الخميس، 22 أكتوبر، 2015

مؤشرات الأداء الرئيسية لقياس التقدم المحقق فى المنشأه

مؤشرات الأداء الرئيسية لقياس التقدم المحقق فى المنشأه
مؤشرات الأداء الرئيسية، المعروفه أيضا باسم مؤشرات النجاح الرئيسيه، ضرورية في مساعدة المؤسسات على تحسين، و تحديد، وقياس التقدم المحرز نحو تحقيق الأهداف والغايات التنظيمية. بمجرد ان حددت المنشأه أهدافها و حددت اصحاب المصلحة الرئيسيين في دعم هذه الأهداف، فمن الأفضل الاستعدادا لوضع منهج منظم لقياس التقدم المحرز نحو تحقيق تلك الأهداف المحددة سلفا.
·       تحقيق الوضوح التنظيمي فيما يتعلق بأهداف الأداء المحددة فى علاقتها برؤية الشركة وقيمها.
·       رصد التقدم المحرز نحو تحقيق الأهداف بفعالية بمقاييس الأداء القابلة للحياة.
·       إجراء تحليل دوري كوسيلة لتقييم ما إذا كان أو لم تكن الاهداف قصيرة الأجل، أو المؤشرات، تعمل جميعا في دعم هدف الأداء الرئيسي.
·       تعزيز بيئة من تحسين الأداء وتحفيز الموظفين، باستراتيجيات التحسين المستمر.
·       تأكد من أن العمل يسير بمحاذاة الأهداف المتفق عليها مع العميل بشكل صحيح ، وبالتالي ضمان تحسين التعاون ورؤية جيدة لجميع مجالات المنشاه، بما في ذلك الالتزام التعاقدي.
عند تطبيق برنامج فعال لمؤشر قياس الاداء، كحد أدنى لا بد من مراعاة ما يلي:
·       يجب أن تكون القياسات قابلة للقياس الكمي - إذا كنت لا يمكنك قياس بيانات محددة بالنسبة لمجالات رئيسية للأداء لديك، فإنه يصبح من الصعب تتبع ورصد التقدم المحرز لتحقيق الأهداف، مما يؤثر على القدرة على إدارة فعالة للأعمال.
·       يجب أن يتم الاتفاق مع العميل و أصحاب المصلحة قبل تنفيذ قياس الاداء.
·       التماشى الكامل مع العميل في جميع مجالات العمل تساعد على خلق شراكة شفافة وفعالة على نحو متزايد.
·       يجب على الموظفين فهم ما يجري قياسه، اهميته، وكيف يستفيد  كل منهم على حدة ، وكادارة  معرفه أفضل السبل للمساهمة في تحقيق الهدف ككل.
·       التواصل عن التقدم نحو الأهداف بشكل متكرر. انه من الاسهل بكثير للموظف و / أو أصحاب المصلحة  تطبيق استراتيجيات محددة و سلوكيات الأداء التى تهدف إلى المساهمة في الاهداف قصيره المدى، لا سيما عندما يتم الاحتفاظ بذلك باستمرار للاطلاع على التقدم. القدرة على العمل من أجل شيء يمكن تحقيقه ضمن إطار زمني معقول أو مضغوط تميل إلى أن تكون أكثر تحفيزا وينظر إليها من قبل الموظف كشيء يمكن تحقيقه.
·       كن مبدعا في تنفيذ الحوافز : تحيد مكافأة مساهمة المدى القصير الموجهه نحو أهداف ترمي إلى تحقيق هدف الشركة النهائى. إضافة الدعم إلى العملية من خلال خلق بيئة ممتعة ودعم من حوافز محددة تهدف إلى المساواه عند منح المكافأة.
·       لا يمكن قياس كل شيء. في اختيار مؤشرات الاداء المناسبه ، وتحديد المؤشرات التي لا غنى عنها للمنشاه للوصول إلى كامل إمكاناتها. حافظ على رسالة بسيطة، مع وجود قائمة قصيرة من أهداف محددة وقابلة للقياس على حد سواء. أي شيء أكثر من خمسة أهداف رئيسية قد يبطل الغرض من خلال خلق البلبلة داخل الشركة. أهداف الأداء يمكن أن تكون مخصصة للدوائر الفردية أو خطوط الإنتاج.
من خلال التواصل السليم والتحديثات المستمرة بشأن التقدم المحرز في تحقيق الأهداف ، واستمرار التعزيز الإيجابي ، وتقدير الجهود نحو تحقيق أهداف محدده ، يمكن لقطاع الأعمال تحقيق النجاح التنظيمي. التحرك بسرعة، وتحديد اتجاهات الأداء على حد سواء الإيجابية والسلبية والاستجابة مع تحليل الفجوة والاستراتيجيات المناسبه اللازمة لتحسين الأداء.
ماذا نقيس؟
أفضل مؤشرات الأداء الرئيسية لمنشأه معينة تعتمد على عدة عوامل:
·       اين المنشاه اليوم مع الأداء العام ؟
·       اين تريد المنظمة أن تكون غدا ؟
·       من الذي يتلقى البيانات عن مؤشرات الاداء وماذا يفعل بها ؟
·       كيف تصل مؤشرات الأداء الرئيسية و النتائج المستخلصة منها للآخرين ؟
لاحظ  ان ما هو مهم لبعض العملاء، قد لا يكون مهم للآخرين. يتم قياس كل منتج او خدمه بشكل مختلف. إذا كان أحد لا يمكنه قياس الأداء، فإنه لا يمكن إدارته على نحو فعال، و نتيجه لذلك ، يصعب تحسينه.
تحاول عملية قياس الأداء قياس مختلف جوانب الأداء لتحديد الجزء الذى يحتاج إلى تحسين. أدوات قياس الأداء توفر نافذة على كيف يعمل كل عنصر من عناصر العمل لتحقيق أهداف داخلية وللعملاء. وتندرج مؤشرات الأداء الرئيسية إلى فئتين محددتبن: سابقه أو حاضره. توفر القياسات السابقه تحليل الأداء في الماضي، في حين تقيم الحاضره الأداء المستقبلي.
تسعى كل الأعمال التجارية لتقديم منتجات أو خدمات أسرع وأكثر ذكاء وأقل تكلفة. المنشات التي تلبي هذه الميزات ترفع من ادوات العمل لتحقيقها و تسهيل عملية اداء أفضل. يمكن الحصول على العديد من الأدوات القيمة من السوق لمساعدة المؤسسات على تحسين إدارة جميع مجالات أعمالهم، من العمليات الميدانية لأداء المبيعات. وفي الوقت نفسه، يمكن للعديد من أصحاب الأعمال والمديرين أيضا ابتكار الأدوات الخاصة بهم، وتطويعها لكلا عملائها من الأفراد ومنهجيات العمل. وهناك منشاه تحافظ على التوازن بين أدوات العمل المكتسبة، و الأدوات التي تم تطويرها داخليا من خلال الابتكار والتكيف مع المطالب المتطورة للعميل، التي غالبا ما تكون انعكاسا مباشرا لظروف السوق.
وضع النقاط التالية في الاعتبار عند اختيار مؤشرات الأداء الرئيسية:
الكمية لا تتساوى مع الجودة .
قياس أهم الأشياء، وليس كل شيء.
التأكد من مجال والإدارة التنفيذية في شراء.
النظر في تجريب المقاييس قبل تداولها على مستوى الشركة.
لا تدع تكلفة القياس تتجاوز قيمة النتائج.
وأخيرا، مؤشرات الأداء الرئيسية تتطور مع التغيير فى المنشأة. يجب أن يكون أصحاب الأعمال والمديرين على استعداد لتقييم باستمرار التقدم بتتبع أداء وفوائد مؤشرات الأداء الرئيسية. عند الضرورة ، ينبغي تعديل مؤشرات الأداء الرئيسية لتعكس الظروف المتغيرة أو تدفع إلى مزيد من التحسين.
المصدر: د نبيهه جابر
( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق