الخميس، 8 أكتوبر، 2015

أسوأ خمسه أشخاص تقابلهم في العمل

أسوأ خمسه أشخاص تقابلهم في العمل
نعتقد أن الاشخاص هم الجزء الأكثر إرهاقا فى أي وظيفة. هذا يبدو قاسيا. بعد كل شيء، معظم زملاء العمل هم أفضل جزء من أي عمل، حيث يوفروا التفاعل الاجتماعي و دعم المهارات. ولكن البعض الآخر ... صعب للغاية التعامل معهم ويشكلوا عائقا لك فيما تؤدى من عمل. لن يكون من السهل مجرد تجاهلهم، ولكن الحقيقة هي أن تكون ناجحا في حياتك المهنية، عليك أن تكون قادرا على العمل مع هؤلاء الاشخاص الصعب على نحو فعال. لحسن الحظ، كيفية العمل بشكل جيد مع الاشخاص الصعب هو مهارة يمكن تعلمها.
اولا: اسوأ خمسه اشخاص تقابلهم فى الاجتماعات:
إذا كنت مثل معظم الناس، فأسابيعك مليئة باجتماعات العمل. وإذا كنت مثل معظمنا، هناك بعض زملاء العمل الذين يجعلون بانتظام هذه الاجتماعات أكثر إيلاما واثاره للضيق مما يجب أن تكون.
هنا أسوأ خمسة أنواع من الناس الذين تقابلهم فى الاجتماعات - وما يمكنك القيام به لتحييد كل واحد منهم.
1.   المحتكر. المحتكر يتصرف كما لو انه وحده في اللقاء . لديه تعليقات مطولة حول كل موضوع يطرح، لن يسمح بطرح أي شيء حتى يكون قد ناقشه باستفاضة من كافة الزوايا، يحمل جدول الأعمال بعناصر لا علاقة لها بموضوع الاجتماع، ويجعل المجموعة تجلس صامته من خلال المناقشات الطويلة لقضايا غير مطروحه فى هذا الاجتماع.
ما يجب القيام به: معالجة ذلك جها لوجه، مع عبارات مثل التالية:
"دعونا نلتزم بالجدول المحدد في الوقت الراهن والمضي قدما في جدول أعمالنا."
"أنا فقط أبحث عن مدخلات سريعه لهذه المرحلة، و قد أعود إليك في ما بعد."
"أحب أن أسمع من الآخرين الآن."
"أنا آسف لمقاطعتك حتى يكون لدينا الوقت لمناقشه موضوعات أخرى."
2.               الظل الصامت. على العكس من المحتكر، الصامت لا يساهم بشيئ. سواء كان ذلك في اجتماع للعصف الذهني أو اجتماع تخطيط المشاريع، يجلس بصمت في حين يعمل ويتناقش البعض الآخر فى المطروح من موضوعات.
ما يجب القيام به: قد تميل إلى تجاهله فقط، ولكن أفضل رهان هو محاولة جذبه للمشاركه ("تامر، أحب أن أسمع رأيك في هذا" أو "تامر، لديك خبرة كبيرة في هذا الشأن، ما رأيك في هذا الموضوع")؟. أو، وهذا يتوقف على دورك و درجتك الوظيفيه، قد تتحدث إليه خارج الاجتماع، وتقول شيئا مثل، "لقد لاحظت أنك لا تتكلم كثيرا في اجتماعاتنا الأسبوعية. هل هناك أي شيء يمكنني القيام به لمساعدتك في المساهمة؟
3. البعيد عن الاجتماع. هذا هو الرجل الذي يقرأ بريده الإلكتروني باستمرار، ويتحقق من هاتفه، أو الرسائل النصية في حين أن الناس الآخرين يتحدثون. أفعاله تصرخ، "أنا لا أريد أن أكون هنا وأنا غير مهتم."
ما يجب القيام به: هذا سيعتمد على ديناميكيات العمل والتسلسل الهرمي في الشركه. على سبيل المثال، إذا كنت رئيسه ، سيكون من المعقول تماما التصدي له في الحال ("تامر، أنا أحب أن يكون اهتمامك الكامل للاجتماع") أو خارج الاجتماع، لأحد الزملاء، قد تذهب مع "تامر، أنا أحب المدخلات التى تقدمها فى هذا – هل سيكون وقت آخر أفضل بالنسبة لك؟" وبالنسبة لشخص أعلى منك في التسلسل الهرمي، ليس هناك الكثير يمكنك القيام به فى هذا الشأن.
4.               غير مستعد. عاده يطلب من الجميع القيام ببعض القراءة في وقت مبكر قبل الاجتماع وان يأتي الجميع مستعدا بما سيشارك به، ولكن هذا الشخص لم يفعل ذلك. ونتيجة لذلك، فانه يحرف الاجتماع بطرح اسئله كثيره ليخفى انه غير مستعد، يطرح الأسئلة الجميع يعلم بالفعل إجاباتها، وعموما يكون غير مفيد عندما يدعى للتعليق.
ما يجب القيام به: إذا كان هذا السلوك يتكرر، تكلم معه خارج الاجتماع. قل شيئا مثل، "تامر، لقد لاحظت انك لم تستعد للاجتماعات المرات السابقه. هل تحب ان ارسلها لك قبل الاجتماع بمده اطول حتى تقرأها وتستعد جيدا؟ ، أم أن هناك أي شيء آخر يمكنني القيام به لضمان أن يكون لديك الوقت لقراءتها " بالطبع، إذا كنت مدير هذا الشخص، يمكن أن تكون أكثر توجيها من ذلك - كما في "أود منك أن تأتي اللقاءات القادمه مستعدا افضل من ذلك وان تقرا الموضوع و تراجعه جيدا."
5.   الشخص الرافض لكل شىء : دائما يقول "أنها لن تعمل" أو "لن يدعونا نفعل ذلك " - يأخذ الحماس من الأفكار والمقترحات الجديدة بانتظام مذهل. في حين أن هذا النوع غالبا ما يعتقد انه يؤدى دورا قيما عن طريق لعب دور محامي الشيطان، فيشوه سمعة الاقتراحات ويدس ثقوب في الخطط، ولكن عندما يحدث ذلك في كل لقاء، زملائه نادرا ما يروا تصرفاته على هذا النحو لاعتيادهم على ذلك.
ما يجب القيام به: إذا كنت مديرا للشخص الرافض، فإنه يستحق اعطاء بعض ردود الفعل على هذا سرا - لافتا إلى أن هذا السلوك يحبط الاقتراحات الجديدة والحماس واطلب منه كبح جماح  تعليقاته حتى تنتهى مناقشه الاقتراحات. اما اذا كنت زميله  ،  قد تحاول باستخدام هذا الاسلوب مثل:
 "دعونا نركز على كيفية عمل هذه الاقتراحات ، قبل أن نصل إلى العيوب المحتملة".
"ما هي الاقتراحات لديك للعمل حول ذلك؟"
"دعونا نعمل من افتراض أننا يمكننا الحصول على الموافقة، لأن لدينا مشاريع مماثلة تمت الموافقة عليها في الماضي."
ثانيا : اسوأ خمسه زملاء تعمل معهم :
فيما يلي خمسة من الزملاء الذى يشكوا الناس منهم. لكن يجب ان تضع في اعتبارك أنك لن تكون قادرا على تغييرهم، وعلى الأرجح أنك لن تكون قادرا على ممارسة تأثير كبير على سلوكهم. التعامل مع هذه الحالات لا يكون من عقلية "كيف يمكنني تغييرهم؟" ولكن مع عقلية "كيف يمكنني أن أغير نفسي من أجل العمل بشكل أفضل معهم؟
1.   المتهرب :
المتهرب ببساطة لا يحب العمل. أنه يدفع مسؤولياته إلى الجميع من حوله. أنه لا يظهر اى مبادرة صغيرة والمواعيد النهائية هي مجرد اقتراحات بالنسبه له.
لماذا هذا يزعجك؟ عندما لا ينتج العمل، بسلاسه وتعاون بين الجميع فإنه يتعطل. و يتطلب الكثير من الجهد لتحصل على أي إنتاجية من المتهرب الذى غالبا ما يتخلى فريق العمل من حوله عن محاولة جعله يعمل وبالتالى يتحملوا هم عمل اضافى فوق عملهم. المشكلة هي، انك ليس لديك السلطة لفصله ، ورئيسك إما أنه لا يملك ايضا سلطه فصله أو غير مستعد للقيام بذلك.
ما الذي يمكن عمله؟ التركيز على عملك وعملك فقط. كزميل، اسأل نفسك إذا كنت تشجع سلوكهم عن طريق تحمل مسئولياتهم. إذا كنت تشعر بضغط "لمساعدته"، وأنت تعلم ان هذا الشخص لا يرد بالمثل عندما يتم توزيع العمل على الفريق، عبر عن مخاوفك إلى رئيسك في العمل قبل اتخاذ اى مسؤولية إضافية. إذا كنت رئيسه، هذه هى الحالة حيث التدخل في التفاصيل الإدارية يمكن أن تكون فعالة. عليك إعطائه المهام الصغيرة فى وقت محدود و تابعة باستمرار.
2.   حسن النية العاجز :
هذا الشخص يعمل بجديه ، ولكن من الواضح أنه غير مؤهل بصوره كافيه لعمله. أنه غير قادر على اتخاذ قرارات صعبة حول العمل و يحتاج المساعده ممن حوله.

لماذا هذا الشخص يزعجك؟ هذا لانه من الصعب القاء اللوم عليه. للأسف، في بعض الأحيان ان نبذل قصارى جهدنا ليس كافيا لتعطى نتيجه بما فيه الكفاية. الدافع والجهد لا يعوض عدم التوصل او يحولها إلى نتائج على المدى الطويل.
ما الذي يمكن عمله؟ التركيز على ما يمكنه القيام به وليس ما لا يمكنه. إذا كان لديك الوقت للمساعدة، تأكد من تعليمه كيفية القيام بشيء ما بدلا من القيام انت بالعمل. للمديرين، تأكد من انك لا تمكنه. اعطيه ردود الفعل الصادقة عن ادائه و لا تغلف كلامك بالسكر للعطف عليه. اعرف ما هي المهارات التي تحتاج لتطوير لتكون فعالة، وإذا كان غير قادر على القيام بذلك، فهو قد يحتاج إلى نقله إلى مكان آخر.
3.   المحتال :
هذا الشخص يبالغ و يتفاخر أكثر من إنجازاته. هو مهتم بالظهور بانه كفء، يعمل بجد، وقادرعلى الانجاز ولكنه ليس كذلك بالفعل. أنه يرغب في الحديث عن العمل أكثر من أنه يرغب في العمل.
لماذا هذا الشخص يزعجك؟ إذا كنت تنزعج من الغش، اذن انت عكسه. انت ترغب في العمل الجاد وتحقيق النتائج فعلا وليس الكلام عنها.
ما الذي يمكن عمله؟ دافع عن نفسك مسبقا بطريقة لا تجعل هذا الشخص يستطيع أن يدعي الفضل لنفسه في عملك. إذا كان بعد ان اعلنت عن الحقيقة، تحدث عن نفسه و ذكر دورك في المشروع أيضا، عليك أن تعمل على إدارة صورتك في العمل ومهارات التسويق والإنجازات التى لديك حتى لا يصدقه احد. خذ بعض النصائح من هذا الغشاش لتفرق بينكما، انك أنت تستحق التقدير والجوائز!
4.   المفرط فى التنافس :
أنه يطعن  من الخلف ويقلب الحقائق لصالحه في محاولة للحصول لنفسه على الترقيه او أو العلاوه.انه يبحث لنفسه فقط عن الميزات والمكاسب. قد يحدث شيئا مؤسفا لمن يقف فى طريقه.
لماذا هذا يزعجك؟ هذا الشخص من الصعب العمل معه لأنه لا ينظر إلا لمصالحه الخاصة على حساب الآخرين، والشركة.
ما الذي يمكن عمله؟ إذا كنت من النوع المحب للعمل الجماعي، فانت وهو على طرفي نقيض . يجب أن تبدأ في تحقيق العمل بشكل مختلف مما كنت تفعل. اجعله يشارك فقط عندما يكون المطلوب يمثل شىء فى مصلحته القيام به، يجب ان تضع فى ذهنك أنه لا يرغب أبدا لفعل أي شيء من أجل الفريق. إذا كنت رئيسه، استخدم قدرته التنافسية بحيث يمكن أن يتنافس مع الآخرين أو مع نفسه من شهر الى شهر لتجاوز أهداف المبيعات وتحقيق منفعه له.
5.   الرئيس المتشدد :
بسبب ديناميكية التعامل، فإن معظم الناس لا يحبون رئيسهم. حتى أولئك الاشخاص الذين يعملون جنبا إلى جنب مع رئيسهم بشكل جيد للغاية قد لا يروق لهم بعض الجوانب من شخصيتة أو ربما بعض السلوكيات فى مكان العمل. لحسن الحظ، انها ليست إلزامية ان تعجب برئيسك في العمل أو حتى تكون صداقه معه، ولكن يجب عليك أن تكون قادرا على العمل بفعالية معه في العمل.
لماذا هذا يزعجك؟ ليس فقط عليك العمل معه باستمرار، بل ايضا العمل له.
ما الذي يمكن عمله؟ حدد بالضبط ما هي القضية. هل رئيسك في العمل يفشل في تحديد الاتجاه؟ هل هو غير فعال في جانب أساسي من وظيفته؟ هل يعاملك بشكل غير عادل؟ أم أنك ببساطة تجد صعوبه فى التعامل معه كشخصية فريدة من نوعها؟ بمجرد تحديد سلوك معين هو الذي يزعجك، يمكنك اتخاذ الخطوات اللازمة لإدارة الوضع.
المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق