو ببساطة مساعدتنا على إدارة أعمالنا بطريقة أدق في الوقت المناسب. حفظ قائمة من الأدوات المفيدة سوف تأتي في متناول اليدين كلما كنت تواجه مشاكل أكثر شيوعا، مثل العثور على مطعم جيد لعشاء عمل، والقيادة من خلال التضاريس غير مألوف، إدارة المهام، والتعلم، وهناك حتى الأدوات قادرة على مساعدتك في استرداد المسروق من ممتلكات.
على الرغم من أن القائمة ليست حاسمة مثل تلك المذكورة سابقا حتى الآن، لا يمكن إنكار أن وجودها يمكن أن يوفر لك الكثير من الوقت إذا كانت هناك حاجة لاداه ما ظهرت فى اى وقت. الإنترنت هو البحر الشاسع من كل الأدوات المفيدة و الغير مفيده، وتصفية تلك التي لا تمت بصلة لعملك، لن تضطر للقيام بعمليات تفتيش لا تحصى عندما تكون في حاجة إلى الأدوات المناسبة لحل المشكلة.
6.   قائمة تحسينات الذات :
من المعقول أن نفترض هذه احد القوائم  التى لا مفر منها، و تستحق دائما ذكرها. فمن الأسلم أن نفترض أننا جميعا ندرك عيوبنا. إن لم يكن كل منهم على الأقل بعض منهم. التفكير في نفسك، وصنع قائمة من جميع الأشياء التي ترغب في تحسينها أو تغييرها، ثم النظر في كيفية تنفيذ تلك التغييرات. على الرغم من حقيقة أن أولئك الذين هم على مقربة منك لا يضغطوا عليك للتغيير أو التحسين، يجب عليك التأكد دائما ان تسعى لذلك باستمرار للقيام بذلك، من أجلك انت.
قائمة التحسينات يجب أن تتكون من التغيرات الجسدية، التغير الروحي ، والتخلي عن العادات السيئة وما إلى ذلك. لا أحد يتوقع منك أن تتغير تماما في فترة زمنية قصيرة، ولكن اتخاذ قرار لتغيير شيء واحد على أساس سنوي هو قرار قابل للحياة، من السهل جدا تنفيذه. والقائمة هنا ببساطة لتذكرك باولويه ما يجب ان تغيره او تحسنه وبناء الثقة بعد كل إنجاز. رفض التغيير إما أن يؤدي إلى انعدام الثقة والاكتئاب، أو أن يصبح الشخص لديه ثقة مفرطة بالنفس ومتضخم الذات لا يستطيع أحد ان يتحمله لفترة طويلة. كل من هذه الصفات تتناقض مع سعيك لمستقبل ناجح.
7.   قائمة الأفكار الإبداعية :
على مر التاريخ، جميع الذين صنعوا لهم الأثر الأكبر في العالم كانت لديهم طريقة ثورية للتفكير،و هم أولئك الذين تجرأوا على تحدي النظام القائم وتغيير الوضع الموروث. لتصنف فكرة بأنها خلاقة، فإنها تحتاج أن تكون جديدة، لها معنى، و قابله للاستخدام. كلما تأتي فكرة جديدة لعقلك اكتبها، ثم تصفح الويب لمعرفة ما إذا كنت بالفعل قد عثرت على شيء يفتح آفاقا جديدة. بمجرد ان كبرت القائمة ، عليك أن تبدأ التفكير حول هذا الموضوع لمعرفة ما إذا كانت تحتاج مزيد من التدقيق. احصل على رأي ثان وانظر ماذا تحتاج لتحقق فكرتك. في معظم الحالات، هذه هي الطريقة التي يتم العمل بها من الاشخاص الناجحة. تأكد أنه من الممكن جدا أن الناس لا تعجب بإبداعك بقدر اعجابك انت بها، ولكن لا تسمح لنفسك أن تصاب بالإحباط بعد كل شيء، المثابرة لها دور حاسم في ذلك. رصد أفكارك يدفعك الى التفكير المنتج ويشحذ التركيز ؛ و يحتفظ بذهنك متقد.
8.   قائمة الخطط المستقبلية :
لقد سمعنا جميعا عبارات مثل "غدا لغزا"، "عش لهذا اليوم"، و "لا يمكن أن تؤثر على المستقبل." شخصيا، أنا أختلف بشدة مع مثل وجهة النظر هذه . على الرغم من أنني أوافق على أن، في ظروف معينة، يصبح التخطيط للمستقبل نوع من التنبوء ، ولكن اذا لم تخطط على الإطلاق يبدو مجازفه خطره تماما. وأعتقد أيضا أن الجميع يضع نوعا من الخطط للمستقبل. المشكلة هي هذا الخوف من عدم اليقين الذي يحبط عزيمتنا للعمل. لجعل التخطيط سليم، ضع قائمه تضم خططك المستقبلية، انظر ما تحتاجه منها لجعلها حقيقة واقعة. هذا يشبه الى حد بعيد القائمة الأولى للأهداف؛ والفرق هو أنه لا تنطوي على مستقبل شخصي. بدلا من ذلك، اجعلها قائمة للأحداث الهامة المقبلة، تغييرات هامة في القانون، أو الاتجاهات المقبلة، برامج مفيدة، وما إلى ذلك مما يجعلك مطلعا، ومستعدا، بما انك تحافط على معلوماتك حديثه وذات صلة  بالتغيرات التى قد تحدث ،هي من الفضائل الأساسية لرجال الأعمال الناجحه.
9.   قائمة خطط الطوارئ :
كل فعل له رد فعل معاكس ومساو له، وهذا يعني لا يوجد شيء يمكنك القيام به من دون عواقب. كل محاولة لتكون أكثر نجاحا ،عادة ما يكون هناك مجموعة من الحواجز ، أو المخاطر المرتبطة بها. على الرغم من المخاطر التي لا مفر منها، يجب الإعداد و الاستعداد لها دائمامما يعتبر شيء جيد وضروري. عندما تخطط للاستثمار في شيء، تأكد من عمل قائمه شاملة بالإيجابيات والسلبيات ، فضلا عن قائمة من السيناريوهات السلبية المحتملة. في حال أن الجوانب الإيجابية تفوق السلبية، يمكنك أن تكون أكثر تشجعيا على المضي قدما، وبذل جهد لتكون مستعدا باستمرار لاحتواء الضرر المحتمل. عدم وجود طوارئ يعني التهور، أن هذا النهج يتناقض مع  النهوض والرغبه فى التقدم والنجاح.
10.                     قائمة التعبئه ( الجردل ):
هذه القائمه تجمع داخلها كل ما تم من اهداف وامال . واحدة من الأسباب انك تريد أن تكون ناجحا هى أن تحقق فعلا أحلامك أو إكمال قائمة التعبئه لدينا، أن ننظر إلى الوراء على حياتنا أثناء الشيخوخة بابتسامة دافئة بدلا من ان ننظر اليها بحزن والم. لا تتردد في وضع حتى الأشياء المستحيلة فى قائمة التعبئه، والعثور على أفضل شيء مقبل باستخدام إبداعك. كلما واجهت موقف صعب  في حياتك، القي نظرة على قائمة التعبئه وانظر ما هو الشيء الأكثر قبولا للقيام به من أجل استعادة قوة إرادتك والاستمرار.استمد شجاعتك من انجازاتك الماضيه المسجله فى قائمه التعبئه.
المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق